أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - حسن مدن - ليست حرباً باردة فقط














المزيد.....

ليست حرباً باردة فقط


حسن مدن

الحوار المتمدن-العدد: 7245 - 2022 / 5 / 11 - 19:42
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


إحتفل العالم في التاسع من مايو/أيار الذي يُحتفل به في روسيا كعيد للنصر على ألمانيا النازية، واستمرّ هذا التقليد بعد انتهاء الحقبة السوفييتية، إحياء للذاكرة الوطنية لشعب قدّم نحو سبعة وعشرين مليون ضحية في هذه الحرب التي انتهت بصعود الجنود السوفييت إلى مبنى «الرايخستاغ» في برلين، وتعليق الراية السوفييتية عليه، علامة على النصر الساحق الذي عليه ترتّب ما ترتب من نتائج جيوسياسية لا في القارة الأوروبية وحدها، وإنما في العالم كله، حين هُزمت النازية الألمانية، في عقر دارها ببرلين، وانتصرت الإرادة الحرة لشعوب أوروبا والعالم برفض خيار العبودية الذي سعت ألمانيا هتلر وإيطاليا موسوليني والعسكرتارية اليابانية إلى فرضه على العالم، من خلال نظريات عنصرية قائمة على ازدراء الأمم والشعوب الأخرى، والإعلاء المغرض للعرق الآري، في إعادة إنتاج ممجوجة للرؤى والأفكار العنصرية التي تتمحور في افتراض تفوق مزعوم لأمة من الأمم أو عرق من الأعراق .

أنظار العالم توجهت هذا العام بالذات نحو موسكو، ليس فقط لمتابعة العرض العسكري المهيب الذي اعتادت روسيا تنظيمه في الساحة الحمراء بالعاصمة موسكو، وإنما نحو ما سيقوله الرئيس الروسي بوتين في خطابه بهذه المناسبة، بعد أن أشاعت الدوائر الغربية السياسية والإعلامية، طوال الأسابيع الماضية أنه سيعلن الانتصار في الحرب الجارية في أوكرانيا، وأن روسيا ستسعى إلى إحراز تقدّم ميداني حاسم فيها، يتوج بذلك الإعلان المرتقب، مع أنّ وزير الخارجية الروسي لافروف ردّ على ذلك بالقول، إن نهاية المعارك في أوكرانيا ليست مقيّدة بتاريخ معين، وإن ما سيحدد تلك النهاية هو نجاح روسيا في تحقيق الغايات المنشودة من عمليتها العسكرية هناك. ومن الواضح، حكماً من سير الأمور ميدانياً، أن تلك النهاية ليست وشيكة.

لا أحد بوسعه تخيل كيف كانت صورة العالم ستكون لولا الهزيمة الماحقة التي لحقت بالمشروع النازي، ولو أن هذا المشروع قيض له أن ينتصر يومها، لولا الحلف الدولي الواسع الذي تشكل يومها ضد تلك البربرية التي كانت ستعيد أوروبا والعالم كله أشواطاً إلى الوراء، ورغم الثمن الباهظ الذي دفعته الشعوب والجيوش التي تصدت للنازية يومها إلا أن النهاية الحاسمة للحرب، ما كانت ممكنة لولا تلك التضحيات .

يلفت النظر أن روسيا بالذات من بين الدول المنتصرة في تلك الحرب هي الأكثر احتفاء وإحياء لهذه المناسبة. يبدو ذلك مفهوماً . فألمانيا، حتى لو خلعت العباءة النازية عن كاهلها، وحتى لو غدت موحدة بعد انقسام دام عقوداً بين شرقها وغربها، ليس بوسعها تجاوز عقدة الهزيمة المدوية، التي ترتبت عليها مفاعيل مستمرة حتى اليوم، ليس أقلها أهمية حرمانها من مقعد دائم في مجلس الأمن الدولي رغم المياه الكثيرة التي جرت تحت الجسور خلال نحو سبعة عقود .

أما الولايات المتحدة وفرنسا والمملكة المتحدة، رغم مساهماتها الرئيسية في هزيمة ألمانيا والحلف المؤازر لها في الحرب، فلا تستطيع، هي الأخرى، التحرر من عقدة أن نهاية الحرب أسست لنفوذ غير مسبوق لروسيا السوفييتية يومها، تخطى بكثير دائرة نفوذ الامبراطورية الموروثة من القياصرة، ليغطي شرقي أوروبا كاملاً وصولاً إلى برلين ذاتها .

ليست التضحيات الكبيرة التي قدّمها الروس في تلك الحرب، على أهميتها، هي وحدها باعث احتفائهم بالمناسبة، إنما الرغبة في التأكيد على رسالة راهنة موجهة للغرب اليوم أيضاً، فحواها أن "الحرب الباردة"، حتى لو لم تعد تحت رايات إيديولوجية كما كانت قبل تفكك الاتحاد السوفييتي، لم تنته، وأن عنوانها يظل، كما كان، ضبط لعبة النزاع على النفوذ في القارة العجوز، وبالتالي في العالم كه، بحيث لا يريد الغرب أن تقوم لروسيا قائمة أخرى بعد سقوط الاتحاد السوفيتي، ولكن الأمر لم يعد رهينة الغرب وحده، ففي العالم تأسست وتتأسس وقائع جديدة على الأرض تجعل من أحادية القطب في العالم ماضياً، وما يجري اليوم في أوكرانيا يظهر أن الحرب بين أقطاب العالم قد خرجت، فعلياً، من دائرة "الحرب الباردة"، وتحوّلت إلى حربٍ بالسلاح يقاتل فيها الغرب روسيا، وإن كان بالوكالة.



#حسن_مدن (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- التاريخ كخزّان للخرافات
- كييف محجّة زعماء الغرب
- معاطف المثقفين
- تاريخ التاريخ
- علي الدميني وريح المتنبي
- حواسيب أم أقلام رصاص؟
- علي الدميني.. وداعاً
- طبائع الإستهلاك
- الطيب صالح كاتباً للمقال
- في صورة المدينة الخليجيّة
- أدبنا في اللغات الأخرى
- النساء هنّ من قررن
- العدالة الاجتماعيّة وشروطها
- التقدّم أم التوحش
- زوجة طه حسين
- الفرق بين الحشود والجماعات
- ما بعد العولمة
- خصوصيّات الأمم
- عالم جنّ جنونه
- خالد الشيخ


المزيد.....




- العلماء الروس يضعون أول خارطة تفصيلية لأحد أقمار زحل
- حقن إنسان بفيروس قاتل للسرطان
- روسيا تصنع سفنا صاروخية جديدة لجيشها
- هل يوجد فرق بين ألزهايمر والخرف؟
- لماذا يخشى الغرب انتصار روسيا في أوكرانيا إلى هذه الدرجة
- السلطات الأمريكية تسمح بنشر أقمار صناعية من الجيل الثاني
- زعيم كوريا الشمالية يعزي بكين في وفاة الرئيس الصيني الأسبق ج ...
- نتنياهو يضم حزبا من أقصى اليمين لائتلافه الحكومي والمعارضة ت ...
- وثيقة ألمانية مسربة تتوقع مزيدا من التوتر مع الصين
- روسيا وأوكرانيا: كييف تتهم موسكو بقصف الأراضي الأوكرانية بصو ...


المزيد.....

- الانتحاريون ..او كلاب النار ...المتوهمون بجنة لم يحصلوا عليه ... / عباس عبود سالم
- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - حسن مدن - ليست حرباً باردة فقط