أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عزالدين معزة - الملياردير الحاج المحتال














المزيد.....

الملياردير الحاج المحتال


عزالدين معزة
كاتب

(Maza Azzeddine)


الحوار المتمدن-العدد: 7330 - 2022 / 8 / 4 - 12:45
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


رجل هاديء في سلوكه لا تسمع منه كلمة سيئة يمشيء على الارض هونا تراه من بعيد يسرك مظهره لباس بسيط جدا في احسن الاحوال لا يتعدى سعره 1000دج ، تظهر عليه الغباوة ومن يراه يظن انه لا يعرف يمينه عن شماله كما يقال ، نية بزاف " وهو في حقيقته اخطر من الشيطان وكل المحتالين الذين لا يضعون قناع الدين على اجسادهم ويزينون بها كلامهم ...
ما اخطر هؤلاء البشر يخادعون الناس باسم الله والدين وطبيعتهم الهادئة وكلامهم المعسول ومحافطتهم على الصلوات الخمس في المساجد في الصف الأول .
حدث نزاع بينه وبين أحد الورثة حول مبلغ مالي ضخم ، كذب وأنكر ، ولكنه اردف قائلا " نحن عائلة والخصام بيننا مكروه وصلة الرحم فرض علينا إذا اقسمتم أمام الإمام وأتيتم بالشهود فسوف اعطيكم مالكم وامري لله صلة الرحم اغلى من المال "
اتصلوا بإمام المسجد وكان ذلك في العشر الأوائل من شهر رمضان الكريم ، واتفقوا على اللقاء في مقصورة الامام بعد صلاة العصر ، جاء الشهود وحضر البخيل أكل الربا والمال الحرام ، كانوا سبعة شهود اثبتوا له السرقة واقسموا بالله على ما شهدوا وسمعوا ...
قال له الامام قد سمعنا منهم وفي ديننا الاسلامي شاهدين عدلين من المسلمين كافية وقرأ عليه الايات القرانية واحاديث رسولنا صلوات الله عليه وسلم ....ونصحه وجه الله ان يرد الاموال لاصحابها الخ
قال له أحد الذين اكل اموالهم : انت حجيت مرتين والان انت في بيت ربي في شهر رمضان وفي العواشر الاولى لن اصدقك لأنني اعرفك حتى تقسم بالله أن ترد الاموال لأهلها أمام الجميع ...اقسم باغلظ الايمان ثلاث مرات بانه غدا قبل الساعة العاشرة صباحا سيرد نصف ذلك المبلغ بحضور الإمام كشاهد والباقي سيرده بعد مدة ..
خرج الجماعة وكانوا كلهم راضين وشكروا الامام وانصرفوا كل الى حاله ، في انتظار الغد ...
وفي الغد اتصل هاتفيا لأحد الإخوة الذين اكل اموالهم قائلا له : " دزوا معاهم والله ما تشفوا دورو وقدامكم المحكمة عندي الاورو وعندي الدينار "
وتعقدت الامور ،
عبدة المال إخوان الشياطين ، واخطر من الشياطين اولئك الذين يتظاهرون بالدين حتى الشيطان يتبرأ منهم ومن افعالهم ..
يحكى في بعض كتب تراثنا الاسلامي ، بعد تاسيس رسولنا صلوات الله عليه وسلم للدولة الاسلامية في المدينة المنورة ، توجه بعض المسلمين الى الشيطان وقالوا له : لم يعد لك عمل بيننا فاهجرنا الى اماكن اخرى حيث تجد عملا لك فيها ...
قال لهم الشيطان : اسألكم سؤالا واحدا ومن خلال اجابتكم أتخذ قراري إما بالبقاء بينكم او بهجرتكم ، بشرط ألا تكذبوا علي ..
ردوا عليه كلهم : ايها الملعون هل المسلمون يكذبون ؟ قل سؤالك يا عدو الله ..
طيب اني صدقتكم بانكم لا تكذبون سؤالي صريح وواضح وبسيط جدا وهو :
هل المسلمون يحبون المال ؟
اجابوه كلهم بصوت واحد : نحب المال حبا جما ...
رد عليهم الشيطان وهو مبتسما : والله العظيم لن اخرج وسابقى بينكم ، وأخذ الملعون كمية من المال أمامهم : وقبلها قائلا : من أحبكم فهو عبدي ..
سمعت في صغري أن اليهود يحبون المال حبا جما ولا يهمهم مصدره ..وكنت اظن أن الحجاج ورواد المساجد أناسا لا يقربون الحرام ولا يشهدون الزور ، الواقع مؤلم ....المظاهر خداعة ....
الإمام استغرب لتصرفه وقال في حالة إذا قدمتموه للمحكمة ساشهد معكم ...الثقة مضرة ..لا يخدعنكم احد لا بالحج ولا بالجلباب ولا باللحية ولا ب 10 دنانير التي يتصدق بها على المتسولين امام مداخل المساجد ..
هل هؤلاء البشر لا يتنعمون في حياتهم إلا بالمال الحرام ؟
مجتمعنا سابقا كان هو القاضي الاول ، ولا يسمح لأمثال هؤلاء بالسرقة والاحتيال ، والان المجتمع استقال من دوره الاخلاقي ، باستثناء بعض الجهات في منطقة القبائل ولكنها تتقلص ، تاركة المجال للمحاكم والمحامين .
الحذر مطلوب



#عزالدين_معزة (هاشتاغ)       Maza_Azzeddine#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الآخر هو الفاسد
- إشكالية الهوية في الجزائر: ازمة سياسية أم صراع ثقافي؟
- إشكالية الهوية في الجزائر: ازمة سياسية أم صراع ثقافي؟
- بمناسبة راس السنة الهجرية
- هل نحن حرامية ؟
- متى نبني مجتمعا عقلانيا ؟
- ما فاز إلا الفاسدون
- ضرورة اصلاح منظومتنا التعليمية
- ما أ عظم ثورتنا التحريرية
- التعليم الجيد نور وتقدم وحرية والجهل ظلام وفقر واستبداد.
- المستبدون والقطيع
- اتركوا البئر بغطائه
- نشأة نظام الحالة المدينة في الجزائر وحقيقة القاب الجزائريين ...
- ستينية استرجاع السيادة الوطنية الجزائرية
- ستينية استرجاع السيادة الوطنية
- أمم العلم والحرية وأمم الجهل والظلم
- العيش في بلاد العرب بلا ألم
- تقنيات تدوير الفساد في الجزائر
- وشتان بين Politique و Bolitique
- العب لا أحد معنا ما هو إلا صفر


المزيد.....




- وسائل إعلام: وكالة الهجرة اليهودية قد تقلص وجودها في روسيا و ...
- الأوقاف الإسلامية: القوات الإسرائيلية تغلق باب العامود بالقد ...
- لأول مرة بعد 40 عاما..حفل تكريم وطني في ذكرى الهجوم على الحي ...
- عشرات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى المبارك
- الشرطة تقول إن مسلما هو المشتبه الرئيسي بجرائم قتل أثارت قلق ...
- نائب القائد العام لحرس الثورة الاسلامية: الشعب الإيراني سيوا ...
- قلق بين أفراد الجالية المسلمة بعد عدة حوادث قتل في ولاية نيو ...
- بعد معالم برلين .. كاتدرائية كولونيا الشهيرة تطفئ أنوارها لي ...
- أميرة إماراتية تنتقد اليهود وتستنكر استغلالهم للهولوكوست
- باقري كني: الشعب الايراني وعلى اساس المعتقدات الدينية وقيم ا ...


المزيد.....

- علي جمعة وفتواه التكفيرية / سيد القمني
- Afin de démanteler le récit et l’héritage islamiques / جدو جبريل
- مستقبل الدولة الدينية: هل في الإسلام دولة ونظام حكم؟ / سيد القمني
- هل غير المسلم ذو خلق بالضرورة / سيد القمني
- انتكاسة المسلمين إلى الوثنية: التشخيص قبل الإصلاح / سيد القمني
- لماذا كمسلم أؤيد الحرية والعلمانية والفنون / سامح عسكر
- ميثولوجيا الشيطان - دراسة موازنة في الفكر الديني / حميدة الأعرجي
- الشورى والديمقراطية من الدولة الدينية إلى الدولة الإسلامية / سيد القمني
- الدولة الإسلامية والخراب العاجل - اللاعنف والخراب العاجل / سيد القمني
- كتاب صُنِع في الجحيم(19) / ناصر بن رجب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عزالدين معزة - الملياردير الحاج المحتال