أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - عماد عبد اللطيف سالم - كارثة بشرفي !














المزيد.....

كارثة بشرفي !


عماد عبد اللطيف سالم

الحوار المتمدن-العدد: 7331 - 2022 / 8 / 5 - 15:48
المحور: كتابات ساخرة
    


يستخدم الشاعر نصيف الناصري "لازمةً" يختتِمُ بها أحياناً نصوص غضبه الذي لا ينتهي على كُلّ شيء.
اللازمة هي: "كارثة بشرفي".
هو يعرفُ أنّ الأمر أكبرُ من "كارثة"، وأصغرُ من "شرف".. لكنّهُ يوميءُ إلى شرفٍ ضئيلٍ جداً للبعض.
شرفٌ بلا مسؤولية، ولا موقف.. كشرف هؤلاء الذين "يُعيّروننا" صباحَ مساء بأن "دعارتهم" الظافرة، هي أهمُّ بكثيرٍ من "فضائلنا" المهزومة.
غير إن نصيّف(الذي لا يكفُّ عن وصف نفسهِ بـ "الصعلوك" الأبديّ)، يشتُمُنا في لحظاتِ الجمر هذه، مثل "كرخي" مؤصَّل، و"معظماوي"عتيق، وليس مثل "ناصريٍّ" طيّب القلب.
إنهُ يلعبُ "الدُعْبلَ" في أزقّة محنتنا، و.. "بيك وبالأورطَة"، لا لشيء.. إلاّ لكي تتباعدَ الكذبةُ عن مثيلتها الكذبة، وتتحوّلُ إلى "طَمْغَةٍ" في "كَصّةِ" كلّ واحدٍ من هؤلاء "الكَواويد".

نصيف الناصري
قيل لأبي نواس:"مَن أفضل برأيك، أبو بكر، أم عمر، أم عثمان، أم عليّ"؟
قال:"أفضلهم كُلّهم أحمد بن صُهيب".
قالوا له:"ويحك، مَن أحمد بن صهيب" ؟
قال:"رجلٌ يعطيني في السنة 3 آلاف درهم".
كارثة بشرفي.



#عماد_عبد_اللطيف_سالم (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سيرةُ الحُبِّ في البلادِ البعيدة
- العبوديّةُ والحُريّةُ والمفاتيحُ في فَمِ الوحش
- الناس والإقتصاد والناتج.. قبل فوات الأوان
- دليل سياسي-سياحي.. للمنطقة الخضراء
- الإقتصاد والسوق والرواتب والأغاني الحزينة
- عن وجهِها الواعدِ بسلامٍ عجيب
- عن نومِ أصحاب المصلحة في الكهف العراقيّ العظيم
- أُمّي وأنجيلا ميركل وأنديرا غاندي
- تلكَ الرائحة.. تلكَ الرائحة
- متلازمة جلب الاهتمام (حالة العراق 2003- 2022)
- تمّوزيّات عراقيات واخِزات
- دجّالون في السَخامِ الطَلِق
- أقفاصُ القهرِ في البلادِ المقهورة
- الإقتصاد والأمن المائي في مؤتمر جدّة للأمن والتنمية
- دونَ نهرٍ ونخلة.. نحنُ لاشيء.. العراقُ لاشيء
- العراق فيلم.. العراق سينما
- المدنُ كالريح.. يأتي الرملُ.. ويجعلها تعوي
- يومٌ إضافيّ في حنينِ رجلٍ وحيد
- أنا أكرهُ الحزنَ جدّاً
- الشعبُ يَسبَحُ والرئيسُ يستقيل


المزيد.....




- فنانة مصرية مشهورة تكشف سبب عدم حضورها جنازة رجاء حسين
- مصر.. محمد رمضان يسخر من فنانة كبيرة أمام ملايين المتابعين
- -مدينون لك كثيرًا-.. شاهد كيف قام جو بايدن بتكريم الكوميدي ج ...
- الفنان التشكيلي العراقي فيصل لعيبي صاحي: اللون الأسود يعكس ق ...
- تونس: محاولة عناصر شرطة وقف عرض مسرحي للكوميدي لطفي العبدلي ...
- كاظم الساهر يتعرض لموقف محرج على مسرح دار الأوبرا في مصر
- الكوميديا.. معركة السينما المصرية الأخيرة
- بحثًا عن نسيم عليل وسط صيفها الحار.. فنان رقمي يحوّل أبو ظبي ...
- موسكو: تويتر يحجب حساب الخارجية الروسية باللغة الإنجليزية
- وفاة الشاعر الايراني الكبير -أمير هوشنك ابتهاج- عن عمر يناهز ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - عماد عبد اللطيف سالم - كارثة بشرفي !