أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هيثم نافل والي - قصة قصيرة بعنوان/ جيم














المزيد.....

قصة قصيرة بعنوان/ جيم


هيثم نافل والي

الحوار المتمدن-العدد: 7288 - 2022 / 6 / 23 - 16:07
المحور: الادب والفن
    


وقتما كنت على أرض متحركة، أقصد، ليست يابسة؛ بمعنى، جزيرة، تعوم في الليل بحكم المد، وتركد عند الفجر بسبب الجزر! يرتادها الناس لجمالها وبساطتها ورقة روح ساكنيها؛ أصحابها الذين يبدون وكأن لا هم لهم في الحياة، لا يعانون الفقر والفاقة.. يضحكون ويمرحون ويعيشون وهم في حالة تناغم مع الواقع بشكل يثير العجب والتباهي يصل حد الفخر بفطرة ربانية نادرة الحدوث وشعار الجزيرة الثابت الذي لم يتغير قط هو الطبيعة! نعم، يؤمنون بالطبيعة كقانون إلهي لا يعلو فوقه قانون، الحياة من أجل الحياة، الحب من أجل الحب، العمل من أجل العمل، الضحك من أجل الضحك، وهكذا.. لا يحملون الأشياء فوق طاقتها بشروح وتفسيرات لا تغني ولا تشبع وبهذا هم راضين وبقسمتهم ونصيبهم سعداء لا ينقصهم شيء كما خلقهم الله بعد نزول آدم على الأرض وعنوان القصة يشير إلى اسم شخص تعرفت عليه على تلك الأرض المتحركة التي لا ينام أهلها إلا بعد أن تنام الضفادع، ولا يصحون إلا بعد أن تصحو العصافير!
أثار جيم اهتمامي، تواضعه غير المعقول، بساطته التي تصل حد السذاجة في ناموسي وقاموسي، يضحك من أعماق صدره، يتكلم برفق وكأنه يهمس، يساعد دون حاجه إلى السؤال، أو الكلام، رائع في كل شيء حتى في صمته وتأمله، سعيد بما يأتي به وما يفعله، هكذا وجدته فأعجبني طبعه وشخصه، فصادقته بناءً على ما أظهره لي من صفات وسلوك أحبهما وأطبق في حياتي جزء منهما قدر الإمكان ومتى ما يسعفني الزمان..
نال إعجابي عدم اعتراضه على ما يصادفه من أمور يومية في الحياة، كنوع الأكل أو الشرب أو حتى المنام؛ يعيش ساعاته بفرح غامر يحسد عليه، يأخذ كل شيء كما هو دون أن يبدي أي ممانعة، بعدها يقول رأيه، لكن بعد أن يكون قد أتم الأمر وانتهى، لكن لحظتها لم يمانع، ثم حدثني عن فقره، وبؤس عائلته، وحاجته المستمرة للمال ومع ذلك أكد لي بأنه بالقليل من المال يستطيع أن يسافر، يتعرف على أناس جدد مثلي، يعيش حياته رغم تواضعها بسعادة مبهرة ويحب الحياة بالفطرة كالطفل..
انتهت زيارتي للجزيرة؛ رجعت إلى عملي وحياتي المعتادة، وعندما كنت أقلب وريقات الصحيفة التي كانت بين يدي قرأت اسمه ورأيت صورته، صدمني الحدث، عرفت بأنه مليونير، ويملك أكبر ورش صناعة السفن في العالم، واسمه جيم!



#هيثم_نافل_والي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قصة قصيرة بعنوان/ حامض حلو
- مقال بعنوان/ التسامح والمساواة عند العرب
- قصة قصيرة جداً بعنوان/ طبيعة المرأة
- مقال بعنوان/ اختفاء الإخاء الإنساني
- العمل أستاذ العقل، شيطان الكون وسيدهُ
- قصة قصيرة بعنوان/ واقعة
- كيف برهنت روايتنا- أنهر بنت الرافدين- عن رؤية المستقبل؟
- قصة قصيرة جداً بعنوان/ الطبع الأزلي
- قصة قصيرة بعنوان/ الصعود إلى الهاوية
- قصة قصيرة جداً بعنوان/ من داخل الزنزانة
- قصة قصيرة بعنوان/ الإنسان الفنان
- قصة قصيرة بعنوان/ حظ السعد
- قصة قصيرة جداً بعنوان/ سلطة الأب الشرقي
- قصة قصيرة بعنوان/ أنا الصابئية
- قال بعنوان/ الإرادة الواعية
- اللغة من منظار آخر
- قصة قصيرة بعوان/ صحوة الضمير
- قصة قصيرة جداً بعنون/ رجل الصيانة
- قصة قصيرة بعنوان/ أنا آسف
- مقال بعنوان/ كيف سيطر الغرب على الشرق؟


المزيد.....




- الفيلم السعودي -سكة طويلة-.. مغامرة مثيرة في الصحراء
- أحمد الشلفي في ديوانه الجديد- لا تخبر النجمة-.. مكاشفات الأح ...
- مصر.. الشحات مبروك يعبر عن ندمه ويتبرأ من أفلامه (فيديو)
- سعد الصغير يعود لزوجته بعد أشهر من الانفصال
- مصر.. محمد رمضان يهنئ جمهوره بذكرى 30 يونيو
- مصر.. الفنانة آمال ماهر تعتذر لجمهورها وتكشف أسباب غيابها
- فنان نيجيري يلغي حفلا موسيقيا في المغرب بعد فاجعة سياج مليلي ...
- إعلان القائمة القصيرة لجائزة غسان كنفاني للرواية العربية
- مكتبة البوابة: -السادسة مساءً بتوقيت باريس- شيرين جويلي
- وزير الثقافة اللبناني يستقبل الملحق الثقافي في السفارة الاير ...


المزيد.....

- قراءة في رواية - نخلة وبيت - / هدى توفيق
- دمع الغوالي / السعيد عبد الغني
- كلنا سجناء / رباب السنهوري
- مزامير الاكتئاب وثنائي القطب / السعيد عبد الغني
- رواية راحلون رغما عن انوفهم - الجزاء الاول / صبيحة شبر
- من الشعر نفحات / عيسى بن ضيف الله حداد
- - شعر - قطوف من خارج المالوف / عيسى بن ضيف الله حداد
- المجموعة الشعرية الكاملة في الشعر السياسي / عيسى بن ضيف الله حداد
- المُلحد / عبد الباقي يوسف
- أمريكا كاكا / عبد الباقي يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هيثم نافل والي - قصة قصيرة بعنوان/ جيم