أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبله عبدالرحمن - وداعا سيمون خوري














المزيد.....

وداعا سيمون خوري


عبله عبدالرحمن
كاتبة

(Abla Abed Alrahman)


الحوار المتمدن-العدد: 7407 - 2022 / 10 / 20 - 02:26
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ما اصعب ان نكتب عن اناس نحبهم بصيغة الماضي. وما اصعب ان يكون هذا الانسان هو الكاتب المبدع، المعطاء سيمون خوري. رحلت جسدا عن عالمنا لكن روحك ستبقى تحلق فينا: الناصح الامين، والاخ الجميل، والاب الحنون. كلماته كانت مثل عصا موسى التي لابد ان تخرجنا من ضفة الضيق الى ضفة الفرج. حين قرر ان يجمع مقالاته المنشورة في موقع الحوار المتمدن في كتاب تحت عنوان: (لا لون للماء)، طلب مني ان اكتب مقدمة الكتاب مع صديقه طلعت ميشو او الحكيم البابلي، لم اصدق اذني واخذت اهذي برغبته التي كانت اكبر من كل توقعاتي اذ كنت ابدأ للتو ككاتبة. حين ارسلت له المقدمة وكان عنوانها: (لا يهزم السلطان إلا قصيدة وشاعر )، لم اصدق ايضا اذني وقد كتب لي بعد ارسال المقدمة : بأنني املك موهبة حقيقية. لا امدح نفسي بقدر ما امدح انسان فاق كرمه كل كرام الزمان الماضي. قلت في مقدمتي: بأنه كان المثقف الحقيقي والملهم في إحداث الفعل والتأثير في حياة الكثيرين، وفي تلمس اوجاع الناس والتعبير عنها ببراعة. كان الاستاذ سيمون خوري خير مثال لمقولته: من لا يعرف الحب لا يعرف معنى الحياة. وحدهم المبدعون من يخلدون الزمن، ووحدهم المبدعون من يخلدهم الزمن. ذهبت الى لحدك غريبا وبعيدا عن فلسطين التي احببت ومضيت كما قلت بعد حياة اشبه بزهور اصطناعية لا طعم فيها ولا روح. عكا التي كانت حاضرة في مقالاتك، لم تحزن لأنك سامرت من دونها بحرا جديدا، لأنها تعرف جيدا بانك بقيت تغار من الطيور المهاجرة الى الشرق، وقد ملئت طريقها المقدس حبا وابتسامة. سمعت صوت الاستاذ سيمون لمرة واحدة. كان اتصالا قصيرا، بيدا انني شعرت وكأنني واحدة من افراد عائلته، اذ كنت اسمع صوت زوجته من خلال صوته، اخبرني عن احفاده حين شاركوا بفطور جماعي في صفهم الدراسي بطبق الزيت والزعتر، وسمعت ضحكته لان المعلمة لم تعرف ما هو الزعتر، ومشقة احفاده وهم يشرحون لها ماذا يكون الزعتر. كأنه اراد ان يقول لي: لابد للأجداد ان ينقلوا تاريخهم للأحفاد. لم يخفي في مقالاته بأن احفاده يعرفون جيدا بأنه يحب اشجار الزيتون المقدسة، زيتون الناصرة والكرمل وعكا.
اي بحر فارقت، واي وطن سيشتاق لك، وانت النهر الذي لا نشك بجريانه والوطن والماء والحياة بألوانها.
اتقدم بأسم مؤسسة الحوار المتمدن بخالص التعازي الى عائلة الاستاذ سيمون خوري والى جميع اصدقاءه. وستبقى خالدا بتاريخك وابداعك ورسالتك الانسانية.



#عبله_عبدالرحمن (هاشتاغ)       Abla_Abed_Alrahman#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لست احقد عليك.. مدام بوفاري
- حالة طلاق لا تنسى
- عروس بفستان اسود!!
- زوج في ملكوت الاخرى
- مخيم الزعتري ومال ليس لنا!!
- عريس لابنتي!!
- مخيم الزعتري وشعوب ستبقى ضائعة!!
- التوجيهي.. وماذا بعد!!
- اعترافات تولستوي
- طعام.. صلاة .. حب!!
- قليلا من المربى!!
- هل كانت مجنونة!!
- نجاح الكوتا ليس نجاحا!!
- الحلول لا تأتي خلعا!!
- الارتزاق بالتمويه!!
- الزنبقة السوداء للكاتب الكسندر دوماس
- جنون الثرثرة ام جنون الابداع فرجينيا وولف
- عمل المرأة في بيتها!!
- كورونا وحصار طروادة
- المرأة بصورتها المشرقة


المزيد.....




- لحظة إنقاذ رجل من شاحنة قمامة بعد رميه بداخلها.. كيف وصل إلى ...
- الجيش الإسرائيلي يستعيد جثث 3 رهائن عثر عليهم في غزة
- جملة قالها خامنئي لعائلة إبراهيم رئيسي بفيديو زيارته تثير تف ...
- -قد تكون فرصة تاريخية-.. أنور قرقاش يثير تفاعلا بتدوينة عن - ...
- دراسة: حقنة الظهر تقلل من خطر حدوث مضاعفات أثناء الولادة
- الصين تواصل مناوراتها بهدف -الاستيلاء على السلطة- في تايوان! ...
- أرمينيا تسلّم أذربيجان 4 قرى حدودية
- روسيا.. بدء اختبارات أول ترامواي مسيّر (فيديو)
- تل أبيب تقرر منع القنصلية الإسبانية في القدس من تقديم الخدما ...
- -ديلي بيست-: الجيش الأوكراني منهار معنويا وماديا ولن يصمد أم ...


المزيد.....

- ورقات من دفاتر ناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- ورقات من دفترناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبله عبدالرحمن - وداعا سيمون خوري