أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صبري رسول - هل ننتظر انفجاراً أكبر؟














المزيد.....

هل ننتظر انفجاراً أكبر؟


صبري رسول
(Sabri Rasoul)


الحوار المتمدن-العدد: 7330 - 2022 / 8 / 4 - 10:16
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


دخل الشرق الأوسط المنهوب بخرائطه الممزقة المرسومة على قياس مصالح وشهية الدول الكبرى سابقاً (فرنسا وبريطانيا) وعلى أنغام إرادات الدّول القوية حالياً، بشعوبه ودوله إلى الألفية الثالثة محمّلاً بمشاكل وقضايا كبيرة وبإرثٍ كبير من الحروب السياسية والعسكرية والنزاعات القومية والصراعات الدينية غير المحلولة من القرون الماضية.

نسي قادة هذه الدول المتخلّفة أنّ قضايا الشعوب المتراكمة مهما كانت مؤجلة وتغطيها أزمنة من فرض الاستقرار الهش ستتفجّر يوماً، وتجاهلوا الخلافات والنزاعات الناتجة عن الحروب العديدة في المنطقة ليستمّر طغيانهم (النزاع العربي- الإسرائيلي، الحرب العراقية – الإيرانية، حرب تحرير الكويت، الاجتياح الأميريكي لأفغانستان والعراق والانسحاب منهما، الحروب المتكررة ضد الكرد في إيران وتركيا والعراق وسوريا) كلّ المشاكل المتراكمة عرقلت التطور الطبيعي للاقتصاد والتنمية والتعليم والصحة، ولم توفّر لشعوبها الاستقرار، ومازالت شهداء الأنفال تُنقل توابيت محملة ببقاياهم من الجنوب الصحراوي إلى كردستان، وهذه القضايا هي بمثابة القنبلة الموقوتة قابلة للانفجار في أي لحظة.

الآن وبعد كلّ تلك النزاعات القابلة للانفجار في أي لحظة هناك ثلاثة من أبرز التحديات تواجه المنطقة وشعوبها، وإذا لم تفكّر هذه الشعوب بحلّها جذرياً فأنّها لن تنعم بالاستقرار والازدهار:
أولاً: قضية داعش والإرهاب عامة، التي يتاجر بها قادة تركيا وإيران وسوريا والعراق، وحتى نكون دقيقين بعيداً عن العاطفة في هذه المسألة يجب أنْ نعرف أنّ غالبية علماء الدّين دعموا داعش، وباركت المؤسسات الدينية أعمال داعش وغزواته ولم يقفوا في وجهه (صالح الفوزان يحلّل سبي نساء الكرد الأزيديين). كما أنّ داعش وجد في الثقافة الدينية الشعبية أرضية خصبة للانتعاش. بدون التخلّص من التطرف الديني فكرياً، والقضاء على قوة داعش عسكرياً لايمكن إيجاد الاستقرار في المنطقة.

ثانياً: القضية الكردية في إيران وتركيا والعراق وسوريا. إذا تجاهلت شعوب هذه المنطقة حلّ القضية القومية لشعبٍ يزيد عن 45 مليوناً، ستكون هذه الدول الأربعة على فوّهة بركان، وستحلّ عليها حروبٌ كارثية تقضي على فرص السلام والتنمية المستدامة. فيجب حلّ كل قضية في الدولة المعنية وبداخل تلك الحدود، بما يتوافق مع خصوصية كلّ جزء وفي إطارها. فقادة هذه الدولة يتخذون من هذه القضية وسيلة لسياستهم ولإبادة الكرد.

ثالثاً: كانت هناك ملامح صراعٍ تبينت قبل سنوات والآن بدأت تتوضّح مع الزمن، الصراع السّني – الشيعي الممتد من عصور قديمة، فالتحالفات بين دول المنطقة هي مؤقتة لتفادي المساس بمصالحها. فإذا بقيت مسألة الإرهاب عامة وداعش خاصة دون حل ستبدأ تشكّلات جديدة بين قوى المنطقة وفق المنظور الطائفي، لتقسيم هذه الدول بين قوى سنية (السعودية، تركيا، دول الخليج، الأردن، المناطق السنية في العراق وسوريا) وقوى شيعية (إيران، العراق، لبنان، سوريا المفيدة، تنظيمات خفية في تركيا، اليمن، البحرين، وشرق السعودية).
هذه الشعوب تحتاج إلى قادة مخلصين وأقوياء لاتخاذ قرارات جريئة لحلّ القضايا القومية والدينية، والعمل على بناء الدولة الوطنية التي تتّسع للتنوّع القومي والديني وتستند إلى القانون. من غير هذه الحلول لن نتخلص من براكين قادمة وفجائية.



#صبري_رسول (هاشتاغ)       Sabri_Rasoul#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- «بعد خراب البصرة» مؤتمر المجلس الوطني الكُردي
- أي اتحادٍ لكتّاب الكُرد؟ (سيرة القلم)
- طوفان نوح: عفرين والرّحلة البشرية الأولى
- عقوبة آدم وحواء وحفنة التّراب المقدّس
- أبراج برا بافد( ) جسر (عين ديوار)
- أسرار التكوين (1) من أين جاء Laleş لالش؟
- يوميات الحصار تؤرّخ الحياة في الحرب
- النّقد الأدبي في مفهوم أنيس ميرو
- الاختلاف في المصطلحات الكردية سياسياً
- خروف دِلبر
- إجراءات صناعة القرار واتّخاذه
- تشجيع الأصوات المعتدلة (سميرة المسالمة* انموذجاً)
- المرأة ومصادرة قرارها السّياسي
- قراءة في نصّ (12 آذار) لأحمد إسماعيل إسماعيل
- ميزوبوتاميا مغامرة شعرية في الحقل التّاريخي
- إذا استحال التعايش مع الآخر
- سوريا من خريطة ٍ معروفة إلى خرائط مجهولة
- الأرواح الأربعة لعامر فرسو في الميزان
- اكسر الغياب والنّصّ الومضة في الميزان
- البيت الذي أكلته العاصفة في ميزان (ق. ق. ج)


المزيد.....




- الشرطة الإسرائيلية: المشتبه به بإطلاق النار بالقدس سلم نفسه ...
- سماع صوت الفجار عال مجهول المصدر في يوتاه بأمريكا.. هل كان ن ...
- الشرطة الإسرائيلية: المشتبه به بإطلاق النار بالقدس سلم نفسه ...
- إصابة ثمانية جرحى إسرائيليين جراء إطلاق نار على حافلة بالقدس ...
- توقيف مشتبه به بعد إطلاق النار على الحافلة في القدس
- توقيف مسلح بعد إطلاق عيارات نارية في مطار كانبيرا الأسترالي ...
- شاهد: مسلحو طالبات يواجهون مظاهرة نسائية بالأعيرة النارية
- توقيف مشتبه به بعد إطلاق النار على حافلة في القدس
- بالفيديو.. شاهد عيان يوثق لحظات ما بعد طعن الكاتب سلمان رشدي ...
- خبير يشرح سبب استخدام السياسيين للعبارات المهينة في كلامهم


المزيد.....

- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ
- إشكالية وتمازج ملامح العشق المقدس والمدنس / السيد حافظ
- آليات السيطرة الامبريالية على الدولة السلطانية المخزنولوجية ... / سعيد الوجاني
- علم الاجتماع الجزيئي: فلسفة دمج العلوم وعلم النفس والمجتمع / عاهد جمعة الخطيب
- مَصْلَحَتِنَا تَعَدُّد أَقْطَاب العَالَم / عبد الرحمان النوضة
- تصاميم مستوحاة من الناحية البيولوجية للتصنيع الإضافي لهيكل خ ... / عاهد جمعة الخطيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صبري رسول - هل ننتظر انفجاراً أكبر؟