أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - كاظم فنجان الحمامي - الخذلان بعمر السبعين














المزيد.....

الخذلان بعمر السبعين


كاظم فنجان الحمامي

الحوار المتمدن-العدد: 7324 - 2022 / 7 / 29 - 11:30
المحور: حقوق الانسان
    


قمة الخذلان أن تخطط لمغادرة بلدك إلى غير رجعة وانت بعمر السبعين. وقمة الخذلان أن تستفيق من غفلتك بعد سبعين عاما لتتحسس الطعنات الغائرة في صدرك، وتكتشف ان سنوات عمرك ذهبت مع الريح. وقمة الألم ان يخذلك وطنك وأنت حي، ويتركك هائماً على وجهك تبحث عن وطن بديل تلوذ به في الغربة وانت في سن الشيخوخة، وأي خذلانٍ هذا الذي تشعر به الآن في بلد صار مسرحاً للسيرك السياسي ؟. .
فقد طال خريفنا الذي تساقطت كل أوراقه تاركاً اشجارنا عارية تلسعُها رياح الفقر والجوع والمرض في وطن أصبح طارداً لابنائه، وصار قبراً كبيراً ووكراً للعابثين والمرتزقة. .
هناك في المنافي البعيدة يرحبون بالشباب، ويحتضنون أصحاب المواهب والمهارات، اما أنت، فمن يا ترى يرحب بك، ويحتضنك مع ما تحمله معك من أمراض وعلل وعاهات وآلام وهموم ؟. .
في اليابان عندهم عادة موروثة، عندما تتحطم مزهرية أو طبق مزجج بالبورسلين، أو ما شابة من الأواني الخزفية، يلملمون أجزاءه المهشمة، ويلصقونها ببعضها مرة أخرى، ويرممونها بعناية فائقة لتكتسب شكلا مقبولاً. ثم يملئون الشقوق بين الأجزاء المكسورة بالذهب أو الفضة. في اليابان لديهم مقتنيات لا يمكن التفريط بها، وتبدأ حياتها يوم كسرها، فتزداد قيمة وجمالاً بعد إصلاحها، ليس كل كسر ينهي حياة الإنسان هناك، لذلك نراهم يعالجون النفوس المحطمة، حتى تعود لاكتساب ثقتها بنفسها، فتتمسك بتربة الوطن، ويرتبط مصيرها بأرضها، وهذا ما نلمسه في معظم دول الجوار، اما في العراق فالرعاية الإنسانية مفقودة تماماً، ويتعين عليك ان تبحث عن محطتك الأخيرة قبل فوات الأوان، لكي تقضي فيها ما تبقى من عمرك خارج أسوار البلد الذي أفنيت عمرك في خدمته. .
فحين تغرق الدولة بالفوضى، وتغيبُ العدالة الاجتماعية، يتحول البلد إلى إقطاعيات تتحكم بها العصابات. .



#كاظم_فنجان_الحمامي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عراقيون فوق سطح القمر
- بوابات كوكب الأرض
- صورة عراقية طبق الأصل
- نفق قديم بطول 170 كيلومترا
- بوابة الوصايا الغامضة
- بوابة النجوم بين الحقيقة والخيال
- متى نتصالح مع أنفسنا ؟
- الرقص فوق ظهر أسد بابل
- رموز سومرية في وكالة ناسا للفضاء
- دراسات: عن فلوّرة زيت الزيتون
- هل ستختفي اوكرانيا ؟
- لماذا احترقت معاملنا في يوم واحد ؟
- تساؤلات عراقية في عالم السياسية
- بوادر الانفراج لأزمة الغذاء
- كوكب البصرة يقترب من قرص الشمس
- بلد في طريقه الى الضياع
- الإمعات وتلونهم الاجتماعي
- تقنيات لخداع الأذن البشرية
- تزييف تصريحات السياسيين والتلاعب بها
- كتاب: التاريخ يبدأ من سومر


المزيد.....




- إعلام الأسرى الفلسطينيين: محكمة الاحتلال تمدد اعتقال الأسير ...
- اعتقال متواطئين مع -هيئة تحرير الشام- في 3 مناطق روسية
- حقوق الانسان : اطلاق سراح 42 متظاهرا في البصرة
- ناصر كنعاني: نشجع على الحلول السياسية التي تقدمها الامم المت ...
- ليالي إيران الغاضبة متواصلة.. اعتقال طلاب ومحاصرة جامعة بطهر ...
- منظمة حقوقية: إسرائيل تحتجز 800 فلسطيني من دون محاكمة
- الملك عبدالله الثاني: الأردن يريد حلا يحفظ وحدة سوريا أرضا و ...
- قوات الاحتلال تشن حملة اعتقالات في مناطق متفرقة من الضفة
- الأمم المتحدة.. ارتفاع حصيلة ضحايا تفجير مركز تعليمي في كابل ...
- صحيفة: منظمة لإيواء اللاجئين الأوكرانيين في منازل ببريطانيا ...


المزيد.....

- فلسفة حقوق الانسان بين الأصول التاريخية والأهمية المعاصرة / زهير الخويلدي
- المراة في الدساتير .. ثقافات مختلفة وضعيات متنوعة لحالة انسا ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - كاظم فنجان الحمامي - الخذلان بعمر السبعين