أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=775232

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - ادم عربي - التخلق باخلاق العبيد!














المزيد.....

التخلق باخلاق العبيد!


ادم عربي
كاتب وباحث


الحوار المتمدن-العدد: 7441 - 2022 / 11 / 23 - 16:45
المحور: المجتمع المدني
    


العونُ كلَ العونِ للضعفاءِ مِنَ البشرِ و المقصودُ بالضعيفِ هُوَ ايِّ إنسان استضعفه الاقوياء وجعلوا منه انسانا ضعيفا ، واستمروا في اضعافه ، والسبب بسيط وهو ان قوتهم من ضعفه ، فالانسان لا يُولد ضعيفاً بل يُصبح ضعيفاً وما نقصده هنا هو المعنى الاجتماعي والاقتصادي والسياسي لمفهوم الضعف ، الضعيف لم يخترْ انْ يكون ضعيفا وانما ظروف معيشته والتي وجد نفسه فيها ولم يخترها هي من جعلته ضعيفا ، وتجعل للاقوياء سلطانا عليه مع العلم ان تغيير واقعه الى اقل سوءا ًليس امراً مستحيلا ً.
هؤلاء المستضعفون من البشر والذين يُفضلون العَدَم على الوجود، لا يحتاجون الى التقيُّد في سلوكهم واعمالهم وقولهم وفعلهم بقيود القيم الانسانية والاخلاقية فهم الا ما قل وشذ منهم يصارعون من اجل البقاء على قيد الحياة ، بأسلحة بعضها من قبيل التفريط في أشياء يكفي أن يفرط فيها أي انسان حتى يخسر انسانيته وادميته فهو الجنون بعينه ان نتوقع ازدهاراً اخلاقياً لمجتمعٍ عَمَّه الفقر بكل شروره .
فيما يتعلق ب هؤلاء الناس اقول : كان الله في عونهم ، لكن هناك بشر في مجتمعنا يشبهون أولئك البشر بخواصهم الانسانية والاخلاقية، مع العلم ان ظروف عيشهم افضل بالف مرة ، ومن ثم تسمح لهم بان يعيشوا بكل كرامة وعنفوان وعزة نفس وقوة بشقي معناها الانساني والاخلاقي ، ان هؤلاء البشر المتخلقين باخلاق العبيد ، وهم ليسوا عبيد بسبب ظروف عيشهم، لا يستحقون منا الا اللعنة والازدراء وليس لهم عذرا .
هؤلاء هم ضعفاء النفوس او هكذا يصفهم الناس ، وقيمهم ومبادئهم قائمة على " لا خلاص الا الخلاص الفردي " ، فيسعون ويمعنون فيه وعدوهم "الخلاص الجماعي" ، صب كل جهدك في ارضاء مسؤولك وبما يضر بزملائك ، اكسب ود ذوي الجاه والسلطة فلربما تصبح مثلهم . تصورا هذه الثقافة في مجتمعنا والتي اصبحت حكما يؤخذ به والعمل بمقتضاه ، والذي لا ياخذ بها الا كل احمق غير طموح ، رضي لنفسه العيش بين الحفر .
. انها لثقافة لا تصلح الا لخلق بشر يتخلقون باخلاق العبيد او صاحب العبد لا فرق . فلننظر ما اصبح بمثابة القانون في مؤسساتنا ودوائرنا اداريا وعملا ، لنكتشف ان التزوير الاداري والذي لا يختلف بجوهره عن التزويير السياسي ، لن يفوز به الا من هو اكثر عجزا والاقل كفاءة
والاكثر ميلا الى الخنوع والاستحذاء والخضوع والأعظم نفاقا وتملقا ومداهنة ومداجاة.



#ادم_عربي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- في الديموقراطية العربية وهل نستحقها!
- يا سيدتي..
- اشرعت نوافذي
- بعد ١٠٥ اعوام على ثورة اكتوبر الاشتراكية! الح ...
- إكليل الشوك!
- الجدل بيين هييجل وماركس باختصار شديد !
- بعد ١٠٥ اعوام على ثورة اكتوبر الاشتراكية!- ال ...
- روسيا، التي تنجر إلى عمق أوكرانيا، تفقد قبضتها على الصراع عل ...
- خطة ترومان لتدمير الاتحاد السوفيتي!
- الانتهازية الاخلاقية!
- دندنات شعرية
- البرهنة رياضيا على ثبات معدل الربح!
- وحدة الفلسفة والعلم!
- ما سر تصعيد الحوثيوم هجماتهم على السعودية ومأرب!
- في عيد المراة!
- في الجدل ما يُنعش الفكر!
- الحوار المتمدن
- جدلية وحدة الفلسفة والعلم!
- ما زالوا في حوار مع ماركس!
- هجوم اربيل ما هي الرسائل!


المزيد.....




- القضاء الإيراني يحكم بالإعدام على 5 محتجين وسط استمرار المظا ...
- إيران.. الحكم بإعدام 5 أشخاص إثر مقتل عنصر في الحرس الثوري
- الأمم المتحدة: الصومال يمر -بحالة طوارئ كارثية-
- أحكام بإعدام 5 متهمين بقتل ضابط في الحرس الثوري الإيراني
- القضاء الإيراني يصدر أحكاما بإعدام خمسة أشخاص بعد إدانتهم بق ...
- الأمم المتحدة تحذر من تسبب الجفاف في الصومال حالة طوارئ كارث ...
- باسيل: هناك غاية دفينة لوضع اليد على السلطة في لبنان وإعدام ...
- طلاب صينيون يتظاهرون احتجاجاً على فرض الإغلاق في جامعتهم
- لمكافحة الفساد.. سحب صلاحيات الصرف المالي للسجناء
- أحكام بإعدام على 5 متهمين بقتل ضابط في الحرس الثوري الإيران ...


المزيد.....

- التونسيات واستفتاء 25 جويلية :2022 إلى المقاطعة لا مصلحة للن ... / حمه الهمامي
- تحليل الاستغلال بين العمل الشاق والتطفل الضار / زهير الخويلدي
- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - ادم عربي - التخلق باخلاق العبيد!