أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ماهين شيخاني - -بائعة الخبز -














المزيد.....

-بائعة الخبز -


ماهين شيخاني
( كاتب و مهتم بالشأن السياسي )


الحوار المتمدن-العدد: 7426 - 2022 / 11 / 8 - 19:03
المحور: الادب والفن
    


رنَّ جرس المنبه كالعادة في توقيته ، مدَّ يده إلى الهاتف بهدوء لإسكاته ، ثم نهض على مضض واستقام ليمارس حركاته الرياضية الصباحية لتقوية عضلات رقبته ، التي طلبها منه دكتوره ، توجه إلى المغسلة ، فتح صنبور الماء وبدأ بغسل يديه ووجهه ثم مضمض ثلاث مرات ، كانت عينيه شبه مفتوحة كأعين الصينيين ، انتبه إلى المرآة وكأن شيئاً ما حصل للمرآة ، تغير ، لاحظ سواد شعره وشاربه ، لكنه لم يأبه لذلك ، ارتدى ملابسه ،فتح الباب بهدوء ثم حمل أكياس القمامة ونزل من الطابق الثالث بخطوات واثقة وكأن الحياة عادت به الى النشاط والشبوبية ،تنفس الهواء الطلق ووضع أكياسه في الموضع المحدد وتوجه صوب الفرن ، أحس بنسيم غير معتاد وكأن فسحة الفضاء اتسعت ، رفع رأسه ، ترائى له بان الطوابق غير واضحة بل زائلة بشكل كامل ،البيوت طينية وقديمة و الغبار تمتلئ الشوارع والسيارات الحديثة مختفية تماماً باستثناء بعض الماركات القديمة و التي ركنت بجوار بعض المنازل ، كانت سيارة والده تبدوا له من بعيد وهي أيضا مركونة ..
اقتربت المسافة بعد كل خطوة وقبل أن يصل إلى الفرن كانت رائحة الخبز تلفح أنفه و أصوات النساء تصل إليه ، لدى وصوله إلى زاوية الشارع وعلى مقربة منهن ، ألتفت الى يساره يفتقد جاره القديم المعتاد دائمآ بالتحية والسؤال عن صحته ، لم يكن موجوداً في مكانه حتى الرصيف وشكل الباب تغير و مع الالتفاتة تلك نظر إلى الشمال تبين أن الجدار الكونكريتي الفاصل على الحدود غير موجود والأسلاك واضحة تعكس أشعة الشمس الصباحية والأبراج العسكرية مكشوفة حتى تكاد مشاهدة تحركات العساكر وسياراتهم ، استدار ونظر إلى خلفه أتضح له أن الجامع رجع على عهده السابق بحجمه الطيني، والمئذنة مختفية تماماً ، بعض النساء كانت وجوهها معروفة لكنها كانت نضرة وجذابة وكأن الزمن توقف في لحظة ما ورجعت بهن إلى أعوام مضت ، تبدون صغيرات الأعمار .
دخل الفرن ، سلم على المتواجدات ، لاحظ استغرابهن واندهاشهن وهن فارغات افواههن لوجود شخص من غير جنسهن، ثم رأى بأن طاقم الفرن قد تبدل جميعه ، أين الخباز ....؟.
أين الأستاذ....؟.
أين ذاك الشاب الجميل. حَمَدو....؟.
يا إلهي ...!!!.الطاقم الجديد للعمل جميعهن من أفراد أسرته، والزبائن كلهن نسوة .
والدته وضعت عكازها بجانب الميزان ، تستلم النقود من الزبائن وتضعهم بالدور وتناول الأرغفة لهم ، ذكرته بقصة "بائعة الخبز " .
سأل ذاته أين الرجال...؟.اين الشباب...؟...كان سابقاً يتواجد كبار السن و قلة من فئة الشباب ، الآن ولا جنس ذكر ، يا إلهي هل حكم علينا بالانقراض ...؟.
تقدم نحو البسطة و انحنى قليلاً نحو والدته سائلاً بحنية لم أنت هنا ، ماذا تفعلين وأنت مريضة وراقدة بالفراش ، وقبل أن تجيب....
سمع صوت الأولاد بالقرب من رأسه يلعبون بالهاتف كالعادة يبحثون عن صورهم القديمة التي التقطوها في مدينتهم المنكوبة ، فرك عينه وقال : اللهم أجعله خيراً.
* ماهين شيخاني.



#ماهين_شيخاني (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الادارة والمجلس و« المغارة » ...الأخوين قاسم و علي بابا .
- مقال
- - كورد سوريا والعام الجديد -
- - وماذا بعد سجن الصناعة في الحسكة -
- قصة قصيرة - الارستقراطي .
- الخرائط الجديدة والترقّب
- الاخطبوط التركي أمام صمت الأمم
- مذكرات ..خوشو ..مبدعاً..؟.
- قصة قصيرة - المشهد..؟.
- قصة قصيرة خبر مثير...لاجتماع الحمير ..؟.
- - تركيا ...والرقص مع الفيلة -
- الجسر _ قصة قصيرة
- - تركيا و التهديد بين حين وآخر بورقة المياه ..-
- ثورة أيلول والآمال على 14تموز
- قصة قصيرة
- كوردستان الغربية وما بعد الانتخابات الأمريكية
- الاصطفافات في الحركة الكوردية السورية
- قصة قصيرة- لما الاستعجال ...؟
- اذكروا محاسن موتاكم
- الرائحة ....


المزيد.....




- انتهى قبل أن يبدأ.. كوينتن تارانتينو يتخلى عن فيلم -الناقد ا ...
- صورة فلسطينية تحتضن جثمان قريبتها في غزة تفوز بجائزة -مؤسسة ...
- الجزيرة للدراسات يخصص تقريره السنوي لرصد وتحليل تداعيات -طوف ...
- حصريا.. قائمة أفلام عيد الأضحى 2024 المبارك وجميع القنوات ال ...
- الجامعة الأمريكية بالقاهرة تطلق مهرجانها الثقافي الأول
- الأسبوع المقبل.. الجامعة العربية تستضيف الجلسة الافتتاحية لم ...
- أرقامًا قياسية.. فيلم شباب البومب يحقق أقوى إفتتاحية لـ فيلم ...
- -جوابي متوقع-.. -المنتدى- يسأل جمال سليمان رأيه في اللهجة ال ...
- عبر -المنتدى-.. جمال سليمان مشتاق للدراما السورية ويكشف عمّا ...
- أمية جحا تكتب: يوميات فنانة تشكيلية من غزة نزحت قسرا إلى عنب ...


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ماهين شيخاني - -بائعة الخبز -