أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حيدر نواف المسعودي - السوداني .. خيار فرصتهم الأخيرة؟














المزيد.....

السوداني .. خيار فرصتهم الأخيرة؟


حيدر نواف المسعودي

الحوار المتمدن-العدد: 7418 - 2022 / 10 / 31 - 10:46
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


واخيرا اصبح للعراقيين حكومة بعد مخاض عسير جاء بعد مرور سنة على الانتخابات المبكرة التي كانت احدى انجازات ثورة تشرين التي أسقطت حكومة عبد المهدي نتيجة تراكمات سنوات من حكم وسطوة احزاب وقوى وميليشيات الفساد والفشل الذي لازال مستشريا ويستفحل اكثر فأكثر .
وبعد ازمة سياسية حادة كادت تودي بالبلد الى هاوية الصراع والاقتتال الداخلي وبعد وصول الفرقاء السياسيين الى حالة الهستيريا التي افقدتهم اتزانهم وفضحت ماكان قد بقي مستورا من عوراتهم التي كانوا يسترونها بمحاولات الكذب والخداع والضحك على العقول من ان هناك مؤامرة على الحكم الشيعي وهناك من يحاولون العودة الى المربع الاول وانها مؤامرة صهيونية وسلب الشيعة حقهم واستحقاقهم كل ذلك من اجل الابقاء على المحاصصة المقيتة والاستمرار في تقاسم الكعكة والمغانم كما هو معتاد منذ ان جاءت امريكا بهذه الطغمة الفاسدة الى حكم العراق منذ ٢٠٠٣ ..
ان هذه الحكومة وما رافق تشكيلها من منهج واليات هو تكريس واصرار على الابقاء على المحاصصة المقيتة وتحد وقح وسافر لتطلعات وطموحات العراقيين في تحقيق تغيير واصلاح حقيقي بل هو استهانة كبيرة وتقليل من اهمية وقيمة تضحيات ودماء وشهداء ثورة تشرين التي كان احد أهدافها واولوياتها التغيير الجذري لهذا النظام واصلاح العملية السياسية والاسس التي قامت عليها وفي طليعتها التخلص من نظام المحاصصة المقيت .
واقل مايمكن قوله عن هذه الحكومة انها حكومة ضعيفة هزيلة هشة ومخيبة للأمال تم اعادة تدوير عددا من اعضاءها اضافة إلى افتقار بعض وزراءها الى الاختصاص والخبرة والكفاءة بل إن بعضهم يقودون وينتمون الى فصائل مسلحة اضافة إلى أن رئيس هذه الحكومة هو رجل ضعيف اصرت قوى واحزاب السلطة على المجيء به رغم انه كان ولازال مرفوض جماهيريا منذ ايام ثورة تشرين بسبب انه ابن حزب الدعوة بل هناك من يعتبره ربيب  و الوجه الآخر للمالكي وذراعه الأيمن وهذا مايبدد تساؤلات الكثيرين حول اصرار الإطار التنسيقي على ترشيح السوداني لهذا المنصب رغم ان ترشيحه  كان مرفوض من التيار وادى الاصرار عليه الى تعميق الفجوة والشرخ بين الإطار والتيار وزاد من حدة الخلاف بينهما واضعف فرص الحوار والتقارب والتفاهم بينهما اضافة إلى أن اصرار المالكي على ترشيح السوداني أدى إلى خلافات كبيرة وعميقة بين قوى الإطار نفسه كادت ان تؤدي الى  تمزيقه وتفريق قواه ...
لقد وصف الكثير من السياسيين من داخل الطبقة السياسية الحاكمة نفسها  حكومة السوداني انها ربما ستكون ( اخر حكومة  يشهدها هذا النظام السياسي القائم او انها ستكون بداية النهاية لهذا النظام ) بسبب ضعفها واعادة تدوير وزراءها وافتقارها الى اختيار ذوي الاختصاص والخبرة والكفاءة لاشغال المناصب.
ان نجاح قوى الإطار في فرض مرشحها السوداني وتمرير تشكيلته الهزيلة الضعيفة هو نجاح لخطط الإطار في :
١. ان يكون السوداني رجل هذه القوى الضعيف والسهل القياد لتمرير وانجاح خططهم وتأمين وحماية مصالحهم وتحقيق مايصبون اليه من مناصب ومنافع ومكاسب خصوصا وانه رجلهم المخلص الذي اثبت نجاحا في الطاعة وخدمة مصالحهم منذ ٢٠٠٤ عندما تسنم اول مسؤلياته قائمقام في مدينة العمارة ليستمر في التدرج في المناصب نتيجة اخلاصه وانقياده لحزب الدعوة الذي كان ظهيرا وداعما للسوداني حتى ايصاله الى منصب رئيس الوزراء لانه الأكثر اخلاصا وطاعة وخدمة لهذا الحزب وحلفاءه والمؤكد انه لولا هذا الدعم والمساندة لما تمكن السوداني من البقاء في مناصبه كل هذه السنوات ولما استطاع الوصول الى ماوصل اليه اليوم .
٢. ان قوى الإطار تعتبر السوداني رجل الفرصة الأخيرة بالنسبة لها او هو فرصة الوقت بدل الضائع الاخيرة .. فهذه القوى باتت تعلم اكثر من غيرها انها لن تعود إلى سابق ما كانت عليه من قوة وسلطة وسطوة وانها اليوم في اضعف حالاتها وأسوأ احوالها وانها لن تستطيع الحصول مجددا على ماكانت تناله سابقا من مناصب ومنافع ومكاسب لذلك فهي تحاول الان لملمة شتاتها ووضع يدها والاستيلاء على ماتبقى في البلد من اموال ومكاسب قبل فوات الوقت لاسيما ان العراق يمر في فترة ازدهار ونمو اقتصادي غير مسبوق حتى وصلت مستويات النمو الى  ٩.٤% خلال العام الحالي اضافة إلى تحقيق مايقارب المئة مليار دولار احتياطي نقدي و احتياطي من الذهب يقدر ب ١٣٠طن وبما قيمته ٧ مليار دولار .
كل ذلك يفتح شهية هذه القوى للبقاء اطول  فترة ممكنة في الحكم والسلطة للحصول على المزيد من الاموال والمنافع  وقد تفعل كل مافي قدرتها من اجل عدم خسارة او افلات الحكم حتى ان اضطرها ذلك للتضحية بالعراق كله واشعال الفتنة والصراع كي لاتخسر كل هذه المليارات والمكاسب مع حاجتها لرجل كالسوداني يؤمن لها تحقيق كل ما تصبو اليه ويكون اداتها وذراعها ويوفر الغطاء والحماية وتمكينها واطلاق يدها ومد اذرعها في كل مؤسسات ومفاصل الدولة والحكم لتحقيق مآربها .. وعلى اعتبار كل ماتقدم فان بعض المراقبين اسمى حكومة السوداني هذه ب ( حكومة المكاتب الاقتصادية للاحزاب) .
ومهما يكن فان حكومة السوداني التي جاءت بها قوى الإطار التنسيقي وهي نفسها التي جاءت بحكومة عادل عبد المهدي من قبل .. وبرغم ذلك فانها لم تستطيع حماية عادل عبد المهدي وحكومته من السقوط ولن تستطيع كذلك حماية السوداني وحكومته من السقوط اذا ما استمر نفس الفساد والفشل .



#حيدر_نواف_المسعودي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كتابة التاريخ واشعال الصراعات
- المحاصصة .. تهديد لكيان الدولة واهدار للكفاءات - الحلقة  ...
- المحاصصة .. تهديد لكيان الدولة واهدار للكفاءات - الحلقة  ...
- الدولة المدنية المفاهيم .. وما بين الطموح والواقع الحلقة  ...
- الدولة المدنية المفاهيم .. وما بين الطموح والواقع ...
- الدولة المدنية في مواجهة الدولة الدينية
- قصص قصيرة
- تلة السيد ما شا الله - قصة
- انثيالات الذاكرة - قصة قصيرة
- قصة قصيرة ساخرة - العتب على النظر
- قصة - الليلة بعد الألف ليلة وليلة
- زائر الخريف - قصة قصيرة
- النهر - قصة قصيرة قصيرة
- عزيز نيسين - السخرية حد المرارة والوجع
- هل تضحي ايران بالمالكي حفاظا على بقاء الحكم الشيعي الموالي و ...
- غابريل غارسيا ماركيز - موت حالم
- المعقول واللامعقول في قرار مقتدى حل التيار الصدري
- صباحكم تظاهرات وديمقراطية
- دلالات الرموز الطائفية في اعلان المعركة المقدسة لبطل التحرير ...
- معركة الرمادي .. معركة سياسية ام عسكرية ام ورقة المالكي الاخ ...


المزيد.....




- -لحين تعيين ولي العهد-.. أمير الكويت يعين رئيس الوزراء المكل ...
- قوات كييف تنشئ خطوطا دفاعية إضافية في مقاطعتين
- مقتل شخص وفقدان سبعة آخرين في تحطم طائرتي هليكوبتر تابعتين ل ...
- مصنع نرويجي يحمي البيئة من غازه الضار بتخزينه تحت قاع البحر ...
- الحكومة المصرية ترد على أنباء اختفاء سرير فضي من متحف قصر مح ...
- غالانت يعلن زيادة جاهزية القوات للمهام الهجومية لمنع التمركز ...
- تحديد عمر البراكين على قمر -آيو- التابع للمشتري
- فيدان يعلن أن أردوغان سيوقع خارطة طريق استراتيجية خلال زيارت ...
- بعد إحالة أوراق المتهم للمفتي.. أسرة طالب الدقهلية الذي هزت ...
- زاخاروفا: الاتحاد الأوروبي يزرع تهديدات مصطنعة يزعم أنها من ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حيدر نواف المسعودي - السوداني .. خيار فرصتهم الأخيرة؟