أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - محمود عبد الله - همسة اليوم: صنعة أو مهنة بلا رئيس!














المزيد.....

همسة اليوم: صنعة أو مهنة بلا رئيس!


محمود عبد الله

الحوار المتمدن-العدد: 7287 - 2022 / 6 / 22 - 22:29
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


همسة اليوم: صنعة أو مهنة بلا رئيس!!
بقلم: د/ محمود محمد سيد عبد الله (أستاذ جامعي وكاتب مصري)

في رأيي الشخصي (المتواضع)، كثير من المهن والأعمال - مثل أي مهنة يدوية أو حرفية أو.... - يمكن أن يكون لها كبير أو رئيس (أسطى) يعرف أكثر من أقرانه في نفس المهنة (الكار) ويتقن مهاراتها وفنياتها وأسرارها (سر المهنة) إلا المهن العلمية/التعليمية التي تشمل الأستاذ الجامعي - أو المعلم عموما في أي مرحلة تعليمية قبل التعليم الجامعي - والباحثين والأكاديميين!! فالمهن العلمية ليس فيها "أسطى" بالمعنى الحرفي الشعبي المتداول لسبب واحد رئيسي وهو: أن العلم نفسه ليس له كبير، وبالتالي لا يجب أن يدعي أي شخص أنه ملك ناصيته..وهذا يذكرني ببيت جميل من الشعر يقول:
فَقُل لِمَن يَدَّعي في العِلمِ فَلسَفَةً
حَفِظتَ شَيئاً وَغابَت عَنكَ أَشياءُ
وقد يتذكر البعض منا حادثة مشهورة وقعت عام 2013 حيث كشف طالب جامعي صغير في إحدى الجامعات المرموقة في إنجلترا (أكسفورد مثلا) أو الولايات المتحدة (هارفارد مثلا) عن خطأ علمي فادح وقع فيه أساتذة كبار في مقال منشور في مجلة علمية مرموقة..مما حدا بهؤلاء العلماء إلى الإعتراف بهذا الخطأ العلمي والإعتذار عنه وتعديل القانون العلمي أو المعادلة في ضوء ذلك..ولم ينسوا توجيه الشكر لهذا الطالب النابغة الصغير..أما عندنا فنجد دوجماتية شديدة وتمركز حول الذات وأحيانا "بلطجة علمية" حيث لا يعترف الأستاذ إلا برأيه هو فقط، ويسفه من أي رأي يعارضه ولا يسمح بمجال للحوار العلمي الناضج المستنير والنقد الهادف البناء..وأحيانا يتنمر على من هو أصغر منه سنا أو أحدث في الأقدمية - ولا يعطيه فرصة للتعبير عن رأيه بكل حرية ودون تسلط من جانبه..
ومعنى إن الواحد يبقى متميز في تخصصه هو إنه لازم يبقى موجود بقوة على الساحة، يبحث ويؤلف وبينشر باستمرار، ويلقي محاضرات هنا وهناك، ويشارك بفعالية في ندوات ومؤتمرات وورش عمل في تخصصه (العام والدقيق)، ويتابع كل جديد في هذا التخصص؛ والأهم من كل هذا، أن يكون لديه سيرة ذاتية قوية حافلة بالإنجازات (شهادات - مهارات - منشورات - مؤتمرات - ورش عمل - محاضرات أونلاين..إلخ) يطورها باستمرار ويضيف إليها بشكل تراكمي يوما بعد يوم..
خالص تحياتي



#محمود_عبد_الله (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- همسة اليوم: سؤال يبحث عن إجابة!
- همسة اليوم: بالعقل والمنطق!
- ما أجمل الحياة!!
- همسة اليوم: ريحته وحشة!
- خواطر: السر الأعظم!!
- همسة اليوم: سياسة المُطلَق!
- محطات في قطار الحياة (2)..
- خواطر: محطات في قطار الحياة (2)..
- خواطر: محطات في قطار الحياة!!
- همسة اليوم: التسول الإلكتروني| ظاهرة غريبة تستحق الدراسة!!
- تأملات من زمن فات: الخوض في أعماق النفس!
- همسة اليوم: المعنى الحقيقي -للكبارة-..
- همسة اليوم: أخطاء نقع فيها...
- الجنون هو... (٣٣): الزميل الرخم الناقص الذي ينفر و ...
- ذكريات..نفوس متعالية!
- همسة في كلمة: -السعادة نسبية-!
- همسة اليوم: تفاصيل صغيرة!
- الجنون هو... (٣٢): السفسطة: إللي ييجي في الفاضية ...
- الجنون هو... (٣١): ظاهرة الكائن الرخوي و-الست ال ...
- همسة اليوم: -جابر عثرات الكرام-!


المزيد.....




- خارجية أمريكا: الجيش الإسرائيلي كان مسؤولا على الأرجح عن إطل ...
- اقتلع كل شيء في طريقه.. كاميرا ترصد لحظة اجتياح إعصار مدمر م ...
- خارجية أمريكا: الجيش الإسرائيلي كان مسؤولا على الأرجح عن إطل ...
- منع طائرة إيرانية من الهبوط في مطار أربيل بكردستان العراق
- بعثة أممية تكتشف -ما يمكن أن يكون مقابر جماعية- في ليبيا
- جعجع لـ -يورونيوز-: أزهد في رئاسة تأتي عبر حزب الله وإذا اجم ...
- بعد تخفيف قيود كورونا.. السعودية تستقبل نحو مليون حاج
- مندوب روسيا لدى الاتحاد الأوروبي: موسكو سترد على إجراءات صوف ...
- مسؤول إسرائيلي: نراهن على مناورات -الأسد الإفريقي- لتعزيز ال ...
- نصب من نوع جديد في مصر.. طبيب مفصول يوهم ضحاياه بالتحدث مع ا ...


المزيد.....

- أزمة التعليم في الجامعات الفلسطينية / غازي الصوراني
- المغرب النووي / منشورات okdriss
- المكان وقيمة المناقشة في الممارسات الجديدة ذات الهدف الفلسفي / حبطيش وعلي
- الذكاء البصري المكاني Visual spatial intelligence / محمد عبد الكريم يوسف
- أوجد الصور المخفية Find The Hidden Pictures / محمد عبد الكريم يوسف
- محاضرات للكادر الطلابي - مكتب التثقيف المركزي / الحزب الشيوعي السوداني
- توفيق الحكيم الذات والموضوع / أبو الحسن سلام
- التوثيق فى البحث العلمى / سامح سعيد عبد العزيز شادى
- نهج البحث العلمي - أصول ومرتكزات الاجتهاد البحثي الرصين في أ ... / مصعب قاسم عزاوي
- ظروف وتجارب التعليم في العالم / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - محمود عبد الله - همسة اليوم: صنعة أو مهنة بلا رئيس!