أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - كاظم فنجان الحمامي - إقليم البصرة يبيع نفط الرميلة !؟!














المزيد.....

إقليم البصرة يبيع نفط الرميلة !؟!


كاظم فنجان الحمامي

الحوار المتمدن-العدد: 7332 - 2022 / 8 / 6 - 01:01
المحور: كتابات ساخرة
    


هذه مقالة ساخرة تبحث في جملة من التساؤلات بلغة الكوميديا السوداء، وتتعاطى مع ما يجري في العراق بأسلوب فكاهي مع الاحتفاظ بالجدية. نقول فيها وأجرنا على الله فيما نقول:-
- ماذا لو فعلها اقليم البصرة، وقام بتصدير النفط من حقول الرميلة عبر خور العمية، بشكل مباشر ومستقل، وبمعزل عن الحكومة الاتحادية، تماما مثلما تفعله حكومة اقليم كردستان الآن ؟. .
- وماذا لو رفضت حكومة اقليم البصرة التنسيق مع وزارة النفط العراقية، ومنعت ديوان الرقابة المالية الاتحادي من الاطلاع على عقودها النفطية المبرمة مع أوروبا، وذلك على غرار السياق الشائع الآن في اقليم كردستان ؟. .
- وماذا لو رفضت حكومة اقليم البصرة قرارات المحكمة الاتحادية بإلغاء قانون النفط والغاز لعام 2007 لان هذا القانون يتيح لإقليم البصرة التعاقد مع الشركات الاجنبية، واستخراج النفط وبيعه مباشر بمعزل عن حكومة بغداد، تماما مثلما تفعله حكومة اقليم كردستان ؟. .
- وماذا لو استحوذت حكومة اقليم البصرة على 40 بالمائة من ميزانية العراق، وسارت على الطريقة التي انتهجها إقليم كردستان، ومن دون ان تدفع فلسا واحدا لحكومة بغداد ؟. .
- وماذا لو قررت حكومة البصرة الاستحواذ على ايرادات منافذها البرية (الشلامجة وصفوان)، والجوية (مطار البصرة)، والبحرية (موانئ خور الزبير وأم قصر)، ولم تعط منها فلسا واحدا إلى حكومة بغداد، تماما مثلما استحوذت حكومة اقليم كردستان على ايرادات منافذها في فيشخابور وإبراهيم الخليل وغيرها مع تركيا وإيران ؟. .
لا نريد الاسهاب في التفاصيل، فالشياطين كلها تكمن هناك، بقدر ما نريد ان نضع يدنا على مكان الألم من الجرح. في الوقت الذي ظلت فيه البصرة تطالب منذ سنوات بحقها في البترودولار من دون ان تسمعها حكومة بغداد، على الرغم من ان وزير النفط نفسه من البصرة، وأدرى من غيره بحاجة مدينته لبناء محطات عملاقة لتحلية المياه وإرواء ضمئها، وبناء محطات اضافية لتوليد الطاقة الكهربائية، وتشغيل أبناءها في حقولها النفطية التي صارت منتجعاً للغرباء. .
ولكن هيهات هيهات لا جن ولا سحره، بقادرين على أن يلحقوا اثره، هنا غلام أراه صاعدا حذرا، على النخيل يرجى فوقه ثمره، وهذه ثلة من قرية خرجت و كلهم رافع من دهشة بصره. .



#كاظم_فنجان_الحمامي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تناقضاتنا لا تخطر على البال
- هذا نشيدنا الوطني، فتباً لكل هتلي
- الوطن الأزرق: مفهوم بحري متمدد
- فضائيات عراقية مشكوك بولائها
- مقترح: قانون مكافحة الفتنة
- الأقلام نوافذ الأذهان
- هيبة الدولة من هيبة القضاء
- الموت بالسكتة الديمقراطية
- ثقوب في قاع البحر ؟!؟
- البطة التي قتلت الحلّاج وابن المقفع
- عذراً وكالة ناسا للفضاء
- العراق في مهب الريح
- اقدم المجرات في الكون
- والدليل: طريق الاسماعيلية الصحراوي
- الخذلان بعمر السبعين
- عراقيون فوق سطح القمر
- بوابات كوكب الأرض
- صورة عراقية طبق الأصل
- نفق قديم بطول 170 كيلومترا
- بوابة الوصايا الغامضة


المزيد.....




- وفاة الممثلة آن هيش: لقد خسرنا ضوءاً ساطعاً
- ابنة الممثل فريد شوقي تكشف ملابسات تعرض ابنها للغرق في الولا ...
- تلقى -7 إلى 10 طعنات-.. كل ما نعرفه عن الهجوم على سلمان رشدي ...
- سلمان رشدي: الكاتب والروائي -الذي أهدر الخميني دمه-
- بعد تعرضها لحادث سير.. الممثلة الأمريكية آن هيش في وضع ميؤوس ...
- هيلاري كلينتون في ضيافة مهرجان تورنتو السينمائي
- روسيا: لا أحد في مجلس الأمن يؤيد الرواية الأوكرانية لما يحدث ...
- كأنها مشهد من فيلم رعب.. كيف تمكّن مصوّر سعودي من التقاط صور ...
- أمينة سيفجي أوزدامار تفوز بجائزة -جيورج بوشنر-
- صدور طبعة مصرية من رواية -أنت تشرق.. أنت تضيء-


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - كاظم فنجان الحمامي - إقليم البصرة يبيع نفط الرميلة !؟!