أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - غدير رشيد - الحالة العراقية الراهنة : الحوار ممنوع














المزيد.....

الحالة العراقية الراهنة : الحوار ممنوع


غدير رشيد

الحوار المتمدن-العدد: 7326 - 2022 / 7 / 31 - 21:45
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هذه مقالة سياسية بإسلوب المنطق الرياضي، وهي موجهه إلى القوى السياسية المدنية والتشرينين والأغلبية الصامته المقهورة وإلى فقراء العراق المنهوبين وإلى من يسمون أنفسهم محللين سياسيين وإعلاميين وكلهم يعتقدون إن الحل الأمثل لحالة العراق الراهنة هو الحوار بين الإطاريين والصدريين والقوى السنية والكردية .
2) دعوة غريبة ، تدعون من تسمونهم لصوصا إلى الحوار فيما بينهم !!!!!فماذا تتوقعون من رعاع كانوا جياعا منبوذين لا قيمة لهم وإذا بهم يصبحون قادة سياسيين يملكون المليارات ولديهم قوى مسلحة وجاه وسلطة ، أحسنهم (المالكي) كان يحلم بعد 2003 أن يصبح مدير تربية في طويريج وإذا بالأمريكان يدعمونه ليصبح رئيسا للوزراء، وآخر مثل الخزعلي كانت وظيفته عد الخردة من الأموال التي كانت تجمع للسيد محمد صادق الصدر، ومثل الكعبي الذي طرده الصدر لأنه كان لصا، والشيء نفسه ينطبق على قادة القوى السنية والكردية.
3) إذن ما فائدة الحوار مع هؤلاء، الحوار للسياسيين وهؤلاء مرتزقة ولصوص،تبررون الحوار بحفظ السلام الأهلي،هل تنعمون بالسلم لكي تحافظو عليه، بلدكم جرح مفتوح تعفن من كثرة ما ترمى عليه من قاذورات لذلك تئنون طيلة 20 عاما.
4) لا أبرىء الصدريين من الفساد والقتل ولكنها فرصة لتتضامنوا معهم وتتخلصوا من طرف مجرم سفاح ذبح العراق ولن يرف لهم جفن في قتلكم، الصدريون تعلموا الدرس ومهما قلنا عنهم فهم تيار شعبي فيهم الكثير من الفقراء مثلكم وعندهم طيبة متميزة، ومقتدى يتطور وهو الآن الأجدر بتخليصكم من اولئك الرعاع ولن يستطيع غيره ذلك لا جيش ولا أمريكا.
5) الرجل وأنصاره يرددون الهتافات ضد نظام الولي الفقيه المهيمن على العراق،اليس كذلك ؟ والسيد مقتدى يتحدى بشجاعة ، لاوقت للتنظير، إذن ما مبرر التفرج وأنتم أصحاب المصلحة والحوار سيكون على حسابكم.
6) الحوار ممنوع هنا في هذه المرحلة، إحسبوها بمنطق رياضي بسيط، لو تحركتم مع الصدر ضد عدوكم الشرس ستحل نصف المسألة العراقية التي لن تحل بالديمقراطية والإنتخابات بعد أن إمتلك الرعاع المال والسلاح وسيبقون يفوزون رغما عنكم.
7) الحل الصحيح إنقلاب وهو مستحيل والأنجح هي ثورة شعبية على قصور الطغاة كما فعلت شعوب قبلكم وآخرها سري لانكا، ولن يحميكم إلا الصدريون ولن تستطيع الفصائل المسلحة مجابهة مئات الإلوف.
8) الإعلاميون والمحللون كفوا عن التحدث عن السلم الأهلي فأنتم أعرف بالإطاريين،تنظيراتكم مثبطة للهمم، حلولكم مضحكة وأنتم تطالبون القيادات السياسية بالتقاعد، عشرون سنة وهم يذبحونكم وتنظرون لحلول مابعد الثورة وأعدائكم يحشدون، شجعوا الناس على الإستفادة من فرصة ثمينة لن تتكرر، تعلموا من صحفيي مصر الذين قادوا التحريض ضد الإخوان.سكوتكم أفضل من تنظيراتكم.
للجميع، راجعوا تاريخ الشعوب،لا يهم من يبدأ الشرارة الأولى ،المهم هم الأغلبية التي ستكون موجا عارما، لن يستطيع حتى الصدريون تجاهله، إلا إذا كنتم تعشقون غرقكم في السلم الأهلي الحالي.
وإذا رضختم، إياكم والشكوى مستقبلا.



#غدير_رشيد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نرجسية وسذاجة وإنتهازية المثقف العراقي (( هاتف الثلج نموذجا ...
- إنقلاب 8 شباط 1963 (( دروس لحاضر ومستقبل العراق))
- السحرة ...يقررون مصير العراق
- شيعة العراق.....على مفترق طرق تاريخي
- أيها العراقيون ...ماذا يعني 23 آب 2021 لكم
- الذاتية في قراءة التاريخ .....جعفر المظفر نموذجا
- الخطاب الشيوعي العراقي .....في الميزان
- هل الديكتاتورية الصدرية.......قادمة ؟؟؟
- مصطفى الكاظمي .....ومصطفى جواد
- المحاصصة العراقية ...في زمن الكورونا !!!!!!!
- هل هشام الهاشمي ... مفكر وشهيد الوطن ؟
- إلى مصطفى الكاظمي : العلاج بالصدمة الإدارية ( 3 )
- إلى مصطفى الكاظمي ..... العلاج بالصمة الإقتصادية ( 2 )
- إلى مصطفى الكاظمي ....... العلاج بالصدمة (1 )
- عندما يأكل العراقي لحمه
- الحزب الشيوعي العراقي ................آن أوان التغيير !!!!!! ...
- إعادة بناء الأمة العراقية
- لو كنت ...رائد فهمي
- خنجر الشيعة....تمرد البارزاني
- البارزاني ينهي الحلم الكردي بالاستقلال الجزء الخامس / الأخير ...


المزيد.....




- مصادر لـCNN: بايدن يبدو أنه تراجع عن تعهده بمعاقبة السعودية ...
- مصر.. قناة السويس ترد على ما يتداول عن وجود عقد امتياز مع شر ...
- مصادر لـCNN: بايدن يبدو أنه تراجع عن تعهده بمعاقبة السعودية ...
- مصر.. قناة السويس ترد على ما يتداول عن وجود عقد امتياز مع شر ...
- أزمة -المنطاد الصيني-.. بكين ترفض تكهنات لا أساس لها من الصح ...
- الحياة الأسرية تحمي من الخرف
- وسائل إعلام: الخسائر البشرية الفادحة في الجيش الأوكراني مصدر ...
- موسكو تنتقد دعوات الغرب لإفريقيا بعدم التعاون مع روسيا وتبرز ...
- الحصاد (2023/2/3)
- جرائم بلا عقاب


المزيد.....

- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال
- طه حسين ونظرية التعلم / ياسر جابر الجمَّال
- الخديعة - منظمة الفساد الفلسيطينية / غسان ابو العلا
- قطرات النغم دراسة في موسيقى الشعر العربي / ياسر جابر الجمَّال
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية / ياسر جابر الجمَّال
- مُتابعات – نشرة أسبوعية العدد الأول 07 كانون الثاني/يناير 20 ... / الطاهر المعز
- مدار اللسان / عبد الباقي يوسف
- عوامل تبلور الهوية الفلسطينية(1919-1949م) / سعيد جميل تمراز
- الحد من انتشار الفساد المالي والأداري في مؤسسات الدولة / جعفر عبد الجبار مجيد السراي
- الدَّوْلَة كَحِزْب سِيَّاسِي سِرِّي / عبد الرحمان النوضة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - غدير رشيد - الحالة العراقية الراهنة : الحوار ممنوع