أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=774966

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عصمان فارس - موزارت قداس مختلف في االقناة السويدية الثانية














المزيد.....

موزارت قداس مختلف في االقناة السويدية الثانية


عصمان فارس

الحوار المتمدن-العدد: 7438 - 2022 / 11 / 20 - 16:12
المحور: الادب والفن
    


برنامج الثقافة الاسبوعي .في البداية الكورال يعني عن الضوء الخالد هل تسمعني ايها الرب احفظه خالدا.
ثمانية راقصين من تصميم مصمم وعازف السيرك يوان بورجوا.. الرقصين من الرجال والنساء يزحفون على أرضية المسرح ويدخلون في دواىر تشبه القبور،وهم يتحركون ويتسلقون الجدران ويرمون انفسهم في أرضية المسرح ويدخلون الفتحات ،والمسرح عبارة عن مسرح دوار والجميع يبحت عن الخلاص،ويبدا عناق بعضهم البعض.
توفي موزارت قبل انتهاء القداس. هنا ، الأجزاء الوحيدة التي نعرفها أنه كتب بنفسه - وحيث وضع موزارت قلمه ، تسكت الموسيقى أيضًا. دخل ثمانية راقصين لإظهار سجل عواطف الموت: الظلام واليأس ، ولكن أيضًا الأمل. تشارك في إحدى الجوقات الفرنسية الرائدة اجنتوس. : .
قداس موزارت من تأليفه وتلحينه في عام 1791. الرغم من أن ثلثي قلمه فقط يأتي من قلم موزارت ، إلا أنه أحد أشهر اعماله.أدت الظروف غير العادية المحيطة بتخصيص التكوين والقرب الزمني بين كتلة الروح هذه وموت موزارت المبكر إلى نشوء صناعة أسطورة مترفة. توفي موزارت أثناء تأليف العمل ، ولكن نظرًا لأنه كان قطعة مكلف بها ، تم الانتهاء من العمل من قبل اثنين من طلاب موزارت ، فرانز إكس سوسماير وجوزيف إيبلر ، نيابة عن كونستانز ، أرملة موزارت.
جوقة كانتموس تأسست عام 1999 على يد صوفيا وجوران ستاكسانج. كانتيموس هي في نفس الوقت جوقة عادية و "أكاديمية الغناء الكورالي" ، أي مدرسة غناء كورالي. حتى ظهور الوباء في مارس 2020 ، شارك 400-600 مطرب في كل فصل دراسي. خلال الوباء ، واصلت الجوقة نشاطها من خلال التدريبات المتدفقة في المقام الأول.مع قداس موزارت ، يستأنف كانتيموس أنشطته المعتادة من خلال التدريبات والحفلات الموسيقية. خلال عمليتها التي استمرت 22 عامًا ، غنت الجوقة بعضًا من كلاسيكيات الجوقة الرائعة مثل هاندل المسيح ، وفوركلاد غود لارسون ، وكارمينا بورانا في أورف ، وأيضًا أوبرا ومجموعة من الإنتاجات حيث أيقونات الموسيقى الشهيرة مثل ابا،و بيتيلس وقد أعار كوين أغانيهما المحببة لترتيبات الكورال الجميلة التي كُتبت خصيصًا لـكانتيموس بواسطة منظمين بارزين.



#عصمان_فارس (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- في برلين ملتقى المسرح تياتر ترفيين
- جمهورالسليمانية مازال يحلم بمسرحية ثمن الحرية هو
- هاملت يدور امرأة في مسرح مدينة ستوكهولم
- على القناة السويدية الثانية باليه سيبيليوس
- مسرحية الملك هو الملك في السليمانية
- مسرحية الخروج من ذاكرة هاملت هاملت مسرح الدمى لفرقة المانية ...
- مسرحية الحارس لهارولد بنتر في ستوكهولم
- ماكبث ويليام شكسبير في مسرح مدينة ستوكهولم
- المسرح السويدي مابين الارتجال والابتكار
- فن اللعب عند بيراندللو ومسرحية ست شخصيات تبحث عن مؤلف في مسر ...
- مسرحية حارس في نهر الراين في ستوكهولم
- مسرحية نحن الذين تسنى لنا أن نعيش حياتنا من جديد في ستوكهولم
- جماليات المسرح الاوروبي والتطلعات السياسية والديمقراطية
- مستقبل أوروبا وازمة القيم الحالية في الدراما القديمة
- شاهد على المسرح العراقي في الثمانينات بيته وطنه المسرح
- المرأة في المسرح السويدي صوتها مدوي وقوي
- لماذا نذهب إلى المسرح؟
- مسرحية امرأة ترتدي ملابسها في الشمس في ستوكهولم
- المسرح في مواجهة مع الانظمة الدكتاتورية
- المسرح العراقي وهموم الناس والوطن


المزيد.....




- الرباط.. ناصر بوريطة يتباحث مع مساعد وزير الشؤون الخارجية ال ...
- خلال أمسية قصصية بمؤسسة قطر.. منى الكرد تروي قصتها مع الإعلا ...
- المدون البريطاني جو جينكينز يغطس بالبيانو ويعزف مقطوعة موسيق ...
- مسلسل -إنسايد مان-.. حبكة تشوبها الثغرات وروعة في التمثيل
- قائد الثورة الإسلامية لدى استقباله رئيس وأعضاء المجلس الاعلى ...
- قائد الثورة الإسلامية آية الله خامنئي يؤكد ضرورة تعزيز الهوي ...
- ليدي غاغا: حكم بالسجن 21 عاما على مطلق النار على راعي كلاب ا ...
- أجراس كنيسة الساعة في الموصل ستدقّ مجدداً في آذار/مارس بفضل ...
- رئيس مجلس المستشارين يجري مباحثات مع وفد عن مجلس الشيوخ بالأ ...
- حديث النفس والذات.. طه حسين مع أبي العلاء المعري في سجنه


المزيد.....

- اتجاهات البحث فى قضية الهوية المصرية / صلاح السروى
- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عصمان فارس - موزارت قداس مختلف في االقناة السويدية الثانية