أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - التيتي الحبيب - لا حياة مع اليأس فلنتسلح بتفاؤل الإرادة














المزيد.....

لا حياة مع اليأس فلنتسلح بتفاؤل الإرادة


التيتي الحبيب
كاتب ومناضل سياسي

(El Titi El Habib)


الحوار المتمدن-العدد: 7379 - 2022 / 9 / 22 - 18:42
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي
    


من وحي الاحداث

لا حياة مع اليأس فلنتسلح بتفاؤل الإرادة
ونحن نحيي الذكرى 52 لتأسيس منظمة إلى الأمام بعقد ندوة سياسية تبحث في موضوع تأزم الوضع الاجتماعي والبحث عن ما هو المطلوب. في هذه الندوة تقدم الرفيق رئيس الجمعية الوطنية لحاملي الشهادات المعطلين بمداخلة هامة نقل فيها رأي الجمعية وقدم تشخيصا للواقع بكثير من المرارة والإحساس باليأس من إمكانية تغيير الواقع نظرا لتغول الاستبداد والاستغلال. كانت كلمته تحمل الكثير من الواقعية الجارحة عندما تشخص انتشار البطالة وسط الشباب حامل الشهادات وغيره من الباحث عن الشغل المنتج والقار وواقع تملص الدولة من واجب خلق فرص الشغل ومحاربة البطالة.

فمن خلال هذا التشخيص نفهم اليأس والإحباط الذي أصاب الشباب ونفهم انتشار موجة البحث عن الحلول الفردية بغض النظر عن جدواها وقد تفاقمت موجات الارتماء في قوارب الموت للهجرة إلى أوروبا حتى ولو كلف ذلك الشباب أرواحهم وتحولت أجسادهم إلى مصدر غذاء للأسماك. لقد سدت كل أبواب ومنافذ الأمل وأصبح المغرب سجنا كبيرا أغلقت أبوابه على الشباب.

تحمل كلمة رئيس جمعية المعطلين حاملي الشهادات رسالة أخرى وهي التي على القوى المناضلة أن تعتبرها توجيها للمبادرات والعمل الايجابي بدون تماطل أو تسويف لان المأساة لم تعد تحتمل ذلك. ولذلك فإننا نستوعب من خلال هذه الكلمة بان المغرب هذا البلد الغني بخيراته ومنها سواعد وعقول شبابه يوجد في وضعية إعاقة سياسية واجتماعية خطيرة للغاية والمسؤول عنها هو النظام القائم الذي يبدر هذه الثروات ويفرط ويرهن مستقبل هذا البلد للشركات والمؤسسات الامبريالية ويطبق سياستها اللاشعبية واللاوطنية ويهرب الثروات إلى الخارج ويتخلص من فائض جيش الاحتياطي للعمل بتركه يغرق في مياه البحر. تبعا لذلك نستنتج أن معضلة الشغل ومحاربة البطالة تبدا من هذه النقطة السياسية وهي ربط كل النضالات الشعبية والحراكات الجماهيرية بما فيها تلك التي تطالب بالشغل او تناضل ضد الطرد التعسفي وضد هشاشة الشغل من اجل ان تصبح حركة نضالية شعبية قوية ومتينة توفر موازين قوة تمكن من انتزاع بعض المكتسبات الجزئية أو المؤقتة في الشغل وتوفر شروط القضاء على نمط إنتاج الرأسمالية التبعية ببلادنا وبناء نظام اقتصادي واجتماعي وسياسي متمركز على الذات ويسمح بتحقيق المطالب المشروعة لجماهير شعبنا وينتزع ملكية وسائل الإنتاج من يد الطفيليين واللصوص.

أن النضال ضد البطالة ومن اجل الحق في الشغل هو نضال شعبي وهو ذو طبيعة سياسية أولا وقبل كل شيء. وأدوات خوضه هي التنظيمات الذاتية للجماهير المتضررة ومنها جمعية المعطلين حاملي الشهادات وغيرها من التنظيمات الجماهيرية وعلى هذه التنظيمات أن تنسق نضالاتها وان تحشد أقصى ما تملكه من الطاقات وعلينا نحن في الحزب المستقل للطبقة العاملة أن نكون السند والداعم وان ننخرط في صفوفها ونقويها ونحافظ لها على زخمها ونحصنها حتى تنتزع مطالبها المشروعة. علينا أن نمدها بتفاؤل الإرادة والذي لولاه لساد اليأس والإحباط.



#التيتي_الحبيب (هاشتاغ)       El_Titi_El_Habib#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- من علامات الوضع والولادة
- لو كانت افريقيا للافارقة؟
- بعد الإعلان عن تأسيس الحزب المستقل للطبقة العاملة ماذا سيتغي ...
- حول الصرح العظيم حول المشروع التاريخي
- العنف مولدة التاريخ والطبقة السائدة تلد حفار قبرها
- نتائج الباكالوريا أو ستار من دخان التزييف والتدليس
- قيس سعيد مهرج مكلف بمهمة
- أصبح المغرب مقبرة جماعية للأفارقة البؤساء
- 20 يونيو 1981 جريمة العهد الحسني
- إنهم يستهدفون الجامعة لتصبح أداة تطبيع العقول مع الكيان الغا ...
- الماركسية الثورية تسترجع وهجها وعنفوانها
- الدار البيضاء تحت الحصار
- مسيرة 29 ماي 2022 مناسبة إطلاق حملة نضالية ضد الغلاء
- حول مفهوم المحترف الثوري وضرورة الاجتهاد النظري
- الحوار الاجتماعي او كيف تشتري الدولة الفاشلة السلم الاجتماعي ...
- الدولة البوليسية والاعتقال السياسي
- من وحي الاحداث 457 : ماذا يجري هناك…هناك في الفوق؟
- النضال ضد الغلاء شأن شعبي وليس نخبوي
- الانتخابات الفرنسية من زاوية أخرى
- السدود بالمغرب تحت الأوحال


المزيد.....




- بالفيديو.. دفعة جديدة من المساعدات تصل لوغانسك
- عرس في الجزائر يتحول إلى مهرجان كبير بسبب دموع والدة العريس ...
- مظاهرات إيران: اتهامات للأمن بـ-سرقة- جثة فتاة قتلت أثناء ال ...
- الحرب في أوكرانيا: الانسحاب من ليمان يثير انتقادات نادرة لكب ...
- بينهم أم وطفلتها ورجل مسنّ .. انتشال جثث أربعة قتلى بانهيا ...
- رغم تنديد بغداد.. طهران تضرب مجددا كردستان وتتوعد
- موقف جديد من المحكمة الاتحادية بشأن العملية الانتخابية
- صدور أمري استقدام وقبض لمسؤولين في ضريبة كركوك
- سلطة الطيران توضح بشأن منعها من جرد موجودات شركة G4S
- ذي قار.. القبض على الممول الرئيسي لأعمال الشغب يوم أمس


المزيد.....

- عن الجامعة والعنف الطلابي وأسبابه الحقيقية / مصطفى بن صالح
- بناء الأداة الثورية مهمة لا محيد عنها / وديع السرغيني
- غلاء الأسعار: البرجوازيون ينهبون الشعب / المناضل-ة
- دروس مصر2013 و تونس2021 : حول بعض القضايا السياسية / احمد المغربي
- الكتاب الأول - دراسات في الاقتصاد والمجتمع وحالة حقوق الإنسا ... / كاظم حبيب
- ردّا على انتقادات: -حيثما تكون الحريّة أكون-(1) / حمه الهمامي
- برنامجنا : مضمون النضال النقابي الفلاحي بالمغرب / النقابة الوطنية للفلاحين الصغار والمهنيين الغابويين
- المستعمرة المنسية: الصحراء الغربية المحتلة / سعاد الولي
- حول النموذج “التنموي” المزعوم في المغرب / عبدالله الحريف
- قراءة في الوضع السياسي الراهن في تونس / حمة الهمامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - التيتي الحبيب - لا حياة مع اليأس فلنتسلح بتفاؤل الإرادة