أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صبري رسول - ميزوبوتاميا مغامرة شعرية في الحقل التّاريخي














المزيد.....

ميزوبوتاميا مغامرة شعرية في الحقل التّاريخي


صبري رسول
(Sabri Rasoul)


الحوار المتمدن-العدد: 6789 - 2021 / 1 / 16 - 21:34
المحور: الادب والفن
    


صدرت المجموعة الشّعرية ميزوبوتاميا للشّاعرية السّورية الكردية ميديا شيخة اكترونياً على صفحة الموقع (صرخة الشّيوعي) قبل بداية العام الحالي بأيام، يُذكر أنها المجموعة الثّانية لها، حيث أصدرت الشّاعرة مجموعتها (الخسوف الجزئي) سابقاً، التي هي عبارة عن مقاطع من الشّعر الهايكو.
تحتل هذه المجموعة، اثنتين وثمانين صفحة من القطع الكبير، وهي عبارة عن نصّ طويل، اتّخذت الشّاعرة من جغرافية « ميزوبوتاميا» منطلقاً إلى كتابته، مع غلافٍ أنيق تتجاور فيه رسوماتٌ من التّراث التّاريخي لميزوبوتاميا، لكن من دون إشارة إلى لوحة الغلاف والتّنسيق.
الجغرافيا المعروفة بذاك الاسم والمشار إليها بين نهري دجلة والفرات، مليئة بأحداثٍ ووقائع، دينية وتاريخية لشعوبٍ عمّرت حواضر النّهرين، وتعاقبت بضعُ حضارات فيها، ثمّ غابت بفعل الصّراع الدموي الذي ساد العلاقات بينها، توسّعت حدودها بفعل الحروب وطغيان حكامها فطغت فتراتٍ طوال، ثمّ غابت غالبية تلك الشعوب، وقد يكون الكرد مستثنين منها، فحافظوا على وجودهم، وبنوا دولاً وإمارات كثيرة خلال التّاريخ. هذه الجغرافيا وأحداثها هي محور النّص الطّويل، تستحضرها الشّاعرة بفخر واعتزاز:
«نحنُ المتجذّرونَ في القرونِ الغابرةِ
من (أهورا مزدا وأهريمان)
نحملُ سلالاً ملأى بألفِ حقلٍ وحكايةٍ» ص8
كما أنّها تبني تفاؤلاً مطلقاً بأن حضارة الكرد ستسجّل الانتصار على الظّلم والظّلامية، وعلى جيوشٍ تبيحُ نساء الكُرد، في ترميزٍ واضح إلى القوى الدّينية المتطرفة التي تعيث في الأرض فساداً باسم الدّين وتحت علمه وشعاره:
«لن تنحني لجيشٍ سيوفُه من خشب
يدعو إلى إقامة معارض النّساء باسم الآلهة» ص8
فالخلودُ، الذي بحث عنه الإنسان منذ القدم - هو الخلود ذاته الذي قدّسته الدّيانات ودعت الناس إلى عمل الخير من أجل الدّخول إلى «جنات عدنٍ» - لم يأتِ من خارج جغرافية ميزوبوتاميا، بل وليدُ الفكر البشري الذي آمن به عشاق معبد «لاله ش» والديانة الإزيدية، ...
« و "لالش النوراني" دربُنا نحوَ الخلودِ
من قبسِ روحِهِ ننهلُ
العلمَ، الحكمةَ، التراتيلَ والصلواتِ»ص12
لجوء الشاعرة بين حينٍ وآخر إلى الصّور البلاغية، يكثّف التّعبير، ويعفيها من الشّروحات والتّطويل، ويشحن الجملة بطاقة من الأحاسيس، إنّها الرّوح الشّعرية المختزلة بالصّورة الشّعرية.
«... أنا المرأةُ الطافحة بالحبّ، تجوبُ الأرضَ/ وتلفحُ أناشيدنا أكتاف الهضبات الواثقات ص20. «باتتْ شفتايَ كتوتٍ بريّ/ ينضجُ على صفيحِ الزمنِ»ص28
التّركيز على الرّموز يضع القارئ العادي أمام إشكالياتٍ في القراءة والتّأويل، ويُضفي على النّص إبهاماً إضافياً، ذاك من طبيعة النّصّ المتشابك مع التّاريخ، والخوض الشّعري في النّصوص التّاريخية أكثر خطورة من الرّكض في حقل الألغام، فالّلجوء المتكرّر إلى الكنايات، والاستعانة بالتّرميز، والاتّكاء على الصّورة الشّعرية، منحت الشّاعرة ميداناً إضافياً للمراوغات وإنتاج المقاطع بشكلٍ تلقائي. وأضفى التّناص متعةً روحية للقارئ «وفي جبالِ وتّدها الله ص54. والعظامُ رميمٌ،ص67».
هذه القيم النّقدية تبيّن أنّها أرادت أن يكون النّص حافلاً بالرّموز والكنايات عكس ما ورد في مقدمة الزّميل والصّديق عبدالوهاب بيرني على خلفية الغلاف «اختارت المفردات البسيطة وبعفوية بالغة، ودون اللجوء الى الكنايات او الرمز او التناص».
كثافة الصّور البلاغية، كالاستعارات والكنايات تخلقُ متعةً لدى المتلقي عند قراءة النّصوص: «كان وطناً نهشه التّاريخ المزيّفُ. نحملُ سلالاً ملأى بألفِ حقلٍ وحكايةٍ. يدعو إلى إقامة معارض النساء باسم الآلهة. تَعِبَ الورقُ من كثافة بياضها. إلى روحِ الثّكالى في سنجارَ».
وقد يحتاج بعض القرّاء إلى البحث عن فكّ دلالات الجمل وترميزاتها، فكلّ اسمٍ وموقعٍ وواقعة له دلالات ورموز لا يمكن اختصاره، فمن لم يكن مطّلعاً على ألواح سومرية، ومدونات اللّوح الجلجامشي لن يتمكّن من معرفة المقصد من الألواح:
«هيا، فسّر لنا ألواح الحكم ومواجع التقلّبات/ ثمانية عشر لوحاً تنتظر رواة التّاريخ»ص36
ما أصاب الكُرد لا يمكن اختزاله في كتابٍ أو مجلّد، فالمصائب أكثر مما يمكن إحصاؤها، أو وصفها، بصور شعرية من غير تكلّف، نجد الشّاعرة أوجزتْها في تلميحاتٍ عميقة، صورٌ بائسة من الحياة اليومية تؤرّخُ حروباً تاريخيّة خلّفتْ هذه المعاناة التي لا تنتهي، تلك المصائب أنهكَت طاقات شعبٍ جاء من رحم ميزوبوتاميا. فنصب الشّعر نفسه لتأريخ الصّور من دون أرقامٍ زمنية:
«طفلٌ يبحثُ عن ابتسامةِ أمِّهِ هنا/ ضاعتْ منه ليلة العاصفة/ صبيّةٌ على قارعةِ الطريقِ/ أمٌّ منحنيةٌ على وليدِهَا هناك/ شيخٌ يبكي عمرهُ والذكرياتِ/ والدٌ ينتظرُ عودةَ أبنائِهِ إلى عتبةِ البابِ»ص21
هناك أصواتٌ كثيرة من الفرس والتّرك والعرب، تدّعي أنّ الكرد بلا حضارة، بلا ماضٍ، بلا تراثٍ ولا ثقافة، كنوعٍ من الإنكار على وجودهم تاريخياً على أرضهم، وتلك المواقف لا تأتي عبثاً، بل إنّها محاولاتٌ لاقتلاع جذورهم حتى في التّاريخ بعد فشلهم في التّذويب والإبادة. الرّد الشّعريّ في نصّ ميزوبوتاميا يأتي بسيطاً، لكنه عميقٌ وقويّ، فالكردُ أصحابُ أبجديةٍ تاريخية هي المفصل لبداية الكتابة التّاريخية.
«حروفُنا كانت رسوماً، أشكالاً، كائنات/ تسرّبتْ روحها، مختزلة إشاراتها، إلى رموزٍ/ هي أبجديتنا» ص29.
هذا النّصّ، هذه النّصوص، التي تشكّل مقاطعُها نصّاً طويلاً واحداً، جديرة بالقراءة، وقد صدرت المجموعة ورقياً عن دار بيلا في قامشلي مؤخّراً وهي الثّانية للشّاعرة بعد «الخسوف الجزئي» في شعر الهايكو وهي ترتّب لصدور الثّالثة «الباب المواري للصّدى».




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,239,936,837
- إذا استحال التعايش مع الآخر
- سوريا من خريطة ٍ معروفة إلى خرائط مجهولة
- الأرواح الأربعة لعامر فرسو في الميزان
- اكسر الغياب والنّصّ الومضة في الميزان
- البيت الذي أكلته العاصفة في ميزان (ق. ق. ج)
- قصّة «انتظار» شمس عنتر في الميزان
- عندما تغيب معايير النّقد... (كلستان المرعي وعصمت الدّوسكي)
- صُوَرٌ في العتمة
- امرأة غامضة حتى الضّجر(ج2)
- امرأة غامضة حتى الضّجر(ج1)
- -وزنة حامد- سردٌ متعثّر ولغة محكية
- استنطاق المسكوت عنه ((ترمي بشرر))
- سوريا والعيش المشترك
- ذهنية الكردي
- أصبحْتُ نمْلةً
- هدية إيفا
- «وطأة اليقين» لهوشنك أوسي والتّشكيك بالتّاريخ
- لماذا يكتب الكرديّ باللُّغة العربيَّة؟
- وتغفو امرأة ج2
- وتغفو امرأة (ج1)


المزيد.....




- تفاصيل إطلاق مسلسل جديد من ملفات المخابرات المصرية (صورة)
- تويتر: الممثل الأمريكي الشهير أليك بالدوين يجمد حسابه على مو ...
- سيمبسون يبقى في العرض حتى عام 2023
- ظروف مادية طاحنة للفنانين.. جائحة كورونا تلقي بظلالها على ال ...
- نقابة الفنانين السوريين تؤكد أن الفنان صباح فخري -بخير وصحة ...
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم بشأن تطبيق بعض أحكام المل ...
- مجلس الحكومة يؤجل مناقشة مشروع قانون الاستعمالات المشروعة لل ...
- مجلس الحكومة يطلع على اتفاق التعاون في مجال السياحة بين حكوم ...
- جرأة فستان فنانة عربية تحصد آلاف المشاهدات... فيديو
- البحرين تفتتح أول مدرسة باللغة العبرية


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صبري رسول - ميزوبوتاميا مغامرة شعرية في الحقل التّاريخي