أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صبري رسول - وتغفو امرأة ج2














المزيد.....

وتغفو امرأة ج2


صبري رسول
(Sabri Rasoul)


الحوار المتمدن-العدد: 6204 - 2019 / 4 / 18 - 00:35
المحور: الادب والفن
    


ونغفو امرأة (ج2)

(D)
تعلّمْتُ الأبجديةَ لأفكَّ صوتَكِ
تعلّمتُ الألوانَ لأرسمَكِ
كأشكالٍ لونْتُهاها منذ طفولتي الموغَّلةِ في الشّقاء
قرأتُكِ نصّاً برْزَخاً ونغماتٍ
قرأتُكِ لوحةً كتلالِنا الحزينة
قرأتُكِ روحاً وبارقاتِ أملٍ
قرأتُكِ حدساً، لغةً، وأرقاماً
قرأتُكِ في مرايا طائشة لا وجه لها
قرأْتُكِ نبضاً يخفقُ
نهراً، فراشةً، حقلاً، لهاثاً في حلقي
قرأتُكِ خريطةً داعبَتْها ريشةُ مجنون
==============

(F)

كنتِ هناك متوشّحة بلفحة ضوءٍ خافتٍ
يداهمُ سكونَكِ، مُنسكِباً على فضاءِ وحدَتكِ
يُضيءُ وجهَكِ لحظةَ انبثاقِ الكلماتِ
وينحسرُ أمام غفوةٍ طائشَةٍ خطفَتْكِ مني
هنا، أبتلعُ غصّةَ الانتظارِ
غصةَ خوفٍ من شرٍ مجهولٍ
تشْتَعِلُ فيني لهفةٌ أشدُّ من عطشِ الولهان إلى رمانٍ مشقوقٍ
نهاية خريفٍ راحلٍ
لهفةٌ بحجمِ أدخنةٍ تمطرُ سواداً
نامَتْ كلماتُكِ، بقي شذاك يفوحُ من هنا ثقيلاً
بدَهشٍ أسرحُ مع شذاكِ العابقِ
منتشياً بروح أنفاسِكِ
أسهَرُ
أحرسُ ضفةَ النَّهر
حتى يُرسل لك الفجرُ أنفاسَهُ مع أنفاسي

===================

(E)

سأنصبُ شباكاً في طريقِ الغفوةِ
سأجعلُ فخاخي عيوناً راصدة لها
مَنْ لي بحراسةِ امرأةٍ أغار عليها؟
تأنَّقتْ للقائي
تعطَّرَت بكلماتي
انتظرْتُها هنا، هنا في شرفة القمر
انتظرْتُها حتى ملَّ القمرُ
امرأةٌ توسَّدَت حلمَهَا
غفَتْ كطفلٍ بعد الرّضاعة
مَنْ لي بحمْلِهَا إلى شرفةِ القمرِ؟
مَن لي بقراءةِ هذهِ القصيدةِ لها؟




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,224,326,481
- وتغفو امرأة (ج1)
- الصّورة النمطية تؤطّرها محاذير مقدّسة
- الومضة الشعرية مع الرّيح والمطر والخراف في نارنج(1)
- الضّوء والصّمت (E)
- الضّوء والصّمت (D)
- الضّوء والصَّمت (C)
- الضّوء والصَّمت (B)
- الضّوء والصَّمت
- أبجدية الجبل لزهرة أحمد سرد طافح بالألم
- من دفاتر امرأة
- مغامرة توظيف السّيرة في السّرد الرّوائي- قراءة في رواية-شارع ...


المزيد.....




- تقنين زراعة القنب الهندي .. قضية جدلية تؤزم الأوضاع الداخلية ...
- بفيلم عن أمير الكويت الراحل.. قطر تفتتح -محور صباح الأحمد-
- وزيرة الثقافة تعقد مؤتمرا صحفيا لإعلان تفاصيل جائزة الدولة ل ...
- مصر.. المحكمة تصدر الحكم النهائي على الممثلة قاتلة زوجها
- تحت رعاية حرم الرئيس: وزيرة الثقافة تعقد مؤتمرا صحفيا لإعلان ...
- شاهد- بناية القشلة.. يوم كانت بغداد ولاية عثمانية
- للمرة الأولى.. الشارقة تسلط الضوء على الفنانة الجزائرية باية ...
- صانعو القهوة يجذبون الأنظار خلال بطولة فنون اللاتيه بالإمارا ...
- فنانة مصرية تخضع لعملية جراحية دقيقة
- رواية -تأكل الطير من رأسه- للكاتب والقاص مصطفى زكي


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صبري رسول - وتغفو امرأة ج2