أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الله خطوري - كَطَائر-طَابَ-














المزيد.....

كَطَائر-طَابَ-


عبد الله خطوري

الحوار المتمدن-العدد: 7418 - 2022 / 10 / 31 - 20:05
المحور: الادب والفن
    


كَطَائـر"طَابَ"يُلْمِـحُ بالسؤال
كعتق آلعتق يصدح بآلجَـــوَابِ
دَعَوْتَ آلقومَ تصدقهم مُحِبّـا
يَـرَى آلأرواحَ تسبـحُ كآلسحابِ
بَكَتْ نَبَراتُكَ آلْعَصْماءُ رَدْهـا
مِنَ آلأوقاتِ تنصحُ لا تُحَـابـــي
تُـجاهـرُ بآلحقائــقِ لا تُـمَاري
وتهتـف بآلدعَـاء وبالـصَّـوَابِ
شَهَــادَتُـكَ آلْعَوَاتِقُ مِنْ خُيُـولِ
تِـمُـورا آلفَحْصِ تزأرُ في آلرَّوابي
مَبَاسمُكَ آلبَوَاشِقُ في ذُرَاهَا
تَحُومُ على آلمَشيبِ على آلشبابِ
تُـقَبِّـلُ ذَا، تُـعانــقُ ذاكَ طَوْرا
وأطْــواراً تُـحَـذِّرُ في عــتَــابِ
تَـلُومُ .. :"بأيِّ عُـذْرٍ ضاعَ منكمْ
حَفيفُ آلفحصِ يُقْصَـلُ بِآلْعَـذَابِ؟؟"
وقفتَ تُنافـحُ آلأغيارَ تـدْعُـو
إلى آلخَـيْـرَاتِ تُـبْـذَرُ في آليَبَـابِ
فَتُمْطِرُهَا آلمَحَبَّةُ في آلذهابِ
وتسقيها آلأخوَّةُ في آلإيَـابِ
فَلِلْحَـيَـوَاتِ هَـدْهَـدَةٌ تُنَـاغي
زُلاَلَ آلطَّـلِّ يَـرْشَـحُ بِآلْحَــبَـابِ
تَـلاقَحَتِ آلْغِـرَاسُ مع آلغِـرَاسِ
تعانقتِ آلخمائِـلُ في آلهِضَـابِ
"أنا آلفحْصِـيُّ أعظَــمُ ما تَجُـودُ
بهِ آلأقــدَارُ تُـغْـدِقُ في آلشِّـعَــابِ"
"لِـوَالدتي وَجيبٌ لا يَــفََـلُّ
شِفَــاءٌ للمصائبِ وَآلْمُصَــابِ "
"صَمَـائِمُهَـا بَـلاَسِـمُ كَــآللَّـآلِـي
لَـيَــاليها جَـوَانِـحُ مِـنْ رُضَـــابِ
نَـهَلْـتُ آلخيرَ أقطفُهُ نَـدِيّــا
تَـجُودُ به آلبلادُ بلاَ حِسَــابِ"
"أمُوتُ آلآنَ مامَاتَ آحْتِسَابي
تُـشَـيّعُني آلْـمَـلأئـِكُ بِآلـثَّـوَابِ"
"أصيبُ مِنَ آلْجِنَانِ بلاَ حُدُودٍ
تُسَامِرُني آلحَوَاسِـنُ بِـآلشَّـرَابِ"
"هيَ آلأعْمَارُ تُرْهِقُنَا صُعُودا
فَنُـطْوَى في آللحُودِ وفي آلتُّرَابِ"
وكونُكَ في آلدُّنَى رَجُلا شريفا
لَعَـمْـرُكَ ذَا مِنَ آلعَجَبِ آلعُجَــابِ
عَسى آلأقدار تجمعنا جميعا
عَلى سُــرُرِ آلأحِبَّـةِ وآلصِّـــحَــابِ

_إشارات:
١_طائر (طَابْ) طائر صغير الحجم خفي لا يظهر الا ليلا في بواكر الصيف يصدر صفيرا متقطعا يرى الأهالي أنه إعلان حلول أوان نضج الزرع موسم الحصاد

٢_(الفحص):بلدة صغيرة تقع في مناطق آيْتْ وراين الأمازيغية المتواجدة في سفوح جبل بويبلان جنوب مدينة تازا شرق فاس

٣_النص رثاء لفقدان أحد أهالي البلدة



#عبد_الله_خطوري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- صَدَى أَزِيزِ آلْجَنَادِبِ طُوفَان
- رُحْمَاكَ
- في عُمْقِ آلشَّهْقَةِ بَابٌ
- جَنَازَةُ آلْأَحْدَاقِ
- سَلَامٌ لِلشَّبِيبَةِ وَآلتَّصَابِي،مقاربة لِ:داليةٍ للشاعر ...
- بُويَبْلَانْ
- ضِرْسُ آلفرزدقِ
- الصعاليكُ الثلاثة
- أُورْفيُوس نَايْتْ وَرَايَنْ
- الطِّفْلُ آلْأَهْوَكُ
- حَائِطُ سَارتر
- اِنْدِثار
- مِثْلُ آلصَّخْرِ
- رِسَالَةٌ إِلَى آبْنَتِي
- سَأُسَافِرُ أَمْسِ
- أَلَيْسَ كَذَلِكَ يَا بُوجَنْدَار(مقاربة لهائية الشاعر المغر ...
- لَا أُرِيدُ
- حب الملوك
- لَا، لَمْ يَكُنْ حُلْمًا
- زُكَامُ آلْحُرُوفِ


المزيد.....




- -جائزة محمود كحيل- في دورتها التاسعة لفائزين من 4 دول عربية ...
- تقفي أثر الملوك والغزاة.. حياة المستشرقة والجاسوسة الإنجليزي ...
- في فيلم -الحرب الأهلية-.. مقتل الرئيس الأميركي وانفصال تكساس ...
- العربية والتعريب.. مرونة واعيّة واستقلالية راسخة!
- أمريكي يفوز بنصف مليون دولار في اليانصيب بفضل نجم سينمائي يش ...
- بسبب -ألفاظ نابية-.. منع شمس الكويتية من العمل في العراق (في ...
- أعلان حصري.. مسلسل قيامة عثمان الحلقة 157 مترجمة على قصة عشق ...
- رجل يكسب نصف مليون دولار بفضل -إشارة- من نجم سينمائي يشبهه
- مسلسل طائر الرفراف الحلقة 67 عبر قناة ستار تي في التركية و م ...
- فاتح القدس… مسلسل صلاح الدين الأيوبي الحلقة 21 على trt الترك ...


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الله خطوري - كَطَائر-طَابَ-