أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - تحت الفوانيس














المزيد.....

تحت الفوانيس


شعوب محمود علي

الحوار المتمدن-العدد: 7356 - 2022 / 8 / 30 - 09:52
المحور: الادب والفن
    


1
وبحّت الـأصوات والحناجر
في شارع الحياة ام في شارع المقابر
ما أبشع المناظر
وتحت كلّ اللافتات سامر
إلّاكَ يا مهاجر
بحثت بين شارع وشارع
وساحة
وساحة
تحت الفوانيس وتحت البدر
ومثل من يبحث يوم الحشر
عن نجمه المضيء عن بيرقه الخفّاق
في تلكم الساحات والأنفاق
ضيّعتم الكنوز بل ضيّعتم العراق
2
افتح دربي وانا حزين
أبحث عن وجهي تحت النجم
ام ابحث عن وجهي تحت الطين
رغم قطار العمر
وسكّة السنين
يجري عليها الليل
ويطلع النهار
وكلّما أقرأ في الطلّسم الأفكار
أغوص في الرماد
ولهب النيران في بغداد
وهذه الأضداد
تجيء بالذبّاح والجلّاد
ومنذ ان بيع العراق
بيعت الأقمار
وانطفأت كل النجوم الحمر
يوم استبيح العدل
ونحر الدستور
خارج كلّ قبلة كريمة
وذرّت الاكداس من بقيّة الرماد
لأيّ قانون يشيع الحفظ للعراق
ومثلما كان الدم المراق
هنا على أرصفة الشوارع
أصيح بالجسر الذي سمّي بالأحرار
وفي ضفاف دجلة المثار
بموجه..
وطينه..
والجار
ذاك الذي غادرها
من دونما إعلان
مخافة السلطان
3
ومثلما الحدّاد
يطرق بالحديد والحديد لا يلين
ووطني الحزين
يأخذه الأنين
لكلّ ما ينزل من عذاب
بوطني المغبون
بين رعاع القوم
وخلطاء العوم
يبغون قطع النهر
وكسر أمواجه والعبور
للضفة الأخرى خلال النور
خارج فحوى النوم
4
هنا على مربّع الشطرنج
ما زاد في المساحة
بالمتر ام بالإنج
لا شكّ أنّ الحج
ينهى عن التلاعب
في ظلّ بغداد وظلّ السيد العراق
في دولة اللصوص والنفاق



#شعوب_محمود_علي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- موزّع البريد
- الغراب والنعيق
- أظلّ اغنّي
- توزّع التيجان للملوك
- هديل الحمام
- وكم تعكّزنا بعود الصبر
- لمسك عرف الديك
- نقل حصان طائر
- نجمنا السراج
- أرسم بالقلم
- قلوب هوت
- الضوء يدركنا
- المحاور تكثر
- صفراً على اليسار
- أمشي علىإبري
- التجسيد
- وفيك نر النسر
- عالم متباين
- باب السماء
- سموالروح


المزيد.....




- رجفة الأرض أم غضب السماء؟.. ذاكرة الزلازل في التراث العربي ب ...
- -ورد الخير- بعد زلزال أغادير.. هل تتكرر فكرة -أم كلثوم- في س ...
- مطرب غاضب يخرّب ديكور المسرح في مهرجان سان ريمو الموسيقي! (ف ...
- مماثلة لأعضاء بشرية.. شاهد فنان يستوحي من أفلام الرعب إكسسوا ...
- منها بالون -ترامب بحفاظة طفل- ولقطات من أفلام شهيرة.. شاهد د ...
- -حنات- السعودية تكشف عن وجهها
- خبير: مشاهدة نوع معين من الأفلام يمكن أن يساعد على تخفيف الأ ...
- مساءلة رئيس مجلس إدارة بي بي سي في مجلس العموم البريطاني
- 5 أفلام عالمية حاولت محاكاة الكوارث الطبيعية سينمائيا
- الفنان المصري محمد صبحي يوجه دعوة عبر RT للتبرع لصالح سوريا. ...


المزيد.....

- ترجمة (عشق سرّي / حكاية إينيسّا ولينين) لريتانّا أرميني (1) / أسماء غريب
- الرواية الفلسطينية- مرحلة النضوج / رياض كامل
- عابر سريرة / كمال تاجا
- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - تحت الفوانيس