أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=762916

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مازن الحسوني - التصدي للعدوان التركي مسؤولية الجميع














المزيد.....

التصدي للعدوان التركي مسؤولية الجميع


مازن الحسوني

الحوار المتمدن-العدد: 7316 - 2022 / 7 / 21 - 13:26
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


العدوان التركي الجديد على المواطنين العراقيين في الأراضي العراقية يمثل حلقة جديدة من التجاوزات المستمرة لتركيا على بلدنا خاصة وأ ن تركيا دأبت منذ سنين طويلة على استخدام قواتها العسكرية للأعتداء على اراضي بلدنا.
عذر القوات التركية في كل مرة كان هو التصدي لحزب العمال الكردي والذي ينشط في كردستان العراق ولكن هذا كان هو الغطاء العلني لستراتجية السلطات التركية في التدخل بالشأن العراقي والذي لا يخفي المطامح التركية في توسيع نفدوذها الجغرافي بداخل الأراضي العراقية .
ضعف السلطة العراقية منذ زمن طويل ساهم في تمادي السلطات التركية وكذلك أتفاقياتها المتعددة الأوجه مع الحكومة الكردستانية في أربيل بعيدأ عن مصالح الوطن .
كان من ضمن هذه الأتفاقيات التواجد العسكري التركي بكثافة في كردستان مما سهل للسلطات التركية القيام بكل ما تريده بداخل الأراضي العراقية.
أن التصدي لهذه التجاوزات المستمرة يتطلب مايلي :
1-موقف قوي من السلطات العراقية بما يمكن أن تقوم به مثل التفكير بالعقود التجارية مع تركيا ووقفها وايجاد بدائل مناسبة عوضأ عنها .
2-تقليص تصدير النفط عبر الأراضي التركية وحتى التفكير بوقفها .
3-الضغط بكل الوسائل الدولية والشعبية العراقية لأجل غلق كل القواعد العسكرية التركية في البلد .
4-حث المواطنين على عدم السفر لتركيا لأجل السياحة أو التجارة .
5-الضغط على حكومة كردستان من قبل الحكومة العراقية وكل الأحزاب والمنظمات المدنية لأعلان موقفها الصريح والواضح بأنهاء تواجد القوات التركية في كردستان.
6- الحلول العسكرية لا تخدم العراق بالوقت الحاضر ولكن هذا لا يمنع من التفكير بها في المستقبل أن لم تنفع الحلول السلمية الأخرى .
أن مسؤولية التصدي لهذا العدوان لا تكفي أن تقوم بها الحكومة العراقية والتي يعلم جميعنا كيف هي ضعيفة وغير قادرة على القيام برد مناسب وهذا ما شجع الحكومة في أنقرة للتصرف كيفما تريد بالشأن العراقي دون خوف من أية عواقب .
أن الموقف الموحد من قبل ابناء الشعب ومن يمثله أحزاب ومنظمات مجتمع مدني وشخصيات فردية مهم جدأ في ارسال رسالة واضحة ورادعة للحكومة التركية لأنهاء تجاوزاتها على اراضي بلدنا حتى وأن كانت ظروف البلد غير مستقرة في ظل حكومة ضعيفة الصلاحيات



#مازن_الحسوني (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رحلت (المخبولة ) وهي شيوعية أصيلة يا جاسم اللبان
- ما هو مستقبل رابطة الأنصار ؟
- الكل ليسوا متساوين بالقيمة
- الغرب والديمقراطية المزيفة
- يوم الشهيد الشيوعي بمنظار أخر
- القتل جريمة بحق الأنسانية
- اهكذا هو الصدق والنزاهة يا رفيق (سلم علي)؟
- صداقات لاتقدر بثمن
- خلصت السهرة واجت السكرة ياشعب ؟
- صداقة عبر وسيط
- رأي حول نداء المؤتمر الحادي عشر للرفاق خارج التنظيم
- حقيقة التغيير
- ساعة فهد
- أحذروا النظام الداخلي الملغوم !!!!!
- الأغلبية الصامتة
- هل يصح هذا في النظام الداخلي للحزب السري مثلما للحزب العلني ...
- هل سينهي المؤتمر الحادي عشر حقبة حميد مجيد؟
- حان دور الصدريين
- قبل ايام النائب ،اليوم السكرتير
- ما هو موقف الحزب الشيوعي لما بعد الأنتخابات؟


المزيد.....




- التعاون الثنائي وسلام الشرق الأوسط محور لقاء ميلوني مع العاه ...
- اتفاق إطاري جديد في السودان.. ترحيب دولي واحتجاجات بالخرطوم ...
- رسائل أنقرة إلى دمشق بشأن لقاء أردوغان الأسد
- موسكو: لا حديث عن تسليم محطة زابوروجيه لأي طرف ثالث
- الخارجية الإيرانية: إيران لا تفاوض تحت الضغط
- موسكو تشيد بموقف الدول العربية المتوازن تجاه أزمة أوكرانيا
- الجبل الأسود وأوكرانيا توقعان إعلانا مشتركا حول عضوية أوكران ...
- -اضطراب خطير وشائع- لا يدرك كثيرون أنهم مصابون به!
- فرنسا تكرم ضحاياها خلال حرب الجزائر وصحيفة تعلق على بيان الإ ...
- بوتين يمدد حظر تداول حصص مستثمري دول العقوبات في الشركات الر ...


المزيد.....

- أسرار الكلمات / محمد عبد الكريم يوسف
- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مازن الحسوني - التصدي للعدوان التركي مسؤولية الجميع