أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاظم فنجان الحمامي - تزييف تصريحات السياسيين والتلاعب بها














المزيد.....

تزييف تصريحات السياسيين والتلاعب بها


كاظم فنجان الحمامي

الحوار المتمدن-العدد: 7315 - 2022 / 7 / 20 - 00:32
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لابد من التحذير من تطبيقات ذكية وبرامجيات خبيثة تزيد على العشرة، وضعوها في البداية تحت تصرف محبي المقالب والدعابات، لكي يتصلوا باصدقائهم بصوت منتحل، أو بنبرة مختلفة، لكنها تحولت إلى سلاح خطير لممارسة التسقيط والتشويه والابتزاز. .
كانت البداية بتطبيق (Call Voice Changer) المخصص لأجهزة الأندرويد، الذي يعمل على تغيير الصوت أثناء المكالمة بصورة مباشرة، مع إمكانية إضافة مؤثرات مضحكة لتزيد من جو المرح والدعابة أثناء المكالمات..
ثم جاء تطبيق (Helium Voice) للتحكم بصوتك وكأنك استنشقت غاز الهيليوم، ليبدو صوتك مخنوقاً، وتحاول طلب النجدة والمساعدة من أصدقائك. ثم توالت التطبيقات، حتى وصل الأمر الى تطبيق Changer الذي يتيح للمتلاعبين تسجيل الأصوات، ومن ثم إجراء التعديلات عليها باستخدام المؤثرات، وصار بإمكانهم دمج الأصوات معاً، أو دمج الأصوات مع التأثيرات للحصول على الجودة التي تحقق المطلوب. .
ثم تطورت تقنيات التزييف العميق لكنها استخدمت لأهداف سلبية. التي يتم فيها تخليق الصورة والصورة بناءً على خطوات الذكاء الاصطناعي، بغية التلاعب بكلمات الشخص المراد ابتزازه أو الإساءة له. .
ثم دخلت تقنية Deepfakes كأداة لتشويه سمعة السياسيين، واختلاق الأكاذيب، ونشرها عبر وسائل التواصل الاجتماعي. وذكرت شركة التأمين الإلكتروني CyberCube في تقريرها عن التزييف العميق: أن مجرمي الإنترنت أصبحوا بارعين هذه الأيام بشكل متزايد في إنشاء مقاطع صوت وفيديو واقعية باستخدام أدوات التزييف. وسلط التقرير الضوء على حالة استخدم فيها مجرمو الإنترنت البرمجيات القائمة على الذكاء الاصطناعي لانتحال أصوات المسؤولين للمطالبة بتحويل مبالغ مالية كبيرة. إنها مسألة وقت فقط قبل أن يطبق المجرمون نفس الأسلوب على الوزراء ورؤساء الكيانات السياسية. ولم يقتصر استخدام تقنية Deepfake لإنشاء صور ومقاطع فيديو مزيفة للمشاهير والسياسيين فحسب، بل تم استخدامها للاحتيال على الأعمال وسرقة أموالهم، على سبيل المثال: في أواخر عام 2019، تعرضت شركة ألمانية للاحتيال بمبلغ 220 ألف دولار أمريكي بعد أن كان التزييف العميق قادراً على تقليد الصوت لخلق صوت شخصية تنفيذية رفيعة المستوى يطالب الموظف بالدفع الفوري. .
فالتزييف العميق عبارة عن ألغام افتراضية قد تنفجر في أي مكان من العالم، مثلما انفجرت مؤخراً في العراق، وبهذا الصدد نذكر انه في السادس عشر من شهر مايس الماضي أزالت شركة فيسبوك ويوتيوب مقطع فيديو يزعم أنه لزيلينسكي وهو يدعو الأوكرانيين إلى إلقاء أسلحتهم. ومع التقدم التكنولوجي سيصبح من الصعب على البشر اكتشاف أنهم يشاهدون أو يستمعون إلى محتوى مزيّف. وتعددت الدلائل على أن فيديو زيلينسكي لم يكن حقيقيا. .
وابتكرت شركة مايكروسوفت العام الفائت برنامجا يمكن أن يساعد في تحديد التزييف العميق للصور أو مقاطع الفيديو، بينما وفرت غوغل للباحثين آلاف النماذج من التزييف العميق أعدتها لتوعية الناس. .
ختاماً لابد من تحذير اهلنا في العراق من عمليات تزوير وتزييف التصريحات المنسوبة لكبار المسؤولين باستخدام اجهزة التقنية الحديثة، وقد انتشرت في الآونة الاخيرة مقاطع كثيرة مزيفة ومنتحلة لاثارة الفتنة وتعميق التنافر بين اقطاب العملية السياسية. من هنا وجب التحذير والتنبيه، والله من وراء القصد



#كاظم_فنجان_الحمامي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كتاب: التاريخ يبدأ من سومر
- ملامح انهيار الاتحاد الاوروبي
- شطحات في سوق الوقاحة السياسية
- هكذا تحدث بايدن قبل قليل
- لقطات كونية أذهلت العقول
- أهوارنا في خطر - تحذيرات دولية
- ثرثرة حربية في دهاليز الشرق
- صناعتنا - بوابتنا للقضاء على البطالة
- اعمق نقطة في الفضاء ونظرية الثور الأملس
- شفاعة البطيخ
- فردوس مهجور - واستثمارات مهدورة
- بوتين يربح الحرب وروسيا تنتصر
- احتكاك روسي أمريكي في البحر
- بوابة موانئ الدانوب
- الى اين تتجه البوصلة الصينية ؟
- انهم يقتلون الجياد المحالة إلى التقاعد
- اخلاق الأفاعي
- وقود جديد للطائرات في 2025
- كتاب: حرب بلا قواعد
- الأمن البحري: بين هرمز وباب المندب


المزيد.....




- البنتاغون: من المهم الحفاظ على الحوار مع روسيا
- تفاصيل أكبر قضية فساد من نوعها في مصر
- إيطاليا تخصص مليوني يورو لدعم مبادرة -الحبوب من أوكرانيا-
- نائب أمين عام -الناتو- السابق: تزويد كييف بأنظمة باتريوت سيش ...
- مدرب المنتخب الأمريكي يعتذر عن تغيير العلم الإيراني
- مأساة طفل عراقي دخل للعلاج في أحد المستشفيات ليخرج مصابا بال ...
- أردوغان يلمح لهدف العملية العسكرية الجديدة في شمال سوريا
- ما وراء الخبر- هل تشن تركيا عملية توغل بري شمال سوريا ومتى؟ ...
- طائرة مجهولة تقصف معسكرا لقوات الحكومة ومجموعة فاغنر بأفريقي ...
- وزير خارجية تركيا يكشف الموعد المحتمل لعودة العلاقات مع مصر ...


المزيد.....

- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب
- جريدة طريق الثورة، العدد 68، جانفي-فيفري 2022 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاظم فنجان الحمامي - تزييف تصريحات السياسيين والتلاعب بها