أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - محمود عبد الله - همسة اليوم: بالعقل والمنطق!














المزيد.....

همسة اليوم: بالعقل والمنطق!


محمود عبد الله

الحوار المتمدن-العدد: 7279 - 2022 / 6 / 14 - 23:28
المحور: الادارة و الاقتصاد
    


همسة اليوم: بالعقل والمنطق!!
تعالوا بينا كده ..وحده وحده..وبالعقل والمنطق نفهم المواضيع..بلغة سهلة وبسيطة ومباشرة..في الأول عاوز أقول إن الطرح بتاعي هو كالتالي: "السلوك الإداري في الكثير من مؤسساتنا في مصر..غير حيادي وغير موضوعي ولا يشجع على العمل والإنتاج..ولا يحقق العدالة المطلوبه..ولا يخلق المناخ الصحي الملائم للعمل والإبداع".....ليه؟؟؟
لأسباب كتيييييييير جدا..وممكن السبب ما يكونش في الأشخاص قد ما بيكون في "الثقافة" نفسها..وأي حد شاف نماذج أخرى في بلاد متقدمة حيفهم أنا عاوز أوصل لإيه..كلنا نتمنى إن بلدنا تبقى أحسن وأعظم بلد في الدنيا..بس علشان يتحقق الكلام ده، لازم نواجه نفسنا..لازم نطمع في وضع أحسن وعيشة آدمية في كل مكان..في السكن..في العمل..في النادي..في أي مكان! من حقنا إن إحنا نتعامل كويس في بلدنا وظروفنا كلها تراعى..ممكن حد يقولي كل واحد وطبعه..وأسلوبه في الإدارة..ما اختلفناش! بس كمان فيه معايير عالمية وأصول ما لهاش أي علاقة بالطبائع وسمات الشخصية..وده لب الموضوع..في بلاد العالم الأول بتلاقي فيه نوع من النمطية في السلوك الإداري وفقا لأجندة متفق عليها..وده هو سر نجاحهم..تعالوا بينا بقى نشوف المعايير الملزمة لأي مدير مؤسسة في الدنيا:
1-تحقيق العدالة والحياد والموضوعية والوقوف على مسافة متساوية من الجميع! عندنا - للأسف - ده مش متطبق كويس..يعني المشاعر والإتجاهات الشخصية والأهواء هي اللي بتحركنا..تلاقي المدير عندنا ليه شلة أو حظوة..فيه ناس بيتصل بيها مباشرة وناس لأ! ناس بيستقبلها كويس وناس لأ..ناس بيعاملها كويس..وناس بيكدرها..وناس بينصرها على ناس باستخدام موقعه..أو يصفي حسابات قديمة مع ناس..أو يقبل أعذار من ناس وما يقبلش أعذار من ناس تانية..كل ده يحسس الإنسان بالظلم..وبالتدريج الموظف أو المرءوس ممكن يفقد إنتماؤه لمؤسسته!
2-عدم القسوة في الإدارة والتحذير مرة وأخرى ونقاش الأمر مع المرؤوس قبل اتخاذ أي إجراء! للأسف عندنا فكر سائد وهو "تصيد الأخطاء" وكأن الذي يعمل مش بشر ممكن يخطئ ويصيب..ده محبط جدا ولا يشعر الفرد بالأمان النفسي وهو يعمل بالمؤسسة..خاصة عندما يشعر بأن مستقبله الوظيفي مهدد وإن فيه حد بيدورله على غلطة مش بيشجعه!
3-التحلي بالمرونة..المرونة مطلوبة في كل شيء..وفي أي منظومة بشرية أو نشاط إنساني..الإنسان مش آلة علشان تعامله وكأنه في معسكر..فيه ظروف شخصية وإنسانية لازم تراعى..للأسف عندنا لما نعرف نقطة ضعف في فلان نضغط عليه أكتر..ونحاول نذله ونحسسه إنه مذنب لا توبة له..وحاليا وفي أشد الأنظمة صرامة وشدة في العالم، بيحاولوا يطبقوا أساليب وفنيات "المرونة"..فكما يقول الإنجليز: "العبرة بالناتج النهائي..وجودة العمل تجعلنا أحيانا نغض الطرف عن بعض الشكليات العقيمة التي لو دققنا فيها، سنضيع الكثير من الوقت والجهد والطاقة"!
4-تفعيل الإجتماع بشكل دوري مع المرءوسين لمناقشة بعض الأمور المهمة مثل: الرؤية والأهداف والتحديات ونقاط القوة وجوانب الضعف والخلل وسبل حل المشكلات القائمة والجوانب التي تقلق وتهم العاملين بالمؤسسة وتؤثر على فعاليتهم وكفاءتهم! الإجتماعات دي مهمة علشان الناس تعرف هي فين ورايحة لفين وإيه المطلوب منها بالظبط!
5-ضبط النفس وعدم إهانة المرءوسين...مهما كانت الأسباب! الإحترام المتبادل مطلوب..وفي نفس الوقت، الحزم والتركيز مطلوبين! لكن المدير الناجح هو اللي يطبق الهرم الإداري والتدرج الوظيفي بكل مودة وإحترام..من غير إهانة أو إذلال..وزي ما شفنا في بلاد أخرى..الشغل بيبقى ماشي كويس وتمام من غير زعيق أو خناق أو ألقاب أو تكدير أو.......كل واحد عارف حقوقه وواجباته من غير إهانة أو تجريح..
6-الشفافية....يعني الوضوح...وانعدام ضبابية الرؤية! المفروض المدير يخلي كل حاجة واضحة شفافة قدام الناس..مشكلتنا إن اللي بيتقال قدام الناس شيء..واللي بيتقال في الغرف المغلقة شيء تاني خااااااالص! علشان كده ناس كتير في بلادنا بتحس بالظلم..وطول ما الإنسان حاسس بالظلم وضبابية الرؤية عمره ما حيقدر يعمل وينتج!
خالص تحياتي



#محمود_عبد_الله (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ما أجمل الحياة!!
- همسة اليوم: ريحته وحشة!
- خواطر: السر الأعظم!!
- همسة اليوم: سياسة المُطلَق!
- محطات في قطار الحياة (2)..
- خواطر: محطات في قطار الحياة (2)..
- خواطر: محطات في قطار الحياة!!
- همسة اليوم: التسول الإلكتروني| ظاهرة غريبة تستحق الدراسة!!
- تأملات من زمن فات: الخوض في أعماق النفس!
- همسة اليوم: المعنى الحقيقي -للكبارة-..
- همسة اليوم: أخطاء نقع فيها...
- الجنون هو... (٣٣): الزميل الرخم الناقص الذي ينفر و ...
- ذكريات..نفوس متعالية!
- همسة في كلمة: -السعادة نسبية-!
- همسة اليوم: تفاصيل صغيرة!
- الجنون هو... (٣٢): السفسطة: إللي ييجي في الفاضية ...
- الجنون هو... (٣١): ظاهرة الكائن الرخوي و-الست ال ...
- همسة اليوم: -جابر عثرات الكرام-!
- أصناف الناس الذين لا يمكن أن أسامحهم أو أصفى لهم يوما أو أتص ...
- همسة عتاب: حاجات صغيرة بس كانت هتفرق معايا!!


المزيد.....




- بوتين: تفجيرات -السيل الشمالي- تعد تدميرا لبنية الطاقة التحت ...
- تونس.. وفد حكومي يتوجه إلى واشنطن للقاء ممثلي صندوق النقد ال ...
- صدمة في الأسواق المالية.. لماذا يعيش الجنيه الإسترليني أسوأ ...
- نشرة الاخبار الاقتصادية من قناة العالم 15:30بتوقيت غرينتش 30 ...
- بايدن يدين -محاولة الضم- وعقوبات واشنطن تطال -ٌمنقذة- اقتصاد ...
- الولايات المتحدة تفرض حزمة جديدة من العقوبات على شخصيات وشرك ...
- إلى أين وصلت مفاوضات -تونس- مع صندوق النقد الدولي؟
- بوتين عن الدولار: لا يمكن إطعام الناس ورقا
- الملك تشارلز: قطع نقدية جديدة عليها صورته
- صورة مسربة تكشف هوية الفائز بالكرة الذهبية 2022


المزيد.....

- تجربة مملكة النرويج في الاصلاح النقدي وتغيير سعر الصرف ومدى ... / سناء عبد القادر مصطفى
- اقتصادات الدول العربية والعمل الاقتصادي العربي المشترك / الأستاذ الدكتور مصطفى العبد الله الكفري
- كتاب - محاسبة التكاليف دراسات / صباح قدوري
- الاقتصاد المصري.. المشاريع التجميلية بديلاً عن التنمية الهيك ... / مجدى عبد الهادى
- الأزمة المالية والاقتصادية العالمية أزمة ثقة نخرت نظام الائت ... / مصطفى العبد الله الكفري
- مقدمة الترجمة العربية لكتاب -الاقتصاد المصري في نصف قرن- لخا ... / مجدى عبد الهادى
- العجز الثلاثي.. فجوات التجارة والمالية والنقد في اقتصاد ريعي ... / مجدى عبد الهادى
- السياسة الضريبية واستراتيجية التنمية / عبد السلام أديب
- الاقتصاد السياسي للتدهور الخدماتي في مصر / مجدى عبد الهادى
- العلاقة الجدلية بين البنية الاقتصادية والبنية الاجتماعية في ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - محمود عبد الله - همسة اليوم: بالعقل والمنطق!