أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حاتم عبد الواحد - من هو الشيطان يا خامنئي؟















المزيد.....

من هو الشيطان يا خامنئي؟


حاتم عبد الواحد

الحوار المتمدن-العدد: 7342 - 2022 / 8 / 16 - 11:18
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


في عام 2003 نشر أحد الهلافيت من الشعراء الشعبيين المنبطحين تحت مداس المرشد الايراني الاعلى دعوة في جريدة المشرق العراقية يطالب فيها بإدراج اسمي مع اسمين اخرين في قائمة سوداء، وهذا يعني بلغة المليشيات تصريح بالقتل وفتوى بسفح الدم، لأنني كما كان يرى هذا المهوال أشكل خطرا على أمن وسلامة جمهورية خامنئي، ورغم ان هذا الشاعر الشعبي ليس خامنئي وانا لست سلمان رشدي، الا انني ــ والحق يقال ــ بَدَأتُ اَرى الأرض اضيق من خرم ابرة، فما طال مكوثي في بغداد اكثر من 6 اشهر حتى ابتعدت 13 الف كيلومتر عن مصدر التهديد، اهو الجبن ام سلامة رَأيٍ لا ادري؟ ولكن الذي ادريه ان حقد الإسلاميين غير متناهٍ وليس مبرراً.
في توقيت حرج جدا، حصل الاعتداء الإرهابي على الكاتب البريطاني، الهندي الأصل سلمان رشدي.
فالمفاوضات حول إحياء اتفاق فيينا النووي كانت على وشك النجاح والتوقيع عليها. فإيران التي تخضع لحكم المرشد الإيراني منذ 43 سنة قد أوصلت الطبقات الوسطى من المجتمع الى حافة المجاعة او تكاد، وملفات جرائم السرقة والتزوير راحت تتكدس في أقسام الشرطة في مدن ونواحي وقرى الجمهورية الإسلامية كما يراد أن يطلق عليها.
وانسجاما مع أفكار وآراء سلمان رشدي أو اختلافا معها، فإن ما حصل في نيويورك يوم 12 آب الحالي كان جريمة إرهاب من جرائم الإسلام السياسي، لأن الكاتب المرصود منذ عام ثلاثة وثلاثين عاما قد صدرت بهدر دمه فتوى ممهورة بختم المرشد الإيراني السابق (الخميني) وفي عام 2017 عندما سُأَلَ المرشد الحالي(خامنئي)، على موقعه الإلكتروني عن استمرار فعالية الفتوى قال: (الفتوى كما أصدر الإمام الخميني).
مضافا لما سبق فإن النظام الإيراني كان قد خصص مكافأة مقدارها ثلاثة ملايين دولار لمن يغتال سلمان رشدي، وقد زيدت فيما بعد الى ثلاثة ملايين وخمسمائة ألف دولار من قبل جهة إيرانية أخرى موالية لنظام الولي الإيراني.
ما جريمة سلمان رشدي الذي اضطر إلى الاختفاء عن الظهور في مسرح الحياة العامة لمدة عشرة أعوام قضاها في بريطانيا التي منحته جنسيتها؟ ثم انتقل الى الولايات المتحدة في عام الفين ليشعر بمزيد من الأمان شجعه على العودة الى الظهور على مسرح الحياة سيما وأنه بحاجة لهذا الظهور للتواصل مع جمهوره من القراء، ومع المنظمات المعنية بحرية التعبير وحق ابداء الرأي.
لسلمان رشدي المولود في عائلة هندية مسلمة أعمال روائية عدة، ما يهمنا منها هي الرواية التي تسببت في إصدار فتوى سفح الدم من قبل الخميني.
تتناول (آيَات شيطانية) أحداثا حقيقية حصلت لشخصيتين مختلفتين، الأولى عبارة عن شخصية هندي يعيش في الأراضي البريطانية ويعمل جاهدا على إنكار هنديته ويحاول أن يداهن ويساير أهل البلد البريطانيين وكان اسمه صلاح الدين، أما الشخصية الثانية فهو جبريل وهو ممثل هندي الديانة الهندوسية، كان يجسد الشخصيات المؤثرة في الديانة الهندوسية في أعماله الفنية، مرض فبدأ يتشفع للإله الهندوسي ولكنه لم يشفَ، فخرج من تلك الديانةِ.
وجاءت اللحظة التي صعد كل منهما في طائرة للسفر، وبسبب خلل تقني، واجهت الطائرة ظروف صعبة في استمرار طيرانها فسقطت، وعندما تم البحث عن الجثث وجدت جثة صلاح الدين بوجه يشبه وجه الشيطان (من شدة السواد)، ووجدت جثة جبريل بوجه يشع نورا وجمالا كوجه يوسف (عليه السلام).
يشير سلمان رشدي في روايته (آيات شيطانية) إلى الروايات التي تتحدث عن بعض آيات القرآن التي تحدثت عن تمجيد آلهة قريش المشهورة، فبينما كان بعض أتباع الرسول محمد يتعرضون الى شتى أنواع التنكيل من قبل قريش وجبابرتها كان الرسول يتمنى أن يتم الصلح والتسوية مع قريش، وبينما كان الوحي يوحي له بسورة النجم وصل إلى الآيتين (اَفَرَأيتم اللات والعزى. ومناة الثالثة الكبرى) تابع الرسول محمد الآيتين بالقول (تلك هي الغرانيق الأولى. وإن شفاعتها لترتجى).
وحسب الروايات الإسلامية فإن قريش فرحت لان الرسول وصف آلهتها بالشفيعة القادرة، واقفل اللاجئون المسلمون عائدين الى مكة، ولكن عندما استعرض جبرائيل مع الرسول السورة وصلا الى (الآيتين الشيطانيتين)، فقال جبرائيل انه لم بهما الى الرسول، فحزن النبي، ولكن الله نسخ الآيتين وانزل عددا من الآيات التي تؤكد براءة الرسول من التحريف.
ولكن علماء المسلمين يشيرون الى هذه الرواية مبينة على أسانيد وروايات باطلة لأن النبي معصوم (ولا ينطق عن الهوى) في تبليغه للرسالة السماوية.
ويعزو علماء مسلمون آخرون هذه الواقعة إلى ما ألقاه الشيطان في مسامع (كفار قريش) وقد سمعوه من الرسول.
اذاً لم يقل سلمان رشدي شيئا من عنده، إنما استند على روايات (إسلامية)، يؤكدها بعض الرواة وينفيها آخرون، فهل يستحق هدر الدم لهذا الفعل؟
خلافا لمن أصدر فتوى سفح الدم، فإن سلمان رشدي اديب قادر على التخيل، وأن كلماته لم تقتل أحدا، في حين أن من أصدر الفتوى بقتله سياسي يوظف التاريخ لخدمة أهدافه، وقاتل ذو سجل دموي في كل بقعة من هذا العالم.
لقد (افتى مشايخ وجهابذة ديننا) منذ قرون بتكفير اليهود والمسيحيين والبوذيين والصابئة، وكان فتاواهم تلقى على المنابر وامام ملايين الملأ ولكننا لم نسمع بسفح دم أحدهم من قبل دولة مسيحية أو بوذية أو من قبل إسرائيل، ناهيك عن النصوص والأحاديث المقدسة المتورمة بالألفاظ القدحية والسباب والوعيد. فالعالم اليوم غير عالم الجاهلية، وإن كنا نعيش جاهليات تتناسل باسم المقدس والمدنس، لقد فعل الإخوان المسلمون في مصر بنجيب محفوظ ذات الشيء، ثم تبين أن الشابين اللذين حاولا اغتياله لم يقرآ حرفا واحدا من مؤلفات نجيب محفوظ، واغلب الظن ان هادي مطر الأمريكي من أصل لبناني لا يعرف شيئا عن سلمان رشدي، نجيب محفوظ فقد قدرته على الكتابة لتضرر يده في تلك المحاولة، وسلمان رشدي، كما تشير التقارير الإعلامية قد تضررت أعصاب يده وربما سيفقد عينه نتيجة الهجوم الإرهابي الأخير.
لقد طعن شابان نجيب محفوظ في عنقه عدة طعنات في عام 1995، رغم ان الموقف المتطرف للإخوان المسلمين ومشايخ الأزهر من رواية نجيب محفوظ (أولاد حارتنا) كان قد اتخذ في خمسينات القران الماضي، وأن هؤلاء (المشايخ) قد منعوا طبع الرواية في مصر، وانه لمن المفارقات ان تدخل النسخ الأولى من الرواية الى مصر عن طريق التهريب بعد أن طبعت في بيروت عام 1962. وقد رفض محفوظ أن يعيد طباعة (أولاد حارتنا) حفاظا على سلامة عائلته، وسامح المهاجمين وتمنى ان لا يعدما، وقد أعدما فيما بعد وحصل الشيء ذاته لرواية (آيات شيطانية)، فلم تجرؤ دار نشر عربية أن تطبع ترجمة عربية للرواية، ولم يسلم أي ناقد تناولها بالمديح كعمل ادبي موحٍ. ولم تفكر ــــ لمجرد التفكيرــــــ أي منظمة أو اتحاد ادبي او ثقافي عربي بعقد ندوة أدبية فكرية لمناقشة الرواية.
حادثة نجيب محفوظ وحادثة سلمان رشدي تبينان مدى الحقد والكراهية التي يكنها (الإسلاميون) لكل من يخالفهم الرأي، حاولوا قتل محفوظ بعد أربعين سنة من التوعد، وحاولوا قتل سلمان رشدي بعد 33 سنة.
وحسب تجربتي الشخصية فقدم ساعد سلمان رشدي من خلال منظمة القلم الدولية في حماية وإيواء عشرات الكتاب والصحفيين والروائيين التي شردتهم مليشيات (المرشد الأعلى الإيراني) في العراق وسوريا واليمن ولبنان. فمن هو الشيطان يا خامنئي؟



#حاتم_عبد_الواحد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- صراع النملة والفيل
- عن الثرى والثريا
- الكوكب الاخطر
- فتوى الثور المعمم
- ووترغيت سعودية
- انها جثة ال سعود
- خادم الحرمين القادم مجرم
- الاموات يصوتون في الانتخابات المكسيكية
- الفخ الصدري
- انتخابات ام انتكاسات عراقية
- فرية الاصلاح السعودي
- الجلدة النتنة وحدت اليهود والمسلمين
- الجثة الخليجية
- عن القدس وما يزعمون !
- لا تزعجوا اولاد الله !!
- رفقا يا طويل العمر
- الثقافة السعادية
- قدس سره الشريف
- النفاق الاسلامي
- بابا نوريئيل


المزيد.....




- إسرائيل تحاول ثني الولايات المتحدة عن معاقبة كتيبة نيتسح يهو ...
- أبو الغيط: العالم العربي يعيش أسوأ أوضاعه.. والضمير اليهودي ...
- قبل وبعد.. مشاهد تظهر حجم الدمار الذي لحق بالجامع العمري الك ...
- رئيسة حزب إسرائيلي: كتيبة «نيتسح يهودا» تقتل الفلسطينيين دون ...
- بعد تبادل الضربات.. المرشد الأعلى الإيراني يدعو القوات المسل ...
- المرشد الأعلى الإيراني يشيد بالقوات المسلحة بعد الهجمات على ...
- جيش الاحتلال الإسرائيلي: لا علم لنا بأية عقوبات أمريكية على ...
- بن غفير يطالب نتنياهو بفرض عقوبات على السلطة الفلسطينية ردا ...
- بعد أنباء -عقوبات- أميركية محتملة.. الجيش الإسرائيلي يدافع ع ...
- رئيسة حزب العمل الإسرائيلي تدعو لتفكيك كتيبة نيتسح يهودا


المزيد.....

- الكراس كتاب ما بعد القرآن / محمد علي صاحبُ الكراس
- المسيحية بين الرومان والعرب / عيسى بن ضيف الله حداد
- ( ماهية الدولة الاسلامية ) الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- كتاب الحداثة و القرآن للباحث سعيد ناشيد / جدو دبريل
- الأبحاث الحديثة تحرج السردية والموروث الإسلاميين كراس 5 / جدو جبريل
- جمل أم حبل وثقب إبرة أم باب / جدو جبريل
- سورة الكهف كلب أم ملاك / جدو دبريل
- تقاطعات بين الأديان 26 إشكاليات الرسل والأنبياء 11 موسى الحل ... / عبد المجيد حمدان
- جيوسياسة الانقسامات الدينية / مرزوق الحلالي
- خطة الله / ضو ابو السعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حاتم عبد الواحد - من هو الشيطان يا خامنئي؟