أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الإستعمار وتجارب التحرّر الوطني - حسن مدن - إحدى أسنان لومومبا غنيمة














المزيد.....

إحدى أسنان لومومبا غنيمة


حسن مدن

الحوار المتمدن-العدد: 7288 - 2022 / 6 / 23 - 14:09
المحور: الإستعمار وتجارب التحرّر الوطني
    


كم على الغرب الذي استعمرت بلدان مفصلية فيه قارات بكاملها أن يقدم من الاعتذارات لشعوب بلدان هذه القارات التي أخضعها لسلطته، وقبل ذلك هو مطالب بالاعتراف بما ارتكبه من فظائع بحق تلك الشعوب.

يتباهى الغرب بتحضره، ولسنا نجادل في أنه بلغ من التقدم والتحضر الشيء الكثير، الذي أفاد منه العالم ولا يزال، لكن السؤال الأخلاقي الكبير الذي على الغرب مواجهة نفسه به: كيف يستقيم هذا التحضر مع الصفحات السود من تاريخ علاقة الغرب بشعوب مستعمراته في آسيا وإفريقيا وأمريكا اللاتينية وغيرها؟ وعلى ذلك يترتب سؤال لا يقل أهمية: هل يحق للغرب أن يجعل من نفسه وصياً على حقوق الإنسان في العالم، يعاقب بلداناً بكاملها بإجراءات وتدابير فيها الكثير من التعسف بسبب خلافه مع حكوماتها، فيما هذا الغرب يهرب من الإقرار بانتهاكاته لهذه الحقوق، على مدار قرون، يوم كان مستعمراً لأجزاء كبيرة من العالم، بما فيها حقوق الإنسان في بعض البلدان التي يعاقب الغرب حكوماتها اليوم بحجة انتهاكها لحقوق الإنسان؟

إليكم هذا الخبر الطازج عن استعادة عائلة الزعيم الوطني الكونغولي باتريس لومومبا لآخر ما تبقى من جثته، بعد أن قتله المستعمرون البلجيكيون لبلاده، وهو عبارة عن سن من أسنان لومومبا مثبت فوقها تاج ذهبي، ولم يعثر على هذه السن في رفات الرجل، ذلك أن قتلة لومومبا لم يتركوا له رفاتاً، فحسب تغطية تفصيلية لشبكة «بي.بي. سي» فإن لومومبا لقي مصرعه رمياً بالرصاص على يد فرقة إعدام في عام 1961، وبدعم ضمني من القوة الاستعمارية السابقة، بلجيكا، ثم دُفن جثمانه في قبر ضحل، ثم استُخرج من الأرض ونقل مسافة 200 كم، ليدفن ثانية، ثم تم استخراجه مرة أخرى وقُطع إرباً إرباً، وأخيراً ذُوب في مادة حمضية.

أما السن المذكورة فقد استولى عليها مأمور الشرطة البلجيكي جيرار سوتي الذي أشرف على عملية التخلص من رفات لومومبا، الذي اعترف لاحقاً بأنه أخذ إحدى أسنانه وأصبعين من يده أيضاً، ولم يجد هذا المأمور حرجاً في القول بأن فعله المشين هذا يحاكي تصرفات صدرت عن مسؤولين استعماريين أوروبيين على مدى عقود، قاموا هم أيضاً بالاحتفاظ بأعضاء جسدية على سبيل التذكار، مضيفاً أن تصرفه هذا كان يهدف أيضاً إلى توجيه إهانة أخيرة لرجل كانت تعتبره بلجيكا عدواً لها، وفي برنامج وثائقي يعود إلى نحو ربع قرن وصف هذا المأمور الأجزاء التي أخذها من جثمان لومومبا بأنها «نوع من أنواع غنيمة الصيد».



#حسن_مدن (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بغدادان تلتقيان
- محمود العالم يقرأ جمال حمدان
- تدمير الدولة العربية
- صناعة الأصنام
- التفريق ضروري
- عن أي غربٍ نتحدث؟
- عين الشمس
- الخامس من حزيران
- إدوارد سعيد في سيرة غيرية
- عالم بلا بوصلة
- طفرة في أعداد الشباب
- مختبرات البيولوجيا والأوبئة
- سقط سهواً
- مظفر النوّاب
- كتيبة (آزوف)
- عالم اللا يقين
- كذب المستشرقون وإن صدقوا
- مساءلة المثقف
- بؤس الوعي
- ليست حرباً باردة فقط


المزيد.....




- السعودية.. تعيين محمد العيسى خطيبا ليوم عرفة يثير ردود فعل و ...
- السعودية.. تعيين محمد العيسى خطيبا ليوم عرفة يثير ردود فعل و ...
- بوتين في عزاء محمد باركيندو: -صديق حقيقي للبلاد-
- فرنسا تتجه إلى وجود عسكري متكتم في منطقة الساحل
- العراق والمانيا يبحثان ملفي التعاون الأمني وإعادة إعمار المن ...
- نائب يحذر من -دكاكين مصرفية- تستنزف العملة الصعبة في العراق ...
- العراق يسجل ارتفاعاً جديداً في مؤشر إصابات كورونا اليومي
- الطائرات التركية تقصف سلسلة جبال شمالي دهوك
- الموارد المائية تعارض مشروع يخدم أربع محافظات
- ناظم الزهاوي.. هرب من صدام حسين فاؤتمن على خزينة بريطانيا!


المزيد.....

- روايات ما بعد الاستعمار وشتات جزر الكاريبي/ جزر الهند الغربي ... / أشرف إبراهيم زيدان
- روايات المهاجرين من جنوب آسيا إلي انجلترا في زمن ما بعد الاس ... / أشرف إبراهيم زيدان
- انتفاضة أفريل 1938 في تونس ضدّ الاحتلال الفرنسي / فاروق الصيّاحي
- بين التحرر من الاستعمار والتحرر من الاستبداد. بحث في المصطلح / محمد علي مقلد
- حرب التحرير في البانيا / محمد شيخو
- التدخل الأوربي بإفريقيا جنوب الصحراء / خالد الكزولي
- عن حدتو واليسار والحركة الوطنية بمصر / أحمد القصير
- الأممية الثانية و المستعمرات .هنري لوزراي ترجمة معز الراجحي / معز الراجحي
- البلشفية وقضايا الثورة الصينية / ستالين
- السودان - الاقتصاد والجغرافيا والتاريخ - / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الإستعمار وتجارب التحرّر الوطني - حسن مدن - إحدى أسنان لومومبا غنيمة