أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - حسن مدن - التدمير المزدوج














المزيد.....

التدمير المزدوج


حسن مدن

الحوار المتمدن-العدد: 7326 - 2022 / 7 / 31 - 10:06
المحور: المجتمع المدني
    


أدت الحروب والتمزقات التي شهدتها وتشهدها بلدان عربية مفصلية: العراق، سوريا، ليبيا، اليمن، فضلاً عن تلك البلدان التي لم تسلم من شظايا الانفجارات الجارية حولها، إلى تضعضع وضعف، وحتى انهيار، الدولة الوطنية في تلك البلدان، على الأقل من زاويتين رئيسيتين.

أولى هاتين الزاويتين هو عجز السلطة المركزية عن بسط سلطتها على كامل التراب الوطني الذي منه تتشكل الدولة المعنية، حيث أصبح الكثير من أراضي هذه الدول تحت هيمنة وتسيير ميليشيات محلية وخارجية، كلها ذات طابع مذهبي أو مناطقي من لون واحد.

أما الثانية فهي تمزق النسيج الوطني لهذه الدول، الذي لم يكن التنوع عائقاً دونه فيما مضى، وإنما على العكس كان عامل إثراء خلاق له، قبل أن يجري تفكيكه، ورده إلى تكوينات فرعية متنافرة، متصارعة، وحتى متحاربة بقوة السلاح.

أدى هذا إلى إعاقة عملية ترسيخ بنية الدولة الوطنية العربية التي قطعت شوطاً لا يصح الاستهانة به، وثمة إشارة للدكتور سمير أمين بهذا الخصوص يتوقف فيها أمام منجزات ما وصفه ب «المرحلة الوطنية» من تاريخ الدولة العربية الحديثة من خلال استراتيجيات التصنيع والإصلاحات الاجتماعية، كالإصلاح الزراعي وتوسيع نطاقات التعليم، ما نجم عنه تعديل توزيع الدخل وتوسيع قاعدة الطبقات الوسطى، وهو ما أضفى تماسكاً اجتماعياً أتاح للمجتمع تبنيه لمشروع التحديث المجتمعي.

لكن ليس هذا هو الوجه الوحيد للتدمير الذي نعيشه، فتدمير الدولة الوطنية يؤدي بدوره إلى تدمير المجتمع المدني، كون نشأته وثيقة الارتباط بنشوء هذه الدولة الوطنية، حتى لو كان دوره يختلف عن دورها، حد المعارضة الجذرية لها أحياناً، لكن ما إن تنهار الدولة حتى يفقد المجتمع المدني، من حيث هو مؤسسات أهلية حديثة، الفضاء الذي يتحرك فيه، لأن البلد بكامله يرتد إلى عصبيات تقليدية، محافظة لا بل ورجعية، سابقة لقيام الدولة ومعيقة لديناميات ترسيخ بنية الدولة ونفوذها
.
كل الدول التي هي اليوم ضحية الحروب والاقتتال، وبدون استثناء، فقدت دور مجتمعها المدني الحديث المستقل، أو في أحسن تقدير اضمحل وانكمش هذا الدور في أضيق النطاقات، ففي الحروب تختلف الأولويات كلية، حين تختفي مهمة البناء أمام منطق التدمير، الذي يراه كل طرف من أطرافها، ضرورياً لإلحاق الهزيمة بالخصم، غير آبه بحجم الخراب الذي ينجم عن ذلك، لا على صعيد تدمير المدن والبلدات وحدها، وإنما تدمير نسيج المجتمع نفسه.

علينا أن نتخيل الآن ثقل المهام الماثلة أمام الشعوب بعد توقف الحروب، وهو أمر سيحدث آجلاً أو عاجلاً، حين يتعين لا إعادة بناء الدولة المركزية المنهارة وحدها، وإنما أيضاً ترميم أو إعادة بناء المجتمع المدني المنهار هو الآخر.



#حسن_مدن (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عن رجلٍ صادق نهراً
- عن الجاهزية للتقدّم
- 23 يوليو 1952
- الأديب ليس المثقف
- لماذا نحبّ تشيخوف؟
- -بلاش فلسفة-
- ما الفواصل الزمنيّة؟
- الإنترنت والحرية
- زيلينسكي لم ينقذ جونسون
- عفريت الكتابة
- عن الهُويّات الوطنية في العالم العربي
- جابر عصفور رجل التنوير
- تحوّلات الهوية
- زمن قاسم.. زمن عطية
- إحدى أسنان لومومبا غنيمة
- بغدادان تلتقيان
- محمود العالم يقرأ جمال حمدان
- تدمير الدولة العربية
- صناعة الأصنام
- التفريق ضروري


المزيد.....




- غوتيريش يقبل توصيات المراجعة المستقلة لعمل -الأونروا-
- جيش الاحتلال يعلن اعتقال فلسطيني على وقع مقتل مستوطن كان يرع ...
- الرياض: إعدام سعودي أدين بخيانة وطنه ومبايعة زعيم تنظيم إرها ...
- خلال حملة دهم.. إصابات واعتقالات باقتحام الاحتلال مدنا بالضف ...
- أوروبا تحاول دعم مصر لاستقبال عدد كبير من اللاجئين
- سوناك: رحلات ترحيل اللاجئين إلى رواندا لن تقلع قبل يوليو
- فيديو.. اندلاع حريق ضخم في مخيم للاجئين السوريين في لبنان
- اعتقال ثلاثة مواطنين في ألمانيا بشبهة -التجسس للصين-
- ارتفاع اعتقالات إسرائيل بالضفة إلى 8425 منذ 7 أكتوبر الماضي ...
- إسرائيل: اعتقال قاتل المستوطن الفتى في الضفة الغربية


المزيد.....

- أية رسالة للتنشيط السوسيوثقافي في تكوين شخصية المرء -الأطفال ... / موافق محمد
- بيداغوجيا البُرْهانِ فِي فَضاءِ الثَوْرَةِ الرَقْمِيَّةِ / علي أسعد وطفة
- مأزق الحريات الأكاديمية في الجامعات العربية: مقاربة نقدية / علي أسعد وطفة
- العدوانية الإنسانية في سيكولوجيا فرويد / علي أسعد وطفة
- الاتصالات الخاصة بالراديو البحري باللغتين العربية والانكليزي ... / محمد عبد الكريم يوسف
- التونسيات واستفتاء 25 جويلية :2022 إلى المقاطعة لا مصلحة للن ... / حمه الهمامي
- تحليل الاستغلال بين العمل الشاق والتطفل الضار / زهير الخويلدي
- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - حسن مدن - التدمير المزدوج