أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صبري رسول - الأرواح الأربعة لعامر فرسو في الميزان















المزيد.....

الأرواح الأربعة لعامر فرسو في الميزان


صبري رسول
(Sabri Rasoul)


الحوار المتمدن-العدد: 6575 - 2020 / 5 / 27 - 21:32
المحور: الادب والفن
    


هذا النّصّ قصّة قصيرة للكاتب الكردي السوري عامر فرسو. تابعتُه وقرأت بضع قصصه القصيرة والقصيرة جداً، في صفحته وفي بعض المواقع، فوجدتُها نصوصاً ناضجة فنياً، ومكتملة العناصر، ورغم وجود بعض الملاحظات عليها فهي جديرة بالقراءة، لذلك أحببتُ الوقوف عند هذا النّصّ وهو من اختيار أحد الأصدقاء وله الشّكر.
موجز القصّة: تجري أحداث النّصّ في منطقة سكنية تحت القصف قرب نهر الفرات، فينهار منزل على سكانه، تبقى المرأة محصورة تحت الأنقاض. يحمل الأب طفليه الصغيرين ليخلّصهما، لكن طلقة طائشة تُصيب أحدهما، وفي جو المعركة، يحاول الأب دفن الطفل القتيل ليسهل عليه إنقاذ أخيه، فيدفن الطفل الحيّ، ويأخذ المُصاب، ويكتشف ذلك بعد وصوله إلى ضفة النهر، فيتركه تحت الشمس ويتوارى في عمق النّهر.
الفنيّات: النّصّ يبيّن أن شخوص النّصّ لا علاقة لهم بالحرب والمعركة الدائرة، كما أنّهم ليسوا طرفاً فيها، بل إنّ المعركة قدمت إلى منزلهم، ودمّرته. ومكّن الكاتب بخطابٍ قصصي متوازن في إظهار ذلك، ونجح في توظيف شخصيات القصة بشكل جيدٍ، ما أضاف للقصة بُعداً آخر يكشف مستقبل الناس في منطقة تحرقها حرب طاحنة.
أصاب الكاتب في استخدام السّرد بشكل جميل، حيث تُروَى الأحداث باستخدام الضمير الغائب (هو)، وهنا يمكن للراوي «أن يقف على مسافة قريبة أو بعيدة مما يروي، وأن يكون علمه بموضوعه تاماً...»(1) فالراوي في النّصّ يقف على مسافة قريبة من الحدث القصصي، ويعرف كل شيء عن موضوعه ويعرف أسرار النّفوس، وما يسري في عقولهم، بل يعرف أمنياتهم ورغائبهم، فالراوي لا تنحصر معرفته «بما تعرفه الشخصية أو بما يبدو منها»(2)، بل يوسعها «لتصبح بلا حدود في الرواية»(3).هذا النّوع من السرد يُقنع القارئ بأنّ الكاتب لا يتدخّل في شؤون الشخصيات، ولا يرسم مصائرها «تسحبُ أصابعَها من بين يديه قالت: لا عليك.. فقط أنقذ الطفلين» فهو الخبير بما يجري في نفس المرأة وهي تحت الأنقاض.
الأطراف المتحاربة تمتلك القوة البشرية والمالية والسلاح، والمعركة لم تعُد من أجل الشّعب، ولا من أجل حريّته، بل باتت صراعاً عقيماً لا ينتهي، وفي ساحات الحرب، الشّعب وحده يدفع أرواحه ثمناً لمعارك الآخرين. أفراد الأسرة هم ضحية حربٍ شرسة طحنَتْ مستقبلهم «المنزل، الطّفل» وغياب الإغاثة الإنسانية بسبب استمرارية المعركة تقع الأم الضحية الأولى. التّيه في اتجاهات مجهولة، يضع الأب وطفليه أهدافاً مكشوفة أمام رصاصٍ لا يرحم «تجاوزَ شارعينِ مليئين بالحجارة والسّيارات المحترقة حتى التقى بجموعٍ هاربةٍ بدورِها.. انضمَّ إلى وجهتهم من دون أنْ يعلمَ أين يقصدون». وتكتمل التراجيديا السوداء كم ستتوضّح في نهاية القصّة.
في القصّة هناك مجموعة أشخاص: «الأب، الأم، الطفل الحيّ، الطفل مُصاب»، تقابلها مجموعة الأماكن تمثّل المصير: «النهر، الأنقاض، المقبرة، الأرض والشمس». فالنّهر ابتلع الأب، والأنقاض طمرت الأم، والمقبرة غيَّبت الطفل الحيّ، وحده بقي في العراء الطّفل القتيل وعيناه نحو الشّمس. هذا المصير المأساوي جرّد الشّمس من معاني الدفء والحياة، والنّهر من معاني الاستمرارية والنّماء، فالشّمس لا تعيد الحياة إلى عيونٍ الضحية حتى لو كانت مفتوحة.
في الحقل الدلالي يمكن الاستدلال بأنّ مصير الجيل الحالي في سوريا، إما الموت تحت أنقاض بيوتٍ استنزف بناؤها حياتَهم، أو الغرق، فالنّهر كمدلولٍ للخير والحياة تحوّل إلى مقبرة لرجالٍ بنوا الحياة. والجيل القادم –الطفلين- يفقدُ مستقبله إما قتلاً في حربٍ لا يد له في إشعالها، أو دفناً وهو حيّ.
القصّة تضجُّ بدلالاتٍ هائلة، بمعاني كثيرة، تختصر الحرب اللعينة التي أحرقت سوريا وشعبها.
في قضية العنوان: تركيبة العنوان «الأرواح الأربعة» تثير فضول القارئ، تدفعه إلى المغامرة في قراءة النّصّ، فالكاتب يجعل منه، بتركيبته النّحْوية المكوّنة من المبتدأ (المسند إليه) والصّفة، ليكون من دون ذكر الخبر (المُسند)، فخلق لفضول القارئ دافعية البحث عن إتمام الجملة الاسمية، وهكذا نجد انّ «العنوان وُضِع في الأساس ليدلّ على النّصّ ويمرّ النّصّ منه إلى العالم ويجذب القارئ»(4). لأنّ العناوينَ، بوصفها من عتبات النّصّ والمفاتيح التي بها تُفتَح عوالمه، تُعدُّ بحقّ وفق تعبير د. خالد حسين «المصيدة التي ينصبها الكاتب لاصطياد القارئ».
البدء بجملة اسمية في السّرد قد يكون من علامات الضّعف في إثارة التشويق لدى المتلقي منذ اللحظة الأولى، «وهي تسحبُ أصابعَها من بين يديه قالت: لا عليك.. فقط أنقذ الطفلين». وبكل يسر كان باستطاعة الكاتب تبديل موقع الكلمات أو الجمل لجعلها أكثر قوة، كما في هذه البداية «سحبت أصابعها من بين يديها، تنفَّستْ بعمق، ثمّ أضافت: لا عليك، فقط أنقذ الطفلين». أو «تنفَّستْ بعمق، ثمّ أضافت: لا عليك، فقط أنقذ الطفلين. وهي تسحبُ أصابعَها من بين يديه».
النهاية جاءت ناضجة فنيّاً ومأساوية للغاية، رغم أنّ خدشاً فنيّا أصابها – التطويل والتّكرار- لتقتل إطلالتها على الانفتاح. النهاية هنا في هذه القصّة تُسمّى «النهاية المغلقة» حيث لم تعد هناك أي احتمالات أخرى. دائماً كنا نلاقي في القصص القصيرة نهاياتٍ تحمل إشاراتٍ إلى أفقٍ ما، مهما كان ذلك الأفق وحجمه. في هذه القصّة يجد القارئ أنّ الأم بقيت تحت الأنقاض تلفظ أنفاسها الأخيرة، ويخطف الأب طفليه الصغيرين هارباً من الجحيم وبحثاً عن مكانٍ آمن بعيداً عن ساحة المعركة، لكن شدة القصف وكثافة الرشقات وانعدام المَهرَب جعلت أحد الطفلين ضحية طلقات اخترقت جسده الناعم. في سياق السّرد ونتيجة الارتباك والخوف يفقد الأب بوصلة التمييز فيحتفظ بالطفل المُصاب ويدفنُ الآخر النّابض بالحياة، ما يجعل جسده ينتفضَ «فنهضَ كالملسوعِ، وسارَ في النّهر حتّى غاصَ وتوارى تاركاً خلفَه جثّة الطّفلِ المُصابِ بالطّلقةِ بعينينِ مفتوحتينِ نحوَ الشّمسِ». كان من الأفضل أن يترك النهاية مفتوحة، ويختتمها بجملة «وسار في النّهر حتى غاص وتوارى» ويجعل القارئ يفكّر بالنهاية والمصير المجهول.
اختتام النّص بكلمة «الشمس» لا يعني أبداً وجود أملٍ قادم، رغم أنّ هذا الاسم، في الحقل الدلالي، يشير إلى استمرارية الحياة، وما يجعل المدلول «الحياة» كلوحٍ قاتم رغم قوة «الشّمس» الطفل المُصاب بالطلقة، فعيناه مفتوحتان نحو الشّمس. مصير الطّفل المدفون هو مصير الحياة التي يتخيّلها الكاتب، وهذا ما دفعه إلى التواري في عمق النّهر، الذي بدوره يدلّ على النّماء والخصوبة والانبعاث.
الأخطاء الكتابية:
هناك بعض التراكيب، وهي قليلة طبعاً، يمكن تعديلها أو الاستغناء عنها. فكلّ جملة زائدة تُعَدّ حشواً في القصة القصيرة التي يجب أن تكون لغتها أكثر دقة وإحكاماً. إيلاء أهمية خاصّة للغة السّردية يمنحها جمالاً وسلاسة، لذلك من الضّرورة بمكان أن ينتقي الكاتب ألفاظه بعناية كقطف الزّهور، ويبني تعبيراته بمهارة الشّاعر، ويتجنّب التكرار، يصرّح تارةً ويوحي أخرى.
«أزاحَ اللّباسَ عن جسدِه، كانَ أثرُ الرّصاصة في صدرِ ذاكَ الطّفل بجانبِ النّهر أكثرَ بلاغةً من كلّ كلامٍ» في العبارة السابقة يمكن الاستغناء عن «في صدرِ ذاكَ الطّفل بجانبِ النّهر» لوجود إشارات سابقة تدلّ عليه.
نلاحظ في عبارة «عندما انفجرَ على مقربةٍ من مكمنِه قذيفةٌ غاصت الأرجاءَ بلسانِ نيرانِها» أنّ مفردة «مكمن» لم تقم بوظيفتها الحقيقية، ما يقصده الكاتب، مكان تواجده، (مَكْمَنُ الصَّيَّادِ: مَوْضِعٌ يَخْتَفِي فِيهِ)، وقد تكون مفردة (مخبأ)، كما يبدو لي أنّ مكمن مكان اختياري محضّ، ومخبأ مكان لم يختره بمشيئته. كذلك فعل «غاصت» لم يؤدِّ الوظيفة، وقد يكون فعل أغرق أكثر دقة فيكون: «أغرقت الأرجاءَ بلسان ناره». انفجرَ على مقربةٍ من مكمنِه قذيفةٌ غاصت الأرجاءَ بلسانِ نيرانِها. يُلاحَظُ في جملة «كانت الطّلقاتُ تجتاحُ المكانَ» أنّ فعل تجتاح لم ينجح في نقل الصّورة، فالاجتياح للجيوش والجراد، بينما الانهمار والإمطار والاختراق ... للطلقات.
(علّه، علّها) هنا لا يمكن اعتبار علّه حرف مشبّه بالفعل، علّه الحزن:
أمرضه علَّه التّعبُ الشَّديدُ . (لعلّ) حرف ناسخ مشبه بالفعل ويفيد التوقُّع والترجِّي في الأمر المحبوب، يجوز حذف اللام من أوله (علّ) لكن (علّه) فعلٌ وليس اسماً، واستخدامه بلا لام مع الضمير المتصل يُضعف التركيب. كذلك (لم ينهي) خطأ نحوي وإملائي، والصحيح (لم ينهِ).
«كانَ الطّفلُ المُصابُ غارقاً في صمت الموت بينما الآخرُ غارقاً في صمتِ الإعياءِ..» أعتقد أنّ «الآخرُ غارقٌ» جملة اسمية من مبتدأ وخبر مرفوعين، وليس اسماً وخبراً كمعطوفين على اسم وخبر كان.
هناك قسم كبير من الكتاب يعانون من الاستخدام الصحيح لعلامات الترقيم التي تقسّم الجمل وتوضّح المعاني بشكل أكثير، كذلك يمكن التأكيد أن تقسيم النّص إلى الفقرات الرئيسية والفرعية لا تقلّ أهمية من علامات الترقيم، ويُلاحظ في هذا النّص أنّه جعل من أوله إلى آخره ثلاث فقرات، مما يُثقل على القارئ التّتبع المريح. التنسيق النّصي يساهم في خلق أريحية نفسية لدى المتلقي، وهذه المسالة يتجاهلها كثيرٌ من كتاب المقالات والقصص.
لكن هذه الأخطاء تُعَد هفوات صغيرة لا تُذكر أمام نجاح الكاتب في إيصال رسالته، فالقصّة ممتعة وجديرة بالقراءة ولها بُعدٌ فنيّ بالغ الدلالة.
-----------------------------
1- معجم مصطلحات نقد الرواية، د. لطيف زيتون. بيروت دار النهار. ط1 2002 ص100
2-معجم مصطلحات نقد الرواية، د. لطيف زيتون. بيروت دار النهار. ط1 2002 ص105
3-معجم مصطلحات نقد الرواية، د. لطيف زيتون. بيروت دار النهار. ط1 2002 ص105
4- حسين، خالد. شؤون العلامات من التشفير إلى التأويل. دمشق، دار التكوين للتأليف والترجمة والنشر، ط1 2008م ص106




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,238,791,670
- اكسر الغياب والنّصّ الومضة في الميزان
- البيت الذي أكلته العاصفة في ميزان (ق. ق. ج)
- قصّة «انتظار» شمس عنتر في الميزان
- عندما تغيب معايير النّقد... (كلستان المرعي وعصمت الدّوسكي)
- صُوَرٌ في العتمة
- امرأة غامضة حتى الضّجر(ج2)
- امرأة غامضة حتى الضّجر(ج1)
- -وزنة حامد- سردٌ متعثّر ولغة محكية
- استنطاق المسكوت عنه ((ترمي بشرر))
- سوريا والعيش المشترك
- ذهنية الكردي
- أصبحْتُ نمْلةً
- هدية إيفا
- «وطأة اليقين» لهوشنك أوسي والتّشكيك بالتّاريخ
- لماذا يكتب الكرديّ باللُّغة العربيَّة؟
- وتغفو امرأة ج2
- وتغفو امرأة (ج1)
- الصّورة النمطية تؤطّرها محاذير مقدّسة
- الومضة الشعرية مع الرّيح والمطر والخراف في نارنج(1)
- الضّوء والصّمت (E)


المزيد.....




- مصر القديمة: هل كانت زيارة شامبليون لمصر سببا في وفاته مبكرا ...
- القوانين الانتخابية.. الجدل يتواصل
- صحيفة -كورييري ديلا سيرا-: المغرب يتفوق على أوروبا في التلقي ...
- الناقد المسرحي حسن رشيد يدعو لعودة المسرح القطري إلى سابق عص ...
- فيلم إيراني ينافس على -الدب الذهبي- في مهرجان برلين السينمائ ...
- BBC: كيف رسم رئيس الوزراء البريطاني تشرشل مسار حياة الفنان ا ...
- مواجهة بين مسجد والدولة الفرنسية بشأن رحيل رئيسه
- مايكروسوفت تتخطى حاجزي الزمن والمكان.. شاهد منصة -ميش- وتحوي ...
- كاريكاتير -القدس- لليوم الخميس
- كيف رسم رئيس الوزراء البريطاني وينستون تشرشل مسار حياة الفنا ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صبري رسول - الأرواح الأربعة لعامر فرسو في الميزان