أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفساد الإداري والمالي - كاظم فنجان الحمامي - من عبد الله الى وزارة الخارجية














المزيد.....

من عبد الله الى وزارة الخارجية


كاظم فنجان الحمامي

الحوار المتمدن-العدد: 7377 - 2022 / 9 / 20 - 02:35
المحور: الفساد الإداري والمالي
    


كثرت الاحاديث والاتهامات حول حقوقنا في خور عبد الله، وتحوّل الخور نفسه إلى مادة إعلامية مستهلكة يرددها المتكسبون والفاشلون والباحثون عن الشهرة كل يوم، حتى أصبحت سيادتنا الوطنية في هذا المجرى الملاحي الحيوي مهددة تماما في ظل سكوتكم إزاء المغالطات والبيانات الكاذبة والمعلومات الخاطئة التي يطلقها نسانيس الفضائيات، من دون ان يصدر منكم أي بيان أو تصريح، ولو من سطر واحد، ينهي نزاع القوام حول مصير مياهنا وسواحلنا وممراتنا الملاحية، ولم يصدر أي تصحيح أو تصريح من وزارة النقل، أو من مديرية المساحة العسكرية، أو من المجلس الوزاري للأمن الوطني. .
فما الذي يمنعكم يا وزارة الخارجية من قول كلمة الحق بحق مياهنا الإقليمية ؟، وما سر اصراركم على السكوت، ورفضكم تقديم صورة واضحة عن الوضع القانوني الراهن في الخور ؟. وهل تم بيعه بالفعل بحسب مزاعم طرزان والمحرض الشيطان ؟. .
أليس من واجبكم يا وزارة الخارجية، ومن واجبات وزارة النقل، وواجبات مديرية المساحة العسكرية، وواجبات المجلس الوزاري للأمن الوطني ان تغادروا صمتكم وتضعوا النقاط على الحروف. .
فهذا خور عبد الله يا وزارة الخارجية، وليس نهر النيل المتنازع على مياهه بين اثيوبيا والسودان ومصر، هذا خور عبد الله، وليس بحيرة (بانغونغ) المتنازع عليها بين الصين والهند. .
هذا خور عبدالله الله، وليس نهر الدانوب المتنازع عليه بين صربيا وكرواتيا. .
هذا خور عبدالله الذي تراكمت في قيعانه ترسبات نهر الفرات في سلوكها التكتوني قبل ولادة الكويت بعشرات القرون. .
هذا خور عبدالله الذي يرسم خطوطنا الساحلية المنكمشة للأسف الشديد في حوض خليج البصرة. .
تخوض تركيا الآن أعنف مفاوضاتها مع اليونان لتوسيع رقعتها في بحر ايجة، وتتمدد بالطول والعرض في مياه البحر الأبيض المتوسط، بينما تقفون انتم متفرجين على التراشقات اليومية والاتهامات المتبادلة حول خور عبدالله وكأنه لا يعني لكم شيئاً. .
المشكلة ان العراقيين لديهم تصورات واضحة الآن عن الاوضاع القانونية في مضيق جبل طارق، ومضيق تايوان، والانهار المتنازع عليها بين الهند والباكستان، لكنهم لا يعرفون شيئاً عن حقوقهم السيادية في الخور. .
راجين إرسال نسخة من هذه الرسالة إلى البرلمان المُحاصر، والى نواب إقليم البصرة الذين اختفت أصواتهم، ونسخة ثالثة الى الاحزاب العراقية المسلحة وغير المسلحة. ونسخة الى منظمة هيومن رايت ووتش للافراج عن الصيادين العراقيين الذين يرزحون الآن في معتقلات البلدان الشقيقة والصديقة. .
ربنا مسنا الضر وانت ارحم الراحمين. . .



#كاظم_فنجان_الحمامي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- منارات الخبرات البحرية / الصفحة ( 4 )
- منارات الخبرات البحرية / الصفحة ( 3 )
- منارات الخيرات البحرية / الصفحة ( 2 )
- منارات الخبرات البحرية / الصفحة ( 1 )
- من تاريخ القوة البحرية العراقية / ج 13
- من تاريخ القوة البحرية العراقية / ج 12
- من تاريخ القوة البحرية العراقية / ج 11
- من تاريخ القوة البحرية العراقية / الجزء 10
- من تاريخ القوة البحرية العراقية / ج 9
- من تاريخ القوة البحرية العراقية / جـ 8
- من تاريخ القوة البحرية العراقية / جـ 7
- من تاريخ القوة البحرية العراقية / ج 6
- من تاريخ القوة البحرية العراقية / جـ 5
- من تاريخ القوة البحرية العراقية / ج 4
- من تاريخ القوة البحرية العراقية / جـ 3
- الفيض السياسي لشحنات الكراهية
- من تاريخ القوة البحرية العراقية / ج 2
- من تاريخ القوة البحرية العراقية / ج 1
- رجل عند الحكومة ورجل بالشارع
- فضائياتنا وصناعة القلق


المزيد.....




- بعد 7 آلاف عام..كيف أصبحت تركيا وجهة لعشاق النبيذ؟
- روسيا مستعدة للتفاوض وليس للتعامل مع -تصرفات- زيلينسكي
- اندلاع حريق بمصنع كيماويات بمنطقة باموكالي بتركيا وسماع دوي ...
- الحكم على الرئيس السابق لجزر القمر بالسجن مدى الحياة بتهمة - ...
- رفاق جهة طنجة تطوان الحسيمة، يحتفلون بنجاح المؤتمر الوطني 11 ...
- أغلفة قابلة للأكل من الأعشاب البحرية.. حل بديل للبلاستيك؟
- بعد سقوط مقاتلة الجيش المصري.. أهم الأسباب التي تؤدي إلى تحط ...
- -روس كوسموس- تستحدث منصة رقمية لدعم الشركات الناشئة في روسيا ...
- الاحتياطات عند الصفر. لماذا لم يبق لدى الغرب سلاح لأوكرانيا ...
- السلطات الإيرانية تفرج عن ممثلة شهيرة شاركت في الاحتجاجات


المزيد.....

- The Political Economy of Corruption in Iran / مجدى عبد الهادى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفساد الإداري والمالي - كاظم فنجان الحمامي - من عبد الله الى وزارة الخارجية