أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حميد حران السعيدي - يطلع من الباب يطب من الشباك














المزيد.....

يطلع من الباب يطب من الشباك


حميد حران السعيدي

الحوار المتمدن-العدد: 7402 - 2022 / 10 / 15 - 06:32
المحور: كتابات ساخرة
    


شقيقان أكبرهما سنا مارس الخداع مع شقيقه وألهاه بما يشغله عن إحتياجاته الأساسيه في مجتمع القريه .
توفي أبوهما مبكرا وترك لهما قطيع من الأغنام وقطعة أرض كان فيها فلاح مقبول عند مالك الأرض ... تزوج أكبرهما (محيسن) بحجة أن امهما بلغت من العمر مالا يسعفها بتدبير أمور البيت وتم ذلك بموافقة (سبوس) الشقيق الأصغر .
(محيسن) تقاسم العمل مع شقيقه الأصغر بطريقة كلها خبث فقال له أنت تعمل بالنهار في فلاحة الأرض وسقيها وحصادها ورعاية الأغنام نهارا وأنا أسهر الليل في حماية الأغنام من الذئب وحماية الزرع من الخنزير .
الشقيق الأكبر مارس حياته بما هو أقرب للترف بينما كان (سبوس) يعاني الآمرين في جهد إستثنائي وخاصة في أيام صيف العراق بنهاره الطويل وشمسه المحرقه وفي كل مره يطلب الزواج يقنعه شقيقه الخبيث إن الوقت لم يحن بعد فما زال القطيع لايوفي بمهر والمحصول الذي تجود به الأرض على قدر المعيشه .
(سبوس) المسكين يرى بأم عينه شقيقه الاكبر يبيع من القطيع ويشتري لزوجته ماتشتهيه ويخدع الأم وشقيقه ب (كيس نعناع ).
ومرت الأيام و(سبوس) يتقدم به العمر و(محيسن) ينجب الأبناء والبنات والشقيق الاصغر هو المتكفل بكل شيء .
ذات يوم قرر (محيسن) أن يخطب لأبنه الأكبر (عليوي) كاتما سر هذه الخطوبه عن شقيقه ... طلب من (سبوس) أن ينطر البيت والقطيع لأنه ذاهب لأمر هام وقد يتأخر .
عند منتصف الليل عاد (محيسن) وكان (سبوس ) مستيقظ فنادى عليه (ياهو هاذ) أجابه شقيقه (أنا أخوك ابو عليوي )
رد عليه ...
( محيسن راح بالنهار يرد بالنهار ابو عليوي مو محيسن وكل واحد يتسمه باسمه ).
المهم (محيسن) رجع وأحنه عرب مثل (سبوس) واخوانه بالأمه العربيه يجوز ليبي يجوز مصري يجوز سوداني سوري (محيسن) رجع و(سبوس) ماعرس دوم



#حميد_حران_السعيدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سعادة السفيره
- المرشحون
- النورس
- أوكرانيا
- وقفه على جبل تشرين
- الرئيس السابق والرئيس اللاحق
- نحن وإيران
- سياسي الصدفه وشقاوات أيام زمان
- يُقال..
- موقف
- لاعب السله
- البيئه
- (مهيدي) وشعب العراق والتظاهرات
- النعيم
- مُتحَفٌ قادم
- حضور(زعيبل)
- لحوم الماعز
- صخلة زويد
- بيتنا وبيوت الجيران
- الفتنه وما أدراك ما الفتنه


المزيد.....




- “قبل أي حد الحق اعرفها” .. قائمة أفلام عيد الأضحى 2024 وفيلم ...
- روسيا تطلق مبادرة تعاون مع المغرب في مجال المسرح والموسيقا
- منح أرفع وسام جيبوتي للجزيرة الوثائقية عن فيلمها -الملا العا ...
- قيامة عثمان حلقة 157 مترجمة: تردد قناة الفجر الجزائرية الجدي ...
- رسميًا.. جدول امتحانات الدبلومات الفنية 2024 لجميع التخصصات ...
- بعد إصابتها بمرض عصبي نادر.. سيلين ديون: لا أعرف متى سأعود إ ...
- مصر.. الفنان أحمد عبد العزيز يفاجئ شابا بعد فيديو مثير للجدل ...
- الأطفال هتستمتع.. تردد قناة تنة ورنة 2024 على نايل سات وتابع ...
- ثبتها الآن تردد قناة تنة ورنة الفضائية للأطفال وشاهدوا أروع ...
- في شهر الاحتفاء بثقافة الضاد.. الكتاب العربي يزهر في كندا


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حميد حران السعيدي - يطلع من الباب يطب من الشباك