أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عصمان فارس - مسرحية نحن الذين تسنى لنا أن نعيش حياتنا من جديد في ستوكهولم














المزيد.....

مسرحية نحن الذين تسنى لنا أن نعيش حياتنا من جديد في ستوكهولم


عصمان فارس

الحوار المتمدن-العدد: 7187 - 2022 / 3 / 11 - 18:58
المحور: الادب والفن
    


العرض الأول سنة ٢٠١٩ على مسرح باكا في مدينة غوتنبرغ والعرض الثاني على المسرح الملكي دراماتن "ال فيركيت"مدة العرض : ساعتان ترجمة فورية الى الانكليزية والعربية ، مسرحية نحن الذين تسنى لنا أن نعيش حياتنا من جديد ، ماذا كنت ستفعل بطريقة مختلفة لو أتتك فرصة ثانية في الحياة ؟ عمل مسرحي مشترك بين مسرح "باكا" في مدينة غوتنبرغ و مسرح "دراماتن"المسرح الملكي في ستوكهولم ، يولد طفل ويختار اللغة الفرنسية بدلاً من اللغة الألمانية في المدرسة ،الحروف تشكل ع​لامة​ التجزئة يمكن أن تؤدي الى مفترق طرق الحياة إلى تغييرات تهز وجود الفرد أو العالم بأسره، يتيح المخرج ماتياس اندرسون الفرصة لقطاع اجتماعي واقتصادي من سكان السويد في الإجابة على السؤال ويبني عليه فكرة عن شكل الحياة ، يصبح أداء شخصيًا وموسيقيًا يستخدم قدرة المسرح على تغيير الحياة ،لا شيء دائم يمكنك تغيير أي شيء في حياتك إذا كنت تستطيع العودة بالزمن إلى الوراء؟ بالنسبة للاختيارات التي اتخذتها في الحياة فقد أثرت عليك بالتأكيد ، البؤس ، السعادة أليس كذلك؟، تمثيل عادل درويش وراسموس ليندغرين وسيسيليا ميلوكو ، وجوزفين نيلدين وماري ريتشاردسون ، وكجيل فيلهلمسن وآخرين.سبق أن استخدم ماتياس اندرسون مواد وثائقية في عدد من العروض البارزة مثل مسرحية الولايات العقلية في السويد ، أسس المخرج ماتياس أندرسون الأداء الذي كان علينا أن نعيشه في موضوع واحد والنتيجة هي تجربة فنون أداء لا تقدم بالضرورة إجابات ولا يتعلق الأمر دائمًا بالخيارات . لكن من المؤكد أننا طرحنا هذا السؤال على أنفسنا في مرحلة ما؟ ما الذي كنت سأختاره إذا كان علي أن أبدأ من جديد؟ فماذا كنت تريد أن تفعل بشكل مختلف؟" .ماتياس عمل مديرآ لمسرح باكا منذ عام ١٩٩٣ وحا ليآ مدير المسرح الملكي في ستوكهولم . طرح ماتياس أندرسون أسئلة عندما قدم مسرحية الأحلام في مسرح كولتور هوست في مسرح المدينة ، وجه عدة أسئلة للجمهور عما إذا كان ذلك مؤسفًا بالنسبة لهم. في العرض تسعة ممثلين يتصرفون ويتفاعلون ويغيرون هويتهم وملابسهم ويرقصون ويختلفون عمل مسرحي تجريبي في قاعة كبيرة وفضاء مسرحي خالي من الديكور مجاميع من الناس تتحرك تحلم بحياة جديدة، كل شخص يغيير حياته في سن ١٨ يختار حبيبته ويتزوج مبكرآ، ملابس العرسان تستعرض في فضاء المسرح وعلب من الكارتونات الورقية تتحول الى مقابر وتوضع الزهور فوقها ورجال كبار يختارون العيش بدون عربات المعوقين ،استخدم المخرج ماتياس أغنية المطربة الفرنسية إديث بياف لن أندم على شيئ وحرك جميع ممثليه بشكل جماعي في الفضاء المسرحي وهم يرقصون، اسئلة فلسفية تطرح من قبل مجموعة الممثلين والممثلات ،لعبة الزار ومعرفة كل شخص حظه في الحياة ، هناك فرصة ثانية لتحقيق أحلامهم دون البدء من جديد لأن الحياة لا تنتهي حتى الموت ، لدينا الفرصة للتغيير وفعل الخير ونقل الخبرات إلى الآخرين ،من المحتمل أن تكون هذه هي رسالة الأداء الذي يعتمد على أفكار ديكارت حول الذات المستقلة وفكرة نيتشه عن العودة الأبدية أي أن نفس الحياة التي تعيشها يجب أن تعيشها مرات لا تحصى إلى حد ما، هذه المسرحية عبارة عن دراسة اجتماعية ولكن في المقام الأول فن يثير أسئلة جديدة ، لماذا لديهم صناديق متحركة كبيرة على خشبة المسرح؟ لماذا يرتدون كل فساتين الزفاف؟ ليس لدى إجابات مباشرة. ربما يتعلق الامر بالتأثر والشعور والارتباط ، هذا العرض المسرحي شاهدته من خلال برنامج الثقافة على القناة السويدية الثانية ، تنمو الأصوات الفردية إلى انعكاسات عالمية ذات أبعاد فلسفية من نحن ومن نريد أن نكون؟ يتم نسج الحياة اليومية وظروف الوجود معًا بشكل شعري


فريق العمل
تصميم الصوت والموسيقى: جوناس ريديج
الإضافات: رايجا هدلوند ، بيرجيتا نوردكويست ، ليلى سيوستروم ، لارس تولين ، غوران وينرستن
ستونيفج
شيل ويلمسين، نينا زانياني
إخراج : ماتياس اندرسون
كوريكراف: سيسيليا مولوكو
الاظاءة : جارلي اوستروم
سينوغراف والازياء: مايا كال



#عصمان_فارس (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- جماليات المسرح الاوروبي والتطلعات السياسية والديمقراطية
- مستقبل أوروبا وازمة القيم الحالية في الدراما القديمة
- شاهد على المسرح العراقي في الثمانينات بيته وطنه المسرح
- المرأة في المسرح السويدي صوتها مدوي وقوي
- لماذا نذهب إلى المسرح؟
- مسرحية امرأة ترتدي ملابسها في الشمس في ستوكهولم
- المسرح في مواجهة مع الانظمة الدكتاتورية
- المسرح العراقي وهموم الناس والوطن
- لماذا إختفى مهرجان المسرح الكردي من مدينة السليمانية؟
- هل السينما والمسرح والفنان ممكن ان يؤسس للحب والفرح؟
- السويد وطن حر وشعب سعيد
- عادل إمام يصنع السعادة في مسلسل صاحب السعادة
- غياب وعزوف الجمهور في المسرح العراقي والمسرح والكردي
- مسرحية سنمار يواجه النار والحصار بغداد
- المسرح والثقافة وجمهور المسرح والسينما في السبعينات
- مسرحية مصير الانسان ولعنة الحرب في السليمانية
- شاهد على المسرح العراقي في الثمانينات وطنه المسرح
- المسرح الكردي الى أين بعد هجرة الكفاءات المسرحية؟
- المنفى القسري وأمطار ألرصاص
- مسرحية انا دعوة للحب والسلام والتأخي


المزيد.....




- وزيرة الثقافة الأردنية: فخرون باختيار الأردن ضيف شرف في معرض ...
- «القاهرة للكتاب».. تجربة تتيح للقراء صياغة أحداث الرواية
- كاريكاتير العدد 5358
- جائزة الشيخ حمد للترجمة والتفاهم الدولي تعلن الفائزين بموسمه ...
- ذاع صيته فنانا ملتزما.. الرئيس الجزائري يعزي بالمجاهد الهادي ...
- الكاتب والمؤرخ اللبناني فواز طرابلسي: ما حصل في ثورات الربيع ...
- خبر انفصال الممثل مايكل بي جوردان يجذب السيدات.. ماذا فعلن؟ ...
- مايك بومبيو: ولي العهد السعودي رجل إصلاحي وشخصية تاريخية على ...
- بهدف دعم التواصل والحوار.. انطلاق البطولة الآسيوية للمناظرات ...
- -صفحات بطولية من أفريقيا..- في القاهرة للكتاب


المزيد.....

- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب
- المرأة في الشعر السكندري في النصف الثاني من القرن العشرين / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عصمان فارس - مسرحية نحن الذين تسنى لنا أن نعيش حياتنا من جديد في ستوكهولم