أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عزيز الخزرجي - عتب على طلبة الجامعات و أساتذتهم!؟














المزيد.....

عتب على طلبة الجامعات و أساتذتهم!؟


عزيز الخزرجي

الحوار المتمدن-العدد: 7288 - 2022 / 6 / 23 - 10:17
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تفاعل الآلاف بل الملايين مع منشورنا الاخير حول كوارث العراق بعنوان ؛ (ألنّداء الأخير لدرأ الكارثة العظمى)(1).

لكني رأيت تفاعلاً أقلّ من أبنائي الطلبة الجامعيين ممّا تسبب في تعجبي .. بينما زيارات و تفاعل الناس وصلت للملايين عبر مختلف المواقع!؟
بينما أنتم يا طلبة الجامعات و المعاهد في العراق أوّل المعنيين بآلتغيير قبل الجميع.
و إذا أنتم أهملتم الوضع و تركتم أمر التغيير للأنقاذ ؛ فمن ذا الذي سيُغيير و ينقذ المجتمع من الدمار ! ؟
و هنا أعني بآلذات طلبة جامعات العراق و أساتذتهم و على رأسها جامعة بغداد / الجادرية الأعزاء و غيرها.
أنتم الآن بحدود 160 ألف عضو في موقع جامعة الجادريّة و لا أحدكم فهم و أدرك أو تفاعل مع أبعاد المحنة .. بينما ملايين المستضعفين من الناس أظهروا تفاعلهم بآلمقابل و منهم ما بان على موقع (الحوار المتمدن) و غيره(2).
فإذا عجزتم عن مجرد فهم و وعي أبعاد ما كتبنا .. فكيف يُمكن أن يتغيير الوضع في العراق مع ما حل به؟

أَ لَا هذا يُدلّل على تغلغل الجّهل و ا لأمّيّة الفكريّة في أوساط الجامعيين و المتعلمين و المثقفين و الكتاب .. فكيف حال الناس الآخرين الغير الجامعيين أو المثقفين و...؟ و كيف يمكن أن يتغيير الوضع و تتحقق العدالة و آلحرية؟ و بآلتالي ؛ هل ما فعله و سيفعله المتحاصصون و الأحزاب بآلعراق و الناس من مآسي هو حقّ طبيعي و مشروع لهم و يستاهلون الاموال التي نهبوها و الدمار الذي تركوه .. بسبب ذاك الجهل ألفكري المسدس ألمتشعب في أوساطهم وأوساطكم و ترككم للأمانة على قاعدة ؛ (آني شعلية)؟

ما هذا الوضع الفوضوي .. المتخلف و اللامسؤول منكم .. أَ لَا تستحون من أنفسكم و من جيرانكم و أبنائكم و أحفادكم و هذا حياتكم و مصيركم و مصير أبنائكم و تعرفون بأن أجيالكم القادمة في خطر عظيم لأنهم سيتحملون كل ذلك العبء و تبعة مواقفهم المشينة هذه .. حيث و لا جامعي واحد فهم أو يفهم و يدرك أبعاد الفلسفة الكونية؟ لماذا عمّ الجّهل العراق و في أوساطكم بهذا الشكل؟ لماذا تركتم الثقافة و الوعي و الفكر الذي يمثل حقيقة الأنسان و معنى الحياة؟ و إعلموا بأنّ حصولكم في نهاية المطاف على شهادة بكالوريوس أو ماستر أو دكتوراه في إختصاص مُعيّن و محدود قد يُعينكم فقط لكسب لقمة خبز للعيش هذا فيما لو حصلتم على عمل أو وظيفة في صلب إختصاصكم و في الأجواء و الأوضاع السائدة الآن في العراق ... فكيف الحال و العراق كله في خطر و فوضى..؟ أ لا من معين ؟ أ لا من واعين يعرفون ما نقول ؟ أ لا منكم من يدرك أبعاد المحنة و ما سيواجههُ العراق بسبب هؤلاء الفاسدين المتحاصصين؟ و لا حول ولا قوة إلا بآلله العلي العظيم.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) يوم أمس كتبنا مقالاً بعنوان: ألنداء الأخير لدرأ الكارثة العظمى:
ألنّداء الأخير لدرء الكارثة العظمى ….عزيز حميد مجيد – ::موقع منبر العراق الحر:: (manber.ch)
ألنّداء الأخير لدرأ الكارثة العظمى : (ahewar.org)
(2)https://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=759981#:~:text=%D8%A3%D9%84%D9%86%D9%91%D8%AF%D8%A7%D8%A1%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AE%D9%8A%D8%B1%20%D9%84%D8%AF%D8%B1%D8%A3%20%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%A7%D8%B1%D8%AB%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B8%D9%85%D9%89%20%3A%20%D8%B9%D8%B2%D9%8A%D8%B2%20%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8%B2%D8%B1%D8%AC%D9%8A,%D9%85%D9%86%D9%83%D9%85%20%3A%20%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85%20%D9%85%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87%20%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%91%D8%AD%D9%85%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%AD%D9%8A%D9%85%20%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%83%D9%85..



#عزيز_الخزرجي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ألنّداء الأخير لدرأ الكارثة العظمى :
- ألعراق و مجلس الأمن
- تطورات خطيرة تشير لساعة الحسم
- كيف تتحقق الصداقة؟
- العراق منهوب لسوء إدارة الأحزاب المتحاصصة:
- قبيل صباح العيد
- 12 ألف متقاعد فضائي في كردستان!!
- حكمة كونية للمثقفين:
- لماذا تحقق موت ألعراق!؟
- ألنّهاية ألمأساوية على يد المتحاصصين!
- العراق والموت السريع
- ألعراق والموت ألسريع:
- العناوين المطلوبة لتغيير واقعنا:
- كوارث تُهدّد بلادنا
- لا عراق مع المحاصصة
- اسباب زوال النعم
- رسالة من العليّ ألأعلى :
- حين تُستغلّ ألقيم!
- ما افلح وطن ضاع الحق فيه
- حين تحسّ بالألم الدفين؟


المزيد.....




- -أنا هنا لقتل الملكة-.. محاكمة رجل اقتحم الأراضي الملكية الب ...
- إسرائيل تعلن استئناف العلاقات الدبلوماسية كاملة مع تركيا
- وزير الدفاع السوداني لـRT: العلاقة بين السودان وروسيا خاصة ج ...
- تركيا: لن نتخلى عن القضية الفلسطينية رغم استئناف العلاقات مع ...
- صحيفة تكشف مكان وجود توربين سيمنس المخصص لـ-السيل الشمالي-
- الأمن الأردني: اشتباك مسلح مع تجار مخدرات في الزرقاء وإصابة ...
- إستونيا تزيل نصبا تذكاريا لدبابة سوفيتية تي-34
- قد يقلب المعادلة.. هل سيؤثر غاز تركيا المكتشف حديثا في الانت ...
- لماذا يجب ألا تنشئ طفلا ذهبيا؟
- عاجل | ريا نوفوستي: تعيين قائد جديد لأسطول البحر الأسود الرو ...


المزيد.....

- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ
- إشكالية وتمازج ملامح العشق المقدس والمدنس / السيد حافظ
- آليات السيطرة الامبريالية على الدولة السلطانية المخزنولوجية ... / سعيد الوجاني
- علم الاجتماع الجزيئي: فلسفة دمج العلوم وعلم النفس والمجتمع / عاهد جمعة الخطيب
- مَصْلَحَتِنَا تَعَدُّد أَقْطَاب العَالَم / عبد الرحمان النوضة
- تصاميم مستوحاة من الناحية البيولوجية للتصنيع الإضافي لهيكل خ ... / عاهد جمعة الخطيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عزيز الخزرجي - عتب على طلبة الجامعات و أساتذتهم!؟