أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=769937

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اسراء حسن - الفرق بين الأحزاب الأوربية والتيارات الإسلامية














المزيد.....

الفرق بين الأحزاب الأوربية والتيارات الإسلامية


اسراء حسن

الحوار المتمدن-العدد: 7386 - 2022 / 9 / 29 - 16:01
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


من الغباء الاعتقاد بأن العراق يمكن أن يرى استقراراً سياسياً إذا ما تم تجاهل حقيقة وجود تيار كبير، يمكن تصنيفه إجمالاً بأنه تيار إسلامي ، لأن مشكلته وهو يمارس السياسة في ترديده الَأعْشَى لكونه يمارسها من منظور إسلامي.

الأحزاب المسيحية في أوروبا هي أحزاب مدنية، لا شأن لها بالدعوة الدينية، ولا تفرض على مواطنيها قوانين دينية تعلو فوق القوانين المدنية؛ ولا تضع قيوداً على ممارسة الشعائر لكل أصحاب الديانات ، إلا إذا تضمنت هذه الشعائر مساساً بالسلم الاجتماعي أو بالاستقرار الأمني والسياسي ، بل ولا تضطهد هذه الأحزاب مخالفيها - ولو كانوا ملحدين ...كما انها لا ترى أن الوطن هو العقيدة، انما هي أحزاب تؤمن بالتعددية السياسية والدينية، لا بمجرد التنوع ، هي فقط تستمد ثقافتها من القيم المسيحية دونما استدعاء للشعائر والطقوس والحدود، ولا هي تستدعي تاريخ المسيحيين فى القرون الغابرة لإعادة استنساخه في الزمن المعاصر أو لتشكيل مستقبل البلاد..

إذا أرادت التيارات الإسلامية الاستفادة من تجربتهم الفاشلة فى حكم البلاد ، فإن أولى الخطوات التي عليهم اتخاذها هي الفصل بين جوهر الدين ومسارات التاريخ الذي عاشه أصحاب هذا الدين، ومن ثم التعامل مع تأريخ دولة الخلافة باعتباره تجربة إنسانية لآ طقوساً علينا أن نحارب من أجل الحفاظ عليها ... يترتب على الخطوة الأولى ضرورة الاعتراف بأن الوطن ليس هو العقيدة ، مع التفرقة بين الشعائر والحدود الدينية - وبين قيم الثقافة الإسلامية التي تنطلق منها الرؤى السياسية لا الوجودية، مما يمكن أن يتشارك فيها كل العراقيين بما فيهم أصحاب الديانات الأخرى غير الإسلام، وحتى وغير المتدينين - وهي مهمة تتطلب قدراً هائلاً من الوعي ، وترويض العقل، قبل أن تستفحل الأمور ويجد الإسلاميون أنفسهم فى تناقض وجودي مع الدولة، وتجد الدولة نفسها فى تناقض وجودي معهم ... أتحدث عن الدولة لا عن النظام..



#اسراء_حسن (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الديمقراطية & الدكتاتورية
- تصحيحا لافكارنا
- العراق أسير المأزق السياسي
- الهوية المفقودة
- مآ هي مشكلة العراق الحقيقة؟
- الحرية تتنفس... النساء تقود ثورة
- أُمي
- مصدر الخطر الحقيقي في المجتمع
- أزمة الحكم في العراق
- سيناريو الشرق الأوسط
- مآ بين السعودية وايران؟!!
- الفساد و خراب المجتمع
- الفساد وخراب المجتمع
- الاعلام العراقي في العصر الرقمي.. تحديات الرسالة والدور
- الرسالة الإنسانية بين أيادي تجار المرض
- التعليم الجامعي ...تنمية العقول ام تنمية الجيوب
- الاحداث العربية في 2022
- الاحداث العربية 2022
- للأحداث العربية في 2022
- ستراتيجية التعليم الحكومي


المزيد.....




- -رويترز-: استئناف إمدادات الغاز من ألمانيا إلى بولندا عبر خط ...
- فرنسا توجه تهمة جديدة للإمام المغربي حسن إكويسين وبلجيكا تنظ ...
- لبنان ... جدل حول دستورية جلسة الحكومة
- المكسيك تسلم عدة مطارات مدنية للجيش والأسطول الحربي
- ليبيا.. 5 محامين يقدمون طعنا في اتفاقية حكومة الدبيبة وتركيا ...
- موسكو مستعدة لاستضافة مفاوضات الأسد وأردوغان
- باعوا مغارة أثرية.. عملية نصب بأكثر من 32 مليار دولار في الأ ...
- توقيع اتفاق إطاري لحل الأزمة في السودان.. توجس داخلي وآمال د ...
- كيف ستمنع موسكو الغرب من تطبيق تسقيف سعر النفط الروسي؟
- علماء من سيبيريا يبتكرون جهازا مصغرا للتصويرالمقطعي


المزيد.....

- أسرار الكلمات / محمد عبد الكريم يوسف
- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اسراء حسن - الفرق بين الأحزاب الأوربية والتيارات الإسلامية