أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح أمين الرهيمي - لينين والأسس التنظيمية















المزيد.....

لينين والأسس التنظيمية


فلاح أمين الرهيمي

الحوار المتمدن-العدد: 7376 - 2022 / 9 / 19 - 12:03
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كان لينين أول من وضع الأسس الراسخة للبناء التنظيمي وقاد أعظم ثورة في العصر الحديث للكادحين والجياع والمحرومين وبناء تنظيم وتأسيس الحزب الشيوعي الروسي الذي تحول اسمه من الحزب البلشفي الذي كان يسمى حزب روسيا العمالي (الاجتماعي الديمقراطي) وأصبح اسمه (الحزب الشيوعي) في مؤتمر عقده الحزب في شهر آذار/ 1918 بعد انتصار ثورة اكتوبر عام/ 1917 بقيادة لينين وتحالف العمال والفلاحين.
لقد بين لينين أن التنظيم يخلق الإرادة والتصميم ووحدة العمل للطبقات الكادحة والمسحوقة والمحرومة ويحقق الأهداف التي ناضل من أجلها وقد بلور لينين هذه الفكرة التي تعبر عن الانضباط والالتزام وتسود في صفوف أعضاء الحزب عن طريق الاصطفاف والتنظيم لأعضاء الحزب في تنظيمات منضبطة وتسودها وحدة الإرادة والتصميم والإصرار والتضحية والتي لا يمكن للحزب الشيوعي أن يحقق أهدافه وطموحه بدون هذه التنظيمات المنضبطة والملتزمة.
الأزمات في النظام الرأسمالي :
تنطلق الأزمات في النظام الرأسمالي من خلال تحليل طور الإنتاج والتغييرات الجارية في البنية الإنتاجية للاقتصاد الرأسمالي ومن خلال تحليل هذا الطور يمكن تعميم صيغة من النتائج المتحصل عليها كأداة معرفية تحليلية لدراسة التطورات في مجال التداول وبحث العلاقات ذات الطابع الجدلي العام ليتم الوصول في نهاية الأمر إلى تشخيص الأزمة المالية بأنها أزمة بنيوية الطابع مرتبطة بعولمة الحياة الاقتصادية من خلال تدويل عملية إعادة الإنتاج الرأسمالي وعلاقته بالدور المتعاظم للرأسمال المالي الحقيقي والوهمي للشركات الاحتكارية الدولية ذات النشاط في الاقتصاد الرأسمالي والأسواق المالية وما تشهده من تذبذبات واضطراب وعدم الاقتصار على تحديد أسباب الأزمة الاقتصادية الراهنة على المخطط الكلاسيكي لتراكم رأس المال وارتباطه ومتابعته لمسار تطور النظام الرأسمالي العالمي الذي خلق المقدمات لنشوء هذه الأزمات وتفاقماتها.
إن التراكم الفائض لا يقتصر على وجود قدرات إنتاجية لا تعمل بكامل طاقتها في قطاعات السلع والحاجيات التي تصيبها الأزمات فحسب بل تشمل وبشكل فائض الرأسمال النقدي في الفروع النامية بصورة ديناميكية وبنفس الطريقة تتشابك أزمات الإنتاج السلعية الدورية مع الأزمة المالية في مجال التسليف.
يجب ربط أية ظاهرة في المجتمع بالتطور التاريخي وتحرير المجتمع من كل أشكال الاستغلال والاضطهاد وذلك من خلال التحليل العلمي الدقيق لقوانين تطور المجتمع والجذور التاريخية لأية ظاهرة في الوجود.
الماركسية والتاريخ :
إن النظرية الماركسية لم تكن مجرد سرد للأحداث التاريخية وإنما استعراض التاريخ كمسلسل من الأحداث المرتبطة بعضها مع بعض ودراسة أسبابها ومسبباتها كمرحلة تكون بدايتها ونهايتها ونتائجها تؤدي إلى خلق نقيض لتلك الظاهرة فيحدث صراع وتناقض بين أصل الظاهرة ونقيضها مما يؤدي هذا الصراع إلى نهاية وموت تلك الظاهرة الأولى مما يؤدي إلى خلق نظام جديد وهذا الجديد يولد معه نقيضه أيضاً ومن خلال هذا التناقض والصراع بين القديم والجديد يسير دولاب الحياة والحضارات بعد أن تتفاعل ديناميكية الحياة ومسيرة وحتمية التاريخ تتواصل مسيرة الحياة الإنسانية وتقدمها وتطورها في الحياة.
كما أن النظرية الماركسية مجموعة منظمة ومنتظمة من النظريات العلمية التي يمكن الوصول إليها عن طريق البحث والتحري وتم استخراج منها قواعد وقوانين عامة طبقت بشكل علمي ودقيق بعد أن حولها لينين من فلسفة صورية وعلوم مجردة تمثل فكراً طوباوياً إلى واقع ملموس في صراع طبقي وحول معاناة الشعب وجوعه وحرمانه إلى شعارات مطلبية وقاد أعظم ثورة في العصر الحديث والآن يمكن تحويل الحقائق التي يتم الوصول إليها عن طريق البحث والاستدلال التي عاشها الشعب الروسي قبل ثورة اكتوبر العظمى.
صعود الماركسية الغربية :
كانت النظرية الماركسية قد وظفت الحركات الماركسية التي تمتد من الاشتراكية الديمقراطية الألمانية حتى ظهور الحزب البلشفي الروسي نخبة واسعة من الشباب المثقف في أوربا انجذبوا للنظرية الماركسية بعد الثورة البلشفية في عام/ 1917 وطوروا نماذج نقدية للنظرية الماركسية وظهر نقاد داخل النظرية الماركسية بين النزعة العلمية للنظرية الماركسية والأفكار (الاوذكروسية) كان ماركس وأنجلز يعتبران القادة الاقتصادية للمجتمع تتجسد في قوى الإنتاج وعلاقات الإنتاج وتنشأ منها الثقافة والأيديولوجيا كبناء فوقي يضمن هيمنة الطبقة الاجتماعية الحاكمة والقاعدة تمثل الاقتصاد أساس المجتمع وقد قام عدد كبير من الماركسيين الغربيين على تطوير طبيعة البناء الفوقي والقاعدة الاقتصادية واستمالوا نحو منح الثقافة الاستقلالية أكبر أهمية مقارنة مع ما كانت تحظى بها النظرية الماركسية ... أما الجيل الثاني من الماركسيين الكلاسيكيين الذين يمثلون الاشتراكيين الديمقراطيين الألمان الثوريين (الراديكاليين) والماركسيين الروس فقد ركزوا بدقة أكبر على الاقتصاد والسياسة في القرن العشرين ظهر النافذ الثقافي الهنغاري الأصل (جورج لوكاش) فألف كتب أدبية مهمة ثم اعتنق الفكر الماركسي واشترك في ثورة هنغاريا عام/ 1918 وأصبح ماركسي متطرف بشكل خاص واتجه إلى تطوير ذات أبعاد فلسفية واجتماعية وسياسية للماركسية وذلك قبل أن يعود للتحليلات الثقافية وسافر إلى روسيا وعند ظهور ستالين وسلوكه الإجرامي انسحب من الستالينية وألف عدة كتب استعمل فيها المصطلحات الماركسية مثل نمط الإنتاج والطبقات والصراع الطبقي وتحليل ماركس لرأس المال الذي فسح المجال لدراسات اقتصادية وسياسية وثقافية ونظر إلى التاريخ من خلال توسط وتدخل الاقتصاد والمجتمع وفي كتابه (التاريخ والصراع الطبقي) الذي حاول فيه على أولوية البضاعة والإنتاج الاقتصادي الذي امتاز بمنهجية التحليل النقدي للمجتمع الرأسمالي المعاصر.
المنطق الاستقرائي
يعني الاستقراء بدراسة الواقع الموضوعي للخروج بنتائج قضايا نظرية .. ويقدم بدراسة المجتمعات من الناحية الموضوعية والطبيعية ومن هنا يجب تطبيق المنهج الموضوعي على دراسة الظواهر الاجتماعية على أساس الملاحظة الموضوعية التي يمكن أن تنتهي بعلم الاجتماع إلى قوانين سوسلوجية عامة تفسر الظواهر الاجتماعية من خلال دراسة حقيقية موضوعية من خلال التزام العلم بالوضعية من خلال ذلك يتم المزج بين التجديد الفكري ووضوح التصور والمعالجة الواسعة المدى للأفكار بحيث يجمع هذه الخصائص في تاريخ الفكر الاجتماعي الذي ينبع تجديده للفكر من خلال ترشيد الإحساس الذي يأتي بطريق طبيعي للشخصية العلمية الموضوعية غير العاطفية ويأتي من خلال الوعي العميق بالعمليات التاريخية التي تراكمت وبلغت ذروتها في وضعية العلم وضرورة بناء نسق فكري واقعي مستقل يمكن عن طريقه فهم هذه العمليات والإسهام في تحسين ظروف الحياة الاجتماعية.
إن الحقائق الخارجية موجودة بصرف النظر عن صورها الذهنية عندنا إلا أننا لا نعرف هذه الحقائق إلا على طريقتنا أي حسب طبيعة حواسنا التي هي الوسيلة الوحيدة التي نملكها للمعرفة وأن مصدر هذه المعرفة عند الإنسان هي الحواس فهي التي تقدم لنا المعطيات الأولية وهذه بدورها تبقى فينا على شكل صور وبهذه الصور يتصرف فكرنا بواسطتها ليبني .. فالإحساس يدخل عن طريق الحواس فتحتفظ به الذاكرة وتشكله مخيلة الإنسان ومن ثم تقم هذه المخيلة بترتيب الأحاسيس وعلى ضوء هذه الترتيبات يتصرف ويتعال الإنسان مع الآخرين.

يتبع ....



#فلاح_أمين_الرهيمي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- في رحاب الماركسية
- الخطأ لا يحل بالخطأ لأنه يفرز الخطأ نفسه
- المفكر غرامشي والثقافة
- إذا اشتعل لهيبها صعب اطفائها
- إذا عجز التطبيق عن متابعة النظرية فلابد من وجود خلل في التطب ...
- الضمائر الميتة
- النظرية الماركسية
- الجهل السياسي بين الحقيقة والمطلق والنسبي
- ماركس وحركة التاريخ
- العراق بين الجاهل والمتعلم الأمي
- الماركسية والشعب
- الفصل الثالث / في رحاب النظرية الماركسية
- قوى الإطار التنسيقي موحدة وقوى الإصلاح والتغيير متفرقة ومشتت ...
- الدكتور لبيب سلطان المحترم
- رد (السيد منير كريم المحترم)
- السيد منير كريم المحترم
- تكملة موضوع (الماركسية السوفيتية)
- الماركسية السوفيتية
- كيف ستتم عملية الالتفاف على العملية السياسية في العراق
- من أجل إصلاح جذري للفساد الإداري وحملة الشهادات المزورة والت ...


المزيد.....




- كوساتشيف: رئاسة زيلينسكي لأوكرانيا تحولت إلى كارثة وطنية للب ...
- حزمة المساعدات الأمريكية لأوكرانيا يمكن أن تساعد في إبطاء ال ...
- من الجولان السوري المحتل.. غالانت يتحدث عن -حرية كاملة للعمل ...
- شولتس لنتنياهو: الهدف هو تجنب التصعيد في الشرق الأوسط
- بعد تهديده عبر منشور بـ-تفجير القنصلية الجزائرية- بليبيا.. ا ...
- جمهوريون يهددون بعزل جونسون
- غزة.. رغم الموت تستمر الحياة
- مقتل 3 فلسطينيين بالضفة الغربية
- أمين -الناتو- يرد على سؤال عن إرسال مساعدات عسكرية جديدة لكي ...
- قضيتها هزت الرأي العام.. 7 سنوات سجنا لـ-يوتيوبر- مصرية استغ ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح أمين الرهيمي - لينين والأسس التنظيمية