أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - صبري رسول - الومضة الشعرية مع الرّيح والمطر والخراف في نارنج(1)















المزيد.....

الومضة الشعرية مع الرّيح والمطر والخراف في نارنج(1)


صبري رسول
(Sabri Rasoul)


الحوار المتمدن-العدد: 6163 - 2019 / 3 / 4 - 14:08
المحور: قراءات في عالم الكتب و المطبوعات
    



الومضة الشعرية، تلك اللحظة البارقة الخاطفة كلمعان البرق، تأتي محدثةً ارتجافة وقلقاً شعرياً، ثم تختفي. اللحظة الشعورية القلقة تترك وراءها أنقاضاً من الألم أو حديقة من المتعة. فيأتي المرء مترقباً ذلك المشهد، ويسجّله بطريقته، بعبارات خفيفة ومفرداتٍ مألوفة ليحمّلها فكرةً خارج المشهد المألوف.
هذا التدوين الشعري أُطلِق عليه مصطلح «قصيدة التوقيعة» في الستينات وفق مصطلح عزالدين المناصرة، كما أُطلق عليه كثيرٌ من التسميات كالقصيدة الكتلة وقصيدة الدّفقة وقصيدة الفقرة وقصيدة اللّمحة وقصيدة القصّ الشعريّ والقصيدة اللّافتة والقصيدة اللاقطة وقصيدة الصورة وقصيدة الفكرة والقصيدة الخاطرة والنصوص الفلاشية والاشراقية(1). إلا أنّ النقاد قد وجدوا أنّ أقرب تسمية لهذه النصوص هي قصيدة التوقيعات والومضة الشعرية. وقد يكون المصطلح «الومضة الشعرية» أكثر دقة من حيث المعاني اللغوية والمجازية لِما لها من دلالات مخفية في الأثر الذي تتركه قصيدة الومضة. ما هي (الومضة – التوقيعة) الشعرية.
قراءة النصوص الشعرية المختزلة في مجموعة نارنج باكورة الشاعرة السورية نارين ديركي ما هي إلا رحلة ممتعة إلى وديان وجبال وأنهار مع خراف جميلة طوال 125 صفحة تترك متعة جمالية، لا يتوانى القارئ في مواصلة القراءة إلى النهاية بحثاً عن عناصر أخرى.
فيبدأ القارئ رحلته من عنوان: (بِدْء)
وأنا كالماء المحروم
من البحر،
أغار من السمكة العمياء في قاعه،
وأهمس لزبده:
البدء كان من مائي...ص5
يرى سيد فضل قادري, وحسين کياني أنّ (الومضة الشعريّة لحظة أو مشهدٌ أو موقفٌ أو إحساس شعريّ خاطف يمّر في المخيلة أو الذّهن يصوغُهُ الشاعرُ بألفاظٍ قليلةٍ. و هي وسيلة من وسائل التجديد الشعري، أو شکل من أشکال الحداثة التي تحاول مجاراة العصر الحديث، معبرة عن هموم الشاعر وآلامه، مناسبة في شکلها مع مبدأ الاقتصاد الذي يحکم حياة العصر المعاصر)(2).
هناك سمات خاصة لقصيدة الومضة، تميّزها عن غيرها من فنون الشعر، منها: الترکيب، الوحدة العضوية، التكثيف، الإيحاء، المفاجأ في الخاتمة.
يتميز التركيب في الومضات الشعرية بالاختزال الكثيف، وتجنّب الإسهاب مع الاحتفاظ بالوحدة العضوية للفكرة، حيث يمكن للشاعر أو القارئ أنْ يتفنّن في زيادة جملة او جملٍ، لكن يبقى المعنى محافظاً على وحدته. فقد في جاء نصٍّ معنون بـ (أغنية):
أحمل الناي،
وأقود خرافي إلى الجبل...
نغني معاً أغنية الله الذي تعب...صـ9
وفي نصّ (رشوة) نقرأ:
مازال الخريف يتأخر،
وما زلت أدعوه إلى فنجان قهوة،
رشوةً
مني،
كلما خُيِّلَ لي
أنه يمرّ قرب بيوت الجيران... صـ78
ومن سمات هذا النوع من الشعر: الاتكاء على اللحظة الشعورية السريعة وخطفها كالبرق وتسجيلها قبل التلاشي. وربما سلوك الشاعر بهذا العمل يشبه سلوك الفكرة نفسها التي لاتنتظر كثيراً ولاتمنح مجالاً للتفكير والتخطيط. لكن العمل نفسه يعتمد الاستخدام الدقيق للغة وعلى إيجاد صورة شعرية توحي إلى الفكرة، والابتعاد عن المباشرة.
ظِـلّك أصدقُ منكَ،
سيكشفكَ
مهما حاولتَ أن تدوسَه. صـ17
وفي نصٍّ آخر نجد بوضوح سمة الاختزال والإيحاء والكثافة اللغوية:
 شمال غائم،
الريح خلف النافذة،
ضلّت الطريق.
 في الركن نار تحضر الشاي.
 الجدة،
على رجلها الخشبية،
تضم صغار الورد، في أقداح التوتياء...ص33
التكثيف اللغوي يضبط إيقاع النّص، ويشذب الاسترسال دون إيقاف التدفق الشعوري خلال الإيحاء، إنها سمة الومضة.
يحاول هذا النوع من النصوص خلْقَ مفارقاتٍ مُتقنة ومثيرة في جسم القصيدة، وهذا سرّ تضمين نصّ الومضة كثيراً من التضاد، وفي تآلف غريب، بل قد نجد المفارقات في الكلمات المستخدمة. فقد يوحي النصّ إلى معاني معينة غير التي تأتينا سريعة عند القراءة الأولى، والإمساك بالمعني المطروحة أصعب من الإمساك بذيل الريح ورائحة الغابة:
الدفء في بيتي
يحرقني من البرد؛
أرتجف...
أرسل إليكم مغلفاً،
فيه صمتي،
ودفئاً لم يثمر عندي...ص37
والنص التالي تفرّ معانيه من الإمساك بها كما ينزّ النور من بين الأصابع:
الغواية هي أن نتبادل مع السماء،
طقوس الماء
حيثما تكون الأنثى
يخيّم الغيم
هكذا يكون الشجر... ص43
وفي نصّ آخر نرى:
صلاة
زهرة:
أُصغي إليها،
فتقطع العصافير
صلاتي...ص54
النصّ، الومضة، يستفزّ مسكونات القارئ، ويحفزُّ النّفس على تلقي المتعة الجمالية في تعبيرٍ مؤثّث على مفردات بسيطة مألوفة متداولة، لكن طبيعة صياغة الجملة تحمل دلالاتٍ أوسع من الجملة الاعتيادية باستخدام مفردة تخلق الدهشة وتستفزّ الانتباه:
بالأمس
لم تتعب الريح من العبث بالحكايا
ولا بنوافذ الجيران
أخاف عواؤها صغيرتي
ودفعة واحدة،
نثر فوق شعرها،
كل الأم، التي صرتها ص57
إنّ المفردة الشعرية تفتح جناحيها للمعنى ليحملانه إلى حيث بيت القصيدة في المعنى اللغوي للمفردة، والمعنى الدلالي الذي يقبع في قاعها، وهنا يأتي دور الشاعرة في إيجاد التركيب الحسي وتحميله المعنى المجرّد لتتولّد الدهشة الجمالية في إيقاع الأنساق اللغوية. قصيدة معنونة بـ(لو كنت أجيد الرسم) مؤلفة من عدة مقاطع صغيرة تفي بتوضيح مفهوم «خلق الدهشة» في القصيدة الومضية:
لو كنت أجيدُ الرسم
لو كنت أجيدُ الرسم
لزرعتُ قرب سريرك بابونجاً،
واحتميتُ في دفء كفّيك،
وبكيت...
لو كنت أجيدُ الرسم
اشتعالُ فضاءِ الرّعاةِ صدى نايٍ
أنا التي سقَيتُهُ،
منذ أن كان قصباً نديّا...
ثم نسيْتُ.
ومارقص زهرات الحصاد
إلا حضور الريح
في حفل توديع السنابل.
هوذا المساء يحلُّ
كأنني لا أبكي،
كأنني ما بكيتُ...ص61
وهكذا نلاحظ أنّ كلّ نصوص الومضة لدى نارين ديركي مزيّنة بالإيحاء وعدم المباشرة، وتنفرد بالاقتصاد وتدفق الصورة الموحية. إنها اقتناص لفكرة طائرة. وكأنّ الشاعرة تزيّن حقل نصوصها باصطياد المفردات المناسبة لتوفّر للمتلقي المتعة مع الجمال. وفي رصد الحياة ما إن تنتهي صورة حتى تقفز إليك أخرى.
من سمات هذه النّصوص أنها تجعل القارئ جزءاً منها، يشارك الشاعرة في خلق الصورة ومتعة الومضة، واستخدام اللغة البسيطة والمفردة المتداولة في صياغة تعبيراتٍ شعرية تصطاد دهشة المتلقي يُعدّ أهمّ سمة في نصوص الشاعرة.
الغوص في عمق المفردة البسيطة وجعلها مشبعة بالحيوية والحركة لن يترك القارئ يمرّ بهدوء في ظلّ نصوصٍ وارفة، فيندفع المتلقي لقطف البريق الشعري المتساقط على كفّه، لكنّه ينسلّ بين أصابعه بعد أن يطبع عليها خاتم الشعر.
الاقتصاد المفرط في اختزال الكلمات.
فالشاعرة نارين ديركي تتقصّد توريط القارئ في متابعة نصوصها المتدفقة، فلا يستطيع الفكاك من غواية المتعة الجمالية حتى ينتهي من قراءة المجموعة كلّها:
رجفة؛
ثم صار كلُّ شيء أعمى.
لم تكن العتمة ترى سوى صوتي الخائف على طفليَّ،
كان الليل ملتاعاً،
يشكو غيابَ عينِه وفقرَ سمائه،
وحده الفراغُ يمتلئ بدهشتي،
وحدها أرضُ ديارنا كانت تتمدّد برفق
تحت عري قدميّ؛
كانت مثلي: من طين...ص116
--------------------------------------------------------------
1- نارنج. نارين ديركي، دار التكوين للطباعة والنشر بدمشق 1/1/2016م ط1
2 عباس باني المالكي (العراق). الحوار المتمدن- المحور: الادب والفن. العدد: 5913 - 2018 / 6 / 24
2- مجلة اللغة العربية: سيد فضل قادري, حسين کياني: مجلة علمية فصلية محكّمة، تصدر عن كلية الآداب ــ جامـعة الكوفة: المجلد 1 ، العدد 9 (2010)




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,239,939,745
- الضّوء والصّمت (E)
- الضّوء والصّمت (D)
- الضّوء والصَّمت (C)
- الضّوء والصَّمت (B)
- الضّوء والصَّمت
- أبجدية الجبل لزهرة أحمد سرد طافح بالألم
- من دفاتر امرأة
- مغامرة توظيف السّيرة في السّرد الرّوائي- قراءة في رواية-شارع ...


المزيد.....




- موسكو ترفض اتهامات الدول الغربية لسوريا بشأن السلاح الكيميائ ...
- تبدأ المهارات المعرفية في التراجع بعد الـ30… 5 طرق طبيعية لت ...
- هاريس ونتنياهو يؤكدان رفضهما لمحاولات الجنائية الدولية ممارس ...
- رصد أمواج تسونامي بعد سلسلة زلازل عنيفة قبالة نيوزيلندا
- مصر.. وفاة اللواء أحمد رجائي عطية مؤسس الفرقة 777
- إدارة بايدن: لا حل عسكريا في اليمن وسنواصل محاسبة قيادة الحو ...
- بريطانيا تعزي تركيا في ضحايا تحطم المروحية العسكرية
- أمواج تسونامي متوقعة في المحيط الهادئ بعد زلزال عنيف قبالة ن ...
- هاريس ونتنياهو يؤكدان معارضة واشنطن وتل أبيب لقرار الجنائية ...
- بعد مرور 10 سنوات.. الصليب الأحمر يخشى من أن تصبح سوريا أزمة ...


المزيد.....

- آليات توجيه الرأي العام / زهير الخويلدي
- قراءة في كتاب إعادة التكوين لجورج چرچ بالإشتراك مع إدوار ريج ... / محمد الأزرقي
- فريديريك لوردون مع ثوماس بيكيتي وكتابه -رأس المال والآيديولو ... / طلال الربيعي
- دستور العراق / محمد سلمان حسن
- دستور الشعب العراقي دليل عمل الامتين العربية والكردية / منشو ... / محمد سلمان حسن
- ‎⁨المعجم الكامل للكلمات العراقية نسخة نهائية ... / ليث رؤوف حسن
- عرض كتاب بول باران - بول سويزي -رأس المال الاحتكاري-* / نايف سلوم
- نظرات في كتب معاصرة - الكتاب الأول / كاظم حبيب
- قراءة في كتاب - دروس في الألسنية العامة / أحمد عمر النائلي
- كارل ماركس و الدين : قراءات في كتاب الدين و العلمانية في سيا ... / كمال طيرشي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - صبري رسول - الومضة الشعرية مع الرّيح والمطر والخراف في نارنج(1)