أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - محمد علي محيي الدين - المرأة الحديدية عائشة















المزيد.....

المرأة الحديدية عائشة


محمد علي محيي الدين
كاتب وباحث


الحوار المتمدن-العدد: 7332 - 2022 / 8 / 6 - 18:09
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


حفل التاريخ العربي بنساء كان لهن موقعهن المميز في المجتمع العربي، ويذكر لنا التاريخ نساء عرفن بقوة الشكيمة، وشدة العزيمة والقدرة على المواجهة، وأن يشغلن المجتمع لما تحلين به من جرأة وشجاعة، وقدرة على المواجهة، يعجز عنها صناديد الرجال، واستطعن بما يمتلكن من قدرات خارقة على مواجهة المصاعب بقلوب قدت من فولاذ، رغم ما حفل به المجتمع العربي من عادات وتقاليد بدوية وقبلية جعلت المرأة في المحل الأدنى من سلم المجتمع، ولكن الحرية النسبية للمرأة برزت في قدرتها على ممارسة العمل التجاري وارتياد الأسواق والحج الى جانب الرجل دون فصل كما عليه الحال في ايامنا هذه بفضل الثقافة الجديدة للمتصدين للإفتاء، وكان الزنا فاشيا في الحواضر العربية، حتى جاء الاسلام ونجحت دعوته واستطاع فرض هيمنته، فوضع القيود والموانع ومنع الزنا العلني ومنع ذوات الرايات من ممارسة عملهن بشكل علني.
ورغم نجاح الدين الجديد في الحد من حركة المرأة وتقدمها، إلا أن الزنا ظل يمارس في الحواضر الاسلامية الجديدة بسرية مطلقة، وحرم النبي زواج المسلم من الزانية كما يقول النسائي والترمذي في اسباب نزول الآية (الزاني لا ينكح الا زانية او مشركة" سورة النور 3)، ويروى أن الآية نزلت بعد تحريم الزنى ورغبة بعض المسلمين في الزواج من الزانيات.
ولعل من المفيد الاشارة الى ما كان يجري بعد وفاة الرسول، خلال فترة الخلافة الراشدة أو ابان العهد الأموي، وظهور الطبقة الارستقراطية المالكة للمال، وعيشها المترف بما يردها من أموال الغزوات وما خصصته الخلافة الاموية لاعيان المدينة ووجوهها من اموال، فقد كان عمر بن ابي ربيعة واشباهه من مجان العرب يتعرضون للنساء اثناء الطواف ويتغزلون بهن بين الصفا والمروة لا يردعهم رادع أو يمنعهم مانع ، اضافة لمجالس الغناء والطرب وكثرة المغنين والمغنيات في بيوت الطبقة المترفة، وانتشار الملاهي ودور اللهو في ما يسمى لديهم بالمدن المقدسة.
وجاء الاسلام بنواهي وتعليمات نظمت الحياة الاجتماعية بين المسلمين، فمنع الاسلام التبرج المعهود في الجاهلية ونهى عنه فكانت الآية خاصة بنساء النبي" يا نساء النبي لستن كأحد من النساء ..... وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الاولى" .الاحزاب آية 32 و 33.
ولكن علماء المسلمين على عادتهم في التعميم عمموا الأمر على جميع النساء وعلى ذلك استندوا في الحجاب، بذريعة إن ما ينطبق على نساء النبي يجب أن ينطبق على الأخريات، فيما أن هذه الآية والآية30 من سورة الاحزاب خاصة بنساء النبي ( يا نساء النبي من يأت منكن بفاحشة مبينة يضاعف لها العذاب ضعفين وكان ذلك على الله يسيرا 30 الاحزاب).
في ظل هذه القوانين عاشت السيدة عائشة زوج الرسول، وكانت صغيرة السن، فعانت من القيود المفروضة على النساء بعد زواجها، فقد ورد ما ينبه على سلوكها في الآية 59 من سورة الاحزاب ( يا ايها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ... ) وفي الآية ما يؤمرها بأن تلزم بيتها، في الوقت الذي كانت فيه النساء يخرجن للعمل، ويلتقين الرجال، والتاريخ يحدثنا عن أواصر الحب الشائعة في القبائل العربية.
والرجل المتزوج بأكثر من واحدة كما لا يخفى تتنافس نسائه لنيل الحظوة لديه، ونيل مكانة أرفع من شريكاتها، ونساء النبي يسعين بحكم مكانته بين المسلمين، لما يميزهن عن باقي النساء وتحاول كل منهن احتلال موقع الصدارة في المجتمع، والمنافسة لنيل رضا الرسول، فكانت المنافسة شديدة بين زينب بنت جحش وعائشة، فالأولى تفتخر على الأخريات اللواتي تزوجهن النبي بانه تزوجها بأمر من الله بدليل الآية التي نزلت ( بعد ان قضى زيد منها وطرا زوجناكها ... الآية 37 الاحزاب) تأمر الرسول بالزواج منها، وهذه مزية تفردت بها عن باقي النساء، أما منافستها عائشة فهي الوحيدة التي تزوجها وهي بكر، وأبوها من الشخصيات المقدمة لدى الرسول وصاحبه الذي في الغار.
واستطاعت عائشة لما تتمتع به من ذكاء وحيوية، وحافظة قوية أن تستحوذ على اهتمام الرسول الكريم، وتحضا برعايته فسماها أم المؤمنين، ورغم ما أثير حولها في قضية الأفك إلا أن الرسول تمسك بها، واستغلت ذلك بعد وفاة الرسول، فقد استغلت حفظها لأحاديثه، والمامها بتصرفاته فاحتلت موقعا مميزا بين رواة الحديث، وحققت مكانة رفيعة في المجتمع الإسلامي لا زالت بارزة حتى اليوم.
وعانت عائشة بعد وفاة الرسول في عدم إمكانية الزواج، بسبب المنع الوارد في الآية 35 من سورة الاحزاب " وما كان لكم أن تؤذوا رسول الله" كما ان معاناة عائشة كانت في عدم امكانها الزواج بعد وفاة النبي ، فالآية القرآنية (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَدْخُلُوا بُيُوتَ النَّبِيِّ إِلَّا أَن يُؤْذَنَ لَكُمْ إِلَىٰ طَعَامٍ غَيْرَ نَاظِرِينَ إِنَاهُ وَلَٰكِنْ إِذَا دُعِيتُمْ فَادْخُلُوا فَإِذَا طَعِمْتُمْ فَانتَشِرُوا وَلَا مُسْتَأْنِسِينَ لِحَدِيثٍ إِنَّ ذَٰلِكُمْ كَانَ يُؤْذِي النَّبِيَّ فَيَسْتَحْيِي مِنكُمْ وَاللَّهُ لَا يَسْتَحْيِي مِنَ الْحَقِّ وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِن وَرَاءِ حِجَابٍ ذَٰلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ وَمَا كَانَ لَكُمْ أَن تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ وَلَا أَن تَنكِحُوا أَزْوَاجَهُ مِن بَعْدِهِ أَبَدًا إِنَّ ذَٰلِكُمْ كَانَ عِندَ اللَّهِ عَظِيمًا (53).) سدت هذا الباب عليها وهي لا زالت في عنفوان شبابها.
وفي أسباب نزول هذه الآية يحدثنا المؤرخون عن رغبة بعض الصحابة بالزواج من نسائه بعد وفاته، فقد ذكر ابن ابي حاتم وابن عباس وسفيان والسدي وغيرهم أخبارا تظهر رغبة البعض في الزواج من عائشة، وفي رواية للسدي "ان طلحة بن عبيد الله قال: أيحجبنا محمد عن بنات عمنا ويتزوج نساءنا ، لئن حدث به حدث لنتزوج نساءه من بعده، وذكر ابي بكر بن عمرو بن حزم : ان طلحة قال : اذا توفي رسول الله تزوجت عائشة. وعن ابن عباس ان رجلا اتى بعض ازواج النبي فكلمها وهو ابن عمها ، فقال النبي لا تقومن هذا المقام بعد يومك هذا . فقال : يمنعني من كلام ابنة عمي لاتزوجنها من بعده .
وبعد وفاة الرسول أحتلت عائشة مكانة كبيرة لدى المسلمين لكونها زوجة النبي أولا وأبنة خليفته ثانيا، يضاف إلى ذلك ما تحلت به من جرأة وبلاغة وحفظ وقدرة على المواجهة، ولكنها جوبهت بقرارات المنع من مواجهة الناس وجه لوجه، بما نزل من آيات عن نساء النبي وهي العارفة بانها المقصودة في هذه الآيات، ولتوسمها في نفسها القدرة على التأثير والسيادة وقيادة الناس، وللحفاظ على مكانتها كأم للمؤمنين، ولإدامة صلتها بالجماهير، والخلاص من القيود المفروضة عليها، ابتدعت مخيلتها الجهنمية فكرة رضاع الكبير، فاعتمدت على حدث عابر لم يدونه رواة الحديث، أو يرد في القرآن، وملخص الخبر أن: "مولى ابي حذيفة ويدعى سالم بلغ الرشد، وجاءت ابنة سهيل الى النبي واخبرته عن دخول سالم عليهن فأشار عليها النبي ان ترضعه ليحرم عليها.
واستغلت عائشة هذا الخبر، ليكون قاعدة فقهية سار عليها الفقهاء، وأشارت على اختها التي تكبرها بأعوام، وعلى غيرها من النساء إرضاع من يدخل عليهن ليكون أخا لهن، ليتمكن من مجالستهن، وبذلك تخلصت من محددات حركتها وحجزها وإسكاتها، وبذلك أفشلت الخطط التي حاولت تقييد حركتها والحد من اطلاقتها.
وبذلك استطاعت عائشة أن ترسم لمسيرتها خطا جديدا، وحضت باحترام المسلمين لها وأصبحت مرجعا لرواية أحاديث الرسول حتى كثر المروي عنها وفاق ما رواه أقرب المقربين، وأصبح لها دور سياسي مميز فيما جرى من أحداث بعد وفاة الرسول، وأخرست الأصوات التي حاولت اسكاتها، لتاريخها ومكانتها ومعارفها العامة في القرآن والحديث والشعر والأدب وما هي عليه من سرعة بديهة، وقوة جنان، وفصاحة لسان، وقدرة على المحاورة والمناورة وإفحام الخصم بما تمتلك من حجج وما تحمل من آراء، وفتحت الطريق لباقي النساء ليأخذن دورهن في المجتمع.
واشتبكت عائشة بمعارك طاحنة مع رجال عصرها، فبعد حادثة الأفك الشهيرة ، وما أثير حولها من صراع، تمكنت من الخروج من تلك المعركة منتصرة، بعد أن توفرت الشواهد لإدانتها، ووقوف الامام علي بمواجهتها فقال مخاطبا النبي: يا رسول الله، لم يضيق الله عليك، والنساء سواها كثير، وهي دعوة صريحة لطلاقها ليقينه من صحة الحادثة، إلا أن وقوف البعض إلى جانبها ومحبة النبي لها أدى إلى رفع الشبهة ، بعد نزول الآية( إِنَّ الَّذِينَ جَاءُوا بِالْإِفْكِ عُصْبَةٌ مِنْكُمْ لَا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَكُمْ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ مَا اكْتَسَبَ مِنَ الْإِثْمِ وَالَّذِي تَوَلَّى كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ) إلى آخرها، وهي تبرئة لها مما نسب إليها، فكان ذلك بداية لصراع طويل مع الامام علي سيأتي بيانه.
وفي مقتل عثمان كان لها دور كبير في التأليب على عزله وقتله، فقد ورد في كتب التاريخ انها اعلنت موقفها صراحة وكانت تنادي أقتلوا نعثلا فقد كفر، وبعد مقتله قادت الجيوش، وخاضت معركة طاحنة مع الامام على قتل فيها الآلاف دفاعا عنها حتى قيل أن جثثهم أصبحت أكواما جوار جملها، وبعد هزيمتها أكرمها الأمام علي وعاد بها إلى المدينة مصونة معززة.
لقد كان لعائشة طموحات كبيرة غير مألوفة في ذلك الزمان، فقد كانت طامحة للقيادة، ساعية اليها، ولأن الاعراف والقوانين السائدة لا تجيز للمرأة الخلافة أو الامامة كانت تأمل أن تكون الموجه والمسير لمن يتولى الأمر أو الآمر الثاني الذي يسير الأمور، لذلك خاضت المعترك السياسي بجسارة وجرأة غير معهودة في نساء ذلك الزمان واستطاعت أن تجمع الجموع لتأييدها ومؤازرتها، فكان الرجال يقتلون بين يديها مؤمنين بها، يتلقون الموت بفرح غامر لقناعتهم بما تدعوا إليه، وهذا ما لم تنله امرأة في تاريخ المسلمين.
وعائشة ظاهرة في التاريخ الاسلامي لم يسلط عليها الضوء، لو تفرغ أحد الباحثين لدراستها بموضوعية وتجرد، لكانت الأبرز بين النساء اللواتي لعبن دورا كبيرا في التاريخ، قد يزيد على ما فعلته كثيرات ممن دخلن التاريخ، وتميزن بالنبوغ والجرأة والاقدام والقدرة على كسب الجماهير واستمالتها، لما تتمتع به من قدرات على القيادة والسيطرة لم تتيسر لكثير ممن خلدهم التاريخ.



#محمد_علي_محيي_الدين (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بلاغ صادر عن قوى التغيير الديمقراطية في بابل
- بدايات التنظيم الشيوعي في المدحتية
- التشابه أو السرقات في الابوذية
- قراءة في كتاب صفحات بابلية
- ربنه لا يبوگ ولا يكتل
- ومضات ناهض الخياط في- أيها البرق ...أنت أنا-
- العذر انگس من الفعل
- القبور الفضائية
- الشهيد حسن رفيق كاظم
- حيدر القبطان .. نجم هوى في سماء الحلة
- الكنايات الشعبية الحلية
- الكاولية
- العمل النقابي في العراق
- النقاط على الحروف
- الحجارة الـﭽبيره من الجريب
- الزمن الجميل
- اذا اتفقوا باگونه واذا اختلفوا ذبحونه
- الحلو والمر في سنوات العمر
- السلطة أم الوطن
- الدڱة العشائرية


المزيد.....




- البرازيل.. جولة ثانية في انتخابات الرئاسة لعدم حصول أي من ال ...
- لاتفيا.. حزب رئيس الوزراء يفوز بالانتخابات البرلمانية
- الكونغو الديمقراطية.. مصرع 14 مدنيا في هجوم مسلح شرق البلاد ...
- اليمن.. مسؤولون بالحكومة يشنون هجوما على الحوثيين
- مباشر: لولا دا سيلفا يتقدم على بولسونارو في الفرز الأولي للأ ...
- أمير قطر يتلقى رسالة خطية من سلطان عمان
- هيئة الانتخابات العليا بالبرازيل: لولا داسيلفا حصل على 47.9% ...
- روسيا تواصل تجهيز طائرات MS-21 المدنية بمحركات محلية الصنع
- صيحات استهجان تلاحق وزير الأعمال البريطاني في برمنغهام (فيدي ...
- ابتكار طريقة جديدة للحفاظ على كلى المتبرعين


المزيد.....

- علم الآثار الإسلامي: البدايات والتبعات / محمود الصباغ
- الابادة الاوكرانية -هولودومور- و وثائقية -الحصاد المر- أكاذي ... / دلير زنكنة
- البلاشفة والإسلام - جيرى بيرن ( المقال كاملا ) / سعيد العليمى
- المعجزة-مقدمة جديدة / نايف سلوم
- رسالة في الغنوصبّة / نايف سلوم
- تصحيح مقياس القيمة / محمد عادل زكى
- التدخلات الأجنبية في اليمن القديم / هيثم ناجي
- الإنكليزية بالكلمات المتقاطعة English With Crosswords / محمد عبد الكريم يوسف
- الآداب والفنون السومرية .. نظرة تاريخيّة في الأصالة والابداع / وليد المسعودي
- صفحات مضيئة من انتفاضة أربيل في 6 آذار 1991 - 1-9 النص الكام ... / دلشاد خدر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - محمد علي محيي الدين - المرأة الحديدية عائشة