أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - عبله عبدالرحمن - زوج في ملكوت الاخرى














المزيد.....

زوج في ملكوت الاخرى


عبله عبدالرحمن
كاتبة

(Abla Abed Alrahman)


الحوار المتمدن-العدد: 7071 - 2021 / 11 / 8 - 17:43
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


هل كان يكفيها ان تمزق ثياب النوم وان تدلق علب العطور امامه لترضى عن نفسها وتؤكد له ان ما بينهما قد انتهى. هل كان يكفيها ان يختفي صوتها من قبل ان تصرخ وتبكي بحرارة بين يدي والدتها لتعود الى بيتها باسمة. تعترف بأن سلوكها في هذه المرة كان غريبا وغير دقيق لما كانت تحس به، بيدا ان له ما يبرره وقد انتصرت لنفسها في متعلقات كانت ترى دوما انها تذكرها بحالة النفاق او الكذب الابيض لاستمرارية الزواج من غير حب لتحافظ على بيتها من اجل اطفالها. تقول نعم ما حصل بيننا لم يكن مفاجأة لي ولا لأبنائه كذلك، لانهم اعتادوا على فوضى قراراته وبشكل خاص ما يتعلق بزواجه من اخرى ما بين الحين والاخر. مضى الزمن بتلك الاسرة والاهل من حولهم في حالة كر وفر من اجل اصلاح ذات البين. وما هربت منه طوال اربعين عاما وهو فترة زواجهما يندفع نحوها بدم بارد وهي تستمع بشرود لزوجها وهو يخبرها بنيته بيع البيت الذي جمعهم ليبدأ حياة اخرى مع اخرى من دون اي اعتبار للتضحيات التي قامت بها من اجل ان يبقى هذا البيت قائما وصالحا لامتداد تناسل الابناء والاحفاد تكمل بحرقة ومن اجله هو، بيدا انه كان يعيش لنفسه في ملكوته ينتقي من الاكل ما لا يضره ويبعد عن نفسه مشاكل الابناء واحتياجاتهم، يحيا لنفسه زاهدا بحبنا وصوفيا في حب نفسه. اليس من حقها بعد كل هذه التضحيات ان تكمل حياتها في بيتها حتى الموت. هل تراه يستطيع ان يفهم ان غضبها عليه في هذه المرة لم يكن من اجل كرامتها وكيانها بعيون ابنائها، وانما خوفا على كيان الاسرة من الانهيار والوقوع في جحيم المأساة، ولكنه لن يعرف! لانه سكن البيت جسدا لا روحا. تناضل وابنائها حتى لا يتم بيع البيت. تجاهلت حقيقة انه يعرف اخرى كما وكأنها تخبئ حزنها لتحزن حزن ابنائها. هل تراها تنجح وهي تضع بعين الاعتبار امتلاكه وحده حق التصرف بالبيت وتنجح بإيقاف قراره الجاحد ببيع البيت بقوة الحق من غير ان تغلبها عاطفتها ومن غير ان ترضى مساومته على بيع البيت لتمويل زواجه الثاني. انها الان تناضل لان تبقى في بيتها وان يتحمل وحده نتائج نزواته. يعوزها الندم وقد رضيت بحلول التسكين التي كان يقدمها الاهل لمصلحة الاولاد الذين كبروا واصبح معظمهم اباء وامهات اشك في حقيقة صلاحهم لبناء أسر سعيدة. لا تعرف كيف سيكون عليه حالها وهي الضعيفة بسبب عمرها وامراضها المزمنة. تلك مشكلة من ضمن الاف المشاكل التي يهرع معظمنا لقبول حلول نرى فيها غدا من دون ان يعنينا ان نفكر بما بعد الغد، لنجني البؤس حين لا نفكر بحلول جذرية. الحقيقة ان ضعف تلك السيدة واخفاء مشاعرها ورضاها بنصيبها التعس جعلها ضيفة في بيتها، ليس لها حقوق او حضور في حياة زوجها. وان كنت اتمنى لها ان تنجح وتبقى سيدة نفسها وسيدة البيت كما قررت، لكنني اشك بخلاصها من احساس التشرد بوعد منه بالبقاء بالبيت دون اللجوء للبيع، ربما لم يعد يكفيها مثل هذا الوعد لتكمل حياتها معه كأن شيئا لم يكن. فالكذب لم يعد متاحا او محمودا في حالتها هذه، وكل شيء كان ينهار منها من دون ان تميز ان حياتها تنتهي شيئا فشيئا معه.



#عبله_عبدالرحمن (هاشتاغ)       Abla_Abed_Alrahman#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مخيم الزعتري ومال ليس لنا!!
- عريس لابنتي!!
- مخيم الزعتري وشعوب ستبقى ضائعة!!
- التوجيهي.. وماذا بعد!!
- اعترافات تولستوي
- طعام.. صلاة .. حب!!
- قليلا من المربى!!
- هل كانت مجنونة!!
- نجاح الكوتا ليس نجاحا!!
- الحلول لا تأتي خلعا!!
- الارتزاق بالتمويه!!
- الزنبقة السوداء للكاتب الكسندر دوماس
- جنون الثرثرة ام جنون الابداع فرجينيا وولف
- عمل المرأة في بيتها!!
- كورونا وحصار طروادة
- المرأة بصورتها المشرقة
- رائحة الجوافة العطنة!!
- السلامة في الحذر!!
- كلن يعني كلن تحت القانون!!
- من الذي حرك قطعة الجبن الخاصة بي؟


المزيد.....




- نشر اسمه تشهيرا به.. الأمن السعودي يعتقل مصريا لتحرشه بامرأة ...
- -نشر اسمه تشهيرا به-.. الأمن السعودي يعتقل مصريا لتحرشه بامر ...
- فيديو انتشر بشكل كبير.. كاميرا مراقبة تظهر ما تفعله امرأة يو ...
- دراسة: لهذا السبب يقول الرجال -أنا أحبك- قبل النساء!
- لماذا ترتبط الوحدة لدى بعض النساء بالرغبة في تناول الطعام؟
- منظمة ملكة جمال الكون تنفي تقارير حول مشاركة السعودية في مسا ...
- هذا ما قضت به محكمة أسترالية بشأن الفحوصات الجائرة القسرية ل ...
- السعودية.. مواطن يقتل رجلا وامرأة بسلاح ناري والأمن يعقّب
- السعودية.. بيان أمني بشأن القبض على مواطن قتل رجلا وامرأة بإ ...
- -يا للعار..أيديكم ملطخة بالدماء-.. فوضى وصراخ في مجلس تشريعي ...


المزيد.....

- قرنٌ على ميلاد النسوية في العراق: وكأننا في أول الطريق / بلسم مصطفى
- مشاركة النساء والفتيات في الشأن العام دراسة إستطلاعية / رابطة المرأة العراقية
- اضطهاد النساء مقاربة نقدية / رضا الظاهر
- تأثير جائحة كورونا في الواقع الاقتصادي والاجتماعي والنفسي لل ... / رابطة المرأة العراقية
- وضع النساء في منطقتنا وآفاق التحرر، المنظور الماركسي ضد المن ... / أنس رحيمي
- الطريق الطويل نحو التحرّر: الأرشفة وصناعة التاريخ ومكانة الم ... / سلمى وجيران
- المخيال النسوي المعادي للاستعمار: نضالات الماضي ومآلات المست ... / ألينا ساجد
- اوضاع النساء والحراك النسوي العراقي من 2003-2019 / طيبة علي
- الانتفاضات العربية من رؤية جندرية[1] / إلهام مانع
- النسوية.المفاهيم، التحديات، الحلول.. / طلال الحريري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - عبله عبدالرحمن - زوج في ملكوت الاخرى