أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كاظم حسن سعيد - قصيدتان اغتيال قدري














المزيد.....

قصيدتان اغتيال قدري


كاظم حسن سعيد

الحوار المتمدن-العدد: 7377 - 2022 / 9 / 20 - 11:25
المحور: الادب والفن
    


اغتيال قدري
عالجت بالجمر لهيب الجسد
وقبل ان تتخشب الشفاه
وتتفحم الحلمتان
تركت الاصابع الخبيرة في الزوايا المظلمة تعبث كما تشاء
لم تفزعني ساديتهم ولم تنهكني رقة القبلات
خبيرة برسم الحاجبين وانتقاء الملابس الداخلية
تركت حجابي يخدع وانوثتي تسحق
كنت اهرب من غرقي للغرق
تارجحت سنينا بين الصحو والجنون ...
الان .. يغزوني حزن ثقيل تكتل في حجرتي
من يعيد لي الاحساس بالصباح ؟!!
افزع الان من ضحكات الصبايا ومرحهن
بعد الثلاثين .. همي ان احوك كفني !!
لكنني في يأس انتظر
ربما يخطيء الزمن
ربما يعود بعض الالق في عينيّ التي طالما سحرت وارعشت ..
امزق الستائر لان الخسوف قائم
الوث الارائك الارجوانية , لا استطيع الاسترخاء
الاشياء والكلمات تسلخان من المحتوى
فاغلقت بابي
وتصوفت مع الدموع


بعد كل هذه السنوات تأتي ؟!!
واثقا ومجملا القناع
....
....
لك ما تشتهي :
قبلات مركزة
والتقوسات , الحركات اللبوية والذوبان
وسائد معطرة
سانجح , ساجعلك ترتعد
ولكني هيأت لك حوض التيزاب
ستحلم رجولتك بدور النقاهة
عندها يحق لي ان ابتسم .
3 ـ
اسمع الطرق على بابي
افك طلاسمه
لن افتح .. الزمان مجمد
وروحي لن يشكلها البريق ثانية



4 ـ
من يرشد روحي في صحرائها
حيث كوخ يسرب المطر
وقطعة من الرغيف
من يبادلني بهذا القصر الازوردي
بمرح طفل بين القصب وكتيب دعاء
وغفوة لا يضرجها الرعب
ايها الطين النقي الذي شكلني
من خبأ فيك مسخي
وموتي المبكر ؟!
11-2004
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(نقاط على حروف)
قبل ان يمسح الموت من دربنا اخوة
المشارب كانت تحول في اخر الليل مائدة واحدة
الحوار: صار مذياع طفل يدير محطاته بالثواني
وعكاظ : لا يميز فيها اراكون عن طرفة .
مللنا انتظار الجواد
ولا جنح للقلم المزدهر
تعبنا انا ـ انت يا صاحبي
فكل له حفرة يمتطيها
اذا اعتكر الطقس او عزلة
اذا ابتكر القنص فنا جديدا
او اندلعت ثرثرة
1-4-1989
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



#كاظم_حسن_سعيد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بسوس حول طير شارد قصة
- نظرة الى الامام مذكرات ج14
- الباص الخشبي قصيدة
- ثلاث قصائد الصيف
- الخفاجية قصة
- الجمعيات بعد السقوط قصة
- سنلتحم قصيدة
- الحي العشوائي قصة
- مقهى
- قصيدتان : طحن الارواح
- البريكان : مجهر على الاسرار وجذور الريادة ج7
- نظرة الى الامام مذكرات ج13
- في انتظار الطبيب
- قدح شاي
- ( خيمة الحركة ) قصيدة
- نهاية فاجعة لشاشة سينما محمود البريكان
- من شظايا الزجاج
- 3 قصائدوجوم
- فناجين قهوة من الورق المقوى
- مأتم وسوق


المزيد.....




- شمس البارودي.. فنانة مصرية من أصول سورية
- إيلون موسك مهتمّ بقراءة أخبار وسائل الإعلام الروسية!
- صفعة الأوسكار تطارد ويل سميث في فيلمه الجديد
- ليلى بورصالي: تجربتي في التمثيل ساعدتني في مسيرتي الموسيقية ...
- العراق يزيد رقعة زراعة القمح لنحو مليون فدان في 2022-2023
- شاهد: أوكراني يستخدم صندوق الموسيقى اليدوي لنشر -السعادة- في ...
- شاهد: اندماج لوحات فنية عملاقة تفاعلية من مبدعي العالم في مع ...
- منح جائزة نوبل في الطب هذا العام للسويدي سفانتي بابو
- فيلم -أثينا-.. الوجه المظلم لباريس -عاصمة النور-
- سعد سلوم الفائز بجائزة ابن رشد الألمانية: التنوع يمثل ميراثا ...


المزيد.....

- مسرحية -الجحيم- -تعليقات وحواشي / نايف سلوم
- مسرحية العالية والأمير العاشق / السيد حافظ
- " مسرحية: " يا لـه مـن عـالم مظلم متخبـط بــارد / السيد حافظ
- مسرحية كبرياء التفاهة في بلاد اللامعنى / السيد حافظ
- مسرحيــة ليـلة ليــــــلاء / السيد حافظ
- الفؤاد يكتب / فؤاد عايش
- رواية للفتيان البحث عن تيكي تيكيس الناس الصغار / طلال حسن عبد الرحمن
- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ... / عبير خالد يحيي
- ثلاث مسرحيات "حبيبتي أميرة السينما" / السيد حافظ
- مسرحية امرأتان / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كاظم حسن سعيد - قصيدتان اغتيال قدري