أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليمان جبران - دولة ديمقراطيّة؟!














المزيد.....

دولة ديمقراطيّة؟!


سليمان جبران

الحوار المتمدن-العدد: 7333 - 2022 / 8 / 7 - 19:14
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الولايات المتّحددة ألأميركيّة دولة "ديمقراطيّة". بل هي نموذج يُقتدى في نظر أذنابها، إذ يعتبرها هؤلاء حصن الديمقراطيّة؛ ترعى الديمقراطيّة وتحميها في بلادها، وفي العالم أجمع!
هكذا يزعم أذنابها في كلّ مكان! إلأ أنّ نظامها "الديمقراطي" وطريقة انتخاباتها وحساب الأصوات فيها، لا تركب على عقل عاقل! في مرّات كثيرة قد يفوز بالرئاسة فيها من لم يحرز أكثريّة الأصوات. أمّا ديمقراطيّة! لذا فأنا لا أنصح عاقلا بتتبّع أخبار الانتخابات فيها. يكفي المتابع أن يعرف من فاز آخر الأمر بالرئاسة. لا حاجة لسماع أخبار الحملات الانتخابيّة فيها. حتّى "الخبراء" لا يمكنهم التنبّؤ بنتائج التصويت، فكيف بالبسطاء مثل حالتنا؟!
علّمونا في الماضي أنّ الأفراد لا يغيرون سير التاريخ. حتّى زعيم عظيم مثل الرئيس الأميركي؟! نقل سفارة بلاده إلى القدس / أورشليم، ولا أحد يجرؤ بعده على تغيير قراره هذا؟ لو نجح رئيسا في المرّة الثانية ألن يكون له تأثير على التاريخ أيضا؟ ويبدو أنّه لم يكن بعيدا عن النجاح لولا هبَله بتجاهل الكورونة!
أنا شخصيّا لا أعرف الفرق بين سفارة في تل أبيب أو في القدس. ما دامت الدولة معترفة بإسرائيل، وتؤيّدها في سياستها أيضا، فما الوزن النوعي لسفارتها أين تكون. في عامّيّتنا هذه السياسة اسمها "عُهْر مورّق"!
في هذه الأيّام فقط، فهمتُ لماذا ترفض دولتنا العليّة إقرار حدودها في الدستور. لماذا لا تتوسّع ما دام ذلك متاحا، وبتأييد دول عربيّة "وطنيّة"، علانية أو سرّا! "أرض الميعاد" تمتدّ من البحر إلى النهر، وهذا هو حلم الأحزاب الصهيونيّة جميعها، فلماذا إقرار الحدود للدولة ما دام التوسّع ممكنا؟
في أوّل العهد حالفوا بريطانيا، أو الممكة المتّحدة، يوم كانت "منتدبة " على هذه البلاد. الانتداب انتهى، وبريطانيا لم تعدْ دولة عظمى، إلّا في المواثيق الرسميّة. لم يعدْ لها أيّ فضل على الجماعة. بزغ نجم الولايات المتّحدة الأميركيّة بعد الحرب العالميّة الثانية، فلماذا الإبقاء على التحالف القديم، والولايات المتحدة غدتْ أقوى دولة، في العالم وفي المحافل الدوليّة طبعا؟
هضبة الجولان جزء لا يتجزّأ من دولة إسرائيل. إذا اعترضتَ فأنت معادٍ للحكم في إسرائيل، وللدولة أيضا! إيّاك ثمّ إيّاك!
ما هو واجبنا أذن؟ السكوت إلى أن يفرجها ربّك، أذا كان يسيّر الأمور فعلا!!



#سليمان_جبران (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هويّة حمراء؟!
- من أخطاء المطربين!
- الحبّ الأوّل، وَهْم؟!
- من عدوّ لدود إلى . . صديق حميم! [ ورقة أخرى من - هذ ...
- حتّى حنّا؟!
- البقيعة مثالا!
- الترادف: غنى أم ثرثرة؟
- دور الشدياق في تطوير اللغة العربية
- -العامية- و-الفصحى- مرّة أخرى!
- لغتنا العربية؛ لا هي عاجزة ولا معجزة
- متى نؤلّف نحوا حديثا للغتنا الحديثة؟
- لاساميّة؟ ليش؟!
- أساسيّات في تشكيل النصّ
- بِشْرُ بْنُ عَوانَةَ وَحَبيبَتُهُ فاطِمَةُ
- عيوننا هي أسامينا؟
- موشَّح رحباني معاصر؟!
- السهل الممتنِع
- خواصّ الأسلوب العصري!
- أغنية / قصّة قصيرة!
- نعم، أنا مع ابن خلدون!


المزيد.....




- رسالة شكر و امتنان
- ثريّا فريدة ومميزة للنحات جياكوموتي يُقدر بيعها بالملايين.. ...
- -قاتلنا 10 ساعات متواصلة ولم يتوقفوا عن المجيء-.. جندي أوكرا ...
- الطريق الصحيح يمر عبرها.. نتنياهو يوجه رسالة للسعودية
- بيسكوف: الولايات المتحدة تقدم القليل من التلميحات للحوار بشأ ...
- روسيا تعدّل غواصاتها القادرة على الوصول إلى أعماق كبيرة جدا ...
- الخرطوم.. استئناف المراحل النهائية للعملية السياسية
- العثور على كبسولة مشعة -اختفت أسبوعين- في أستراليا
- الكرملين: تزويد أوكرانيا بأسلحة بعيدة المدى لن يقف في وجه رو ...
- الكرملين يعلن بدء التحضيرات لزيارة تبون إلى موسكو


المزيد.....

- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال
- طه حسين ونظرية التعلم / ياسر جابر الجمَّال
- الخديعة - منظمة الفساد الفلسيطينية / غسان ابو العلا
- قطرات النغم دراسة في موسيقى الشعر العربي / ياسر جابر الجمَّال
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية / ياسر جابر الجمَّال
- مُتابعات – نشرة أسبوعية العدد الأول 07 كانون الثاني/يناير 20 ... / الطاهر المعز
- مدار اللسان / عبد الباقي يوسف
- عوامل تبلور الهوية الفلسطينية(1919-1949م) / سعيد جميل تمراز
- الحد من انتشار الفساد المالي والأداري في مؤسسات الدولة / جعفر عبد الجبار مجيد السراي
- الدَّوْلَة كَحِزْب سِيَّاسِي سِرِّي / عبد الرحمان النوضة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليمان جبران - دولة ديمقراطيّة؟!