أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - محمد اسماعيل السراي - اشتراكية الطعام والسكن والجنس، لدى انسان ماقبل التاريخ ..














المزيد.....

اشتراكية الطعام والسكن والجنس، لدى انسان ماقبل التاريخ ..


محمد اسماعيل السراي

الحوار المتمدن-العدد: 7373 - 2022 / 9 / 16 - 23:47
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


هنالك إشارات قليلة جدا تردُ من قبل الباحثين في تاريخ انسان عصور ماقبل التاريخ حول طعام هذا الانسان بانه تناول لحوم حيوانات المياه من اسماك وغيرها، وهناك اشارات اقل بكثير من ذلك ترد عن تناول ذلك الانسان للحوم الطيور، ماعدا اشارات هنا وهناك عن تناول الانواع البشرية البدائية القديمة للطيور التي كانت تصطادها عرضا لتعوض بها عن نقص البروتين اضافة للسحالي والقوارض الصغيرة وربما البيوض كون النوع البشري الاول كان نوعا يفتقر الى مهارات الصيد وكذلك الى الادوات الحجرية المتطورة اللازمة لعملية القنص والصيد. لكن ترد اشارات كثيرة حول طعام انسان العصور الحجرية خصوصا بعد تطور الانواع البشرية اللاحقة بايولوجيا ومورفولوجيا، حيث أصبح الانسان اكثر قوة وكذلك تطور أسلحته الحجرية واساليب الصيد لديه، ومن ذلك الوقت ترد الإشارات الكثيرة لاستهلاك الانسان لّلحوم الحمراء، ولكن يبدو ان انسان العصور الحجرية كان يستهدف الطرائد او الثدييات الكبرى والضخمة كالماموث وثيران الارخص ووحيد القرن والفيلة والجاموس، لكون ان هذه الثدييات الكبرى الضخمة كانت توفر كمية اكبر من اللحوم من باقي الثديات الصغيرة والرشيقة كالغزلان وغيرها، اضافة لصعوبة صيد هذه الثديات الرشيقة قبل اختراع الانسان للاسلحة التي تكون فعالة للصيد عن بعد او القابلة للرمي كالرماح والقوس والسهم، وايضا تطوير اليات الصيد كالكمائن وغيرها. لكن ان صيد الانسان القديم للطرائد الضخمة ممكن ان يكون ذو مغزى اجتماعي واقتصادي ويدل على كون تلك المجتمعات القديمة كانت متعاونة الى حد بعيد في دعم افرادها ووجود التكافل بينهم من خلال نقل تلك الطرائد الضخمة والكمية الكبيرة من اللحوم الى مركز استيطان الجماعات البشرية كي تستهلكها الجماعة جميعا بما فيهم الصيادين وغيرهم من افراد الجماعة ومنهم كبار السن والنساء والأطفال وكل من هو غير قادر على الصيد. كذلك تؤشر لنا طبيعة الصيد هذه عن وجود نظام اشتراكي او مشاعي يشترك فيه الجميع في عملية استهلاك الطعام بالمساوة بين افراد او اعضاء المجموعة البشرية اضافة لما تتحصله المجموعة ايضا من التقاط الثمار والنباتات والحبوب وغيرها، اي ان شعار المجموعة الذي كان يمثل سياستهم الاقتصادية كان حينذاك، هو : ان عملية الصيد يقوم بها افراد معينين، لكن الطعام للجميع. وربما كانت تشمل الاشتراكية او مشاعية الاملاك السكن ايضا حيث ينام الجميع في المساكن او المستوطنات البدائية بلا تمايز او نوع ملكية سكن خاص او وجود تراتبية اجتماعية تتيح للبعض الاستئثار بنوع من السكن او زاوية نوم خاصة في الكهف او غيره من مساكن الانسان الحجري . ومن الجائز ان يكون الجنس كذلك مشاعيا بين تلك المجموعات القديمة او على الاقل وجود نوع من التعددية الزوجية سواء تعدد الزوجات او تعدد الازواج في تلك المرحلة المتوحشة لشكل العائلة القديم، كما يشير لذلك فريديك انجلز في كتابه اصل العائلة والملكية الخاصة والدولة.حيث يشير في كتابه اعلاه الذي اعتمد فيه على طروحات ودراسات لويس مورغان ، وبعض الدراسات التي تناولت المجتمعات البدائية المعاصرة من الهنود الحمر بوجود لربما شكل للعائلة قديم ومندثر عند هذه المجتمعات من خلال اعتبار جميع ابناء الرجل في هذه الجماعات، وكذلك ابناء اخوته بانهم ابناء له واعتبارهم جميعا اخوة، كذلك فان ابناء المراة في هذه المجتمعات وكافة ابناء أخواتها يعتبرون انفسهم ايضا اخوه، ويخلص الباحث من هذا النسق العائلي لوجود تعددية زواجية سواء للنساء بتعدد الازواج او للرجال بتعدد الزوجات كنوع من المشاعية الجنسية كانت نسقا زواجيا قديما كان قد اندثر.



#محمد_اسماعيل_السراي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- العقل العربي لا يتعامل مع الحقيقة بالمنطق العقلي ..بل بالمصد ...
- العنف، الجماعة، والتطور المجتمعي...
- من هنا بدات الحكاية..
- مقولات الايجاز عند العرب
- كفار الأمس..مؤمنين اليوم..
- العنف..والانقراض البشري
- اعتلالات التنشئة الاجتماعية في الحضارة الحديثة سواء التنشة ف ...
- حفريات في الشخصية العراقية (الانتماء والعنف)
- عن الشعر ، وعن عريان والنواب، واخرين
- نظام المراحل الثلاث
- لاشيء اطيب من العافية..
- هبوط اضطراري
- الرسالة الاخيرة
- الاصل العرقي..من نحن..؟
- البخاري والشايب..اقصوصة
- عن البروليتاريا، والكرسمس...
- تاريخ السلوك البشري(ماقبل النيولت ومابعد النيولت*
- القرد المدجن
- ما بين عولمة فوكوياما..ومشاعية ماركس...
- الطوطم..والطابو..


المزيد.....




- إماراتي يرصد أحد أشهر المعالم السياحية بدبي من زاوية ساحرة
- قيمتها 95 مليار دولار.. كم بلغت حزمة المساعدات لإسرائيل وأوك ...
- سريلانكا تخطط للانضمام إلى مجموعة -بريكس+-
- الولايات المتحدة توقف الهجوم الإسرائيلي على إيران لتبدأ تصعي ...
- الاتحاد الأوروبي يقرر منح مواطني دول الخليج تأشيرة شينغن متع ...
- شاهد: كاميرات المراقبة ترصد لحظة إنهيار المباني جراء زلازل ه ...
- بعد تأخير لشهور -الشيوخ الأمريكي- يقر المساعدة العسكرية لإسر ...
- -حريت-: أنقرة لم تتلق معلومات حول إلغاء محادثات أردوغان مع ب ...
- زاخاروفا تتهم اليونسكو بالتقاعس المتعمد بعد مقتل المراسل الع ...
- مجلس الاتحاد الروسي يتوجه للجنة التحقيق بشأن الأطفال الأوكرا ...


المزيد.....

- فيلسوف من الرعيل الأول للمذهب الإنساني لفظه تاريخ الفلسفة ال ... / إدريس ولد القابلة
- المجتمع الإنساني بين مفهومي الحضارة والمدنيّة عند موريس جنزب ... / حسام الدين فياض
- القهر الاجتماعي عند حسن حنفي؛ قراءة في الوضع الراهن للواقع ا ... / حسام الدين فياض
- فلسفة الدين والأسئلة الكبرى، روبرت نيفيل / محمد عبد الكريم يوسف
- يوميات على هامش الحلم / عماد زولي
- نقض هيجل / هيبت بافي حلبجة
- العدالة الجنائية للأحداث الجانحين؛ الخريطة البنيوية للأطفال ... / بلال عوض سلامة
- المسار الكرونولوجي لمشكلة المعرفة عبر مجرى تاريخ الفكر الفلس ... / حبطيش وعلي
- الإنسان في النظرية الماركسية. لوسيان سيف 1974 / فصل تمفصل عل ... / سعيد العليمى
- أهمية العلوم الاجتماعية في وقتنا الحاضر- البحث في علم الاجتم ... / سعيد زيوش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - محمد اسماعيل السراي - اشتراكية الطعام والسكن والجنس، لدى انسان ماقبل التاريخ ..