أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زهير الصباغ - -لاهوت التحرير- وعلاقته باليسار والماركسية















المزيد.....



-لاهوت التحرير- وعلاقته باليسار والماركسية


زهير الصباغ

الحوار المتمدن-العدد: 7420 - 2022 / 11 / 2 - 02:40
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مدخل
تتناول الدراسة التالية موضوع "لاهوت التحرير"، وهي ظاهرة دينية-سياسية-اجتماعية، تطورت في أمريكا الجنوبية كرد فعل ضد الأوضاع الاضطهادية والاستغلالية السائدة في مجتمعات عدد من دول أمريكا الجنوبية. وساهم في تطويرها بعض رجال الدين في الكنيسة الكاثوليكية اللذين طوروا نقدا لاذعا لكل من الأنظمة العسكرية السياسية المهيمنة والكنيسة الكاثوليكية التقليدية التي مثلها الفاتيكان والتي دعمت الأنظمة السياسية العسكرية التي هيمنت على عدد من دول أمريكا الجنوبية.
لم يستطع حكم الجنرالات العسكري ان يتحمل حركة النقد والمعارضة التي شكلها بعض رجال الدين الكاثوليك في بعض دول أمريكا الجنوبية. وبين الحين والأخر، كانت "فرق الموت" العسكرية تقوم بإعدام العناصر الأكثر راديكالية من بين رجال الدين النقديين وذلك من اجل اسكات المعارضة لنظام الحكم العسكري الذي تحالف مع الطبقة الراسمالية المحلية، والتي حظيت بمساندة الاستعمار الامريكي.
تعريف: ما هو لاهوت التحرير؟
يمكن تعريف لاهوت التحرير بانه،
حركة سياسية في اللاهوت المسيحي تركز على أن يسوع المسيح لم يكن فقط "المخلص" ولكن أيضا محرر الشعوب التي ترزح تحت وطأة الظلم. ظهرت هذه الحركة في النصف الثاني من القرن العشرين في الكنيسة الكاثوليكية في أمريكا اللاتينية، تطالب بأن تطبيق الإيمان المسيحي يتم بمساعدة الفقراء والدفاع عن المظلومين ...(معرفة، "لاهوت التحرير"، https://www.marefa.org، 18-10-2022)
يعتقد الكاتب السوري عقيل سعيد محفوظ ان،
لاهوت التحرير هو الخطاب والفعل (الاجتماعيّ والثقافيّ والسياسيّ) اللذان برزا، بصورةٍ رئيسة، في أمريكا اللاتينيّة في النصف الثاني من القرن العشرين، وهدفا إلى إحداث تغيير في أوضاع عددٍ من مجتمعات أمريكا اللاتينيّة ودولها. وقد جرى ذلك بالاعتماد على خطابٍ دينيّ يستند إلى مرجعيّاتٍ دينيّةٍ مسيحيّة، وعلى فواعلَ دينيّةٍ مثل: الرهبان، والقساوسة، وشبكات الكنائس والأديرة، والمراكزِ الدينيّة، والجمعيّاتِ المرتبطة بها أو المنبثقة عنها، والتكويناتِ الاجتماعيّة ذات الصلة ... (محفوض، عقيل سعيد، " لاهوت التحرير: مبادئه، ومدارسه، وما بقي منه"، https://www.al-adab.com، 25-02-2019)
ماهية لاهوت التحرير
يعتقد منظرو لاهوت التحرير،
... بأن الله يتحدث للبشرية بشكل خاص عن طريق المعدمين وبأن الكتاب المقدس لا يمكن فهمه إلا من منظور الفقراء. وترى هذه المدرسة بأن الكنيسة الكاثوليكية في أمريكا الجنوبية تختلف بشكل جوهري عن نظيرتها في أوروبا، لأن كنيسة أمريكا اللاتينية كانت دائماً من ولأجل الطبقة الفقيرة. (المرجع ذاته)
ويرى منظرو لاهوت التحرير انه
... يجب على أتباع المسيح الحقيقيين أن يسعوا لتحقيق العدالة الإجتماعية، والتغيير السياسي والإجتماعي، والتآزر مع الطبقة العاملة ...، حيث "... كان المسيح نفسه فقيراً، وقد إهتم بالفقراء والمنبوذين، وأية كنيسة حقيقية يجب ان تهتم باللذين عانوا من التهميش أو الحرمان من حقوقهم تاريخياً. يجب أن تنبع كل عقائد الكنيسة من منظور الفقراء، وتكون حقوق الفقراء هي الجانب المحوري لرسالة الإنجيل. (هل لديك سؤالا، "ما هو لاهوت التحرير؟ "https://www.gotquestions.org "، 15-10-2022).
بداية نشوء لاهوت التحرير
من الجدير ذكره ان تعبير "لآهوت التحرير" استخدم لأول مرة من قبل
اللاهوتي " جوستافو جوتييريز " سنة 1967م في محاضرته التي ألقاها في مونتريال، ثم محاضرته التي ألقاها في بيرو سنة 1968م، خلال مؤتمر ميدللين، وبرَّر " جوتييريز " موقفه من صبغ تحرير الإنسان بصفة اللاهوت بأن اللاهوت ليس مجرد معرفة نظرية، بل هو موقف عملي وإن اللاهوت يتجه إلى واقع الإنسان، ولذلك عندما نبحث في علم المسيح يجب أن ننطلق من الأرض، أي من صفة السيد المسيح الإنسانية، ووضعه البشري، وتضامنه مع الفقراء. ولا ننطلق من السماء، أي من صفة السيد المسيح الإلهية، ولذلك على الكاهن أن يتضامن مع الفقراء، ولا ينحاز للسلطات، وإن الهدف من البشارة بالإنجيل ليست العقيدة، بل تغيير الوضع الاجتماعي للإنسان، وإن الحياة المسيحية تنبع من الأرض وليست من السماء. (راجع حنا، ميلاد، في تقديم كتاب "لاهوت التحرير" في أمريكا اللاتينية ص 13. كما تم اقتباسه من قبل: حلمي القمص، يعقوب، "مفهوم لاهوت التحرير"، https://st-takla.org، 15-10-2022).
يرجع لاهوت التحرير بجذوره الى
... كنيسة الروم الكاثوليك في أمريكا اللاتينية. وتعتبر نشأته رد فعل لإنتشار الفقر وإستغلال شرائح كبيرة من مجتمع أمريكا اللاتينية..."(المرجع ذاته) وبالاضافة الى اهتمامه بتحرير "الفقراء والمقهورين اقتصاديًا وسياسيًا واجتماعيًا، فلاهوت التحرير يسعى الى " ... تحرير الكنيسة مما لحق بها من شوائب وأساليب تسلطية ... انه يجعل الإنسان هو المحور بدلًا من الله، وبتحويل المركزية من الله للإنسان يصبح كل شيء قابل للتفاوض والحوار، حتى نصوص الكتاب المقدَّس تؤوَّل لصالح الفقراء والمظلومين."( يعقوب، أ. حلمي القمص، "مفهوم لاهوت التحرير"، https://st-takla.org، 15-10-2022).
ترجع بدايات نشوء لاهوت التحرير الى العام 1955 حين عقد
... لقاء لأساقفة أمريكا اللاتينية في ريو دي جانيرو حيث بدأ اهتمام رجال الكثلكة بمشاكل الفقراء وتكونت عدة حركات شعبية مثل حركة الطلبة المسيحيين، وحركة العمال المسيحيين، وحركة الفلاحين المسيحيين، وحركة التعليم الأساسي. على عكس المجمع الفاتيكاني الأول، اهتم المجمع الفاتيكاني الثاني (1962 – 1965م) بالنقد الذاتي في هذا الإطار ومن بين الستة عشر وثيقة التي أصدرها عدد منها اهتمّ بإعادة تنظيم الكثلكة وناقش قضايا العدالة الاجتماعية والتنمية وبهذا أعطى شيئاً من الشرعية للاهوت التحرير. من المهم الإشارة إلى قرار الرئيس العام للرهبنة اليسوعية في 1966 بالانخراط الجاد في العمل الاجتماعي ... (الأب ملكي، أنطوان، "لاهوت التحرير"، مجلة التراث الأرثوذكسي، https://www.orthodoxlegacy.org، 15-10-2022).
وفي العام 1968 عقد
... مؤتمر ميديللين في كولومبيا وهو محطة تاريخية في الكثلكة. رأى المؤتمر أن كل شعوب أميركا اللاتينية تعيش في سجن كبير وبالتالي هناك ضرورة لتحرير هذه الشعوب من هذا السجن الكبير المظلم. وهكذا صار لاهوت العبودية مقدمة للاهوت التحرير وابتدأ التبشير بإنجيل الفقراء. وقد حاضر جوستافو جوتييريز واستعمل تعبير "لاهوت التحرير". صدر عن المؤتمر وثيقتان باسم العدالة والسلام، واعتبر المؤتمرون أنها ليست ساعة الكلام بل ساعة الفعل والعمل ... (الأب ملكي، أنطوان، "لاهوت التحرير"، مجلة التراث الأرثوذكسي، https://www.orthodoxlegacy.org، 15-10-2022).
ارتكز المؤتمر الى ثلاثة مفاهيم اجتماعية-سياسية وهي: 1. إثارة الوعي لدى الجماهير لكيما تدرك أهمية التغيير، 2. التحرير من الظلم والفقر والقهر، 3. المشاركة في الإصلاح. (المصدر ذات).
نستطيع ان نجزم ان حركة كهنة "لاهوت التحرير" كانت حركة إصلاحية وليست ثورية، ارادت تذليل الفروقات الطبقية وليس الغائها. ومع انها استخدمت بعض المقولات الماركسية ولكنها تعاملت معها كادوات تحليلية ولم تتبنى الأيديولوجية الماركسية ولم تطمح الى انشاء نظام اجتماعي اشتراكي.
مؤثرات الماركسية على "لاهوت التحرير"
يعتقد بعض الكتاب ان "لاهوت التحرير" له علاقة بالحركات الاجتماعية الماركسية والإشتراكية الموجودة في أمريكا الجنوبية. بموجب تحليل الكاتب ميلاد حنا، فان "لاهوت التحرير" " ... هو نتاج التلقيح الفكري بين الكثلكة والماركسية ...". ويضيف الكاتب حيدر إبراهيم "أن لاهوت التحرير هو تفاعل بين الماركسية والكاثوليكية لإقامة الفردوس على الأرض." (يعقوب، أ. حلمي القمص، "مفهوم لاهوت التحرير"، https://st-takla.org، 15-10-2022).
يرى الكاتب الأب وليم سيدهم اليسوعي ان بروز "لاهوت التحرير" كان:
سباقًا في أمريكا اللاتينية بسبب التفاعل الحقيقي بين الحركات الاجتماعية الماركسية والإشتراكية وبين الكنيسة الكاثوليكية، وهذا مفقود في بعض مناطق العالم رغم وجود مشكلة الفقر. وكان من نجاحات "لاهوت التحرير" هذا التقارب الذي أدخل القضية الاجتماعية إلى قلب الاهتمام الديني. ويمكن تعميم القول الآن أن فكرة "لاهوت التحرير" هي باختصار جعل الدين أكثر اهتمامًا بالإنسان وبالمجتمع، وهو يحاول القيام بمهمة مزدوجة تبشر بالفردوس في الأرض وفي السماء ولا يؤجل سعادة الإنسان. (الأب وليم سيدهم اليسوعي - لاهوت التحرير. رؤية عربية إسلامية مسيحية ص 12، 13. كما تم اقتباسه من قبل: حلمي القمص، يعقوب، "مفهوم لاهوت التحرير"، https://st-takla.org، 15-10-2022).
يعتقد الكاتب احمد عبد الحميد حسين، ان تاثير الماركسية على خطاب اباء "لاهوت التحرير" بات واضحا " ... بسبب التأثر بموجة المد اليساري في الستينيات والسبعينيات، وبسبب قيام ثورات كانت تقودها حركات معارضة ماركسية ذات شعبية جماهيرية كبيرة، وقادتها قيادات يسارية مثلت لاحقًا أيقونات لثورات التغيير مثل تشي جيفارا " ويمكن ان نضيف لذلك " ... التراث والتجربة الكبيرة للحركة النقابية اللاتينية التي تبنت توجهات يسارية بشكل مبكر للغاية، كما أن التيارات السياسية اليسارية التي وصلت لاحقًا للسلطة تعود جذورها لهيئات نقابية عمالية ومجالس أحياء لفئات مجتمعية واسعة ... " (حسين، أحمد عبد الحميد، "لاهوت التحرير: إنجيل الفقراء في أميركا اللاتينية"، https://thmanyah.com، 15-10-2022.)



كهنة كاثوليكيين وتقدميين
اثرت هذه الأجواء اليسارية على جزء يقظ من الكهنة الكاثوليكيين الذين طوروا وعيا نقديا لمجتمعاتهم ولانظمة الحكم السائدة داخلها. واعتقد هؤلاء
"... أن شعوب أميركا اللاتينية تعيش في سجن كبير تحت عبودية النظم العسكرية التي تحكم البلاد، ولذا فإن ثمة ضرورة لتحرير هذه الشعوب من هذا السجن ..." (المصدر ذاته)

يعتقد بعض الكتاب ان "لاهوت التحرير" يعتبر " ... مزيجا من اللاهوت المسيحي والتحليلات الاجتماعية-الاقتصادية الماركسية، التي تشدد على الاهتمام الاجتماعي بالفقراء، والتحرر السياسي للشعوب المضطهدة ... "، كما ويحمل هذا اللاهوت ممارسة سياسية لبعض كهنة الدين في امريكا الجنوبية امثال جوستافو غوتياريز من البيرو، ليوناردو بوف من البرازيل، وخوان لويس سيغوندو من الأوروجواي، وجون سوبرينو من إسبانيا، وهؤلاء شاركوا في صياغة ادبيات "لاهوت التحرير" في خمسينيات وستينيات القرن العشرين. (ويكيبيديا، "لآهوت التحرير" https://ar.wikipedia.org, ، 15-10-2022).
لم يكن هناك انسجاما كاملا بين أفكار هؤلاء الكهنة بل تباينت أفكارهم نتيجة لخلفياتهم المتنوعة. مع ذلك، بقيت قواسم مشتركة ونقاط التقاء عديدة في طروحاتهم. ويرى الكاتب ميكائيل لوفي انه مع بروز،
... اختلافات جمّة بين آراء مجمل هؤلاء اللاهوتيين، فإننا نجد، في سائر أعمالهم، العديد من المحاور الرئيسية التي شكلت أرضية مشتركة ومنطلقا جذريا نابعا من المعتقد التقليدي، كما أرسته الكنائس المسيحية، سواء منها الكاثوليكية أو البروتستانتية: 1- تقريع أخلاقي واجتماعي للرأسمالية باعتبارها نظام حيف وجور، وبوصفها شكلا من أشكال الخطيئة البنيوية. (لوفي، ميكائيل، ترجمة: عزالدين، عناية، " لاهوت التحرير والوثنيات الجديدة"، https://aliraqnet.net، 19-12-2016).
قبل اغتياله بمدة قصيرة وفي تشرين الثاني 1989، خاطب الاب اغناثيو ديلاكوريا، عميد جامعة أمريكا الوسطى واحد اقطاب " لاهوت التحرير"، خاطب الغرب وحدثه عن المسائل الملحة قائلا:
"لقد نظمتم حياتكم وفقا لقيم لا إنسانية. وهذه القيم هي لا إنسانية لانها غير قابلة لان تصبح شاملة وعامة. فالنظام يرتكز الى قلة تستغل أكثرية الموارد والثروات، في حين ان الأكثرية لا تستطيع ان تحصل على الضرورات الأساسية. من الحاسم ان تتحدد منظومة قيم ونمط حياة ياخذان كل كائن بشري بالحسبان"(انفيو Envio (ماناغوا) أيار 1990. كما تم اقتباسه من قبل: تشومسكي، ناعوم، ردع الديمقراطية، ترجمة فاضل جنكر (دمشق: دار كنعان للدراسات والنشر) ص. 248 )
دور الجامعة بموجب "لاهوت التحرير"
يعتقد اغناثيو ديلاكوريا، ان للجامعة دورا مهما في المجتمع عليها ان تلعبه. ويطرح هذا الموضوع من خلال التساؤل التالي:
ماذا تفعل الجامعة إذن المنغمسة في هذا الواقع؟ تحويلها؟ نعم. افعلوا كل ما في وسعكم حتى تنتصر الحرية على القمع، والعدالة على الظلم، والحب على الكراهية؟ نعم. بدون هذا الالتزام الشامل، لن نكون جامعة، وحتى أقل من ذلك لن نكون جامعة كاثوليكية.. (Ellacuría, S.J., Ignacio, “Commencement Address”, Santa Clara University, https://www.scu.edu, June 1982)
ويتابع اغناثيو ديلاكوريا تساؤله فيشرح:
ولكن كيف يتم ذلك؟ يجب على الجامعة تنفيذ هذا الالتزام العام بالوسائل المتاحة لها بشكل فريد: يجب علينا كمجتمع فكري تحليل الأسباب، واستخدام الخيال والإبداع معا لاكتشاف العلاجات لمشاكلنا. كما ويجب التواصل مع دوائرنا الانتخابية بوعي يلهم حرية تقرير المصير، وتثقيف المهنيين ذوي الضمير، والذين سيكونون الأدوات الفورية لمثل هذا التحول. كما ويجب الصقل المستمر لمؤسسة تعليمية ممتازة أكاديميا وموجهة أخلاقيا (المرجع ذاته)

ويضيف اغناثيو ديلاكوريا الفكرة التالية ان،
... على الجامعة المسيحية أن تأخذ في الاعتبار تفضيل الإنجيل للفقراء. هذا لا يعني أن الجامعة يجب أن تتخلى عن مهمتها المتمثلة في التميز الأكاديمي - التميز مطلوب من أجل حل القضايا الاجتماعية المعقدة في عصرنا. ما يعنيه ذلك هو أن الجامعة يجب أن تكون حاضرة فكريا حيث تكون هناك حاجة إليها: لتوفير العلم لأولئك الذين ليس لديهم علم توفير المهارات لأولئك الذين ليست لديهم مهارات؛ وأن نكون صوتا لأولئك الذين ليس لديهم صوت؛ وان نقدم الدعم الفكري لمن لا يملك المؤهلات العلمية لجعل حقوقه مشروعة.(المرجع ذاته)
وينهي اغناثيو ديلاكوريا موضوعه عن دور الجامعة، فيؤكد انه نتيجة لموقفها الاجتماعي-السياسي، تعرضت جامعة أمريكا الوسطى لعدد من المضايقات قام بها النظام العسكري في السلفادور:
... تعرض حرمنا الجامعي للقصف عشر مرات: لقد تم حظرنا ومداهمتنا من قبل الجماعات العسكرية وهُدِدنا بإنهاء جميع المساعدات. واضطر عشرات الطلاب والمعلمين إلى الفرار من البلاد للمنفى. قتل أحد طلابنا بالرصاص على يد الشرطة التي دخلت الحرم الجامعي. لقد كان تاريخنا تاريخ أمتنا. .... بطريقة متواضعة، قدمنا مساهمة من خلال أبحاثنا ومنشوراتنا، وترك عدد قليل من الرجال مناصب أكثر ربحية للعمل في الجامعة من أجل الناس (المرجع ذاته)

هذه كانت،
معاناة جامعتنا ولكننا تشجعنا أيضا بكلمات رئيس الأساقفة روميرو - الذي سرعان ما سيقتل. كان هو الذي قال، بينما كنا ندفن كاهنا اغتيل، إن شيئا ما سيكون خطأ فادحا في كنيستنا إذا لم يكن هناك كاهن يرقد بجوار الكثير من إخوته وأخواته الذين اغتيلوا. ولو لم تكن الجامعة قد عانت لما قمنا بواجبنا. في عالم يسود فيه الظلم، يجب بالضرورة اضطهاد الجامعة التي تناضل من أجل العدالة. (المرجع ذاته)

يعتقد الكاتب حلمي القمص يعقوب اننا،
... عندما نبحث في علم المسيح يجب أن ننطلق من الأرض، أي من صفة السيد المسيح الإنسانية، ووضعه البشري، وتضامنه مع الفقراء. ولا ننطلق من السماء، أي من صفة السيد المسيح الإلهية، ولذلك على الكاهن أن يتضامن مع الفقراء، ولا ينحاز للسلطات، وإن الهدف من البشارة بالإنجيل ليست العقيدة، بل تغيير الوضع الاجتماعي للإنسان، وإن الحياة المسيحية تنبع من الأرض وليست من السماء. (راجع د. ميلاد حنا في تقديم كتاب لاهوت التحرير في أمريكا اللاتينية ص 13. كما تم اقتباسه من قبل: يعقوب، أ. حلمي القمص، "مفهوم لاهوت التحرير"، https://st-takla.org، 15-10-2022)
الصراع بين الفاتيكان وكهنة "لاهوت التحرير"
وجه قادة "لاهوت التحرير" نقدًا شديدًا للرأسمالية، وربطوا الأزمات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية في بلدانهم بالسياسات التي اتخذتها حكومات بلدانهم في ذلك الحين، كما انتقدوا التهميش الاجتماعي وبؤس الطبقات الأكثر فقرًا والناتج من استغلال الطبقة البرجوازية الحاكمة لعامة الشعب. (حسين، أحمد عبد الحميد، "لاهوت التحرير: إنجيل الفقراء في أميركا اللاتينية"،https://thmanyah.com، 15-10-2022.)

وينقل الأب وليم اليسوعي في كتابه «كلام في الدين والسياسة» عن جوستافو جوتيريز قوله:

إن الحماية التي تتلقاها الكنيسة من الطبقة الاجتماعية المستفيدة من الوضع القائم، تتلقاها بصفتها مدافعة عن المجتمع الرأسمالي المسيطر في أميركا الجنوبية، وهذا يجعل الكنيسة الرسمية نفسها جزءًا من النظام القائم، وبناء على ذلك أصبحت الرسالة المسيحية مجرد عنصر من عناصر الأيديولوجية المسيطرة. (المرجع ذاته)

بعد ظهور "لاهوت التحرير"، نشأ صراع بين المؤسسة الرسمية الكنسية في الفاتيكان، التي كانت محافظة وتدعم أنظمة الحكم العسكرية المهيمنة في أمريكا الجنوبية، وبين مجموعة الكهنة الكاثوليكيين المتمردين في حركة "لاهوت التحرير". وانطلاقا من الموقف المحافظ، أصدر الفاتيكان وثيقة وأربعة تقارير والتي من خلالها عبر الفاتيكان عن موقفه النقدي من "لاهوت التحرير".
... أشارت الوثيقة إلى أن نقطة انطلاق لاهوت التحرير هي انتشار الفقر وغياب العدالة. وأن ظهور نمط جديد من اللاهوت يحمل فهماً جديداً للملكوت الذي صار يشمل الأرض ويثير عدداً من الصعوبات كخطر إخضاع كل شيء للمناقشة والتسيّيس والتركيز على التنديد النبوي كما كان يفعل أنبياء العهد القديم في مواجهة الظلم، والتركيز على بعض وجوه اللاهوت الكتابي كقراءة العهد القديم من زاوية علاقته بموضوع التحرير، ودراسة العهد الجديد بما يوصل إلى استخلاص معنى التحرير المسيحي. وأخيراً تطرقت الوثيقة إلى مكانة الله والإنسان في عملية التحرير، ومعنى التحرير الشامل، والعلاقة القائمة بين ترقية الإنسان وخلاصه ورفض الكنيسة التزام الكهنة بالسياسة والرسالة العلمانية. واختتمت الوثيقة ببعض التحفظات على "لاهوت التحرير". (الأب ملكي، أنطوان، "لاهوت التحرير"، مجلة التراث الأرثوذكسي، https://www.orthodoxlegacy.org، 15-10-2022)
بعدها
... توالَت الوثائق الصادرة عن مجمع العقيدة الإيمانية والتي تنتقد لاهوت التحرير وتساويه بالماركسية وتتهمه بتحويل المسيحية إلى مجرد عنصر من عناصر التعبئة على الثورة." ومن أهم ما كُتب ضد لاهوت التحرير بحث كتبه البابا يوحنا بولس الثاني شخصياً وفيه إدانة واضحة لهذا التيار ... (المرجع ذاته)
وهكذا نرى بوضوح انه " ... وُجد في الفضاء الاجتماعي والديني اللاتيني خطابان دينيان متناقضان؛ خطاب ديني تقليدي يدعم السلطة وتوجهاتها وتتبناه المؤسسة الدينية الرسمية، وخطاب آخر في أقصى يسار المؤسسة يقدم قراءة جديدة للمسيحية ويحاول من خلالها رفع المعاناة عن المواطن المأزوم اقتصاديًا واجتماعيَّا." (حسين، أحمد عبد الحميد، "لاهوت التحرير: إنجيل الفقراء في أميركا اللاتينية"،https://thmanyah.com، 15-10-2022.)
وكلما ازداد قمع الأنظمة العسكرية، كان قادة "لاهوت التحرير" يزدادون نقدا لهذه الأنظمة العسكرية، الامر الذي أدى بهذه الأنظمة ان تقوم باغتيالهم للتخلص من نقدهم الحاد. بعد قيام النظام العسكري في السلفادور باغتيال مجموعة من رجال الدين المعارضين،

... شن اوسكار روميرو هجومًا عنيفًا على السلطة العسكرية، معارضًا الممارسات القمعية، والإعدامات والتعذيب والاختطاف، والمجازر المروعة بحق المعارضة التي كانت تنفذها ميليشيا تابعة للجنرال كارلوس وللجيش وتسمى بـ«فرق الموت»، وزادت شعبية الرجل بشكل كبير خصوصًا مع وصول كلماته عبر الراديو من خلال إذاعة «إيساكس الأسقفية» إلى جميع أنحاء السلفادور وأميركا اللاتينية. (حسين، أحمد عبد الحميد، "لاهوت التحرير: إنجيل الفقراء في أميركا اللاتينية"،https://thmanyah.com، 15-10-2022.)

اما رجل الدين كاميلو توريس من كولومبيا، فقد عبر عن مدى ثوريته حين القى خطابا شديد اللهجة جاء فيه ما يلي من مواقف:

إنني أمارس كهنوتي من خلال عمل الثورة الكولومبية، وأول هدف للثورة يجب أن يكون انتزاع الطبقة الشعبية للسلطة، وسنواجه مشاكل مع الولايات المتحدة لأن البرجوازية الكولومبية مرتبطة جدًا بالمصالح الأميركية، يجب أن نسأل الأوليگارشية (الأقلية الحاكمة) كيف ستسلم السلطة. إذا كانت ستسلمها بطريقة سلمية، فأظن أننا سنأخذها بطريقة سلمية، لكن إن كانت الأوليگارشية لن تسلم السلطة إلا بالعنف، إذن فسنأخذها بالعنف. (المصدر ذاته)

لم تستطع البرجوازية الكولومبية العميلة تحمل مثل هذا النقد السياسي الشديد، فاغتالت كاميلو توريس في العام 1966 لاسكات صوته. (المصدر ذاته)

تتنوع حركات "لاهوت التحرير" في العالم حيث تم تأسيس فروع لها في أمريكا الشمالية، امريكا الجنوبية، افريقيا وفي جميع ارجاء العالم ومنها فلسطين.
"لاهوت التحرير" الفلسطيني
يرجع "لاهوت التحرير" الفلسطيني الى مؤسسه القسيس نعيم عتيق وهو رجل دين فلسطيني من مواليد مدينة بيسان الفلسطينية والتي طرد سكانها من قبل القوات العسكرية الصهيونية في العام 1948. لجأ نعيم عتيق مع عائلته الى مدينة الناصرة وعاش فيها حتى العام 1967. ويحمل القسيس نعيم شهادة الدكتوراة في اللاهوت، واسس في العام 1991 مركز سبيل المسكوني للاهوت التحرير في القدس.
يتكون "لاهوت التحرير" الفلسطيني من عدد من المباديء والأفكار. يعتقد مؤسس مركز سبيل، القسيس نعيم عتيق، ان مجموعته تسعى "... إلى التحرر من حالة معينة من الظلم". وانهم يقدمون "... رؤية عميقة الجذور لكيفية إشارة الكتاب المقدس إلى العدالة والتحرر والسلام، من سياق لاهوت الأرض." (The Theology of Sabeel: “What We Believe In”, Notes from a Talk by Naim Ateek, https://web.archive.org, July 31, 2008)

كما ويوجهون نقدا لحركة الصهيونية المسيحية التي يعتبرونها " ... مثال رئيسي على إساءة استخدام الكتاب المقدس لتعزيز العنف والعنصرية والظلم." ويتسائلون " ... أي نوع من الإله نؤمن به؟ إله عنصري يختار شعبا ضد شعب آخر، أم إله محب لجميع الشعوب؟" (المرجع ذاته)
ملاحظات أخيرة
ظهرت الكنيسة في دول أمريكا الجنوبية بشكل يختلف عن نظيرتها في أوروبا وامريكا الشمالية. وفي سنوات الخمسينات والستينات من القرن الماضي قام عدد من الكهنة الكاثولكيين، بقراءة نقدية للكتاب المقدس وبقراءة نقدية لممارسات الكنيسة داخل مجتمعاتهم، وربطوا ذلك الجهد الفكري بحالات الفقر والاستغلال والاضطهاد الذي تعرضت لها الجماهير الشعبية في بلدانهم.
وجد منظرو "لاهوت التحرير" ان للكنيسة دورا اجتماعيا عمليا في تسليط الاهتمام ليس فقط للامور الدينية والخدمة الدينية، بل أيضا لجوانب عملية مثل مساعدة الفقراء والمظلومين في التغلب على أوضاعهم الحياتية التعيسة. لذلك انخرطوا في جمعيات نشيطة للمساعدة في تحسين البنية التحتية وجهاز التعليم والزراعة وتحسين الدخل للجماهير الشعبية. كما تبنى هؤلاء المنظرين مواقف راديكالية نقدية من الطبقات البرجوازية الحاكمة ومن الأنظمة العسكرية العميلة التي تقوم بحمايتها.
وصل نقد هذه الفئة من الكهنة اليقظين الى تبني مواقف راديكالية من النظام الراسمالي المهيمن. ساعدهم في ذلك البيئات اليسارية والحركات الماركسية التي كانت قد بدأت نشاطها السياسي-العسكري بهدف احداث تغيير جذري في هذه المجتمعات. ونتيجة لتأثرهم بهذه البيئة الثورية، استعاربعضهم من الماركسية بعض أدوات التحليل بهدف الحصول على فهم اعمق للتركيبة الطبقية السائدة.
نتيجة لهذه المواقف النقدية اليسارية، وضع هؤلاء الكهنة انفسهم في صراع شديد مع الطغمة الطبقية والدكتاتورية الحاكمة في بلدانه والتي بدورها تواطأت مع الاستعمار الأمريكي.
لم تستطع الدكتاتوريات الحاكمة ان تتحمل مثل هذا النقد الشديد، فقامت بارسال "فرق الموت"، وهي ميليشيات دربتها المخابرات المركزية الامريكية، والتي اغتالت عددا منهم بهدف اسكات صوتهم النقدي.
جدير بالذكر ان مواقف قادة ومفكري "لاهوت التحرير" كانت نقدية تجاه الفاتيكان الذي اتهموه بالتواطؤ مع البرجوازيات المحلية المهيمنة، وأيضا بإقامة نظاما تسلطيا في إدارة الكنيسة الرسمية. وكان رد الفاتيكان هو ابداء التحفظ وتوجيه النقد لهؤلاء الكهنة الغاضبين.



#زهير_الصباغ (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- النظام الصهيوني والجريمة، داخل المجتمع العربي الفلسطيني في د ...
- في الذكرى الثامنة لرحيل الشاعر الثوري احمد فؤاد نجم
- اسرائيل: -فيلا في غابة- ام مستعمرة استيطانية تدعى صهيونستان؟
- الفجوة بين الوعي الاجتماعي والوعي السياسي لدى بعض المثقفين ا ...
- مؤثرات الماركسية على الفكر الاجتماعي
- السرقة الصهيونية الكبرى للممتلكات الفلسطينية
- التطهير العرقي الصهيوني في حي الشيخ جراح وقرية سلوان
- من اشعل نار الفتنة العنصرية في القدس المحتلة
- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة
- يافا مدينة فلسطينية تقاوم الاستيطان الاستعماري الصهيوني
- من بيت الحكمة الى همجستان
- المنافسة بين الاحزاب الصهيونية على الاصوات العربية
- التهجين اللغوي للخطاب العربي
- في الذكرى السابعة لرحيل الشاعر الثوري احمد فؤاد نجم
- من المركزية الأوروبية إلى علم اجتماع عربيّ
- قطاع غزة تحت الحصار العسكري الصهيوني
- العنف السياسي الصهيوني: أنماط ودوافع
- مساهمة في الحوار الهاديء والنقد البناء
- النكبة الفلسطينية والتطهير العرقي الصهيوني
- صعود اليمين السياسي الاسرائيلي واحتمال زواله


المزيد.....




- الرئيس الأوكراني يوقع على قانون التعبئة العسكرية المثير للجد ...
- هل سيهدي امبابي اللقب الأوروبي لباريس سان جيرمان؟
- الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي يتطلعان إلى فرض عقوبات جد ...
- أردوغان يتهم الغرب بازدواجية المعايير: أدانوا هجوم إيران وال ...
- مداهمة كبرى في ثماني ولايات ألمانية ضد مهربي بشر
- مخاوف أخلاقية وأمنية من -تيك توك-.. هل تنال منه دعوات الحظر ...
- مراسلنا: مقتل أقارب لاسماعيل هنية في قصف إسرائيلي على غزة
- مدفيديف يشير إلى -يد هوليوودية مألوفة- في شجار البرلمان الج ...
- تنبيه هام من المركز الوطني الإماراتي للأرصاد الجوية
- السفير الروسي جاموف يكشف عن الاسم السري لطارق عزيز وعلاقة صد ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....


الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زهير الصباغ - -لاهوت التحرير- وعلاقته باليسار والماركسية