أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زهير الصباغ - في الذكرى السابعة لرحيل الشاعر الثوري احمد فؤاد نجم















المزيد.....

في الذكرى السابعة لرحيل الشاعر الثوري احمد فؤاد نجم


زهير الصباغ

الحوار المتمدن-العدد: 6761 - 2020 / 12 / 15 - 20:14
المحور: الادب والفن
    


في شهر تموز 1983 ذهبت انا ورفيقة دربي مها الى مصر. وكان الهدف من الزيارة التعرف على الشعب العربي المصري وعلى مجتمعه وبلاده واثارها وتاريخها العريق كما كان الهدف الالتقاء ببعض من الشعراء والكتاب والفنانين الملتزمين والتقدميين. وهناك في القاهرة وفي احد احيائها الفقيرة والمهملة – حي الغورية - التقينا بالشاعر احمد فؤاد نجم وبالمغني-الملحن الشيخ امام عيسى وبالرسام التشكيلي محمد علي وبالنحات محمود اللبان وبالكثير غيرهم من مبدعين وثوريين. ما يلي هو بعض الانطباعات عن الشاعر احمد فؤاد نجم. انطباعاتي عن الشيخ امام عيسى سوف اكتبها في مناسبة أخرى.

اثناء لقاءاتنا معهم ومن خلال الحديث والحوار والمسامرة لاحظنا بوضوح انهم بالإضافة لتبنيهم مباديء تقدمية فقد قاموا بتطبيقها على حياتهم وعلى علاقاتهم الاجتماعية. ولم نلاحظ لديهم وجود اية ملامح للغطرسة او لنظرة الترفع على زملائهم وأبناء مجتمعهم. فهم لا يحبون المدح والتطبيل والتزمير واطلاق الألقاب الرنانة. بل لديهم ما يكفيهم من الثقة بالنفس وبالناس. ولذلك يتصرفون بتلقائية ولا يصطنعون تواضعهم. فهم مندمجون في الحي الذي يسكنوه ويختلطون بالناس البسطاء والطيبين والذين يكنون لهم بالغ الاحترام والتقدير، فهم يساريون في النظرية والممارسة، أي يحملون أفكارا ثورية واخلاقا ثورية.

عندما التقينا بالشاعر احمد فؤاد نجم في شقته المتواضعة، استقبلنا بحفاوة بالغة. وكان تلقائيا ويشع إنسانية ودفئا لا يوصف. ولاحظنا كيف كان دائما مع الناس وبينهم، يشاركهم افراحهم واحزانهم. وشقته يطرقها العديد من أصدقائه ومعارفه من الثوريين الحقيقيين الصادقين، من مصر ومن مختلف اقطار العالم العربي. وهو لا ينقطع عن محادثة زائريه من الناس، في الليل والنهار، يشاركهم طعامه وافكاره. واحمد فؤاد نجم صاحب نكتة اصيلة وفكر ثاقب يختلط دون تزييف بتواضع غير مصطنع.

قمنا بالالتقاء بالشاعر احمد فؤاد نجم عدد من المرات بحيث اصبحنا أصدقاء. وتعرفنا على زوجته اميمة وابنته زينب. كما وزرناه في شقته على جبل المقطم والتي انتقل اليها بعد الزلزال الذي ضرب القاهرة وهدم جزء كبير من حي الغورية والذي يرجع تاريخه للعصر الفاطمي. وعندما كنا نلتقي به كنا نسأله ماذا تريد ان نحضر لك من فلسطين في المرة القادمة؟ وكان جوابه دائما الزعتر الفلسطيني والحطة الفلسطينية. وخلال اللقاءات كان الشاعر حريصا على معرفة أوضاع الفلسطينيين ونضالاتهم، وكان يطرح علينا أسئلة كثيرة خاصة عن الانتفاضة الأولى وأطفال الحجارة. وكان يجمع الأصدقاء والمفكرين بنا لكي نحدثهم عن الأوضاع في الأراضي الفلسطينية. وفي احدى الليالي حضرت الفنانة فردوس عبد الحميد برفقة زوجها الفنان محمد فاضل حيث التقينا بهما في قصر اثري لشيخ بندر التجار والذي يقع في حي الغورية. وكانت فردوس تتدرب على مسرحية غنائية كتب كلماتها الشاعر احمد فؤاد نجم. كما والتقينا بالملحن فاروق الفيشاوي وبمخرج المسرح مراد منير. وكنا قبل ذلك قد التقينا بالدكتورة نوال السعداي وبزوجها الكاتب شريف حتاتة. واثناء زيارتنا لمقر جمعية تضامن المراة العربية التقينا بالشاعر ادونيس. وكنا قد اقترحنا على الشاعر احمد فؤاد نجم ان نذهب سويا لزيارة الدكتورة نوال وزوجها. ووافق احمد فؤاد نجم وذهبنا سويا لبيتها بحي الجيزة. واستقبلتنا الدكتورة نوال وزوجها شريف بترحاب شديد.

التقينا بهؤلاء المبدعين مرات عديدة واستقبلونا في بيوتهم بحفاوة بالغة وكانت لقاءاتنا بهم ممتعة جدا ومفيدة. ومن خلالهم ظهر لنا الوجه الحقيقي للشعب العربي في مصر وظهرت لنا هذه الفئة وكأنها البوصلة التي تشير بكل وضوح الى طريق التحرر السياسي-الاجتماعي للشعب العربي في مصر وفي كافة اقطار العالم العربي.

مر الشاعر احمد فؤاد نجم بظروف صعبة جدا من فقر ومعاناة في إيجاد عمل. وعانى الشاعر من الاضطهاد السياسي واعتقل عدة مرات بسبب اشعاره ومواقفه السياسية. كما وعذب عدة مرات داخل السجون المصرية ومنع من السفر ومن المشاركة في الندوات الأدبية ومن زيارة الجامعات المصرية. وكانت حياته عبارة عن نضالات سياسية ومعاناة. كما ان كافة وسائل اعلام النظام تجاهلته كما وتجاهلته وسائل اعلام المعارضة. مع ذلك كان يجد وسائل عديدة في اسماع كلمته وفي القاء قصائده في الحدائق العامة كما واستطاع نشر أغاني الشيخ امام من خلال اشرطة الكاسيت.

وعمقت هذه التجارب الإنسانية الوعي السياسي-الاجتماعي لدى احمد فؤاد نجم وظهرت له القضية الوطنية بان لها بعدا طبقيا واضحا، وبأن معاناته لها ارتباط مع معاناة الشعب العربي في مصر الذي اضطهد بدوره من قبل النظام الطبقي ذاته. وظهر له ان القمع السياسي هو قمع طبقي تقوم به شلة البرجوازيين الرثين الذين يقفون على راس الهرم الطبقي في مصر. وكانت قصائده تحمل نقدا شديدا لهذا النظام القمعي وتفاؤلا كبيرا بعدم استدامة الاضطهاد واملا كبيرا بالتغيير الثوري.

وبعد اللقاء الأول قررت ان أقوم بتأليف كتاب عن ظاهرة الشاعر احمد فؤاد نجم والملحن-المغني الشيخ امام عيسى كونها أولا ظاهرة فريدة من نوعها في العالم العربي، وثانيا كونها ظاهرة تم التعتيم عليها من قبل صحافة "اليسار" في بلادنا وبالذات لدى فلسطينيي 1948. وفي بداية العام 1984 صدر كتابي "قضية وثلاثة مناضلين". ويحوي الكتاب ثلاثة لقاءات مع الشاعر والمغني وضابط الإيقاع الفنان التشكيلي محمد علي. بالإضافة لذلك يحوي الكتاب المواضيع التالية: الفن الشعبي المناضل، انتفاضة يناير – 1977، سجون وتعذيب، ومحاولة لتقييم الانتاج الادبي-الفني لنجم وامام. ونتيجة لعدم وجود دار للنشر مستعدة لاصدار الكتاب، قمت باصداره بجهودي الخاصة. بعدها قمت بتهريب الكتاب لمصر كونه كتابا معاديا لنظام السادات ولكامب ديفيد. وعندما أوصلت بعض النسخ لاحمد فؤاد نجم اخبرني بان كتابي هو اول كتاب يكتب عن الظاهرة في العالم العربي وادخل هذا الامر في قلبي السرور والاعتزاز.

ستبقى ذكراه واشعاره خالدة في وجدان الشعوب المقهورة في العالم العربي لانها تعبر بدقة عن القمع السياسي والكرامة الوطنية والإصرار على مواصلة النضال وعدم الاستسلام والتفاؤل بتغيير الوضع السياسي الاجتماعي. وتوجد اليوم ظاهرة للعودة لتراث الشاعر احمد فؤاد نجم ولاغاني الشيخ امام عيسى وهنالك فرق غنائية شبابية عديدة تقوم بتقديم هذه الأغاني وترويجها على صفحات التواصل الاجتماعي وفي الشوارع والجامعات اثناء المظاهرات. وهذا يثبت ان الأفكار الثورية التي طرحها احمد فؤاد نجم في اشعاره لا زالت تناسب الأوضاع الاجتماعية والطبقية والسياسية السائدة في العالم العربي. وهذا خير دليل على بعد الرؤيا الذي كان يتحلى به الشاعر احمد فؤاد نجم. وستبقى ذكراه وكلماته خالدة في ذاكرة الأجيال المعاصرة.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- من المركزية الأوروبية إلى علم اجتماع عربيّ
- قطاع غزة تحت الحصار العسكري الصهيوني
- العنف السياسي الصهيوني: أنماط ودوافع
- مساهمة في الحوار الهاديء والنقد البناء
- النكبة الفلسطينية والتطهير العرقي الصهيوني
- صعود اليمين السياسي الاسرائيلي واحتمال زواله
- فلسطين، خطة ترامب والاستعمار الصهيوني


المزيد.....




- أحمد القرملاوي يصدر روايته الجديدة “قميص لتغليف الهدايا”
- صدر حديثا دراسة بعنوان -الصورة غير النمطية للعربي في الأدب ا ...
- إكسبو 2020 دبي يحتضن أضخم نسخة مذهبة من القرآن الكريم
- حفل اشهار كتاب القدس من منظور مختلف تحت رعاية الشيخ عكرمة صب ...
- معرض عمّان الدولي للكتاب 2021 يخفض رسوم المشاركة
- تصدر قريبًا رواية بعنوان -الرؤية في ليلة معتمة-، ترجمة طلعت ...
- حسونة المصباحي يصدر كتابه -يوميات الكورونا-
- صدور كتاب -جدل التجارب في الفيلم الوثائقي- لمحمد بشتاوي
- طارق الطاهر يصدر كتاب -تاريخ جديد للسيرة المحفوظية-
- أحمد علي الزين يصدر روايته الجديدة -أحفاد نوح-


المزيد.....

- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد
- أهمية الثقافة و الديمقراطية في تطوير وعي الإنسان العراقي [ال ... / فاضل خليل
- كتاب (منهج الاخراج) / فاضل خليل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زهير الصباغ - في الذكرى السابعة لرحيل الشاعر الثوري احمد فؤاد نجم