أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسن مدن - عن رجلٍ صادق نهراً














المزيد.....

عن رجلٍ صادق نهراً


حسن مدن

الحوار المتمدن-العدد: 7324 - 2022 / 7 / 29 - 11:02
المحور: الادب والفن
    


ذات زيارة إلى بانكوك، عاصمة تايلاند، قبل سنوات خلت، تيسّرت لي رحلة فوق نهر بلغت نحو الساعتين. يشطر النهر المدينة إلى شطرين تصل بينهما الجسور المعلقة، ثم يتفرع إلى قنوات وفروع نهرية، تتوغل عميقاً في ثنايا المدينة.

على ضفتي النهر وقنواته بُنيت الأكواخ الخشبية القائمة على كتف النهر مباشرة. لا مبالغة هنا ولا مجاز، القول إن الساكنين يقفون على حوافّ بيوتهم، فيصبح بوسعهم أن يمدوا أيديهم وأرجلهم إلى النهر، أو يلقوا بصناراتهم وهم في البيوت، فيصطادوا الأسماك منه.

إنهم أصدقاء النهر وأهله، يُذكرون برجلٍ في إحدى روايات هيرمان هيسّه قال إنه صادق نهراً.

إنهم مثله يصغون للنهر ويعرفون لغته. إنهم بمعنى من المعاني كائنات نهرية.

بدت لي فكرة مبهجة أو عظيمة، أن يصادق المرء النهر، منذ طفولته، وينشأ حوله، كيف يصبح بوسعه، بعد ذاك أن يتحرر من ذلك الحبل السري الذي يشدّه إليه، من سطحه الرمادي الرائق ومن زهرات النيلوفر البيضاء الطافية على سطحه، ومن مشهد القوارب الصغيرة التي يعبر بها سكنة الأكواخ بين ضفتي النهر، أو ضفاف قنواته.

لقد خطر في ذهني أن بين هؤلاء من يمكن أن نعدهم شخصيات روائية، شخصيات تحكي وترصد وتراقب وتتأمل.

بين الماء والتأمل صلات قربى. والنهر كون من الماء مفتوح على السماء وعلى الغابات التي تشعّ بالخضرة التي تروي حدقات العين. لذا لم يكن مدهشاً أن المعابد كانت منتشرة إلى جوار البيوت على ضفاف النهر، حيث يأتيها أولئك الذين وهبوا حياتهم للحكمة والبحث في سرّ الكون ومغزاه.

ها هنا يتوحّد المرء مع الفكرة المجردة الأولى، باحثاً عن المطلق الذي لا يبلغه سوى القلة، على نحو ذلك الرجل الذي أحب النهر وصار يسمع حديثه ويتقن لغته.

سيكتسي المشهد ذروة جلاله، حين يهطل المطر، فيما الرحلة النهرية مستمرة، بعد أن تتوارى الشمس خجلاً، وتركن وراء الغيوم التي تحجب بظلالها الرمادية السماء، فيغدو العالم ضاجاً بالفرح والأمل.

على هذه الأرض ما يستحق أن يُرى؛ كلما أوغلت بعيداً اكتشفت مكامن سرية للسحر وللعذوبة وفتنة الطبيعة. وسنتعلم كيف للإنسان أن يقيم علاقاته مع هذه الفتنة بأشكال وطرائق مدهشة.

إن عالمنا عوالم، وفي كل عالم حكايات ترتقي في بعض حالاتها إلى مقام الخرافة أو الأسطورة، لفرط ما فيها من دهشة وجلال.



#حسن_مدن (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عن الجاهزية للتقدّم
- 23 يوليو 1952
- الأديب ليس المثقف
- لماذا نحبّ تشيخوف؟
- -بلاش فلسفة-
- ما الفواصل الزمنيّة؟
- الإنترنت والحرية
- زيلينسكي لم ينقذ جونسون
- عفريت الكتابة
- عن الهُويّات الوطنية في العالم العربي
- جابر عصفور رجل التنوير
- تحوّلات الهوية
- زمن قاسم.. زمن عطية
- إحدى أسنان لومومبا غنيمة
- بغدادان تلتقيان
- محمود العالم يقرأ جمال حمدان
- تدمير الدولة العربية
- صناعة الأصنام
- التفريق ضروري
- عن أي غربٍ نتحدث؟


المزيد.....




- حلول مبتكرة لتحسين جودة التعليم.. تعرف على المشاريع الفائزة ...
- اليوم.. انطلاق ملتقى الاحتفاء باللغة العربية للشعوب الإسلامي ...
- اختتام المهرجان السينمائي لدول منظمة شنغهاي للتعاون
- الفيلم الأعلى إيرادا في السينما الروسية على شاشات الشرق الأو ...
- قربّه سلاطين المغرب وكرموه.. -محمد البيضاوي أمانة الله- الأد ...
- مصر.. فنانو الحرانية يبدعون بإنتاج سجاد يدوي من وحي الطبيعة ...
- آل الشيخ يكرم عائلة الراحل طلال مداح في -ليلة صوت الأرض- (صو ...
- حبس نجل فنان شهير في مصر لتسببه في حادث مروع
- الفيلم الأيرلندي (bunshes of inisherin)
- جديد الشاشة: فيلم «قائمة الطعام» .. كوميديا سوداء بمذاقات قا ...


المزيد.....

- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسن مدن - عن رجلٍ صادق نهراً