أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الهجرة , العنصرية , حقوق اللاجئين ,و الجاليات المهاجرة - التيتي الحبيب - أصبح المغرب مقبرة جماعية للأفارقة البؤساء














المزيد.....

أصبح المغرب مقبرة جماعية للأفارقة البؤساء


التيتي الحبيب
كاتب ومناضل سياسي

(El Titi El Habib)


الحوار المتمدن-العدد: 7302 - 2022 / 7 / 7 - 00:59
المحور: الهجرة , العنصرية , حقوق اللاجئين ,و الجاليات المهاجرة
    



بدأت وسائل التواصل الاجتماعي تتناقل الصور والفيديوهات عن مجزرة يوم 24 يونيو 2022 على الشريط الحدودي لمدينة مليلية المحتلة. العشرات من جثة الشباب الأفريقي النازح نحو اوروبا تتساقط على السياج الفاصل بين مدينة مليلية المستعمرة ومنطقة الناضور. الأرقام متضاربة حول عدد الوفيات والسلطتين الاسبانية والمغربية تسارع الزمن من اجل طمس معالم المأساة معالم جريمة ذهب ضحيتها مهاجرون شباب أفريقي استقبلته الدولة المغربية فتحتمت عليها جراء ذلك مسؤوليات سياسية وقانونية لا يمكن التنصل منها أمام المجتمع الدولي والإنسانية.
أن تزهق أرواح العشرات في أحداث يوم 24 يونيو هو تتويج لطبيعة الاستقبال الذي تعامل به السلطات المغربية هؤلاء النازحون منذ أن تطأ أقدامهم ارض المغرب. إنهم يعيشون مشردين في أهم المدن المغربية وعلى جنبات الممرات التي يسلكونها وهم في طريق نزوحهم يعيشون تحت الشمس الحارقة وزخات المطر يتسولون المارة ولولا تعاطف المواطنات والمواطنين لمات هؤلاء بالجوع والعطش.
أن تعاظم ظاهرة النزوح والهجرة للشباب الأفريقي في السنوات الأخيرة تعكس وتكشف اشتداد النهب الامبريالي الذي تتعرض له خيرات أفريقيا المنجمية والزراعية هذا النهب الذي ترعاه الأنظمة العميلة في المستعمرات الأفريقية القديمة. إنها أنظمة وكيلة مصالح الشركات الامبريالية الكبرى التي تصدر الثروات وتفتح في وجه بضائعها ورؤوس أموالها كل الحدود الدولية يستنا تقفل هذه الحدود أمام الشباب وغيره لكي يتضخم جيش العاطلين وتتوفر اليد العاملة الرخيصة والطيعة القابلة لأية أشغال مهما كانت وضاعتها أو قسوتها. يرفض الشباب الإفريقي الانصياع لتلك الشروط ببلاده فيسقط بسهولة بين مخالب مافيات الاتجار في البشر وهي بدورها مافيات مراقبة وتخدم في نهاية المطاف الرأسمال المفترس لأنها توفر له ضحايا ومصادر للاستغلال وللنهب.
إن القوى الحية ببلادنا وعبر العالم اذ تدين الجريمة الشنعاء التي ذهب ضحيتها المهاجرون الأفارقة يوم 24 يونيو فإنها تعبر عن تضامنها مع المهجرين قسرا نتيجة النهب والاستغلال الذي تتعرض له خيرات أفريقيا ونتيجة الظلم الاجتماعي والاستبداد الذي تمارسه أنظمة وكيلة عميلة مصالح الدول الامبريالية ومؤسساتها. علينا ان نرفع الصوت عاليا للمطالبة بكشف حساب من طرف النظام القائم ببلادنا والذي نصب نفسه دركيا للاتحاد الأوروبي مقابل بعض المساعدات ومقابل سكوت هذا الاتحاد عن الجرائم التي تقع ببلادنا نتيجة التفقير المتصاعد لشباب المغرب والمجبر بإلقاء نفسه بدوره في البحر هربا من استغلال واستبداد دولة لا ترحم مواطنيها وما بالك المهاجرين الأفارقة البؤساء.



#التيتي_الحبيب (هاشتاغ)       El_Titi_El_Habib#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- 20 يونيو 1981 جريمة العهد الحسني
- إنهم يستهدفون الجامعة لتصبح أداة تطبيع العقول مع الكيان الغا ...
- الماركسية الثورية تسترجع وهجها وعنفوانها
- الدار البيضاء تحت الحصار
- مسيرة 29 ماي 2022 مناسبة إطلاق حملة نضالية ضد الغلاء
- حول مفهوم المحترف الثوري وضرورة الاجتهاد النظري
- الحوار الاجتماعي او كيف تشتري الدولة الفاشلة السلم الاجتماعي ...
- الدولة البوليسية والاعتقال السياسي
- من وحي الاحداث 457 : ماذا يجري هناك…هناك في الفوق؟
- النضال ضد الغلاء شأن شعبي وليس نخبوي
- الانتخابات الفرنسية من زاوية أخرى
- السدود بالمغرب تحت الأوحال
- لنناضل من اجل رفع قانون الطوارئ الصحية
- عثمان بنجلون يؤكد كلام ماركس
- الحرب في أوكرانيا من زاوية أخرى
- 23 مارس 1965 شكلت القطيعة بين نظام مستبد وشباب طموح
- الامبريالية مرحلة تعفن الرأسمالية
- من السهل بدء الحرب… من الصعب وقفها
- مسؤولية الدولة في غلاء الأسعار
- في تحويل الهزيمة إلى مصدر الهام


المزيد.....




- أكثر الأحوال الجوية قسوة في العالم.. شاهد ما حدث في جبل واشن ...
- من قلب جنين.. مراسل CNN ينقل ما حدث في منزل أحد الفلسطينيين ...
- من قلب جنين.. مراسل CNN ينقل ما حدث في منزل أحد الفلسطينيين ...
- دموع عاملة صينية تثير غضبا في البلاد.. تصرف صادم من صاحب سيا ...
- مصرع 8 أشخاص وإصابة 36 في حادث سير بتركيا
- أنباء عن حملة إقالات جديدة مرتقبة في محيط زيلينسكي تشمل وزير ...
- صحيفة: واشنطن تبحث إرسال صواريخ متوسطة المدى لقواتها في اليا ...
- بوشكوف: أوروبا ترزح تحت سلطة الناتو بقيادة واشنطن منذ 74 عام ...
- نتنياهو يتحدث عن فائدة السلام مع السعودية ويرمي الكرة في ملع ...
- روسيا تقوم بأول إطلاق فضائي للعام الجاري (فيديو)


المزيد.....

- السكان والسياسات الطبقية نظرية الهيمنة لغرامشي.. اقتراب من ق ... / رشيد غويلب
- المخاطر الجدية لقطعان اليمين المتطرف والنازية الجديدة في أور ... / كاظم حبيب
- الهجرة والثقافة والهوية: حالة مصر / أيمن زهري
- المرأة المسلمة في بلاد اللجوء؛ بين ثقافتي الشرق والغرب؟ / هوازن خداج
- حتما ستشرق الشمس / عيد الماجد
- تقدير أعداد المصريين في الخارج في تعداد 2017 / الجمعية المصرية لدراسات الهجرة
- كارل ماركس: حول الهجرة / ديفد إل. ويلسون
- في مسعى لمعالجة أزمة الهجرة عبر المتوسط / إدريس ولد القابلة
- وضاع محمد والوطن / شذى احمد
- نشرة الجمعية المصرية لدراسات الهجرة حول / الجمعية المصرية لدراسات الهجرة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الهجرة , العنصرية , حقوق اللاجئين ,و الجاليات المهاجرة - التيتي الحبيب - أصبح المغرب مقبرة جماعية للأفارقة البؤساء