أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=769792

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم نصر الرقعي - مؤشرات فوز اليمين الإيطالي !!؟؟














المزيد.....

مؤشرات فوز اليمين الإيطالي !!؟؟


سليم نصر الرقعي
مدون ليبي من اقليم برقة

(Salim Ragi)


الحوار المتمدن-العدد: 7385 - 2022 / 9 / 28 - 02:36
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


فوز اليمين في ايطاليا مؤشر آخر على افلاس وانحصار اليسار وتراجع الروح الليبرالية في الغرب وزيادة قلق الاقطار الأوروبية على خصوصياتها الديموغرافية والثقافية والجهوية والمحلية (الوطنية)!
*****************
من المؤكد أن ما حدث في ايطاليا من فوز تحالف اليمين يُعد مؤشرًا مهمًا على تغيرات عميقة تحدث في مزاج وعقل الناخب الأوروبي عمومًا والايطالي خصوصًا!، فلم يعد لليسار والليبرالية تلك الجاذبية القديمة ولا ذلك الحضور الكبير، فكل دول اوروبا الغربية، ومع تصاعد الأزمات الاقتصادية والعالمية، قد تقع - في لحظة رهيبة من لحظات القدر الغريبة - وربما بإستثناء بريطانيا معقل الليبرالية التاريخي وحصنها الحصين - في قبضة اليمين بكل أشكاله وألوانه من اليمين القومي أو اليمين الوطني إلى اليمين المسيحي، أي كما لاحظنا في ظاهرة (ترامب) في أمريكا وكما لاحظنا اليوم في ما حدث في ايطاليا الآن .


ولا يمكن هنا استبعاد وجود (دور روسي) استخباراتي ذكي يحدث منذ عقود - من وراء الكواليس - لدعم وتشجيع انتشار اليمين في أوروبا في سبيل تقويض التوجه الليبرالي الذي تنظر اليه روسيا - بطبيعتها الوطنية اليمينية العتيدة - بعدم ارتياح!!.


ولا يمكن هنا أيضَا استبعاد ما لتداعيات ثورات الربيع العربي - والتي انقلبت إلى خريف مخيف - من دور كبير في تسريع عجلة صعود نجم اليمين في الغرب بسبب ارتباط ذلك بإزدياد الهجرة غير النظامية إلى الغرب وسط الفوضى التي خلقتها ثورات الشوارع العربية الغاضبة وما تبعها من قفز الاسلاميين على ظهرها في محاولة لتحويلها إلى ثورات (اسلاماوية أصولية) تخضع لسطوة توجيهات (المفتي/المرشد) لينتهي الأمر بحروب أهلية وبفشل ذريع في تحقيق ما بقي من حلم الديموقراطية!!.. فالعالم - كما تعلمون - مترابط بشكل وثيق ويؤثر بعضه ببعض كما نشاهد ونلمس اليوم في آثار حرب روسيا على أكورانيا حاليًا التي أثرت في أسعار الغذاء والطاقة وزادت من معاناة الفقراء في العالم!!


نلاحظ هنا أن شعار اليمين الايطالي والذي يعتبر العجوز الرأسمالي المتصابي العنصري (برلسكوني) هو (((الله، ايطاليا، العائلة)))، والسؤال هنا: ما علاقة شخص رأسمالي فاسد ومتصابي كبرلسكوني بالله والوطنية والعائلة !!؟؟.. فما يجري هو استثمار سياسي للوضع الأوروبي المأزوم من خلال رفع شعارات وطنية شعبوية تعبوية تداعب الروح اليمينية الوطنية والدينية المتطرفة والمحافظة التي باتت تنظر لليبرالية التي تقوم على الانفتاح والتسامح الانساني- وسط كل هذه الفوضى والضياع والأزمات الاقتصادية - كما لو أنها (السم في العسل)!! .


فلا شك، إذن، أن صعود اليمين في الغرب عمومًا يعكس من جهة (قلق اجتماعي ثقافي) عميق على (الهوية الوطنية) من خطر الهجرة المستفحلة من جهة ومن جهة من خطر الذوبان في الأمبراطورية الأوروبية تحت مسمى الاتحاد الأوروبي بقيادة ألمانيا وفرنسا !

كما أن صعود نجم اليمين الشعبوي يعكس من جهة ثالثة حالة الافلاس العام التي تعيشها الاحزاب الليبرالية واليسارية على السواء في العالم ، تلك الأحزاب (الهرمة) التي باتت عاجزةً عن تجديد ذاتها وتجيد خطابها وبالتالي عاجزةً عن استقطاب الدماء الجديدة الشابة اليها، في المقابل تلقى الأفكار اليمينية ذات الطابع الوطني أو القومي أو العرقي أو الديني جاذبية لدى هؤلاء الشباب!.. ولهذا لا يمكن استبعاد عودة الفاشية (الوطنية والقومية) من جديد للظهور في أوروبا على المدى البعيد إذا استمر هذا الافلاس السياسي لليسارين والليبراليين في ازدياد!، واستمر معه هذا القلق الاجتماعي الثقافي (الشديد) على الهويات والخصوصيات الوطنية لكل قطر أوروبي حيث كان (الانجليز) أول من قفز من أسوار ذلك الكيان الهش، الضخم الفضفاض غير المتجانس (الاتحاد الأوروبي)، كما لو أنه سفينة حالمة ضخمة أدرك الانجليز بذكائهم السياسي أنها تسير نحو المجهول وأن مصيرها الغرق المحتوم (!) أو ليقينهم بأن ((الدولة الوطنية القطرية)) لم تستنفد أغراضها التي قامت لأجلها بعد، وأن (العولمة) و(الاتحادات الفضفاضة) ليست سواء وهم كبير وحلم غرير لا يصمد طويًلًا أمام قوانين الواقع القطري والوطني والثقافي العميق!!.. فالعالم يتغيّر لكنه لم يتبدل!!....هذا رأيي فما رأيكم؟؟



#سليم_نصر_الرقعي (هاشتاغ)       Salim_Ragi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ذكرياتي مع الاسترالية !؟
- نحو عقد سياسي للتعايش بين الحكام العرب ومعارضيهم؟
- برقة وطرابلس الغرب، الثنائية العميقة والمستمرة !؟
- 3 ملاحظات على أداء قناة الجزيرة هذه الأيام!؟
- الليبو؟ البربر؟ عندما يكون الاسم غير المسمى!؟
- مشكلة الديموقراطية في بلداننا والحل العملي الرشيد!؟
- عن الليبرالية الامريكية بين الجمهوريين والديموقراطيين؟
- هل سيتعاطف العرب مع ايران اذا ضربتها اسرائيل!؟
- ايران والعرب عداوة تاريخية مستحكمة!!
- النسيان ! ، خاطرة شعرية
- هل أنت صيّاد أم طريدة أم بين بين!؟
- ثورتان في عقل الأمة!؟
- من المسؤول عن (الخطيئة الاولى) آدم أم حواء أم الشيطان!؟
- لغز (الحالة الصينية)!؟
- هل لا يزال العرب (ظاهرة صوتية) !؟
- بوتين وحماية الثقافة الروسية وفق (النظرية الرابعة)!؟
- رئيس اوكرانيا شاب وطني شجاع ولكن !؟
- تغير سياسة السعودية تجاه امريكا،استراتيجيا أم تكتيك؟
- تهديد بوتين بالسلاح النووي علامة قوة أم ضعف؟
- رفض الامارات التصويت لصالح قرار مجلس الأمن ضد روسيا، هل فيه ...


المزيد.....




- بوتين يوقع قانونا لمنع تنظيم الاحتجاجات في عدد من الأماكن ال ...
- ناشطون إيرانيون يقللون من أهمية الإعلان عن إلغاء -شرطة الأخل ...
- حريق قرب مقر لمنظمة -مجاهدي خلق- في لندن
- البنتاغون جدد دعمه لكييف.. مسيرات أوكرانية تقصف أهدافا بالعم ...
- الولايات المتحدة.. التحقيق مع منظمات أوكرانية حاولت الحصول ع ...
- دمشق تطالب بإعادة النظر في مقاربة مجلس الأمن لملفها الكيميائ ...
- نائبة أمريكية تطالب بمراجعة الأموال التي تصرف لأوكرانيا
- بوريل: الضمانات لأوكرانيا أولا ولروسيا لاحقا
- البرهان ردا على حميدتي: إجراءات 25 أكتوبر كانت ضرورة ولم تكن ...
- بولتون يعلن استعداده لخوض الانتخابات الرئاسية الأمريكية


المزيد.....

- أسرار الكلمات / محمد عبد الكريم يوسف
- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم نصر الرقعي - مؤشرات فوز اليمين الإيطالي !!؟؟