أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حميد حران السعيدي - الفتنه وما أدراك ما الفتنه














المزيد.....

الفتنه وما أدراك ما الفتنه


حميد حران السعيدي

الحوار المتمدن-العدد: 7319 - 2022 / 7 / 24 - 15:21
المحور: كتابات ساخرة
    


تتلبد سماء العراق بأسباب الفتنه وتسوس شارعنا أناس منتفعه من ولاء لهذا الطرف او ذاك وليس من مصلحة الأبرياء العقلاء أن يزجوا بأنفسهم وبنيهم في أتون خلافات ليس لهم فيها ناقة ولاجمل ، دعوه مخلصه للجميع أن يقتفوا أثرعلي ابن ابي طالب الذي قال (إنما بدء وقوع الفتن أهواء تتبع وأحكام تبتدع) .. لنبتعد عن الأهواء والبدع ونركن للغة العقل ونحقن الدماء وندعو الى التهدئه فالتصعيد ليس لمصلحة أحد وإن نشبت نارها فلننأى بأنفسنا واهلنا عنها عملا بوصية علي ابن ابي طالب (كن بالفتنة كأبن اللبون لاظهر فيركب ولا ضرع فيحلب) وابن اللبون هو ابن الناقه الذكر الذي لم يشتد له ظهر ليحمل الأثقال وليس لديه ضرع يدر منه الحليب .
في زمن ليس ببعيد حدثت مشاده بين أثنين من كبار التجار و(مفلح البدوي )زبون لأحدهما وكان حاضر عند حدوث الخلاف فما كان منه إلا ان يغرس خنجره بكتف التاجر الآخر ويجرحه بجرح بليغ ... عندها كانت الحكومه قويه فأمسكت الشرطه بالجاني والقته في المعتقل وبعد مرور يومين إستبطأه أهله فتبعه ابوه وحين سأل التاجر عنه قال له ...

(عمي ابنك هذا مسودن أنا وصاحبي نتعارك بالحچي وهو فزع بخنجره وجرحه وانا محتار بصاحبي من طبيب الطبيب وابنك اخذته الحكومه ).
عندها وقف الرجل الشيبه في وسط السوق وصاح بلهجته البدويه .. (عساك لا افلحت يمفلح يبتها الشيبي بخنيرك)



#حميد_حران_السعيدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أموال منهوبه
- أفضال (شنور)
- وجع راس
- عتب صديق
- فلوس (الهايشه) وين
- جديد البرلمان
- العجله من الشيطان
- الشعب والقياده
- أوكرانيا... العراق
- الحمى النزفيه
- ساحة الحبوبي
- (زمان) أضرب من أبوه
- آما آنَ لهذا العالم أن يستقر ؟
- كذبة القريه
- تحرير المسؤوليه
- ياشيخ الأحزاب
- (خوش أمانه)
- أنا من أنا ..؟؟
- الحياد وخلافات (الويلاد)
- حروب وجيوب


المزيد.....




- اشتهر باسم -عبد الرؤوف-.. عبد الرحيم التونسي كوميدي -بسيط- أ ...
- الأديب المغربي حسن أوريد: رواية -الموتشو- تقدم نظرة فاحصة لأ ...
- فنان عربي شهير يودع الحياة (صورة)
- السعودية.. التطريز اليدوي يجذب زوار مهرجان شتاء درب زبيدة بق ...
- مجلس الخدمة الاتحادي يرفع اسماء المقبولين على وزارتي النقل و ...
- موسيقى الاحد: الرواية الموسيقية عند شوستاكوفيتش
- قناديل: بَصْمَتان في عالم الترجمة
- وفاة الممثل الكندي جورج روبرتسون عن عمر يناهز 89 عاماً
- «الفنانون التشكيليون» تناقش محاربة التزوير والاستنساخ في الأ ...
- كاريكاتير العدد 5362


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حميد حران السعيدي - الفتنه وما أدراك ما الفتنه