أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شعوب محمود علي - كتابالعشق















المزيد.....

كتابالعشق


شعوب محمود علي

الحوار المتمدن-العدد: 7380 - 2022 / 9 / 23 - 04:32
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كتاب العشق
1
وعقدك اللؤلؤ يلتف كما يلتف يا حبيبتي الثعبان
وشعرك مظلّة الحرير
وانت تسبحين في الغدير
يأو اليه العاشق الولهان
الشفتان تقطران عسل الزمان
غيران يا حبيبتي غيران
من نظرات ذلك العاشق
لوكنت أستطيع
أحملك على جناحي باشق عاشق
الى أقاصي الأرض والجنّات
أخاف أن اُصاب بالخيبات
في عالم يضيق بالحسد
صوت العصافير
على السدرة يا حيبتي يلوّن الاحلام
حتّى كتاب العشق
رائحة القدّاح فيه
موجة العطور
في عتمة الأرض وتحت النور
يفرّ طيري الزاجل الجميل
من أين ما تهب
نسائم العشق اُغنّي العطر والعبير
انظر كلّ العمر حول البرج والسرير
والريح كانت تحمل النذير
وليس من أسفار
عدت ولم احتمل المزيد
في ظلّ ذاك العيد
هم حرّكوا الغربان
ما بين كرد وع=8
في ظلّ عصف النار والغضب
وليس من سبب
يزيد من فرقتنا
والله ما وهب
فرقة امّة العرب
وقبل ان يلفّنا الغضب
في هذه الأرض التي عام بها الانسان
لينتحي بظلّه البعيد
عن موج ذاك الكفر والبهتان
ويرمي بالدنان
في حانة الشيطان
2
أطبع شعري لغة الغزل
لكلّ من غنّى على امل
ان يستحيل ذلك الغزال
حتّى ولو كان على قاع زحل
وميله جلل
وكلّ ساحات الهوى والعشق
تبطل فيها زنة الفضة والذهب
وقد تكون وردة النرجس في عطورها
تخمد ما في الأرض من لهب
وليس من عجب
ما سال من دمع على الجذع
على الكرب
من عذق ذلك الرطب
حتى الرموش احترقت
من كثر ما يكتب في الغزل
وقاربي الهيمان
يرقص فوق الموج
ولم تعد بحيرة للعشق
على امان الله يا تطريزة الورد على البستان
لنطلق الاغان
بين نورس العشق
وبين بلبل الحنان
يا انت يا فراشة الحياة
دهشت من تطريز جنحيك الملوّنين
بالحبر من قوس قزح
والكأس بالعشق طفح
فدرت بين عرشها والمنسرح
وقد صدح
بلبل هذا العصر بالفرح

(اللعب وكرة الكبريت)
1
من صمت أعماقي ومن بئري
الذي غاصت به القرون
أعيش
في بيئة يأكل بعض بعضهم
من أجل أن
تجري على الأرض التحوّلات
في سلّم الخليقة
والسيد الأنسان صار الباطش الأوّل في تدرّج الحقيقة
يركبه الغرور
وتارة يرجم بالجنون
في ظلّ هذا العالم المنكفئ المفتون
يعزف في قيثارة الوجود
وسيرك هذا العالم الموعود
بالرفض والقبول
2
الراقص الأوّل في المسرح لا ينظر للوراء
معصّب العينين عمّا حوله
يلعب في كراته الثلجيّة
وتارة بكرة الكبريت
بين وحيد القرن
ولغطات الساحر المقيت
في ملعب الحضارة
فيسقط الإنسان
في بركة المرارة
3
أدور من قرون
حول رحى المنون
أقرأ ماخطّ
على العاج
على القرميد
والرخام
في المدن المندثرة
تأخذني الأوهام في ظل العماليق
وفي متاهة الأقزام
على الجلود لا حت التشوّهات لاحت الأورام
وشلّت الأقدام
في عالم الكهانة
كلّ صباح أسمع العويل
ما بين صفّارة إنذار و(عبّخانة)
4
تساقطت تيجان
وانكسرت أغصان
في شِعَبِ المرجان
وفرّيا أحبّتي السمك
وفرّت الحيتان
من شرك الإنسان
في هذه الحلك
قرأت يا أحبّتي النجوم
ودورة الفلك
من تحتها الشيطان
دار مع الزمان
وما انتهى الرهان
وصبر أيّوب ارتقى
لذروة الإيمان
5
منذ تولّى آدم الرعاية
في عالم الغواية
سكبت قنّينة حبري الأسود الحزين
على مساحات الورق
وجست في الظلام
غنّيت نجم الليل والفطام
من كلّ ثدي درّ بالحليب
ما بين هاروت وماروت وبين الوافد الغريب
5
لم ينتهي الرهان
من مهد الطفولة
لقامة الكهولة
صرت سجين العالم الغريق
ما بين عطر الورد والحريق
ادور هذا العالم الرابض فوق قمّة الهزيمة
أجوس والعزيمة
كسندباد البحر
يحترف التجوال
في عالم يجاوز الخيال
من أجل عيني مدني
من أجل عيني وطني
أحقّق الآمال


















































































































































































































































































































































































































































































































































































































































































































































#شعوب_محمود_علي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- خيول المعارج
- نفثات غنائيّ
- الحلم بالصور
- ينظر من نافذة العصر
- رموشك بغداد
- وفي العراق جوع
- أصيح بالسفّان
- قدح العذاب
- وديست بنعل عانقتها المثالب
- من يقطع المسافة
- العمر بستان
- النطع مفروش
- الموت بالمجّان
- على عرف ديك اُغنّي
- لكم رسمت على نهر
- تحت الفوانيس
- موزّع البريد
- الغراب والنعيق
- أظلّ اغنّي
- توزّع التيجان للملوك


المزيد.....




- بالفيديو.. دفعة جديدة من المساعدات تصل لوغانسك
- عرس في الجزائر يتحول إلى مهرجان كبير بسبب دموع والدة العريس ...
- مظاهرات إيران: اتهامات للأمن بـ-سرقة- جثة فتاة قتلت أثناء ال ...
- الحرب في أوكرانيا: الانسحاب من ليمان يثير انتقادات نادرة لكب ...
- بينهم أم وطفلتها ورجل مسنّ .. انتشال جثث أربعة قتلى بانهيا ...
- رغم تنديد بغداد.. طهران تضرب مجددا كردستان وتتوعد
- موقف جديد من المحكمة الاتحادية بشأن العملية الانتخابية
- صدور أمري استقدام وقبض لمسؤولين في ضريبة كركوك
- سلطة الطيران توضح بشأن منعها من جرد موجودات شركة G4S
- ذي قار.. القبض على الممول الرئيسي لأعمال الشغب يوم أمس


المزيد.....

- مسرحية إشاعة / السيد حافظ
- الميراث - مسرحية تجريبية - / السيد حافظ
- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شعوب محمود علي - كتابالعشق