أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عطا درغام - الشعر المسرحي في الأدب المصري المعاصر















المزيد.....

الشعر المسرحي في الأدب المصري المعاصر


عطا درغام

الحوار المتمدن-العدد: 7317 - 2022 / 7 / 22 - 14:46
المحور: الادب والفن
    


مع بداية ظهور الحركة المسرحية كان الشعر هو لغة المسرح الأولي، فمن ثم كان يحرك انفعالات الجماهير،ويوافق حاجاتهم الدائمة إلي مفرج قوي،ومطهر لآلامهم المكبوتة،كما كان مرآة تحاكي ما تزخر به النفوس من أشواق.ومن يُراجع أعمال الدراما الإغريقية لمس ذلك.
وربما كان دليلًا علي فهم الأقدمين لطبيعة المسرح الشعرية أنهم لم يقصروا الشعر علي التراجيديا كأسلوب موائم للغة البطل النبيل في كارثته ، بل إنهم كتبوا الملهاة بوزن من أوزان الشعر كذلك لبطل من عامة الشعب.
الفعل ليس جليلًا من جنس أفعال المآسي، بل إنه ليس مؤهلًا حقيقة للتسامي كي يوظف له الشعر، بقدر ماهو موجه لتحميل مضامين السخرية والزراية والشواهد كثيرة في أعمال أريستوفان الإغريقي وبلوتس وتيرنس الرومانيين.
ولقد ظل الشعر المسرحي قويًا، دالًا علي نفسه لقصائد حتي وهو في مكمنه يعاني انكماشه في أوربا في العصور الوسطي عندما استهجن القسيسون تمثيل آثاره القديمة؛ لأنها تعبر عن حضارة وثنية مارقة.
فلم نعدم أن نجد راهبة (تغافل الرقباء) وتستخرج من إحدي الخزائن مخطوطًا لتيرنس وتقرؤه.وتخط أناملها بعض صفحات من الحوار المسرحي- في محاولة لمحاكاته- لم تكن من الأهمية بمكان، لكنها شارة علي التنبيه لأهميته ودليل علي مقدرته علي الوجود.
ثم لقد حدث أن فاقت أوربا من حناديس الظلام،وشرحت كتاب الشعر لأرسطو بعدما تراكم عليه غبار الزمن،وكان المسلمون قد سبقوها إلي ترجمته ،وابتدأت أوربا عصر النهضة بالاختلاف إلي الإنسانيات،وما كانت الإنسانيات إلا التراثين الروماني والإغريقي،عادت إليهما تبعثهما من جديد،وتدرسهما في جامعاتها الوليدة ،وأن الشعر لأهم مصنفاتها.
ومرة أخري وضعت للشعر المسرحي أصوله،وظهر شعراؤه وجمهوره ومحبوه بل ومقننون له وقضاة أمناء علي هذه الأصول ، حتي انهم أدانوا من يحيد عنها..ولقد عرفنا أن المذهب الكلاسيكي متضمنًا الاستنباطات الأرسطاليسية من أعمال رواد المسرح الإغريقي.
وعرفنا من الشعراء"كورني" و"راسين" اللذين استطاعا في إطاره أن يعبرا بشعرهما المسرحي عن ظاهرة كانت تميز عصرهما النبيل، هي ظاهرة الصراع بين الواجب والحب، بما يستتبعها من حاجة إلي التوفيق بينهما..وهذا أملي الشعر التقليدي ذا الأبيات الطويلة والحوار المتاني والمونولوجات الوفيرة المتجهمة والمتجهة إلي أعماق النفس البشرية المجردة درسًا وتحليلًا.
وكانت الظاهرة الشكسبيرية في إنجلترا مظهرًا قويًا من مظاهر البعث ،ولقد تقيد شكسبير بقواعد أرسطو وانفك غالبًا عن هذه القواعد.وامتلك الشاعر النابغة القدرة علي النفاذ إلي لب الأشياء، بل إلي النفس البشرية عامة؛فجمع في مسرحه نماذج حية من البشر ساعدت علي حياة المسرح الشعري وخلوده، لا سيما أن البنلاء والسوقة يتلاقون في هذه النماذج، وكذلك الأساليب المتعددة لنظام الكلام؛ فثم الشعر المقفي الغنائي والمرسل المنطلق والنثر ،حسب الموقف ووفق المرتبة.
ثم إن المسرح الشعري بعد ذلك قد وقف ساكنًا إذ وقع في شرك شكسبير؛ فأصبح من الصعب بالنسبة للشعراء الجدد الإفلات منه، أو خلق دراما شعرية ناحية من نفوذه أو من التأثر به،ودخل في تحد مع النثر إثر دعوة محاكاة الحياة التي تستدعي إنطاق الشخصيات كما تتكلم في حياتها اليومية،والغريب أن زارعي هذه الدعوي في البدء كانوا هم الرومانسيين الذين يفهم عنهم أنهم يميلون إلي الخيال والعاطفة الخصبة.
وحل المسرح النثري محل المسرح الشعري منذ أواخر القرن التاسع عشر عندما هذب النثر،وأصبحت الحاجة ملحة لمعالجة المشكلات الاجتماعية؛ فإذا بإبسن وإسترندبرج وبرناردشو وتشيكوف آخرون يوطدون دعائمه، مما عد نكسة للشعر المسرحي في المسرح الأوربي.
إلا أن دعوي العودة بالمسرح إلي طبيعته الأولي الشعرية التي تحقق بها مولده، والتي ينبغي أن يظل عليها لم تخفت؛ لقد نهض شعراء أمثال بيتس وبريخت ولوركا وغيرهم بعبء محاولة إحياء الشعر المسرحي ، فاستثمر بيتس التراث الإيرلندي في ذلك .
وابتكر بريخت قواعد يعارض بها قواعد أرسطو فيما يؤثر عن بريخت باسم المسرح الملحمي؛ فكتب مسرحيات أخاذة ترجمت ومثلت فضلًا انها نبهت الأذهان إلي ضرورة المسرح الشعري، وإلي حقيقة أن النثر لا يمكن أن يقف معه علي صعيد واحد، أو يفجر طاقات يفجرها الشعر، او يوفر مذاقه، أو يوفر بما يحققه من نشاط، وبما يحركه من اجناس الشعر المختلفة.
وأسهم الشاعر الأسباني لوركا إسهامًا عظيمًا في إنهاض المسرح الشعري؛ فاستغل التراث الشعبي الأسباني، واستثمر ما يتناثر فيه من أهازيج شجية وأغان طلية مثل أغاني المهد،ومجسمًا حالة المرأة في أسبانيا وضعف حيلتها؛ فملأ بألوانه الحالمة فراغًا جسيمًا ممتازًا بأسلوبه عن أسلوب شكسبير.
وجرت محاولات متعددة أخري لترسيخ أقدام الشعر المسرحي ، إلا أن المحاولة الناجحة حقًا هي تلك التي بذلها الشاعر الناقد الإنجليزي ت.س. إليوت،حن رأي أن يقترب بالحوار الشعري من لغة الحياة اليومية ومن توقيعها، حتي يتقبله الجمهور الحديث إلي درجة اضطر فيها أن يخلي الشعر في كثير من الأحيان شاعريته ويدنو به من النظم.
وإذا كانت بلادنا قد عرفت المسرح بمجهودات مارون نقاش وصنوع وتوفيق الحكيم؛ فإنها لم تعرف الشعر المسرحي في شكله الأدبي مهما تنوعت الأقوال عن ذلك إلا عن طريق الشاعر أحمد شوقي.
لقد اتجه شوقي إلي فرنسا في بعثة أوفده بها الخديو لتلقي دراسة القانون؛ فتوفر علي المسارح الفرنسية وتعلم الكتابة المسرحية،وكتب عندئذ مسرحية"علي بك الكبير" ، وأرسلها للخديو الذي تجاهلها حين كان لا يفهم الشعر إلا أن يكون قصيدة مديح تشبع شوقي للعظمة.
وعاد شوقي إلي مصر حيث ساعدته الظروف علي ابتعاده عن القصر وانغماسه في الشعب؛ فبدأ كتابة الشعر المسرحي وأعاد صياغة علي بك الكبير،علي ان التوقيت الدقيق لميلاد المسرح الشعري في بلادنا هو نشر شوقي لمسرحية "مصرع كليوباترا" سنة 1927 والتي توالت بعدها مآسيه الأربع الشعرية، متأثرًا فيها خطي شاعري القرن السابع عشر الفرنسيين "كورني"و" راسين" ، وكذلك مترسمًا آثار شكسبير ومتخذًا من الصراع بين الواجب والحب موضوعًا.
علي أن شوقي لم يكتب المأساة فحسب، بل كتب ملهاة جعل بطلتها من أفراد الشعب مستوحيًا الكاتب الكوميدي"موليير" ،وهذه الملهاة"الست هدي"
غير أن هذا الاكتساب الحضاري قد تراجع بموت شوقي سنة 1932، إلا أن الفيض قد امسك بأرضه، فد ظل متصلصًا بتحول عزيز أباظة من شاعر غنائي تخصص في الرثاء إلي شاعر مسرحي يكتب بأسلوب قريب من أسلوب شوقي، ويعبر عن نفس الصراع الدائر في النفس البشرية بين الحب والواجب،هذا إلي جانب ابتعاد الأمجاد العربية والإسلامية، والمسح الشامل لأسباب الانكسارة القومية التي ألمت بها بهذه الأمة؛ فلقد فاجأ عزيز الجمهور المصري بأول مسرحية شعرية له وهي"قيس ولبني" سنة 1943 ، ثم توالت مسرحياته بعد ذلك علي فترات من الزمن.
لقد طرح التطور مسألة الشكل كسؤال ملح يحتاج إلي إجابة انبعاثًا من أن القالب التقليدي، الملائم للتطريب لا يصلح لمواقف المسرح المتعددة والذي اختلفت وظيفته.
وربما كان الشاعر علي أحمد باكثير هو الذي نهض بالإجابة علي السؤال بصورة جادة حين ترجم "روميو وجولييت"في شعر مرسل منطلق لا يتقيد بروي أو بوحدة البيت، ثم اتبع هذه الترجمة مسرحية شعرية من تأليفه"إخناتون ونفرتيتي" التي كتبها وفق تفعيلة قريبة التوقيع من توقيعات النثر هي تفعيلة البحر المتدارك من بين البحور التي تتشابه تفعيلااتها.
ثم لقد رسخ الشاعر عبد الرحمن الشرقاوي الشكل الجديد حين كتب"مأساة جميلة" عن موضوع عصري هو نضال فدائيي الجزائر معتمدًا علي وحدة التفعيلة لا البيت، ومستطيعًا أن يدير حوارًا في حدودها يقصر أو يطول مشابهًا للمحادثة اليومية، علي فرض أنها تفصحت فقدر للتيار الجديد أن يتغلب.
ولقد غذاه الشرقاوي بمسرحياته الأخري التي انتهج لها الواقعية الاشتراكية، خارجًا علي التيار التقليدي الذي احتفل بالصراع بين الواجب والحب، وعلي الرغم من ذلك التجديد ظل الإنتاج المحافظ موازيًا له، يمونه عزيز أباظة بين الفينة والفينة وله جمهوره الذي يقرؤه، إن تعذر أن يري أعماله ممثلة علي المسرح.
ثم إن صلاح عبد الصبور قد استطاع في حدود الشكل الجديد أن يرتفع بالمسرح الشعري إلي مستوي يحقق ما يصبو إليه الشعراء الأوربيون من بعث للدراما الشعرية الحديثة، حين وفق صلاح عبد الصبور إلي الشعر الخالص في إطار الموضوع المعاصر، متوسلًا لذلك بحالة من الشاعرية يضفيها علي شخصياته رمزية أو أسطورية، مما قربها إلي تعقل الجمهور وتصوره للغتها المجنحة،وإن ظل جمهور مسرحياته محدودًا ولكنه يرهص بإمكان العودة بالمسرح إلي نهج الشعر لإخصاب الحياة عامة ولغزو مناطق من اللاشعور لا يتوصل إليها النثر
وفي هذا المجال، جاءت دراسة الدكتور كمال محمد إسماعيل إلي دراسة الشعراء المسرحيين المصريين الأربعة الذين ورد ذكرهم، فخصص لرائد المسرح الشعري وهو شوقي فصلًا درس فيه أعماله المسرحية الشعرية علي ضوء المذهب الكلاسيكي الذي برز فيه"كورني"و"راسين" مسترشدًا بقواعد المذهب الرومانسي التي أرساها "فيكتور هوجو" وزملاؤه وغير قاطع تقديري لانسلاخات الشاعر المحلية عنهم،
وجاءت الثلاثة فصول الأخري للشعراء الثلاثة التاليين له ،والذين جمعوا بين سلامة اللغة وتوفير الفعل المسرحي مع تفاوتهم فيما بينهم وتباينهم في الأداء وهم عزيز أباظة ،وعبد الرحمن الشرقاوي، وصلاح عبد الصبور.
ويذكر الكاتب أنه استثمر في فهم أعمال صلاح عبد الصبور مذاهب عدة منها الكلاسيكي ومنها الواقعي، والرمزي واللامعقول، وخاصة لامعقول"يوجين يونسكو" وقد اتخذ عناوين فرعية جانبية داخل الفصول تختلف أو تتشابه في فصل مع عناوين الفصل الذي يليه،.
وقد اتخذ من الاختلاف والتشابه وفق تركيز اهتمامات الشعراء المذهبية مراكز الثقل لدي كل شاعر علي حدة، او عند كل شاعرين متفقين في المذهب والوجهة.
فقد خصص عنوانًا للصراع مثلًا عند شوقي، وكذلك عند عزيز أباظة، لغلبة هذا العنصر في أعمال الكلاسيكيين وجوهرهيته واستهدافهم إياه. وهذا أيضًا بالنسبة للوحدات والفصل بين الأنواع ولعزل الغناء عن الفن التمثيلي، ثم اللون المحلي الذي جعلته يلتصق بالحبكة من حيث قصد كل من الشاعرين الأولين إلي تمجيد الوطن أو القومية في شخوص أبطالهما أو لاستحياء جزء عزيز من التراث أو مهان منه، كمطلب أساسي قبل أن تكون الدراما هي ذلك المطلب ثم جعل الكاتب عنوانًا مستقلًا لدراسة الشعر واللغة في توافقهما مع المسرح أو انشعابهما
أما عند عبد الرحمن الشرقاوي حيث تبرز الناحية التعليمية ، فخصص الكاتب عنوانًا بهذا الاسم إلي جانب مناقشة الالتزام بالوحدات وغفل عن مناقشة الموضوعات الأخري التي التزم بها في أعمال المسرحيين الأولين، والتي تقلصت أهميتها في المذهب الواقعي ثم تحليل المسرحيات حيث لاحت بشائر الدراما.
وفي مسرحيات صلاح عبد الصبور لم يلتفت الكاتب إلي المقصد ووسائله حيث انطفأت الناحية التعليمية المباشرة واتخذت الرموز مسلكًا، وانتهج تحليل المسرحيات مباشرة دون الاهتمام بمناقشة قواعد الوحدات الثلاث؛حيث إنها ليست ذات بال في المسرح الرمزي أو اللامعقول إذ تتخذ المسرحية قواعدها الموضوعية والزمانية والمكانية من داخل العمل نفسه،ومن تواصله دون اللجوء إلي القياس المكاني أو الزماني الخارجيين .
ويُشير الكاتب أنه أثناء دراسته لمسرحيات الشرقاوي وعبد الصبور نحا إلي الاهتمام بالفكرة وبرؤية رسم الشخصيات وتحريكها وتطويرالحدث ، وأنه رجع إلي بعض الحقائق التاريخية عندما تكون في علاقة شديدة بشخصية حساسة، وإن انصب اهتمامه علي دراسة طبيعة الشعر وتنوعه وتوافقه مع الفعل وأدائه الموسيقي وإساغة الجمهور له، وسبرغور طبيعة اللغة المستخدمة.



#عطا_درغام (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الأزهر في ألف عام
- جماليات فن الإخراج
- قضايا الفلاح في البرلمان المصري-1924-1936
- الجامعة الأهلية بين النشأة والتطور
- فن الدراما عند رشاد رشدي
- عصر الصورة من الفوتوغرافيا إلي الأقمار الصناعية
- قضايا المشرق العربي كما يراها الشعراء الأسبان
- يوسف الشاروني وعالمه القصصي
- حكايات أندرسن
- الغيم والمطر: الرواية الفسطينية ..من النكبة إلي الانتفاضة
- المرأة والتغير الاجتماعي 1919-1945
- القصص الديني في مسرح الحكيم للدكتور إبراهيم درديري
- كتاب الفكر الثوري في مصر قبل ثورة 23 يوليو- الدكتور عبد العظ ...
- حول الثقافة الشعبية القبطية
- الكادراج السينمائي
- المجتمع المصري والثقافة الغربية للدكتورمحمد رجب تمام
- المأثور الشعبي في السينما المصرية (دراسة لبعض أفلام صلاح أبو ...
- الشخصية الوطنية المصرية: قراءة جديدة لتاريخ مصر للدكتور طاهر ...
- المرأة من السياسة الي الرئاسة
- التيارات السياسيبة والاجتماعية بين المجددين والمحافظين- دراس ...


المزيد.....




- وزيرة الثقافة الأردنية: فخرون باختيار الأردن ضيف شرف في معرض ...
- «القاهرة للكتاب».. تجربة تتيح للقراء صياغة أحداث الرواية
- كاريكاتير العدد 5358
- جائزة الشيخ حمد للترجمة والتفاهم الدولي تعلن الفائزين بموسمه ...
- ذاع صيته فنانا ملتزما.. الرئيس الجزائري يعزي بالمجاهد الهادي ...
- الكاتب والمؤرخ اللبناني فواز طرابلسي: ما حصل في ثورات الربيع ...
- خبر انفصال الممثل مايكل بي جوردان يجذب السيدات.. ماذا فعلن؟ ...
- مايك بومبيو: ولي العهد السعودي رجل إصلاحي وشخصية تاريخية على ...
- بهدف دعم التواصل والحوار.. انطلاق البطولة الآسيوية للمناظرات ...
- -صفحات بطولية من أفريقيا..- في القاهرة للكتاب


المزيد.....

- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب
- المرأة في الشعر السكندري في النصف الثاني من القرن العشرين / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عطا درغام - الشعر المسرحي في الأدب المصري المعاصر