أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - دلير زنكنة - التخطيط للحرب مع الصين















المزيد.....



التخطيط للحرب مع الصين


دلير زنكنة

الحوار المتمدن-العدد: 7334 - 2022 / 8 / 8 - 04:33
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    


التخطيط للحرب مع الصين. إعطاء فرصة للحرب

لورانس هـ. شوب

لأكثر من قرن من الزمان ، كان مركز الفكر الخاص , و منظمة العضوية* ، المسماة "مجلس العلاقات الخارجية" Council on Foreign Relations (CFR) ، في الصدارة في وضع الإستراتيجية الإمبريالية الأمريكية الكبرى. المجلس واضع جدول الأعمال النهائي ، والتخطيط الاستراتيجي ، والتنظيم المشكل بالإجماع للطبقة الحاكمة الرأسمالية الأمريكية. تساعد أنشطتها في توحيد هذه الطبقة ليس فقط كطبقة في حد ذاتها ، ولكن أيضًا كطبقة من أجل ذاتها . 1
في عام 2002 ، نشر المجلس كتابًا بعنوان "العاصفة المهددة: القضية من اجل غزو العراق " تاليف كينيث إم بولوك ، أحد موظفيها. قام العشرات من أعضاء مجلس العلاقات الخارجية والرؤساء بقراءة وإبداء الملاحظات لتحسين الكتاب ، لذلك كان من بعض النواحي عملًا جماعيًا. وقد طرح الكتاب جملة من الأكاذيب لتبرير الغزو والاحتلال ، بما في ذلك الخطر المفترض الذي تمثله أسلحة الدمار الشامل التي كما تبين ،لم تكن تمتلكها الحكومة العراقية. بالاقتران مع هذا الخوف من أسلحة الدمار الشامل ، أكد كتاب بولوك- CFR هذا أن غزو العراق والسيطرة عليه سيكون بمثابة "نعمة هائلة" للولايات المتحدة لأن إمدادات النفط العالمية ستكون مضمونة ويمكن للولايات المتحدة أن تغير بشكل إيجابي الشرق الأوسط من خلال بناء "عراق جديد". وقدم أعضاء المجلس داخل الحكومة وخارجها دعما إضافيا لهذه الأفكار ، وتبع ذلك غزو واحتلال العراق في أقل من عام.2
في عالم اليوم المختلف كثيرًا ، نُشر في خريف عام 2021 كتاب مشابه باسم - إستراتيجية الانكار: الدفاع الأمريكي في عصر صراع القوى العظمى من تأليف إلبريدج كولبي - من مطبعة جامعة ييل ، التي يعد مديرها جون دوناتيش عضوًا قديمًا في مجلس العلاقات الخارجية CFR. تم قبول كولبي كعضو في مجلس العلاقات الخارجية في عام 2016 وكان مسؤولًا كبيرًا في وزارة الدفاع في إدارة دونالد ترامب. 3 و هو على صلة جيدة بالطبقة الحاكمة الرأسمالية الأمريكية ومعترف به كمفكر استراتيجي وعسكري صاعد. يقدم لنا كتابه نافذة مطلة على أفكار السياسة الإستراتيجية والمناقشات و المجادلات التي تحدث الآن بين الدوائر القوية سياسياً واقتصادياً في الولايات المتحدة ، داخل وخارج مجلس العلاقات الخارجية.
"استراتيجية الإنكار"يوفر فرصة للملاحظة الملموسة لما تقوم بها الطبقة الحاكمة الرأسمالية الاحتكارية ،من اعداد لشعب الولايات المتحدة لما يمكن أن يكون حربًا عالمية كارثية. الكتاب مشابه لكتاب بولوك من حيث أن الغرض منه هو نفسه تمامًا: تضخيم التهديدات وزيادة المخاوف من أجل بناء الدعم بين الجماهير القلقة وزعماء الطبقة الحاكمة الرأسمالية لحرب محتملة ، هذه المرة مع الصين. وينصب تركيزها على الخطر الملحوظ على الهيمنة الأمريكية العالمية والإقليمية التي تمثلها الصين في آسيا ، وبدرجة أقل روسيا في أوروبا. ويقدم توصيات سياسية حول كيفية منع كلتا القوتين من أن تصبحا مهيمنتان إقليميا من خلال استعداد الولايات المتحدة ورغبتها في الانخراط في حروب محدودة ، وإذا لزم الأمر ، نووية. يمكن للمرء أن يلاحظ يوميا في الولايات المتحدة، كيف تعمل اجنحة اليمين و "المعتدل" للطبقة الرأسمالية الحاكمة من اجل خلق اجماع قوي معادي للصين .

استراتيجية الانكار

يبدأ كولبي كتابه باقتباس عبارتين من كتاب كارل فون كلاوزفيتز الكلاسيكي عن الحرب في القرن التاسع عشر . إن جوهر أول هذه العبارة هو: "إن الحكم الأسمى والأبعد مدى الذي يتعين على رجل الدولة والقائد القيام به هو تحديد... طبيعة الحرب التي يخوضونها". والثاني هو: "السياسة هي العقل الموجه ،الحرب هي الأداة فقط". الواضح منذ البداية أن"استراتيجية الإنكار" كتاب للحرب والسياسة العسكرية. كما كتب كولبي: "هذا الكتاب عن الحرب ، لكنه يدور حول خوض حرب لمنع الصين ... من السيطرة على منطقة رئيسية في العالم" (آسيا). يرى كولبي أن استمرار الهيمنة الإمبريالية الأمريكية في آسيا أمر أساسي للحرية الاقتصادية والازدهار الأمريكية. ويبدأ بالتأكيد على أن "آسيا تشكل ما يقرب من 40 في المائة من الناتج القومي الإجمالي العالمي" وهي "مركز حوالي ثلثي النمو العالمي". تأتي أوروبا في المرتبة الثانية من حيث الأهمية بحوالي 25 في المائة ، وأمريكا الشمالية في المرتبة الثالثة بحوالي 20 في المائة ، مما يشكل 85 في المائة من الناتج القومي الإجمالي العالمي من هذه المناطق الثلاث. 4

"إذا تمكنت دولة مثل الصين من فرض هيمنتها على منطقة رئيسية مثل آسيا ، فسيكون لديها حوافز كبيرة لاستخدام قوتها لاستبعاد الولايات المتحدة من التجارة (شبه) الحرة والوصول إلى هذه المناطق الغنية بطرق من شأنها تقويض الأهداف الجوهرية لامريكا ، وتحويل ميزان القوى ضد الولايات المتحدة ، و يعرض البلاد في النهاية الى الإكراه المباشر بطرق من شأنها أن تعرض حرية الأمريكيين وازدهارهم وحتى أمنهم المادي للخطر. هذا لأنه إذا تمكنت الصين من فرض هيمنتها على آسيا ، فيمكنها حينئذٍ إنشاء كتلة تجارية راسخة في أكبر سوق في العالم من شأنها أن تمنح امتيازات لاقتصادها و اقتصادات مرؤوسيها بينما تمنعها عن أميركا. ...التآكل المستمر للقوة الاقتصادية الاميركية سيضعف في النهاية من الحيوية والاستقرار الاجتماعي للأمة" .5
يفصل كولبي هذا الموضوع "المهم للغاية" بعد بضع صفحات:

"إن الترتيب الذي يؤدي الى صعوبة موقف أمريكا في التجارة مع آسيا ، التي تعد أكبر سوق في العالم وتضم العديد من الاقتصادات الأكثر تقدمًا ، سيضعف الثروة النسبية للولايات المتحدة. وهذا بدوره من شأنه أن يضعف القوة الأمريكية وبالتالي قدرتها على التأثير على الأحداث ... من خلال تقويض ازدهار الأمريكيين وتوقعاتهم للنمو المستقبلي ، ستجعل الصين المجتمع الأمريكي أسوأ حالًا وأكثر عرضة للنزاعات الداخلية حول فطيرة اقتصادية راكدة." 6
عندئذٍ "ستكون الصين أيضًا قادرة على فرض هيمنتها على آسيا الوسطى. يمكن لمثل هذه الصين القوية أن تبدأ في إبراز قوة أكبر بكثير في مناطق إضافية ، مثل الشرق الأوسط وحتى نصف الكرة الغربي ". إن "أفضل طريقة" بالنسبة للصين "لاكتساب تفوق عالمي هو أولاً إرساء هيمنة إقليمية في آسيا". ثم يجادل كولبي بعبارات مثيرة للقلق أن "اللحظة الأحادية القطبية" للهيمنة الأمريكية الكلية على العالم قد ولت. في حين أنه قبل عشر سنوات "أنفقت الولايات المتحدة على الدفاع أكثر مما أنفقته الدول الثماني عشرة التالية مجتمعة. ... اليوم ، تقلص هذا الهامش. إنها تنفق ما يصل إلى السبعة التالية مجتمعة ، والصين ، التي قفزت إلى المركز الثاني ، زادت إنفاقها الدفاعي بنحو 10 في المائة كل عام على مدى السنوات الخمس والعشرين الماضية ". 7 الهدف من الكتاب ، إذن ، هو:
"لوصف كيف يمكن للأمريكيين التعامل مع هذا الواقع الجديد ومتابعة وحماية مصالحهم في الخارج ... كيف يمكنهم الاستعداد لشن الحرب من أجل مصالح مهمة للغاية والقيام بذلك بطريقة عاقلة. هذا كتاب إستراتيجية دفاعية. إنها متجذرة في الإستراتيجية الكبرى ، لكن تركيزها ينصب على الشؤون العسكرية. ليست الحرب مجرد مجال آخر للنشاط البشري ؛ أنا أزعم أن الشؤون العسكرية حاسمة من نواحٍ مهمة ... نجاح الاستراتيجية في هذا الكتاب سيكون ... حالة لا يكون فيها خطر الحرب بارزًا . لكن تحقيق هذا الهدف ، للمفارقة ، يتطلب تركيزًا واضحًا وصارمًا على الحرب." 8
يؤكد كولبي بعد ذلك أن "موازين القوى الإقليمية المواتية" ، التي يتم تحقيقها من خلال "تحالف مناهض للهيمنة" من الدول ، ستمنع الصين من الاستيلاء على دول فردية واحدة تلو الأخرى وتصبح القوة المهيمنة في آسيا. علاوة على ذلك ، سيتعين على الولايات المتحدة أن تكون "الموازن الخارجي" المطلوب لتوحيد هذا التحالف. إن التزام الولايات المتحدة بالدفاع عن جميع الدول في التحالف يجب أن يكون ذا مصداقية. الخطوة المنطقية التالية هي تحديد من يجب أن يكون جزءًا من هذا الحلف/ التحالف ، ومن هناك أين يجب رسم "المحيط الدفاعي". هنا ، يحذر كولبي من أن "الالتزامات الفاترة" هي "غير حكيمة في مواجهة دولة طموحة مثل الصين ... التحالفات الفعالة والحكيمة في مثل هذه الظروف تنطوي على اختيار خطوط واضحة والالتزام بها. "المحيط الدفاعي" الذي يدافع عنه كولبي يمتد من اليابان وكوريا الجنوبية في الشمال عبر مضيق تايوان إلى الفلبين في الجنوب. يشمل التحالف المناهض للصين الدول التالية: اليابان وكوريا الجنوبية وتايوان والفلبين وأستراليا وفيتنام وميانمار والهند.9 يؤكد كولبي على الأهمية الاستراتيجية والجيوسياسية والجغرافية الاقتصادية لمحيط دفاع خط المواجهة على النحو التالي:
"مسألة المحيط الدفاعي مهمة بشكل خاص في حالتي كوريا الجنوبية والفلبين ، و كلتاهما حليفتان للولايات المتحدة ، وكذلك تايوان ، التي لديها شبه تحالف خاص مع الولايات المتحدة. سيكون لسحب الالتزامات من هذه الدول عواقب وخيمة ... فهي (ليس من قبيل الصدفة) مصفوفة على طول سلسلة الجزر الأولى ، مما يوفر موقعًا جغرافيًا مهمًا ويشكل حدودًا عسكرية طبيعية. سيؤدي استبعاد تايوان أو الفلبين من محيط الدفاع الأمريكي إلى فتح فجوة كبيرة في سلسلة الجزر الأولى وتمكين الصين من إبراز قوتها العسكرية في المحيط الهادئ وجنوب شرق آسيا الأوسع. وفي الوقت نفسه ، فإن التخلي عن كوريا الجنوبية يعني الاستبعاد من التحالف واحدة من أكبر الاقتصادات وأكثرها تقدمًا في العالم. كما أنه سيعرض اليابان للخطر بشدة ، و اليابان محور الموقف الدفاعي الامريكي في آسيا "•10
لذلك يخلص كولبي إلى أن "الأولوية الأولى" للولايات المتحدة في آسيا هي تطوير "القدرة على إدارة الدفاع التايوانية ". وهذا يعني منع قدرة الصين على استخدام القوة العسكرية للسيطرة على تايوان. إحدى مجموعة الخيارات التي يناقشها كولبي والتي من شأنها أن تفعل ذلك هي "الاشتباك مع قوات الغزو الصينية قبل حتى أن يبدأ{الغزو}. قد يسعى المدافعون {في تايوان} ، على سبيل المثال ، إلى تعطيل أو تدمير سفن النقل والطائرات الصينية قبل مغادرتهم الموانئ أو مهابط الطائرات الصينية. قد يحاول المدافعون أيضًا عرقلة المنافذ الرئيسية ؛ تحييد العناصر الرئيسية للقيادة والسيطرة الصينية وشبكات الاستخبارات والمراقبة والاستطلاع ؛ أو مهاجمة عوامل القوة الحاسمة الأخرى ، بما في ذلك الأهداف الأخرى في البر الرئيسي الصيني ". 11
يعتقد كولبي انه إذا كانت ستراتيجية الانكار في "الدفاع عن تايوان" فعالاً ، فأن الصين يمكن أن تصعد الموقف إلى حرب مستمرة أطول وأوسع ولكنها لا تزال "محدودة" بين الصين والولايات المتحدة. ستكون الولايات المتحدة بعد ذلك في وضع جيد لالقاء لوم "عبء التصعيد على الصين". يمكن "تقييد" مثل هذه الحرب من خلال "مجموعات القواعد " المتفق عليها بشكل متبادل والتي توضح ما هو مسموح به عبر:
"الرسائل الصريحة والسلوك الظاهر. من المحتمل جدًا أن يستلزم هذا النهج بعض الضربات على الأقل على البر الرئيسي الصيني. لكن من شبه المؤكد أنه لا توجد طريقة يمكن أن ينجح بها المدافعون {عن تايوان}دون توجيه ضربات إلى البر الرئيسي ، حيث يقع الجزء الأكبر من القوة العسكرية للصين ومن حيث سيتم إطلاق غزوها ودعمه. إذا تخلت الولايات المتحدة عن رغبتها في مهاجمة أهداف في البر الرئيسي الصيني و التي كانت متورطة فعليا في الحرب ، فإنها ستضعف بشكل خطير قدرتها على الدفاع عن تايوان ؛ كما أن التعامل كما لو كان {الهجوم على البر الرئيسي الصيني} محظورا فان هذا قد يثير تساؤلات حول جدية الولايات المتحدة وعزمها". 12
بمجرد اندلاع "حرب محدودة" ، يدخل الى المشهد إغراء وخطر استخدام الأسلحة النووية. تظهر بوضوح لعبة "الدجاجة النووية"{تعبير يستخدم للاشارة الى ضربة نووية متبادلة تنتهي بإبادة الطرفين المتحاربين} الكارثية المحتملة على الخريطة الذهنية للنتائج المحتملة لكولبي ، كما يتضح من تصريحه: "إذا كانت الصين على استعداد لاستخدام الأسلحة النووية والولايات المتحدة ليست كذلك ، فستهيمن بكين على أي مصالح تكون على المحك - سواء كانت تتعلق بمصير تايوان ، أو مصير حليف آخر للولايات المتحدة ، أو حرية وصول أمريكا إلى آسيا على نطاق أوسع. " ويخلص إلى أن "الدولة يجب أن تكون لديها طريقة ما للرد بفعالية بواسطة قواتها النووية - وإلا ستُهيْمن عليها". 13
بالنسبة لكولبي ، فإن المخرج من هذه النتيجة الكارثية المحتملة هو "تصميم" الولايات المتحدة ، إحدى كلماته المفضلة. إذا كانت الولايات المتحدة "حازمة ومستعدة" ، فلن تستخدم الصين الأسلحة النووية لأنها ستكون "محفوفة بالمخاطر للغاية ، وربما تكون مدمرة للغاية وتؤدي إلى نتائج عكسية بالنسبة للصين نفسها". هذا "العزم" ، بحسب كولبي ، سيسمح للولايات المتحدة بأن تصمد أمام الصين حتى لو كان الجزء الأكبر من القوات العسكرية الصينية لا يزال سليماً بعد دفعة أولية لمحاولة الاستيلاء على تايوان. وهو يدرك أن الاستقرار السياسي الداخلي للصين سيتأثر بهزيمة مذلة على يد الولايات المتحدة ، لكنه لا يزال يعتقد أن الصين لن تستخدم قواتها النووية التي يمكن البقاء عليها "ضد الولايات المتحدة نفسها" ، على الرغم من اعترافه بأن الجهد لإنهاء مثل هذه الحرب سيكون مسألة"تجريبية بطبيعتها".14
إذا استمرت الحرب و إذا حاولت الصين إعادة تكوين قدرتها على الغزو ، فقد ينتج عن ذلك عواقب وخيمة ، وقفها
"سيتطلب تدمير المزيد والمزيد من الأهداف العسكرية والصناعية الصينية. نظرًا لأن الصين يمكنها دائمًا نقل القوات العسكرية من منطقة إلى أخرى ، أو إنتاج أسلحة في مصانع جديدة أو مختلفة ، أو شن ضربات جوية أو صاروخية على حلفاء الولايات المتحدة من مواقع مختلفة عبر أراضيها الشاسعة ، فقد تصبح الصين كلها هدفًا لحملة منع شاملة . وبالتالي ، فإن الإنكار الحقيقي لقدرة الصين على إعادة تشكيل قدرتها على مهاجمة تايوان أو حليف آخر للولايات المتحدة في التحالف يمكن أن يتحول إلى محاولة لتدمير جزء أكبر بكثير - إن لم يكن بالكامل - من القاعدة العسكرية والصناعية الصينية. ... نقطة النهاية الطبيعية من الممكن أن يكون نهج الإنكار الخالص اي الهزيمة الكاملة للجيش والدولة الصينيين". 15
ولكن إذا فشلت {سيناريو}حرب واسعة النطاق وشاملة ، فإن "الانتشار النووي الانتقائي للدول الصديقة قد يكون الخيار الأقل سوءًا ، على الرغم من أن هذا لن يكون الدواء الشافي وسيكون خطيرًا". بعبارة أخرى ، يمكن للولايات المتحدة أن تمنح أسلحة نووية لدول في صراع مع الصين ، مثل تايوان ، على الرغم من أن كولبي لا يقول صراحة إن تايوان ستكون متلقية. يقول كولبي إن السلام والوفاق مع الصين هما الهدف ، لكن تحقيق ذلك "يتطلب عملًا حازمًا ومركّزًا ، وقبولًا لاحتمال الحرب مع الصين". 16
يركز الجزء الأخير من الكتاب على ما يسميه كولبي "الإستراتيجية الملزمة" ، وكيفية توليد "العزم" ، و "القوة والتصميم" اللازمين "لاختيار خوض" حرب. النقطة الأساسية هنا هي ادارة مناورة ضد الصين ، من خلال التعمد بإظهارها ، مهدِدة للغاية للدول الحليفة : "يجب ألا يُسمح للصين بخوض حرب خاطفة على تايوان أو الفلبين بطريقة تجعلها تبدو وكأنها تهديد غير كافٍ، للمصالح الحيوية للدول الإقليمية الأخرى. ... يجب على الولايات المتحدة .…أن تستعد و تقف وتتصرف لإجبار الصين على إجراء حملتها بطرق تظهر أنها تشكل تهديدًا أكبر وأكثر ضررًا ليس فقط للدولة التي استهدفتها ولكن لأمن وكرامة الدول الأخرى التي قد تأتي للدفاع عنها ". لإعطاء فرصة للحرب ، تؤكد الكلمات الأخيرة من كتاب كولبي أن الولايات المتحدة يجب أن تكون مستعدة لتأييد: "التضحية بالسلام من أجل الحفاظ عليه" 17

كتاب "استراتيجية الانكار" يسلط الضوء بجلاء على كيفية تأثير المصالح الاقتصادية للشركات متعددة الجنسية المملوكة من قبل الطبقة الحاكمة الرأسمالية الأمريكية بشكل كبير على العديد من جوانب صياغة السياسة الخارجية للإمبريالية الأمريكية و نتائجها المدمرة. يجادل هذا الكتاب بأن الهيمنة الأمريكية يمكن أن تقوضها "الكتلة التجارية" الصينية التي تقيد الوصول إلى "المناطق الغنية" ، مما يقلل من أرباح الشركات وتراكم رأس المال (المسمى "الأغراض الأساسية" للولايات المتحدة). وهذا بدوره من شأنه أن "يحد من الثروة النسبية" في الولايات المتحدة ، وربما يؤدي إلى عدم الاستقرار في البلاد. لمنع هذا الاحتمال ، يجب الاستعداد لحرب عالمية عدوانية ، لأن الحلول العسكرية "حاسمة". سرعان ما يتحول "دفاع {الانكار عن }تايوان" المفترض إلى هجوم أمريكي فجائي على الموانئ والمطارات الصينية قبل حتى" بدء الغزو الصيني "، سيقوم "المدافعون" المفترضون ، وهم المعتدون الآن ، بتصعيد الموقف من خلال ضرب العديد من المواقع في البر الرئيسي الصيني ، مما قد يؤدي إلى تغيير النظام ، و "الهزيمة الكاملة للجيش والدولة الصينية". "الحرب المحدودة" المفترضة للهيمنة، يمكن أن تتحول بسهولة إلى حرب شاملة نووية غير محدودة ضد جميع الاطراف المتورطة. بعبارة ملطفة ، نتائج كارثية تمامًا للإنسانية و الكائنات الأخرى على كوكبنا. كما لو أن هذا لم يكن كافيًا ، ينبغي النظر في إمكانية "نشر اسلحة النووية عند الدول الصديقة " باعتبارها"الخيار الأقل سوءًا". في الوقت نفسه ، يجب أن يكون عند الولايات المتحدة وحلفائها "عزيمة" من خلال سياسة التلاعب ومناورة الصين لتبدو وكأنها أكثر تهديدًا مما هي عليه في الواقع.
تدخل الجغرافيا السياسية أيضًا في تفكير كولبي ، مع السمة الحتمية النموذجية لل"الواقعية الاستراتيجية". كما تم التعبير عنها في استراتيجية الإنكار ، إذا سقطت تايوان في المدار الصيني ، سينهار موقع الهيمنة الأمريكية بالكامل في آسيا ، ويمكن لليابان والفلبين وحتى أستراليا الخروج من مدار الولايات المتحدة ، مما يؤدي إلى الهيمنة الصينية على آسيا وصعود قوة الصينيين في الشرق الأوسط وحتى في نصف الكرة الارضية الغربي. لكن كولبي يصدر تعميمات كاسحة حول النتائج المستقبلية التي لا يمكن لأحد أن يعرفها. بالنسبة للمفكر الجيوسياسي ، يبدو أن كل قطاع في العالم يمثل مفتاحًا استراتيجيًا. في فيتنام ، على سبيل المثال ، ثبت فيما بعد أن "نظرية الدومينو" التي كانت جزءًا من تبرير الولايات المتحدة لتلك الحرب خاطئة ، وقد هُزمت الولايات المتحدة.
وتجدر الإشارة أيضًا إلى أن الولايات المتحدة ، في حربها الباردة المنتصرة مع الاتحاد السوفيتي ، لم تحدد أبدًا "محيطها الدفاعي" ليشمل الأراضي التي ادعى السوفييت أنها أراضيهم. هذا هو بالضبط ما تفعله استراتيجية الإنكار ، حيث يشدد الكتاب على الموقع الاستراتيجي المركزي لتايوان داخل "محيط الدفاع" الأمريكي. تدعي الصين - ووافقت حكومة الولايات المتحدة في الماضي - أن تايوان جزء من الصين ، مستخدمة تعابير كانت تستخدمها إدارة جيمي كارتر في عام 1979 مفادها أن جمهورية الصين الشعبية هي "الحكومة الشرعية الوحيدة للصين". في عام 1982 ، في عهد رونالد ريغان ، صرحت الحكومة الأمريكية بأنها "تعترف" بالموقف الصيني بأن تايوان جزء من الصين. 18 من الواضح أنه من غير الحكمة محاولة عكس هذا الموقف السياسي القائم منذ فترة طويلة.
أخيرًا ، يعتمد تحليل كولبي إلى حد كبير على افتراضات إضافية غير مثبتة وغالبًا ما تكون مشكوك فيها إلى حد كبير. وتشمل هذه (1) أن الحلول العسكرية "حاسمة". (2) أن الولايات المتحدة بحاجة إلى أن تكون مهيمنة في آسيا حتى يكون لديها اقتصاد نابض بالحياة ؛ (3) أن الصين عازمة على تحقيق الهيمنة الإقليمية بالوسائل العسكرية. (4) أن الاستعدادات العسكرية الأمريكية هي أفضل طريقة للرد على طموحات الصين وأفعالها. و (5) أن دول المنطقة مستعدة للانضمام إلى "تحالف مناهض للهيمنة" يهدف إلى مواجهة عسكرية مع الصين. بمجرد أن يتم التشكيك في هذه الافتراضات بشكل جدي ، تفشل محاججته المفصلة.
باختصار ، هذا كتاب عدواني وغير مسؤول إلى حد كبير ، يعتبره مؤلفه جزءًا من التقليد "الواقعي" للسياسة الخارجية الأمريكية. لفهم سياقه وتأثيره المحتمل بشكل كامل ، نحتاج إلى التعمق في أصوله ، بما في ذلك تفاصيل حول مؤلفه ، وعلاقاته الوثيقة بالطبقة الحاكمة الرأسمالية ، والترويج للكتاب في
دوائر الطبقة الحاكمة القوية التي ينتمي إليها كولبي.

التمويل والمتعاونون الأولون

غالبًا ما يكون للكتاب العديد من الممولين ، و كتاب استراتيجية الإنكار ليست استثناءً . كان للكتاب ممولان رئيسيان معروفان ، بالإضافة إلى مجموعة من أكثر من عشرين من الأصدقاء والداعمين والمتعاونين الذين أثروا في تفكير كولبي و "استغرقوا وقتًا لمراجعة مسودات أجزاء الكتاب أو كلها والتعليق عليها". الممولين الرئيسيين المذكورين في الشكر والتقدير هما عائلة هيرش (لاري هيرش هو واحد من أربعة وعشرين مراجعًا للكتاب) ومؤسسة سميث ريتشاردسون. هيرش رجل أعمال من دالاس تكساس و يملك الملايين (شركات الأسهم الخاصة ، وبناء المنازل ، وشركات النفط والغاز) وممول للحزب الجمهوري . يسرد موقع مؤسسة سميث ريتشاردسون على الإنترنت منحة لعام 2019 قدرها 124894 دولارًا أمريكيًا لكولبي للبحث وكتابة كتاب عن "استراتيجية الدفاع الوطني في عصر تجدد المنافسة بين القوى العظمى". من غير الواضح ما إذا كان كولبي قد تلقى منحًا من هذه المؤسسة قبل عام 2019 أو بعده. يتمتع كل من هذين الممولين الرئيسيين بعلاقات قوية مع "مجلس العلاقات الخارجية "CFR. هيرش هو رئيس مركز الفكر "لتحليل السياسة الأوروبية" ، ورئيسته ألينا بولياكوفا ، عضوة في مجلس العلاقات الخارجية. مدير آخر ، توماس فايرستون ، هو أيضًا عضو ، إلى جانب الراحلة مادلين أولبرايت ، المديرة الفخرية السابقة لمجلس العلاقات الخارجية ورئيسة قسم المجلس للاستشارات الدولية. خمسة من أربعة عشر مدراء لمؤسسة سميث ريتشاردسون هم أعضاء في مجلس العلاقات الخارجية ، اثنان منهم مديرين سابقين في المجلس.19
هذه المجموعة المكونة من أربعة وعشرين ممولا و داعما لها خصائص مميزة . أولاً ، كلهم من الرجال. ثانيًا ، ثلاثة عشرة شخصًا عملوا في الحكومة الأمريكية ، وكانوا موزعين بالتساوي تقريبًا بين الإدارات الجمهورية والديمقراطية. تسعة أعضاء في مجلس العلاقات الخارجية أو كانوا في السابق. عمل تسعة في وزارة الدفاع الأمريكية ، وعمل ستة في مركز الأبحاث التابع لمركز الأمن الأمريكي الجديد. اثنان على وجه الخصوص يستحقان تنويهًا خاصًا بسبب دورهما في إدارة جو بايدن. عضو مجلس العلاقات الخارجية جوناثان فينر يشغل حاليًا منصب نائب مستشار الأمن القومي جيك سوليفان. لديه أيضًا تاريخ طويل في الإدارات الديمقراطية ، كرئيس للموظفين ومدير تخطيط السياسة لوزير الخارجية جون كيري ، وكاتب خطابات لبايدن ، ومستشار السياسة لأنطوني بلينكين خلال سنوات باراك أوباما. إيلي راتنر ، يشغل حاليًا منصب مساعد وزير الدفاع لشؤون أمن المحيطين الهندي والهادئ ، وشغل سابقًا منصب نائب مستشار الأمن القومي لنائب الرئيس بايدن في الفترة 2015-2017. كان أيضًا زميلًا أقدم لدراسات الصين في CFR. تحدثت الاخبار في كانون الأول (ديسمبر) 2021 عن شهادة راتنر أمام لجنة في مجلس الشيوخ بأن تايوان "حاسمة للدفاع عن المصالح الحيوية للولايات المتحدة" ، لأنها تقع في "عقدة رئيسية ضمن سلسلة الجزر الأولى ، و محور شبكة من حلفاء الولايات المتحدة وشركائها. . "20 من الواضح أن تحليل واستنتاجات كولبي قد أصبحت بالفعل مؤثرة للغاية في وزارة الدفاع ، وبين بعض صانعي السياسة المقربين تاريخياً من الرئيس بايدن.
شخص رئيسي ثالث في المجموعة المكونة من أربعة وعشرين شخصًا طُلب منه مراجعة كتاب استراتيجية الإنكار قبل نشره كان السناتور الجمهوري جوش هاولي من ولاية مزوري ، وتخرج من جامعة ستانفورد وييل. المعروف بكونه مواليًا قويًا لترامب ، استحوذ على الأضواء الوطنية لأول مرة من خلال توجيه تحية مشجعة بقبضة لحركة التمرد العنيفة في 6 يناير 2021 التي حاولت الانقلاب بمهاجمة مبنى مجلس النواب ،الكابيتول. من الواضح أن هاولي فضل إلغاء انتخابات عام 2020 و الإبقاء بشكل غير قانوني على ترامب كرئيس ، وكان أيضًا أول سناتور أمريكي يعلن نيته معارضة التصديق على انتخاب بايدن. كان واحداً من حفنة من أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين (يُطلق عليهم اسم "كتلة الفتنة") الذين صوتوا ، دون أي دليل على التزوير ، لمحاولة قلب نتائج الانتخابات في ولايتي أريزونا وبنسلفانيا. في عام 2018 ، فاز في الانتخابات كعضو في مجلس الشيوخ عن ولاية مزوري بدعم كبير من الجماعات اليمينية ، بما في ذلك ماكنة تشارلز كوك {ملياردير يميني محافظ }السياسية ، ويقال أن لديه طموحات رئاسية. بالإضافة إلى ذلك ، ساعد ألكسندر فيليز-جرين ، مستشار شؤون الأمن القومي للسناتور جوش هاولي ، كولبي بشكل كبير في الكتاب وتلقى إشادة كولبي الخاصة في فصل الشكر والتقدير : "لن يكون هذا الكتاب ببساطة على ما هو عليه بدون ألكسندر فيليز-جرين ، الذي أدين له بدين لا يقدر بثمن. كان تألق أليكس ودقته وعنايته وجهوده لا تقدر بثمن في المساعدة في تحويل مخطوطة تقريبية وغالبًا ما كانت مشوشة إلى هذا المنتج النهائي. تحمل العديد من الأفكار والبنية والتركيبات المنطقية لهذا الكتاب - نواته - بصمة أليكس العميقة. لا أستطيع أن أشكره بما فيه الكفاية." 21
وغني عن القول أن مواقف السناتور هاولي في السياسة الخارجية تتبع عن كثب وجهات النظر المحددة في كتاب كولبي. يخبرنا ارتباط كولبي الوثيق بهاولي ومستشاره لشؤون الأمن القومي بشيء مهم عن سياسته اليمينية ، بما في ذلك دفاعه عن هاولي عندما تعرض السناتور للهجوم بسبب دعمه {لمحاولة انقلاب} 6 يناير. قام كولبي بتغريدة أن هاولي كان يحاول ببساطة التحدث نيابة عن أولئك الذين يشعرون بأنهم محرومون من حق التصويت. و لكن هذه هي بداية {الحكاية } فقط.

الخلفية العائلية

إلبريدج كولبي ، الذي سمي على اسم جده الاكبر الضابط في الجيش ، ينحدر من عائلة بارزة من الطبقة الحاكمة ، مما يمنحه مصداقية فورية في الدوائر القوية وإمكانية للتأثير الحقيقي. كان اول شخص من عائلة كولبي هاجر الى الولايات المتحدة هو أنتوني كولبي ، الذي وصل إلى خليج ماساتشوستس من إنجلترا مع أسطول جون وينثروب في عام 1630. ومنذ ذلك الحين ، قدمت عائلة كولبي كبار الضباط العسكريين ، ووزير الخارجية (بينبريدج كولبي في إدارة وودرو ويلسون) ، ومدير وكالة المخابرات المركزية (وليام إي كولبي )، الذي خدم في سايغون كـ "نائب السفير للتهدئة" أثناء الحرب الأمريكية على فيتنام ثم أصبح رئيس وكالة المخابرات المركزية في عهد ريتشارد نيكسون وجيرالد فورد). أثناء وجوده في فيتنام ، كان وليام إي.كولبي ، جد إلبريدج كولبي ، مسؤولاً عن برنامج فينيكس سيئ السمعة ، والذي استهدف المدنيين الفيتناميين للقبض عليهم واستجوابهم وتعذيبهم واغتيالهم. وصف خبراء مثل دوغلاس فالنتين البرنامج بأنه "برنامج اغتيال مدنيين ".22 تتراوح تقديرات المدنيين الفيتناميين الذين قُتلوا ، أحيانًا تحت التعذيب ، من خلال هذا البرنامج من 26.000 إلى 40.000 فرد.
يستحق والد إلبريدج كولبي ، خريج جامعة برينستون وييل ، جوناثان كولبي ، التعليق أيضًا ، لأن الكتاب مهدى له ولأنه كان مستشارًا أول ومديرًا إداريًا في مجموعة كارلايل Carlyle، وهي شركة أسهم خاصة في واشنطن العاصمة. . المؤسس الرئيسي والرئيس التنفيذي المشارك لشركة كارلايل اليوم هو الملياردير ديفيد روبنشتاين، وهو أيضًا رئيس مجلس إدارة CFR. جوناثان كولبي هو عضو في المجلس وكان يتبرع ، على الأرجح سنويًا ، إلى مجلس العلاقات الخارجية على مستوى عالٍ على الأقل منذ عام 2007. في العام 2020-21 ، تبرع إلى مجلس العلاقات الخارجية بمستوى 25000 دولار إلى 49999 دولارًا. ترتبط مسيرة جوناثان كولبي المهنية ، مثلها مثل والده ويليام ، ارتباطًا وثيقًا بآسيا. أثناء عمله في مجموعة بلاكستون ، وهي شركة أسهم خاصة أخرى ، كان مسؤولاً عن أعمال الاستشارات المالية للشركة في آسيا - أولاً في طوكيو ، ثم في هونغ كونغ. من 1980 إلى 1989 ، كان رئيس عمليات الاندماج والاستحواذ الآسيوية لشركة فيرست بوسطن كوربوريشن(20). كما خدم في إدارة نيكسون في مجلس الأمن القومي تحت إشراف هنري كيسنجر. على الرغم من أن عائلة كولبي لم تصل بعد إلى مستوى ثروة الملياردير ، فمن الواضح أنها جزء من الطبقة الرأسمالية الحاكمة في الولايات المتحدة.

مجموعة كارلايل

في العقود الأخيرة ، أصبحت مجموعة كارلايل ، التي لها مصالح واسعة في آسيا وأوروبا ، مهمة لثروة عائلة كولبي. كارلايل هي شركة أسهم خاصة لها استثمارات في جميع أنحاء العالم. ما تفعله كارلايل وشركات الأسهم الخاصة الأخرى مثل بلاكستون و ابولو جلوبل مانجمنت و KKR هو جمع المليارات من الأموال الاستثمارية من الداعمين الأثرياء في جميع أنحاء العالم. تقرير كارلايل السنوي لعام 2020 ينص على أن لديها 2650 مستثمرًا في الصناديق عبر خمسة وتسعين دولة. بعض الزبائن السابقين كانوا مثلا البنوك الكبرى ، وصناديق التقاعد الحكومية ، والمدير السابق لمجلس العلاقات الخارجية والملياردير جورج سوروس ، والأمراء السعوديين الأثرياء وأفراد من عائلة بن لادن. تجري الشركة بحثًا مكثفًا حول الشركات المستهدفة ، وتشتري تلك التي تظهر انها واعدة و من ثمة تتولى ادارة الشركات، وتجد طرقًا لتحسينها (مثل زيادة "الكفاءة" عن طريق تسريح العمال) ، ثم بيع كل هذه الشركات أو أجزاء منها في غضون بضع سنوات . الهدف دائمًا هو تحقيق الربح من خلال بيع الشركات التي يشترونها ويسيطرون عليها.
كانت الأرباح من هذا النشاط الرأسمالي هائلة ، كما يتضح من الثروة المتراكمة بسرعة لشركات الأسهم الخاصة private equity firms وتلك التي تديرها. لقد خلق كل منهم عددًا كبيرًا من المليارديرات و اصحاب الملايين. في حالة شركة كارلايل ، التي تأسست في عام 1987 ، كانت لديها مؤخرًا ما يقرب من 300 مليار دولار من الأصول الخاضعة للإدارة ، واستثمرت في عدة مئات من شركات المحافظ portfolio companies النشطة في اثنين وثمانين دولة في ست قارات ، ويعمل بها مئات الآلاف من العمال في شركات محفظتها. بالإضافة إلى ذلك ، تمتلك كارلايل ذراع ائتماني عالميglobal credit arm بقيمة 66 مليار دولار أمريكي ، مع الآلاف من علاقات المقترضين و "حلول الاستثمار العالمية" مع 60 مليار دولار أمريكي من الأصول الخاضعة للإدارة في 284 أداة استثمارية. كل هذه الأرقام تتغير باستمرار ، وتتزايد عادة ، بسبب طبيعة بيع وشراء الأسهم الخاصة. 24
بالطبع ، مع وجود اختلافات فاحشة في الدخل والثروة، لا تسير أوضاع الطبقة العاملة و أيضا البيئة بشكل جيد في ظل حكم كارلايل والشركات الأمريكية بشكل عام. تشير المعلومات القليلة المتوفرة مؤخرًا إلى أنه في حالة الشركات المملوكة لشركة كارلايل في الولايات المتحدة ، تراوح الأجر بين 10 دولارات أمريكية في الساعة لـ "مساعد نشاط" و 12.43 دولارًا أمريكيًا في الساعة لـ "وكيل مكتب استقبال" ، إلى 14 دولارًا أمريكيًا لكل ساعة لعامل نظافة (28000 دولار في السنة) ، و 29.90 دولارًا للساعة (59800 دولار في السنة) لممرضة مسؤولة. قارن هذا مع القيمة الصافية المقدرة بـ 4.3 مليار دولار لرئيس شركة كارلايل ديفيد روبنشتاين. 25 دون الاضطرار إلى العمل ، فإن استثمار روبنشتاين البالغ 4.3 مليار دولار بحد أدنى 5 في المائة من العائد سيعطيه 215 مليون دولار سنويًا.
ليس هذا فقط ، ولكن مجموعة كارلايل تحتل المرتبة السابعة والخمسين ، في قائمة معهد أبحاث الاقتصاد السياسي في جامعة ماساتشوستس لسنة 2018 لأسوأ ملوثات الهواء السامة في الولايات المتحدة الأميركية . يحدد معهد أبحاث الاقتصاد السياسي 39 موقعًا للتصنيع في جميع أنحاء البلاد حيث تعمل مرافق كارلايل هذه. في قائمة أسوأ ملوثات المياه ، احتلت كارلايل المرتبة السادسة والسبعين ، مع 23 منشأة مدرجة ، استنادًا أيضًا إلى بيانات 2018. بالإضافة إلى ذلك ، تظهر كيندر مورغن ، إحدى الشركات المملوكة لشركة كارلايل ، في المرتبة السبعين بين مؤشر Greenhouse 100 للتلوث ، مع انبعاثات مكافئة لثاني أكسيد الكربون من غازات الاحتباس الحراري لعام 2018 تبلغ 10261286 طنًا متريًا. إلى جانب كونها ملوثًا ثقيلًا لكوكبنا ، تمتلك كارلايل أيضًا شركة كومبايند سيستمز انترناشنال و هي التي تقوم بتجهيز دكتاتورية عبدالفتاح السيسي بالغاز المسيل للدموع لقمع الشعب المصري26
تاريخياً ، اكتسبت كارلايل مستويات هائلة من النفوذ في الولايات المتحدة والدوائر الحكومية الأخرى من خلال توظيف مسؤولين متقاعدين واستخدام علاقاتهم ومعرفتهم وقدرتهم على ممارسة الضغط لتخطيط استثماراتهم ، لا سيما في المجمع الصناعي العسكري. كان تخصص كارلايل في وقت مبكر هو التعاقد العسكري ، حيث استحوذت على شركات كانت تتعاقد بمليارات الدولارات في العقود العسكرية ، مثل شركة "يوناتد ديفينس إنك". قائمة المسؤولين الحكوميين السابقين (معظم هؤلاء من الولايات المتحدة هم أيضًا أعضاء في مجلس العلاقات الخارجية) الذين عملوا ذات مرة في كارلايل ويمثلون هذا النوع من رأسمالية الوصول access capitalism تشمل جورج إتش دبليو بوش ، وزير الخارجية جيمس بيكر ، وزير الدفاع (ونائب مدير وكالة المخابرات المركزية السابق) فرانك كارلوتشي ، مدير مكتب الإدارة و الميزانية ريتشارد دارمان ، رئيس لجنة الأوراق المالية والبورصات آرثر ليفيت ، رئيس لجنة الاتصالات الفيدرالية كينارد ، رئيس موظفي البيت الأبيض في بيل كلينتون ، ماك ماكلارتي ، رئيس الوزراء البريطاني جون ميجور ، رئيس البنك الألماني كارل أوتو بول ، رئيس الفلبين فيدل راموس ، رئيس الوزراء التايلاندي أنان بانياراتشون ، ورئيس وزراء كوريا الجنوبية بارك تاي جون. و في الوقت الحالي، رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول وحاكم فرجينيا جلين يونغكين ، وكلاهما عضوان حاليان في مجلس العلاقات الخارجية ، هما من قدامى المنتسبين في كارلايل. في حالة جلين يونغكين ، ثروته الهائلة من السنوات التي قضاها مع كارلايل (تقدر بـ 470 مليون دولار من قبل فوربس) سمح له بإنفاق عشرات الملايين من أمواله الخاصة لتوظيف مستشارين سياسيين وإنتاج حملة سياسية بارعة لتعريف نفسه بشكل إيجابي والفوز بالانتخابات في أواخر عام 2021. 27
تمثل آسيا سوقًا مهمًا جدًا لكارليل. كما أشار كيوسونغ لي، الرئيس التنفيذي المشارك الملياردير لمجموعة كارلايل : "آسيا سوق مهم لكارلايل". بدأت كارلايل الاستثمار في آسيا عام 1998 واستحوذت منذ ذلك الحين على أكثر من 160 شركة من خلال منصة الأسهم الخاصة في آسيا. كان لدى المجموعة 20 مليار دولار من الأصول الخاضعة للإدارة في المنطقة اعتبارًا من مارس 2018 ، ثم كانت تنفذ صندوق كارلايل آسيا بارتنرز V بقيمة 6.55 مليار دولار. يقع مقر العديد من هذه الأصول في تايوان. في الواقع ، احتلت تايوان مكانة خاصة لشركة كارلايل منذ وقت مبكر من تاريخ الشركة. فرانك كارلوتشي ، رئيس مجلس إدارة شركة كارلايل من عام 1992 إلى عام 2003 ، كان أيضًا رئيسًا لمجلس الأعمال الأمريكي التايواني في نفس الوقت من عام 1999 إلى عام 2002.
احدى الدراسات التي نشرت في مجلة تاريخ الأعمال في عام 2016 ، يركز على جزء صغير من أنشطة كارلايل في الصين. قامت الدراسة بتحليل أربعة عروض شراء كبيرة تم تنفيذها من 2005 إلى 2007 ، واحدة في الصين وثلاثة في تايوان. واجهت الشركة الصينية ، وهي صفقة بقيمة 440 مليون دولار للاستحواذ على شركة خوكونغ لمكائن البناء Xugong Construction Machinery ، مشكلات بسبب الحاجة إلى موافقة الجهات التنظيمية Regulatory Agencies في الدولة الصينية القوية. في نهاية المطاف ، تراجعت كارلايل ، وخفضت هدف الملكية الخاص بها من 85 إلى 45 في المائة وتخلت عن محاولتها أن يكون لها الحق في تعيين رئيس مجلس الإدارة و مع هذا لم تتم الموافقة على الصفقة و أثبتت البيئة التنظيمية في الصين أنها غير داعمة لعملية الاستحواذ هذه على الرغم من تنازلات كارلايل. في تايوان ، تمكنت كارلايل من الاستحواذ على بنك تا جونغ Ta Chong و ايسترن ملتيميديا Eastern Multimedia بنجاح ، لكنها فشلت في اكمال الصفقة بشأن عرضها لشراء شركة أشباه الموصلات الهندسية المتقدمة Advanced Semiconductor Engineering بسبب عدم القدرة على الاتفاق على السعر النهائي. وكان استنتاج {الدراسة}هو أن هناك حاجة إلى إطار مؤسسي وطني داعم لزيادة نجاح {صفقات }الاستحواذ {على الشركات المستهدفة }• تريد الشركات الرأسمالية المالية مثل كارلايل أن تكون قادرة على شراء وبيع الشركات دون قيود والقيام بما يريدون للاستفادة من موارد كل شركة وعمالها. لا تسمح الصين بمثل هذا الوصول غير المقيد ، مما يضع حواجز على الطريق أمام الرأسمالية غير المقيدة التي يفضلها المفكرون النيوليبراليون مثل أفراد عائلة كولبي..28

البريج كولبي ، سيرة ذاتية موجزة

امتلاك البريج كولبي لاستثمارات شخصية في كارلايل شيء لايدعو إلى الاستغراب ، ومن المحتمل أن يكون مهتما أيضًا بصندوق ائتمان العائلة المرتبط إلى حد كبير بثروة كارلايل التي جمعها والده. خدم في وزارة دفاع ترامب في 2017-18 ، وكان له دور مهم في تطوير استراتيجية الأمن القومي الأمريكية لعام 2018. كموظف حكومي ، كان على كولبي تقديم تقرير إفصاح عام ،اي نموذج مكتب الأخلاقيات الحكومية 278C ، يكشف هذا التقرير ، أن كولبي قد حصل على 167774 دولارًا مقابل عمل يزيد قليلاً عن عام واحد في وزارة الدفاع ويمتلك منزلاً في تشيفي تشيس بولاية ماريلاند ، بقيمة تتراوح بين مليون دولار و 5 ملايين دولار. تم وصف تشيفي تشيس بأنها "واحدة من أغنى المجتمعات وأكثرها {من ناحية السكان }بياضًا" في الولايات المتحدة. الأكثر أهمية، امتلاك كولبي حصة الثلث من "صندوق الأسرة غير القابل للنقض" والاستثمارات في {المجالات التالية} "شركاء كارلايل ... الخصخصة / الاستحواذ المدعوم بالقروض في مجال الطيران والدفاع والرعاية الصحية والمستهلكين / التجزئة والصناعة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والتصنيع والإعلام. ... القيمة والدخل { من هذه الاستثمارات}لا يمكن تحديدهما بدقة ". يكشف نموذج الإفصاح هذا أيضًا أنه اعتبارًا من عام 2018 ، كان كولبي بالفعل مستشارًا لقائمة طويلة من المنظمات العسكرية والاستخباراتية الخاصة ، بما في ذلك بوز ألن هاملتون ومختبر لورانس ليفرمور وشركة راند ومختبر سانديا الوطني ومعهد تحليل الدفاع.29
تلقى كولبي تعليمه في هارفارد وييل ، وفي وقت مبكر من حياته المهنية ، خدم لأكثر من خمس سنوات في الحكومة الأمريكية في وزارة الدفاع ، ووزارة الخارجية ، وفي مجتمع الاستخبارات الذي يعمل على مجموعة متنوعة من الأسلحة والقوات الاستراتيجية والمسائل الاستخباراتية ، بما في ذلك الخدمة في العراق مع سلطة التحالف المؤقتة. من عام 2010 إلى عام 2017 ، عمل في مركز الأبحاث التابع لمركز الأمن الأمريكي الجديد في واشنطن العاصمة ، وانتهى به الأمر بصفته زميلًا أول في روبرت إم جيتس. تم تمويل مركز الأبحاث هذا بشكل كبير من قبل مقاولين عسكريين مثل نورثروب غرومان ولوكهيد. و فاحشي الثراء الرأسماليين مثل عائلة مردوخ (مؤسسة Quadrivium) ؛ مؤسستا سميث ريتشاردسون وماك آرثر ؛ وزارتا الخارجية والدفاع الأمريكية ؛ مؤسسة كارنيجي ؛ أهم الشركات الأمريكية متعددة الجنسيات مثل بنك امريكا و شيفرون و سيسكو و فيسبوك كومكاست، و مايكروسوفت و غوغل و غولدمن ساكس ؛ مكتب تايبيه الاقتصادي والثقافي التمثيلي{تابع لحكومة تايوان} ؛ سفارة اليابان ووزارة الشؤون الاقتصادية والطاقة الألمانية. تضم قيادة المنظمة العديد من أعضاء مجلس العلاقات الخارجية ، بما في ذلك الرئيس التنفيذي ريتشارد فونتين.،و كورت إم كامبل ، أحد مؤسسيها الاثنين و هو عضو آخر في المجلس، يعرف بقيصر آسيا إدارة بايدن.30
تبع ذلك الخدمة في وزارة الدفاع في إدارة ترامب ، حيث كان شخصية محورية في إنتاج وثيقة استراتيجية الدفاع الوطني الأمريكية لعام 2018 ، بعنوان "شحذ الميزة التنافسية للجيش الأمريكي". كتاب " استراتيجية الإنكار" يمكن اعتباره ، إلى حد ما ، بمثابة تفصيل لهذه الوثيقة الرسمية المكونة من 11 صفحة ، والتي تبدأ بالتشديد على أن المنافسة بين الدول هي الآن الشغل الشاغل للأمن القومي للولايات المتحدة ، وأن روسيا وكوريا الشمالية وإيران وخاصة الصين هي الدول التي تهدد استمرار الهيمنة الأمريكية على العالم. السلام من خلال القوة هي الرسالة اللازمة لمنع "انخفاض الوصول إلى الأسواق الذي من شأنه أن يساهم في تدهور ازدهارنا ومستوى معيشتنا". يُنظر إلى الصين على أنها تريد تحقيق الهيمنة الإقليمية أولاً ، ثم إزاحة الولايات المتحدة لكسب تفوق عالمي في المستقبل. تتضمن استراتيجية الولايات المتحدة لمواصلة هيمنتها العالمية بناء قوة عسكرية أكثر فتكًا من خلال إعطاء الأولوية للاستعداد للحرب ، وتحديث القدرات العسكرية المتنوعة بما في ذلك القوات النووية ومجالات القتال في الفضاء ،31
منذ ترك كولبي لمنصبه الحكومي في 2018 ، بالإضافة الى كتابة "استراتيجية الإنكار" و عمله مديرًا لبرنامج الدفاع في مركز الأمن الأمريكي الجديد ، شارك أيضا في تأسيس مجموعة سياسية تسمى مبادرة ماراثون ، والتي تركز على "تطوير استراتيجيات لإعداد الولايات المتحدة لعصر من المنافسة المستمرة بين القوى العظمى". في الآونة الأخيرة ، طُلب منه أيضًا الانضمام إلى شركتي الاستشارات الإستراتيجية WestExec Advisors و American Global Strategies. شركة WestExec Advisors قريبة من البيت الأبيض بادارة بايدن لأن وزير الخارجية بلينكين شارك في تأسيس الشركة، و وزير الدفاع لويد أوستن كان أيضا قياديا في الشركة. اما شركة American Global Strategies فهي شركة استشارية جديدة شارك في تأسيسها روبرت أوبراين ، أحد مستشاري ترامب السابقين للأمن القومي. تم تعيين كولبي كمستشار اقدم لشركة American Global Strategies. في الحملة الرئاسية لعام 2020 ، قدم كولبي 500 دولار لإعادة انتخاب ترامب. 32

الترويج لاستراتيجية الإنكار

تشير السيرة الذاتية لكولبي إلى شبكة الاتصالات الكثيفة ومتعددة الأحزاب التي يمتلكها في عالم صنع {القرار }السياسي . لقد استخدمها لتحقيق تأثير جيد للترويج ومحاولة زيادة تأثير كتابه الجديد والأفكار السياسية فيه. الترويج لا يزال مستمرًا، ولكن هناك بعض النقاط البارزة الجديرة بالذكر هنا. واحدة من أولى جهود كولبي للترويج لاستراتيجية الإنكار كان في بودكاست CFR ، في 14 سبتمبر 2021، {حلقة بعنوان} "إعادة التفكير في استراتيجية دفاع الولايات المتحدة". أجرى أحد كبار مسؤولي مجلس العلاقات الخارجية ، ونائب الرئيس الأول ومدير الدراسات ، جيمس إم. ليندسي ، مقابلة مع كولبي ، و اشار إلى أنه يوافق على الكثير في إستراتيجية كولبي ، لكنه تساءل كيف سيعمل في الممارسة. وأعقب ذلك بحلقة نقاش برعاية المجلس مع كولبي وخبيرين آخرين في 7 أكتوبر 2021. من سبتمبر إلى نوفمبر 2021 ، عقدت مؤسسة كارنيجي ومؤسسة التراث ومعهد هدسون ومؤسسة بروكينغز فعاليات مع كولبي حظيت بدعاية جيدة و لغرض الترويج لكتابه وأفكاره. تم إعادة بث بعض منها على {قناة } سي سبان C-Span و يوتوب YouTube و بودكاست ابل Apple podcasts و فيسبوك Facebook. اختارت صحيفة وول ستريت جورنال "استراتيجية الإنكار" كواحدة من أفضل عشرة كتب لعام 2021.33

الاستنتاجات

استراتيجية الإنكاروالتأثير الواضح الذي يبدو أن له داخل الدوائر الحاكمة في الولايات المتحدة يضع قضية الفاشية بالحاح أمام شعب الولايات المتحدة والعالم. يجب أن يُنظر إلى الفاشية على أنها عملية تدريجية ، حيث يتم تنفيذ المزيد والمزيد من السياسات غير الديمقراطية والاستبدادية والحربية. سبعة منها مركزية: السيطرة الكاملة من قبل زعيم مهيمن ؛ القومية المتطرفة العمياء ،السياسات الاقتصادية النيوليبرالية لصالح الشركات العملاقة و فاحشي الثراء ؛ هاجس الأمن القومي الذي يروج لعبادة العنف ، بما في ذلك الإمبريالية والعسكرة والحرب والتهديد بالحرب ؛ هيمنة الذكورية و {التقليل من شأن } و تبعية المرأة والأقليات الجندرية و الجنسية ؛ تدمير الحركة العمالية. العنصرية و التضحية بالأقليات ، بما في ذلك إنكار المساواة في التصويت وغيرها من الحقوق.
يجب أن يُنظر إلى استراتيجية الإنكار في ضوء ذلك ، كجزء من العملية نحو هيمنة السياسة الفاشية على ساحة السياسة الخارجية ، والتي تؤكد على الحرب كوسيلة وغاية. يعزز دعم كولبي للديماغوجي الفاشي ترامب وعلاقاته الوثيقة بالسيناتور الجمهوري جوش هاولي هذا الاستنتاج. أن الحزب الجمهوري الذي من الواضح أن كولبي جزء منه يحتاج إلى أن يُنظر إليه الآن على أنه حزب فاشي-اولي ، يعمل في محاولة لجلب الفاشية على نطاق واسع إلى الولايات المتحدة. على غرار ما حدث في حالة كتاب كينيث بولوك "عاصفة المهددة: حالة غزو العراق "، فإن الاقتراحات السياسية في استراتيجية الإنكار يبدو أنه يؤخذ على محمل الجد ويصبح مؤثرًا داخل الدوائر الحاكمة الأمريكية ، ويتم مناقشته داخل وخارج الحكومة. إن علاقات كولبي العديدة تخدمه جيدًا في هذا الصدد.
من منظور آخر ، تعتبر استثمارات كولبي الشخصية في مجموعة كارلايل والتوظيف الطويل في مركز الأمن الأمريكي الجديد شكلاً من أشكال الفساد ويخلق تضاربًا واضحًا في المصالح. تمتلك كارلايل استثمارات ضخمة في آسيا ، والتي من المحتمل أن يحرص كولبي ، بصفته مستثمرًا في كارلايل ، على حمايتها ، بالقوة العسكرية إذا لزم الأمر. من الناحية التاريخية ، حققت هذه الشركة أرباحًا هائلة من ملكيتها للشركات ذات الصلة بالجيش ، وتزداد قيمتها بشكل كبير عندما تكون هناك حرب أو تهديد متزايد بالحرب. بالإضافة إلى ذلك ، عمل كولبي لسنوات عديدة في مركز الأبحاث التابع لمركز الأمن الأمريكي الجديد ، والذي يضم مكتب تايبيه التمثيلي الاقتصادي والثقافي من بين مموليه الرئيسيين بالإضافة إلى مقاولين عسكريين كبار وشركات متعددة الجنسيات لها استثمارات رئيسية في آسيا وأوروبا.
إلى جانب التهديد المستمر للفاشية والتعريف الفاسد للمصلحة الوطنية ، يأتي كتاب "إعطاء فرصة للحرب" في وقت يمر فيه عالمنا بأزمة عميقة. الأزمات العديدة التي تميز الرأسمالية الاحتكارية في عصرنا (مثل الإبادة البيئية الرأسمالية والفوضى المناخية الناتجة ، والأوبئة ، وخطر الحرب الكبرى باستخدام الأسلحة النووية ، والهجرة الجماعية ، والمستويات الفاحشة من عدم المساواة) تجعل من الضروري بالنسبة لنا التفكير والتصرف خارج الإطار والخطاب المعتاد لوسائل الإعلام والمعلقين السياسيين الرئيسيين. يتميز هذا النظام بالعولمة والهيمنة ، والسعي للهيمنة لتعظيم أرباح الشركات وتراكم رأس المال بأي ثمن ، حتى الدمار البيئي ، مما يؤدي إلى فوضى مناخية على مستوى يهدد مستقبل جميع أشكال الحياة على هذا الكوكب. المنافسات القومية التي تؤدي إلى استعدادات هائلة للحرب وربما الحرب نفسها ، كما أكد كولبي ، تشكل أجزاء رئيسية من المشكلة. إن الإنفاق الهائل على النزعة العسكرية يلحق أضرارًا جسيمة بكوكبنا. الجيش الأمريكي وحده هو الملوث الأكبر في العالم. يعد التدمير البيئي الناجم عن طبيعة التوسع أو الموت للرأسمالية مصدرًا رئيسيًا للأوبئة التي ابتليت بها شعوب العالم. نظرًا لحرمان الحيوانات من أماكن معيشتهم وفرارهم ، تنتشر الأمراض الحيوانية المصدر مثل فيروسات كورونا إلى البشر. نحن بحاجة إلى تحول اشتراكي إيكولوجي ثوري للنظام الرأسمالي الاحتكاري الحالي لتجنب الفاشية والحرب العالمية المحتملة والكارثة البيئية.
كل التحرريات Liberations مرتبطة الآن ببعضها البعض ، وتطالب بحرية الإنسان وبقاء الإنسان على كوكب مستدام. جزء من هذا يجب أن يمثل تحديًا لشرعية نظام الدولة القومية ، والذي يمنح كل بلد والشركات التي تعمل فيه الحق في الدعوة ل "مصلحتها الوطنية" ، بما في ذلك انبعاث ما يريدون الى سماءنا المشتركة ومحيطاتنا ، فوق المصلحة الإنسانية العالمية. هناك حاجة إلى العمل المباشر على المستويين المحلي والوطني ، من اجل انتفاضة عالمية عامة و مناخية ، لهزيمة الفاشية والتأكيد بنجاح على حقوقنا الإنسانية الجماعية المشتركة لصالح مجتمع تعاوني عالمي يديره العمال ، صديق للبيئة ، ديمقراطي ، و اشتراكي .

لورانس هـ. شوب مؤلف وناشط مقيم في كاليفورنيا. وهو مؤلف للعديد من المقالات وخمسة كتب ، بما في ذلك مركز الفكر في وول ستريت: مجلس العلاقات الخارجية وإمبراطورية الجغرافيا السياسية النيوليبرالية 1976-2019 (Monthly Review Press، 2019).

ترجمة دلير زنكنة

ملحوظات
* منظمة العضوية Membership Organization تعني منظمة غير ربحية ، لم يتم تشكيلها أو تشغيلها لغرض إدارة أو الترويج لمؤسسة تجارية ، ولديها أعضاء أفراد انظموا للمنظمة ودفعوا أموالاً أو تطوعوا للحفاظ على العضوية في المنظمة.(من الانترنيت)

1. For detailed information and analysis about the history, nature, activities, and influence of the Council on Foreign Relations, see Laurence H. Shoup, Wall Street’s Think Tank: The Council on Foreign Relations and the Empire of Neoliberal Geopolitics 1976–2019 (New York: Monthly Review Press, 2019) Laurence H. Shoup and William Minter, Imperial Brain Trust: The Council on Foreign Relations and United States Foreign Policy (New York: Monthly Review Press, 1977).
2. Shoup, Wall Street’s Think Tank, 206–7.
3. Council on Foreign Relations, Annual Report 2011 (Washington DC: Council on Foreign Relations, 2011), 37 Council on Foreign Relations, Annual Report 2016 (Washington DC: Council on Foreign Relations, 2016), 47, 49.
4. Elbridge A. Colby, Strategy of Denial: American Defense in an Age of Great Power Conflict (New Haven: Yale University Press, 2021), vi, 5, 283.
5. Colby, Strategy of Denial, 10.
6. Colby, Strategy of Denial, 12–13.
7. Colby, Strategy of Denial, x, 119, 149.
8. Colby, Strategy of Denial, xi–xii.
9. Colby, Strategy of Denial, xiii, 68, 72–77.
10. Colby, Strategy of Denial, 76–77.
11. Colby, Strategy of Denial, xvi, 159.
12. Colby, Strategy of Denial, 171, 172.
13. Colby, Strategy of Denial, 176.
14. Colby, Strategy of Denial, 177, 182.
15. Colby, Strategy of Denial, 186.
16. Colby, Strategy of Denial, xvii.
17. Colby, Strategy of Denial, 202–4, 210–12, 284.
18. “U.S.–PRC Joint Communique (1982),” American Institute in Taiwan, accessed April 8, 2022.
19. Colby, Strategy of Denial, xx–xxi “The Future of U.S. Defense Strategy, Grant Year: 2019,” Smith Richardson Foundation. The five Smith Richardson governors are Karen Elliott House (former CFR -dir-ector), admiral James Stavridus (former CFR -dir-ector), doctor R. Glenn Hubbard, lieutenant general H. R. McMaster, and doctor John Taylor. See the Center for European Policy Analysis website, the Smith Richardson Foundation website, and Council on Foreign Relations, Annual Report 2018 (Washington DC: Council on Foreign Relations, 2018), 2, 41–42, 54, 57, 62, 65, 68–69.
20. Kathin Hille, “Washington Has Made Its Intensions Clear Over ‘Unsinkable’ Taiwan,” Financial Times, December 30, 2021, 4.
21. “The Koch Coup,” Center for Media and Democracy Colby, Strategy of Denial, xxi.
22. Douglas Valentine, The Phoenix Program: America’s Use of Terror in Vietnam (New York: William Morrow & Company, 1990).
23. Council on Foreign Relations, Annual Report 2007 (Washington DC: Council on Foreign Relations, 2007), 63 Council on Foreign Relations, Annual Report 2021 (Washington DC: Council on Foreign Relations, 2021), 2 “Jonathan E. Colby,” Carnegie Council, accessed April 7, 2022.
24. Carlyle Group, Accelerating Growth: Annual Report 2020 (Washington DC: Carlyle Group, 2020) Antoine Gara, “Carlyle Brings in Record Earnings After a Tough Pandemic,” Financial Times, October 29, 2021.
25. Salary figures can be found in advertisements at Indeed.com and David Rubenstein’s net worth at Forbes (#261).
26. “Toxic 100 Air Polluters Index (2020 Report, Based on 2018 Data),” Political Economy Research Institute, accessed April 6, 2022 “Toxic 100 Water Polluters Index (2020 Report, Based on 2018 Data),” Political Economy Research Institute, accessed April 6, 2022 “Greenhouse 100 Polluters Index (2020 Report, Based on 2018 Data),” Political Economy Research Institute, accessed April 6, 2022.
27. Dan Briody, The Iron Triangle: Inside the Secret World of the Carlyle Group (Hoboken: John Wiley and Sons, 2003), xv–xxvii Lauren Fedor, “Glenn Youngkin, Political Novice Rewrites the Republican Playbook,” Financial Times, November 6–7, 2021.
28. Douglas Cumming and Grant Fleming, “Taking China Private: The Carlyle Group Leveraged Buyouts and Financial Capitalism in China,” Business History 58, no. 3 (2016): 345–63.
29. Elbridge A. Colby, “Public Disclosure Report Form 278C,” Office of Government Ethics, available at projects.propublica.org.
30. “Center for a New American Security,” Influence Watch, accessed April 6, 2022 Laurence H. Shoup, “The Council on Foreign Relations, the Biden Team, and Key Policy Outcomes: Climate and China,” Monthly Review 73, no. 1 (May 2021): 3–4 Council on Foreign Relations, Annual Report 2018, 54.
31. Summary of the 2018 National Defense Strategy of the United States of America (Washington DC: U.S. Department of Defense, 2018), 1, 2, 5–10.
32. “The Secretive Consulting Firm That’s Become Biden’s Cabinet in Waiting,” Politico, November 23, 2020 “Our Team,” American Global Strategies, accessed April 6, 2022.
33. “Rethinking U.S. Defense Strategy, With Elbridge A. Colby,” Council on Foreign Relations podcast, September 14, 2021 “The Evolving Military Balance in the Taiwan Strait,” Council on Foreign Relations, October 7, 2021 “The Strategy of Denial,” Carnegie Endowment for International Peace, September 15, 2021 “The Best Defense Strategy for America? Elbridge Colby on The Strategy of Denial,” Heritage Foundation, September 17, 2021 “What Is a Strategy of Denial and Does It Make Sense for America?,” Brookings Institution, November 5, 2021 “The 10 Best Books of 2021,” Wall Street Journal, December 1, 2021.



#دلير_زنكنة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لماذا نحتاج إلى فلسفة للعلوم الطبيعية
- -كل السلطة للسوفييتات-: سيرة شعار
- ردا على بلاغ اتحاد العمال الموالي لحكومة مادورو في فنزويلا : ...
- شريعتي وماركس . نقد النقد الإسلامي للماركسية
- الانتخابات الرئاسية البرازيلية: تعرف على مرشحي الحزب الشيوعي ...
- فنزويلا: هجوم مناهض للشيوعية جديد ضد الحزب الشيوعي الفنزويلي ...
- يجب إغلاق قائمة الموت الأوكرانية -myrotvorets-!
- الاقتصاد السياسي للتحالف الاميركي الإسرائيلي - جول بينين
- الراديكالية الزائفة ليانيس فاروفاكيس وحزبه - نيكوس موتاس
- الطفيليات الملكية والرأسمالية - نيكوس موتاس
- ‎مشاركة الأحزاب الشيوعية في الحكومات البرجوازية استراتيجية خ ...
- اليسار المناهض للشيوعية - مايكل بارينتي
- موقف الشيوعيين من الحرب الإمبريالية في أوكرانيا بقلم نيكوس م ...
- بوتين هو منكم، ايها الغرب المنافق!
- نيكوس موتاس - غوستافو بيترو وجان لوك ميلينشون و أسطورة -الحك ...
- سلافوي جيجيك ، مدافع عن الرأسمالية متنكرا بزي -فيلسوف ماركسي ...


المزيد.....




- كان بمحطة وقود عندما مرت حافلة التجنيد وأخذته عنوة.. ماذا حد ...
- رئيسة وزراء بريطانيا لـCNN: بوتين ارتكب -خطأ استراتيجيًا- بغ ...
- شاهد: ماتاريلا وبرلسكوني يدليان بصوتهما في الانتخابات البرلم ...
- إسرائيل ستستقبل 20 جنديا أوكرانيا مصابا للعلاج في تل أبيب
- السجن 10 أعوام لمالك مجموعة النهار الإعلامية الجزائرية
- التخطيط العراقية: سكان كوردستان يشكلون نسبة 14% من سكان البل ...
- مرشح الإطار محمد شياع السوداني يعلن ’أولوية’ برنامجه الحكومي ...
- الجزائر.. السجن 10 أعوام لمالك مجموعة -النهار- الإعلامية
- إيران.. إدانة 14 متهما في ملف اغتيال فخري زاده
- شولتس: لن نزوّد كييف بالدبابات تفاديا للتصعيد


المزيد.....

- الاداة الاقتصادية للولايات الامتحدة تجاه افريقيا في القرن ال ... / ياسر سعد السلوم
- التّعاون وضبط النفس  من أجلِ سياسةٍ أمنيّة ألمانيّة أوروبيّة ... / حامد فضل الله
- إثيوبيا انطلاقة جديدة: سيناريوات التنمية والمصالح الأجنبية / حامد فضل الله
- دور الاتحاد الأوروبي في تحقيق التعاون الدولي والإقليمي في ظل ... / بشار سلوت
- أثر العولمة على الاقتصاد في دول العالم الثالث / الاء ناصر باكير
- اطروحة جدلية التدخل والسيادة في عصر الامن المعولم / علاء هادي الحطاب
- اطروحة التقاطع والالتقاء بين الواقعية البنيوية والهجومية الد ... / علاء هادي الحطاب
- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب
- ترامب ... الهيمنة و الحرب الاميركية المنسية / فارس آل سلمان
- مهددات الأمن المائي في دول حوض النيل قراءة في طبيعة الميزان ... / عمر يحي احمد


المزيد.....


الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - دلير زنكنة - التخطيط للحرب مع الصين