أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاظم فنجان الحمامي - هذا نشيدنا الوطني، فتباً لكل هتلي














المزيد.....

هذا نشيدنا الوطني، فتباً لكل هتلي


كاظم فنجان الحمامي

الحوار المتمدن-العدد: 7331 - 2022 / 8 / 5 - 01:12
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


والهتلي في معاجم اللهجات العراقية والخليجية الدارجة هو السيء والتافه والفاسق وغير المهذب، يقولون: (لا تنطي بنتك لواحد هتلي)، ويقولون: (دير بالك منه، هذا هتلي). .
وعندنا في عموم العراق غير مسموح للهتلية والسرابيت بالجلوس مع الرجال في المضايف والدواوين. .
كانت صدمة مباغتة لنا كلنا عندما شاهدنا الهتلي (قادر قاجاغ) يتربع في الصف الأول، ويتعمد الاستخفاف بنشيدنا الوطني، حيث ظل باركاً كما الخنزير ببدلته البرتقالية الفاقعة، في تصرف فج لا يصدر إلا من معتوه أو بغل من البغال المستهترة، بينما وقف الوطنيون كلهم بمنتهى الثبات والاتزان لتأدية التحية، احتراماً وتقديرا للنشيد الذي يمثل تاريخنا وتراثنا ومروءتنا وأصالتنا وشهامتنا وسيادتنا ومواقفنا البطولية. فلحنه وانغامه تعبر عن ارتباطنا بأرضنا، وتعكس استلهامنا القيم التي زرعها في قلوبنا الأجداد والآباء ليبقى العطاء للعراق بغير حدود، فالتربية الوطنية تبدأ من ترديد النشيد ومعرفة معانيه التي ينبغي أن تتحول إلى سلوك وعمل، بعيدا عن كونها مجرد كلمات أو شعارات. .
لقد اختار الهتلي (قادر) أو (غادر) إظهار ما يضمره لنا من حقد وجحود وكراهية. .
لم يحتج قادة العراق على سلوكه، ولم يرفضوا استهتاره، بسبب انشغالهم بخصوماتهم الشخصية، ولم تعترض فضائياتنا المئوية على خروجه عن حدود اللياقة والأدب، فهي الاخرى منشغلة بالتحريض والتضليل ونشر ثقافة التفاهة. أو ربما لا تريد إزعاج (غادر)، لكنها على أتم الاستعداد لازعاجنا وتنغيص حياتنا ليل نهار. .
كان من المفترض ان يصدر بيان من الحزب الذي يحتضنه، يتضمن الاعتذار للشعب العراقي، ويتضمن التأكيد على وجوب الالتزام بقواعد السلوك، وحسن التعامل معنا، والوقوف احتراماً عند عزف سلامنا الوطني، سيما ان سلوك (غادر) يُفسر بأنه قلة أدب، ويؤدي إلى الخصام والشحناء وشق الصف. ثم ان الذوق العام يتطلب احترام الأعراف والتقاليد الوطنية والرسمية. فنشيدنا الوطني هو رمزنا الذي يختصر الزمن والتاريخ إلى طريق الانتماء والهوية. .
في الصين (مثلا) أقر البرلمان قانوناً يعاقب كل من يقلل من احترام نشيدهم الوطني بالحبس لمدة تصل إلى ثلاث سنوات. .
ختاماً: لابد ان تكون للنشيد الوطني مراسيمه وطقوسه الخاصة أثناء ترديده، وأن يعاقب كل من تصدر منه تصرفات عدوانية قبيحة ومقصودة. .



#كاظم_فنجان_الحمامي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الوطن الأزرق: مفهوم بحري متمدد
- فضائيات عراقية مشكوك بولائها
- مقترح: قانون مكافحة الفتنة
- الأقلام نوافذ الأذهان
- هيبة الدولة من هيبة القضاء
- الموت بالسكتة الديمقراطية
- ثقوب في قاع البحر ؟!؟
- البطة التي قتلت الحلّاج وابن المقفع
- عذراً وكالة ناسا للفضاء
- العراق في مهب الريح
- اقدم المجرات في الكون
- والدليل: طريق الاسماعيلية الصحراوي
- الخذلان بعمر السبعين
- عراقيون فوق سطح القمر
- بوابات كوكب الأرض
- صورة عراقية طبق الأصل
- نفق قديم بطول 170 كيلومترا
- بوابة الوصايا الغامضة
- بوابة النجوم بين الحقيقة والخيال
- متى نتصالح مع أنفسنا ؟


المزيد.....




- الشرطة الإسرائيلية: المشتبه به بإطلاق النار بالقدس سلم نفسه ...
- سماع صوت الفجار عال مجهول المصدر في يوتاه بأمريكا.. هل كان ن ...
- الشرطة الإسرائيلية: المشتبه به بإطلاق النار بالقدس سلم نفسه ...
- إصابة ثمانية جرحى إسرائيليين جراء إطلاق نار على حافلة بالقدس ...
- توقيف مشتبه به بعد إطلاق النار على الحافلة في القدس
- توقيف مسلح بعد إطلاق عيارات نارية في مطار كانبيرا الأسترالي ...
- شاهد: مسلحو طالبات يواجهون مظاهرة نسائية بالأعيرة النارية
- توقيف مشتبه به بعد إطلاق النار على حافلة في القدس
- بالفيديو.. شاهد عيان يوثق لحظات ما بعد طعن الكاتب سلمان رشدي ...
- خبير يشرح سبب استخدام السياسيين للعبارات المهينة في كلامهم


المزيد.....

- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ
- إشكالية وتمازج ملامح العشق المقدس والمدنس / السيد حافظ
- آليات السيطرة الامبريالية على الدولة السلطانية المخزنولوجية ... / سعيد الوجاني
- علم الاجتماع الجزيئي: فلسفة دمج العلوم وعلم النفس والمجتمع / عاهد جمعة الخطيب
- مَصْلَحَتِنَا تَعَدُّد أَقْطَاب العَالَم / عبد الرحمان النوضة
- تصاميم مستوحاة من الناحية البيولوجية للتصنيع الإضافي لهيكل خ ... / عاهد جمعة الخطيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاظم فنجان الحمامي - هذا نشيدنا الوطني، فتباً لكل هتلي