أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد ياسين موسى - كلام في السياسة














المزيد.....

كلام في السياسة


سعيد ياسين موسى

الحوار المتمدن-العدد: 7322 - 2022 / 7 / 27 - 07:38
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كفرد من أفراد الشعب لم أصل الى درجة المواطنة لست سياسيا او متحازبا أو موظفا أو في سن الوظيفة مضى 65 سنة عجاف على أمل الإستقرار أرى نفسي في مهب الريح، 65 سنة عيني ترنو الى دولة عادلة، من حقي أقضي ما تبقى من عمري مطمئن على شبابنا تعلو الإبتسامة على وجوههم و هم يشعرون بالأمل،ليندفعوا للإبداع ويستكملوا بناء العراق بالشكل الذي يستحقه العراق الحبيب.
وبعيدا عن العواطف
أرى أن العراق يسير من الانسداد نحو ما لا يحمد عقباه وفق المعطيات على الأرض ولن اجامل على مصلحة العراق كما جميع العراقيين بلا استثناء بكل ميولهم وتوجهاتهم ومنبنياتهم.
بسبب توهين الحقوق للشعب ولكل من يرفع صوته بالحق يوصف بشتى المواصفات ويحسب على ما شاء الله من مسميات .
تم الطعن بالإنتخابات.
خرجت كتلة كبيرة فائزة بعضوية مجلس النواب.
ثم حدث تجاذب سياسي استمر تسع اشهر تبع ذلك انسحاب الصدريين من مجلس النواب بسبب رفض مبدأ ( الاغلبية السياسية ) التي تعتبر احدى ركائز الديمقراطية بعد التعهد بذلك.
إنسحبت كتلة حقوق بعدها.
استمر مجلس النواب بمن بقى والتحق واكتمل بالعدد البديل ولكن مازالت شرعية مجلس النواب محل طعن سياسي.
تم نشر تسريبات وأحاديث كان رأي النخب بالتهدئة ودرأ الفتنة،ونسينا إنطباع الجمهور عند الإستماع ومشاهدة التسريبات وما ينتج عنه من ردود افعال.
القضاء والأدلة الجنائية لم تعلنا نتائج التسريبات للجمهور لحد اللحظة .
الدعوة لصلاة الجمعة وظهور الجمع الكبير وإستمع الجميع الى خطبة الجمعة.
تم التسويق والترويج للعديد من الشخصيات وإستقر الأمر على الأخ محمد شياع السوداني مرشح لمنصب رئيس مجلس الوزراء من الكتلة الاكبر بعد انسحاب التيار الصدري.
مازال الإنسداد السياسي لإختيار رئيس الجمهورية.
إستمعت الى بيان تنسيقيات تشرين بالرفض وربما يقومون باي عمل مثل التظاهر والعصيان المدني كما ربما يلتحقون بالجمهور الصدري حال النزول للشارع.
هذا إستعراض سريع لمجريات إسبوعين خلت.
ما العمل؟
1- أرى الذهاب الى حل مجلس النواب.

2- الدعوة لكتابة عقد اجتماعي جديد يكون أساسه المواطنة والعراقي اولا والتأسيس لدولة المواطنة والمساواة لا دولة المكونات في الدستور الجديد.

3- تشكيل مفوضية إنتخابات جديدة بقانون جديد يضمن حقوق المرشحين في كل بقعة من العراق.

4-اجراء إنتخابات بمراقبة دولية ومحلية لضمان نزاهتها لوصول الكفاءات والنخب الى البرلمان.

5- تبني مبدأ الأغلبية الحاكمة والأقلية المعارضة.

6- تأسيس مجلس اعلى لمكافحة الفساد وبأثر رجعي ودعم قراراته مهما كانت القرارات مع دعم وتقوية الجهات الرقابية وإعادة الرقابة الإستباقية وترتبط بمجلس الوزراء مع مراجعة أداء الهيئات الرقابية والتقييم والتقويم.

7- إبعاد مجلس القضاء الاعلى عن المجريات والتجاذبات السياسية وإحترام قرارات القضاء لانها سلطة عرفت منذ نشأتها بالمهنية والحيادية ومن الواجب إحترام قراراتها .

8- أمن وإستقرار وازدهار العراق وسلامة شعب العراق أكبر من أية منظومة لإدارة الحكم والشعب لا يتحمل المسؤولية في الانسداد والشلل الحاصل في البلد.

9- السلم الأهلي والإستقرار المجتمعي مسؤولية الجميع بلا إستثناء.

10- الدعوة الى المصارحة والمصالحة كما في راوندا وجنوب أفريقيا.
11-سيادة القانون وإنفاذ القانون بعدالة وصرامة على الجميع دون محاباة .

12- إختيار الكفاءة والنزاهة والخبرة في القيادات الإدارية للمؤسسات.

13- ضمان تشريع قوانين تلبي متطلبات تحسين جودة الحياة.

14- حماية المال العام والممتلكات العامة من الاعتداء عليها .

15- التوزيع العادل للثروة والتنمية في كل المجالات.

قد فاتني الكثير وهذه دعوة خالصة من عراقي لكل عراقي مهما كان موقعه ووظيفته يريد الخير للعراق.

الرحمة والغفران لشهدائنا في القوات المسلحة بجميع صنوفها وملايين التحايا والإجلال لعوائلهم المضحية، ودمائهم الزكية والوفاء لها تستحق كل تضحية ،بدمائهم الطاهرة نحيا ونعيش وذكراهم العطرة دافع كبير للحياة ليسعدوا في الثرى.

الله تعالى والعراق من وراء القصد.

أخوكم
بغداد في 27 تموز 2022



#سعيد_ياسين_موسى (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- منظمات المجتمع المدني ومحاولة تسييس دورها
- السياسة النقدية والأقتصاد وسياسات عامة إجرائية.
- هلوسة في زمن الدولة العثمانية
- المنظومة العقابية لقطاع العدالة وسيادة القانون وإنفاذ القانو ...
- ورقة عمل حول أهمية دور مكاتب المفتشين العمويين في المؤسسات ا ...
- القيم المجتمعية وقواعد سلوك العمل
- مهمة الإعلام ومواقع التواصل الإجتماعي في إدارة وإستخدام المع ...
- العراق في مؤشر مدركات الفساد 2020.
- أنا وبائع الشاي
- الخطاب السياسي وتشكيل الأحزاب
- الفساد
- الدينار و الفساد
- النظام الديمقراطي و مبدأ المشاركة والإنتخابات
- الدولة ومتطلبات النظام الديمقراطي
- الدولة ومتطلباتها
- الكاظمي و عودة الى ملف تعزيز النزاهة ومكافحة الفساد ج 4.
- تعزيز النزاهة ومكافحة الفساد ، الاعلام وتحليل البيئة .
- أجهزة إنفاذ القانون وحقوق الإنسان
- الموازنة المالية لسنة 2020 ما لها وما عليها.
- كورونا وادارة المعلومات و دور الاعلام في زمن الازمات


المزيد.....




- شاهد.. روسيا تسلم مجندي الاحتياط أسلحة بموجب التعبئة الجزئية ...
- الحرس الثوري يتبنى قصف مقرات حزب -كوملة- في إقليم كردستان ال ...
- الصحة ترد على النزاهة بشأن هدر المال العام
- الكشف عن تحالف سياسي جديد لتشكيل الحكومة المقبلة
- ناسا تؤجل مجددا إطلاق صاروخها الجديد إلى القمر
- إيران تزيح الستار عن طائرة -بهروز- المسيّرة (صورة)
- ولي العهد السعودي يعقد محادثات مع المستشار الألماني
- احتجاجات في أنجولا بسبب “وقائع تزوير” في انتخابات أسفرت عن ف ...
- بوتين يصدر مرسوما يمنح جنسية روسيا للأجانب ممن يلتحقون بالخد ...
- خلال لقائه وزراء خارجية عرب.. بلينكن يؤكد التزام واشنطن الدا ...


المزيد.....

- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ
- إشكالية وتمازج ملامح العشق المقدس والمدنس / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد ياسين موسى - كلام في السياسة