أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ماهين شيخاني - قصة قصيرة - الارستقراطي .














المزيد.....

قصة قصيرة - الارستقراطي .


ماهين شيخاني

الحوار المتمدن-العدد: 7043 - 2021 / 10 / 10 - 11:44
المحور: الادب والفن
    


” الارستقراطي “

اصطحبه صديقه المعتاد للنبش وأحياناً التبضع من محلات /البالة/ المنتشرة في مدينة الدرباسية. دنا منه صاحب المحل تفضل أستاذ، ما هو طلبك، ربما أستطيع مساعدتك للحصول على ما تريد.

ردّ عليه وهو يرتّب ياقته:

– بصراحة هذه أول زيارة لي لهكذا محلات، ﻻ بأس ربما أجد ضالتي لديكم، هناك عدة أشياء أبحث عنها، سأكون سعيدا لو وجدت هذه الطلبات.

– فرح كثيراً وقال: بكل سرور.

– حسنا. رفع سبابته باتجاه القمصان: هذه ﻻ تناسبني قط، ألوانها باهتة، لو سمحت أريد قميص عثمان.

– للأسف قبل قليل أخذ العم أوصمان القميص.

– لا عليك ممكن معطف غوغول.

– ذهل الرجل وقال: من غوغول هذا؟.

– غوغول يا رجل، أﻻ تعرفه ،أنت اليساريّ ولم تسمع عنه، أين ثقافتكم والتزامكم بالماركسية. بالمناسبة بضاعتكم هذه معظمها من الدول الرأسمالية. ثم استأنف حسناً ربما نجد بينها /حذاء/ هذا المختل عقلياً الرسام الهولندي المشهور “فينسينت فان كوغ”، ألم تسمع باسمه أيضاً؟.

– ابتسم صاحب المحل: أراك أنيقا, فلمن ترسل هذه البضاعة ؟.

– باعتبارنا أخوة الشعوب ونبينا موسى المسكين يرتجف من البرد ولا يستطيع النطق، فقد تركه الرسام والنحات الإيطالي مايكل أنجلو عاريا وطلب منه النطق، لكنه أضرب عن الكلام ولم ينطق ببنت شفة حتى الآن.

صرخ صاحب المحل صرخة قوية أقوى من صرخة الرسام النرويجي/ ادفارت مونك/ حيث تغيّرت تعابير وجهه مناديا صاحبه:

– رجاء اسحب صاحبك واخرجا من المحل, فقد فقدت صوابي وسأصبح مختلا عقلياً كصاحبه كوخ. من أين لك بهذا المعتوه؟.

– ردّ صاحبه: من المدينة الفاضلة، ﻻ تتخاصما أنتما الاثنان أصدقائي، اتركا شعرة معاوية بينكما. وسأفهمك الموضوع، هذا لم يتسوق سوى من أفخم الماركات والموديلات، لكن الحرب أفقدته كل ما يملك وبالأخص محلّه الذي كان يقتني أجمل اللوحات العالمية..






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الخرائط الجديدة والترقّب
- الاخطبوط التركي أمام صمت الأمم
- مذكرات ..خوشو ..مبدعاً..؟.
- قصة قصيرة - المشهد..؟.
- قصة قصيرة خبر مثير...لاجتماع الحمير ..؟.
- - تركيا ...والرقص مع الفيلة -
- الجسر _ قصة قصيرة
- - تركيا و التهديد بين حين وآخر بورقة المياه ..-
- ثورة أيلول والآمال على 14تموز
- قصة قصيرة
- كوردستان الغربية وما بعد الانتخابات الأمريكية
- الاصطفافات في الحركة الكوردية السورية
- قصة قصيرة- لما الاستعجال ...؟
- اذكروا محاسن موتاكم
- الرائحة ....


المزيد.....




- أغلبية مجلس الدار البيضاء تصادق على نظامه الداخلي
- انطلاق أولى جلسات مساءلة وزراء حكومة أخنوش الاثنين
- إلزام البرلمانيين بالإدلاء بجواز التلقيح لحضور الجلسات
- وفاة الشاعر العراقي “سمير صبيح” بحادث سير أليم
- -بالخطأ-.. نجم هوليوودي يقتل مديرة تصوير ويصيب المخرج أثناء ...
- السلطات الهندية تعيد فتح دور السينما إثر انخفاض الإصابات بكو ...
- الممثل أليك بالدوين يقتل مديرة تصوير فيلمه الجديد ويصيب مخرج ...
- مكتب مجلس المستشارين يضع خطة اشتغال جلساته
- الكشف عن مصير الممثل الأمريكي أليك بالدوين بعد واقعة القتل ف ...
- منزل -ابن خلدون- يثير ضجة بعد طرحه للبيع


المزيد.....

- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ماهين شيخاني - قصة قصيرة - الارستقراطي .